منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 نادي هات مرشح من تروح للمرحاض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: نادي هات مرشح من تروح للمرحاض   2010-03-16, 11:31 pm

نادي هات مرشح من تروح للمرحاض
الثلاثاء, 16 مارس 2010
حمزة الكرعاوي

هناك في العراق الجديد فوائد لم يلتفت اليها بعض العراقيين ، الذين انتبهوا لهذه الفوائد الفقراء الذين يعيشون تحت خط الفقر ، وهي فوائد ملصقات الدعاية الانتخابية لمرشحي الانتخابات في العراق الجديد ، وهنا نعلم الفائدة الكبيرة والنعمة العظيمة التي منَّ بها على العراقيين المرشح للانتخابات ، وقليل هم الذين يلتفتون الى هذه الامور.
بعد ان وصلت نعم الديمقراطية الى العراق ، انتفت الحاجة الى الماء لانه ضد العملية السياسية ، وواجه الذين لايفهمون مبادئ الديمقراطية الامريكية مشاكل كثيرة وخصوصا عندما يذهبون لقضاء الحاجة في المراحيض.
لايوجد ماء حتى يتطهروا من نجاسة البول والغائط ( الثقيلة ) ، رجعوا الى كتب الفقه ، فوجدوا أن الامر يدور بين الاستنجاء بالماء وبين المسح بخرقة ( قطعة قماش ) أو حجارة ، وبما ان الحجارة متعذرة فليس من المعقول أن يخرج الانسان في الليل او النهار للبحث عن الحجارة ، وخصوصا اذا كانوا من سكان المدن ، فبقي امام المواطن الماء والخرق ، الماء غير موجود واصبح من المحرمات في زمن الديمقراطية ، ولم يكن أمام المواطن الفقير الا ورقة ( الحجارة ) وهو بدأ يتلفظ بعض الالفاظ التي تعلمها من البرلمانيين مثل ( ورقة واوراق والعكس هو الصحيح والمربع الاول ووووو) .
من اين ياتي المواطن الفقير في العراق الجديد بخرق للاستنجاء ، وهل من المعقول أن يذهب ليشتري امتارا من القماش للتواليت ، وأطفاله عراة وجياع ، فكر( أبو فلان ) بالامر جيدا وتكلم مع أم الاولاد في منتصف الليل ، قال لها : انا في حيرة من امري ولم أجد الماء ولا الحجارة للاستنجاء فماذا نفعل ؟.
قالت له : ما أرايك يا أبا فلان بملصقات الدعاية الانتخابية وهي تكفي لسنين من الزمن الى أن يفرجها الله ؟.
قال لها : واذا انكشف الامر وأحالوني الى القضاء بتهمة العداء للعملية السياسية الديمقراطية في العراق الجديد ، وجريمة تنجيس صور المرشحين المقدسين تعتبر جريمة كبرى وارهابية تستحق الاعدام ، وتلصق بأولادي تهمة البعث والتكفير الى يوم يبعثون؟.
قالت له : نقول لاولادنا اجمعوا ملصقات الدعاية الانتخابية للتبرك بصور العلماء ولنتذكر العملية السياسية لانها نعمة في العراق الجديد ، واذا دخلت انت الى المرحاض نتفق على كلمة سر واعطيك قطعة تستنجي بها والله يرحم أباك لاتعقد الامر.
استحسن الفكرة ، وذهب هو واولاده وجمعوا الاف من الملصقات الانتخابية وجاءوا بها الى البيت ، وتخلص من مشكلة الاستنجاء لكن بدون علم الاولاد لان للحائط أذان.
لكن الرجل لم يكن في حساباته أن زوجته تسافر الى بيت ابنتهم لانها رزقت بمولود ، ولم يكن في حساباته أن يصاب باسهال حاد جدا ، ويدخل للمرحاض لساعات ولم يكفيه قطعة قماش ( خرقة ) واحدة من ملصقات الدعاية الانتخابية ، واذا استعان باحد الاولاد سينكشف الامر وسيعرف الاولاد ما لايرغب الاب في ان يعرفوه.
على اية حال اخذ معه خرقة من ملصقات الدعاية الانتخابية الى المرحاض ، لكنه يحتاج أكثر من واحدة ، وهنا اضطر ان ينادي ابنه الاصغر ويطلب منه أن ياتيه بخرقة من المخزن الذي لايعلم الولد الصغير أن فيه ملصقات الدعاية الانتخابية ، فتح حمودي باب المخزن واذا به يتفاجأ من كثرة ملصقات الدعاية الانتخابية فقال باللهجة العراقية ( حيييييييييييييييييييييييييييل شوف ابوي شمسوييييييييييييي انعدمنا ورب الكعبة هاي صور المعممين كلها هنا وهو يريد خرقة يمسح بيه النجاسة) .
رجع وقال : بويه هاي صور علماء وسياسيين في كل خرقة إشأسوي .... مو حرام بويه؟.
عصره الالم وصرخ باعلى صوته ( حمودي ملعونننننننننننننننن ولك جيب لي اي وحدة توكع عليها ايدك راح اموت) .
حمودي جاب خرقة والحمد لله ما بيه صورة معمم وسلمها من تحت الباب للوالد.
احتاج الوالد خرقة اخرى ، فنادى على حمودي ..... حمودي بويه خرقة بروح جدتك المرحومة ، وصل حمودي الى باب المخزن انقطع التيار الكهربائي .... حلوووووووووووووووووو.
رجع حمودي : بويه بويه اني بعد ما اشوف الكهرباء انقطعت ، واخاف اجيب صورة معمم وادخل النار وياك اذا تنجست صور المراجع العظام.
تألم كثيرا ، وصعدت عنده وشتم حمودي .... ولك ابن النعال ( شتم عراقي ) انت تعصي الاوامر واني ربيتك وسهرت عليك وبالشدة ماتساعدني وامك غايبة .... وين راح تروح من اطلع من المرحاض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
هرب حمودي لبيت خالته ... ازداد الالم والصراخ.
جاء ابنه الذي يكبر حمودي بسنتين واسمه علاوي ، طلب منه الوالد أن ياتيه بخرقة من المخزن ، وعلاوي عقله يطير من المعممين لانهم قطعوا عنهم الكهرباء ، وحفروا الشارع الذي يلعب فيه كرة قدم مع الاصدقاء في المحلة ، ولم يذهب الى المدرسة لان حكومة العمائم لم تعطيه القرطاسية ، ولم يتمكن من شراء لوازم الدراسة ، فكرههم وكره عمائمهم وحكومتهم ، قال للوالد : بويه هاي هنانة ملصقات بيها اشكال والوان ، شتريد أجيب الك معمم اسلامي سني او شيعي كردي او عربي علماني او متدين ؟.
الوالد : جيب اللي تجيبه بسرعة أخخخخخخخخخخخخخخخخ يا بويه اسهال دمرني.
المهم جاب خرقة بيها شيوعي ..... مسح بيها وبقى بالمرحاض من شدة الالم.
نادى مرة أخرى : بويه علاوي جيب مرشح أخر.
علاوي : شنهو نوعه بويه؟.
الوالد : هلمرة جيب مرشح كردي لان سمعت الناس يقولون ان المرشحين الاكراد خوش يشتغلون ووفوا بوعودهم الانتخابية لعله ببركاتهم يروح مني الاسهال.
مسح بالخرقة ما راح الالم.
قال مع نفسه اشلون يروح الالم وهم سبب كل هذه الالام وهم عملاء لامريكا.
نادى مرة اخرى : علاوي بويه هات مرشح أخر.
علاوي شيطان : بويه شنهو رايك اشعل شمعة حتى اشوف مرشيحن مجلس الحكيم لعله بيهم البركة ؟.
الوالد : بويه علاوي هات اي واحد راح اموت من الالممممممممممممممممممممممم.
المهم اخذ يعطيه مرشح بعد مرشح الى أن اصبح الصباح ، ناموا بالنهار لانهم سهروا الليل.
ثاني يوم رجعت الام ، أخبرها علاوي بالقصة وهروب حمودي .... لطمت وجهها ، وخافت ان يصل الامر الى السلطات المعنية ، والاحزاب لاترحم من يرتكب جريمة مثل هذه وخصوصا اذا كانت الخرقة صورة مرجع من الاربعة.
لكن الله للظالمين بالمرصاد ، جاءت عاصفة وأخذت معها كل ملصقات المرشحين ، وهنا ارتاحت الام لان السلطات انشغلت بامر اخر وهو العمل على الاتيان بملصقات جديدة.
لكن المفاجأة التي لم تتوقعها الام وحتى الاب أن ابنهم علاوي كلما يريد أن يذهب الى المرحاض ياخذ معه خرقة فيها صورة مرشح.
خشيت العائلة أن يفتضح الامر ويتم اعدامهم جميعا بتهمة معادات الديمقراطية ، وهنا تجرأ علاوي وقال أمام العائلة ( بوية ما تكلي احنه ليش خايفين ونتراجف من ذولة الحرامية ..... مو سرقوا حصتنا التموينية الى متى نبقى جبناء امام هذه الزبايل اللي ما نعرف من وين اجوا ..... العن ابوهم كلهم .... كافي عاد ملينا).
زارت الام جارتها وشاهدتها تخيط ملابس وجواريب وملابس داخلية للاطفال من الملصقات الانتخابية التي فيها صور معممين وعلمانين.
فقالت : ام سعدي مو حرام يلبس اولادكم جواريب وملابس داخلية فيها صور معممين ؟.
ردت ام سعدي : لا يخية انت متوهمة من كال هذولة رجال دين .... ذولة حرامية تعمموا ، واني سمعت الناس يحجون عنهم انهم خريجين سجون وعندهم جرائم مخلة بالشرف ، ولو كانوا فعلا رجال دين ويخافون الله ما سرقونا وقتلونا ، لاتهتمين سوي بهذي القطع القماش اللي عندكم اللي يعجبكم و ذبيه برقبتي ومالج شغل ..... كافي يضحكون علينا ذولة الجلاب.
رجعت الى الدار وأعطت الاوامر لجميع افراد العائلة : اسمعوا فتوى ام سعدي : كل واحد يروح للمرحاض ياخذ وياه مرشح ... علماني اسلامي سني شيعي عربي كردي لاتخافون لانهم حرامية.
صارت العادة في البيت كلما يذهب الاب الى المرحاض ينادي على احد افراد العائلة باللغة العربية الفصحى هات مرشح ... ههههههههههههههههههههه.
المهم انتشر الخبر بين النساء وكانهن وكالة رويترز ، واخذ الناس يضحكون كلما رأوا ابو فلان ويقولون له : ها ابو فلان بعدك تنادي في المرحاض هات مرشح ؟.
ضحك ابو فلان وقال : اي عمي أحسن لان نتطهر حتى نصلي ، ماي ماكو ـ ونشعر بفائدة العملية السياسية وفائدة اعضاء البرلمان ... ما تكلي اشسووا ذولة للناس ، ماكو غير هاي الفائدة من ملصقاتهم ، وهذا قدر من يخون شعبه ، يعمي ما اله قيمة غير المرحاض.
رد عليه حجي إمحسن العلوحي : لو دامت لغيرهم ما إجت الهم.
الله كريم تفرج .... ضحك الجميع في المقهى ، ونادوا باعلى اصواتهم ( نادي هات مرشح من تروح للمرحاض) .
http://www.iraq11.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نادي هات مرشح من تروح للمرحاض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: