منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 سيادة وزير البيشمركه، ماأشبه اليوم بالبارحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: سيادة وزير البيشمركه، ماأشبه اليوم بالبارحة   2011-04-30, 10:54 pm

سيادة وزير البيشمركه، ماأشبه اليوم بالبارحة

عبد الرحمن أبو عوف مصطفى/ كاليفورنيا

جرت العادة أن نسمع تصريحات السيد وزير البيشمركة جعفر شيخ مصطفى حين إشتداد الأزمات بين حكومة الإقليم وحكومة بغداد، وقد كانت تُطرب الكثيرين دون علم بأن الدوافع الكامنة خلف تلك التراشقات الكلامية مقصود منها الإبقاء على ورقة التوت التي تستر فساد مسؤولي الحزبين الرئيسين الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني، وقصد آخر هو التعبئة النفسية للكرد خلف قيادة الحزبين. ألا أن الفجوة التي بدأت بالإتساع مؤخرا بين الحزبين الحاكمَين وعامة الكرد في الإقليم، كشفت عن مدى الإفلاس السياسي والفقر الثقافي لهؤلاء القادة وأذنابهم، وجاءت اللقاءات مؤخرا لهم ولأذنابهم مع وسائل الإعلام لتكشف المستورالى الشعب، ولتؤدي بهم الى إرتكاب المحضور.

لقد إعترض وزير البيشمركة على وصف مراسل الشرق الأوسط لجماهير ساحة السراي بالمتظاهرين، وأصرّ الوزير من جهته على إطلاق تسمية « المخرّبين»، ليعكس جهله المطبق بمبادئ الديمقراطية وإصراره على لجم الأفواه المطالبة بالإصلاح والتغيير الإيجابي، معللا تسميته بأن الحشود المحتجة قد تعرقل الحركة الإقتصادية والإستثمارية في الإقليم، دون إدراك منه بأن آفة الفساد الإداري والعقود الوهمية وقضايا تهريب النفط الخام لحساب المسؤولين وإغتيال الأصوات الحرة وتسييس القضاء من قبل النخب السياسية للحزبين، هي من أشد العوامل الطاردة للإستثمار والمعرقلة لحركة الإقتصاد سواء في الإقليم أو ماينسحب بالنتيجة على عامة العراق.

في ذات اللقاء نفى جعفر شيخ مصطفى « أن تكون قوات البشمركة تابعة للحزبين .. وإنما تتبع لوزارة الدفاع الإتحادية» يُشعرنا السيد الوزير ولأول مرّة بأن إنسجاما من نوع غير مسبوق قد لاح بالأفق بين حكومة الإقليم وحكومة المركز (وذلك قد يُسعد الجميع) إنْ لم يكن على حساب تطلعات الشعب العراقي من أقصاه الى أقصاه، ولو لم يكن نوعا من التناغم الخفي لقمع المتظاهرين على طول البلاد. وفقا للمنطق الذي تحدث به السيد الوزير، فإن المسؤول الأول عن تحركات فصائل (حرس الإقليم) هو القائد العام للقوات المسلحة والذي يدير الدفاع وكالة، وبذلك يتحمّل السيد المالكي المسؤولية الإخلاقية عن زوبعة التهديد والوعيد التي يطلقها السيد وزير "حرس الإقليم" بين الحين والآخر تجاه المتظاهرين العزّل.

وكما هو حال المتنفذّين في تعاطيهم مع التذمّر الشعبي في المنطقة، ففي نفس لقاءه مع الشرق الأوسط 28/4/2011، لم تخلو تصريحات وزير البيشمركة من إلصاق ذات التُهم الجاهزة بالمتظاهرين، في أن « لهم أجندات غير وطنية» أو أن «الخطباء الإسلاميين يدعون الى الجهاد»، وهلمَّ جراّ، لتبرير حالة القمع المفرط وإثارة مخاوف الأطراف الغربية من أي تغيير محتمل، رغم أن جميع المطالب تتمحور حول إجراء (إنتخابات مبكرة)، ولا ندري لِمَ يتخوّف الواثقون من قواعدهم الشعبية من إجراءٍ كهذا، ويصرّون "فقط" على إجراء الحوار مع الآخر "ليس" تحت حراب بنادق "حرس الإقليم" وحسب، بل على مرمى فوهات مدافع ومدرعات غنموها من «مخلفّات الجيش العراقي السابق» على حد تعبير السيد الوزير.

كنت قد أشرت في ذيل مقالي السابق الى محاولة إغتيالي 1989 والتي نُفِّذت من قبل مسؤول اللجنة المحلية السابق للحزب الديمقراطي الكردستاني (جمال قاسم محمد) وبالتنسيق الكامل مع عملاء المخابرات الصدّامية في كاليفورنيا آنذاك، وبعد الحُكم على المجرم بالسجن المؤبّد، تم العفو عنه من قبلي، بعد تعهد قيادات الحزب بفتح لجنة تحقيقية ستطال كل قيادي إشترك في عملية الإغتيال، وإلى اليوم وكما نوّهت مسبقا لم تشكّل أية لجنة، وليس هذا وحسب، بل المفارقة في إن المجرم غادر الولايات المتحدة الى إقليم كردستان في شمال العراق ليكرّم من قبل القيادة العليا للحزب بمنصب أعلى، بذريعة أن حُكم المحكمة كان خاطئا ولم يكن سوى إشتباه، بل أنه أي: جمال قاسم، صاحب الفضل في عدم إقامة دعوة مضادة يطالب بها المحكمة بتعويضات جراء تعرضه للسجن خمس سنين قبل التنازل عن بقية المحكومية من قبلي، في حين أن فيديو المحكمة الموجود لدى مكتب سه روك، (مكتب رئيس الإقليم) .. ما أشبه اليوم بالبارحة، ففي النسخة المرفقة من صحيفة (سان دييغو يونيان تربيان) يقول عنوان الصحيفة " رجل يحصل على السجن المؤبد لإطلاقه النار على رفيقه الكردي"، والسؤال هل هناك دولة في العراق أو الإقليم، تحكم فيما بعد على من يطلقون النار على رفاقهم الكرد في ساحة السراي اليوم بالعقاب الذي يستحقون؟.

المرفقات نسخة من (سان دييغو يونيان تربيان) متضمنة لبعض التفاصيل. ويظهر فيها مسؤول اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكردستاني جالسا خلف رئيس العصابة المكسيكي الذي أستأجره لقتلي وكليهما قد قيدّت يداه اليسرى الى الكرسي الذي يجلس عليه، وفي الجهة الأخرى صورتي وأنا أستمع الى إفادات الشهود ، وبالإمكان الإطلاع على الصورة في الرابط أدناه إن لم تظهر في أسفل المقال:

أو


البريد الإلكتروني للمرسل: aboauf36@gmail.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيادة وزير البيشمركه، ماأشبه اليوم بالبارحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: