منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من خرافات الهرطوقي الاشوري المستكرد /كوركيس اوراها منصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4426
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: من خرافات الهرطوقي الاشوري المستكرد /كوركيس اوراها منصور   2011-05-19, 1:46 am

ليس بالكتابة وحدها ينهض الكلدان

الجزء الأول

نشط في الفترة الأخيرة البعض من كتاب الأتحاد العالمي للأدباء والكتاب الكلدان بالكتابة المسهبة عن مؤتمر النهضة الكلدانية الذي انعقد في مدينة ساندييكو الأمريكية في مطلع شهر نيسان الماضي، قائلين بان المؤتمر المذكور قد لاقى نجاحا كبيرا وتفنن هؤلاء الكتاب في وصف وسرد تفاصيل ومجريات المؤتمر المذكور، وقد وصف أحدهم المؤتمر بتسونامي النهضة الكلدانية وهو وصف تدميري مرعب لمؤتمر يفترض ان يكون نهضوي بنياني قائلا: ((حسب ما تأكد لدينا وماهو ملموس على أرض الواقع فإن مؤتمر النهضة الكلدانية المؤتمر الكلداني العام قد أحدث رعباً وهلعاً عظيمين في قلوب البعض فاقت شدته وقوته إعصار تسونومي الذي ضرب اليابان)). وكما أورد نفس الكاتب واسمه نزار ملاخا في مقال اخر له لحظة انعقاد المؤتمر المذكور بالأنفجار الهائل للقنبلة الكلدانية وهو وصف ينطبق على ذكر اثار أسلحة الدمار الشامل وليس لوصف مؤتمر الغاية منه هو أنهاض شعب وتخليصه من كل شي اسمه دمار قائلا: ((عصفٌ هائل ، دوي قوي ، نور براق، صوت زئير الأسود هزَّ أركان الأرض وملأ ارجاء المكان، أجتمعت نخبة خيرة من جميع أقاصي الأرض، من شرقها وغربها، كما من شمالها وجنوبها، عبيق هذه الورود عّطّر الجو، وتعالت أصواتٌ تقول أنتم ملح الأرض، أنتم الصوت الكلداني الهادر، أنتم تزلزلون الأرض اليوم، أنفجرت القنبلة الكلدانية التي تأخر زمن إشعال فتيلها عدة عشرات من السنين ، نعم بإنفجارها نهض العالم وخلع قبعته إحتراماً لهذا المارد الكلداني الذي أنتفض معلناً وجوده منذ عدة آلاف من السنين)). ان هذه الكتابات وغيرها التي تعد وكأنها وصف وانشاء ثوري ناتج عن ردود أفعال متشنجة أو هي على شكل سرد لذكريات شخصية حدثت لهم في المؤتمر المذكور أو أثناء زيارتهم أمريكا، هي غير واقعية بالمرة ويعتقد كتابها انهم بوصفهم هذا سيحاولون اقناع ابناء شعبنا بان المؤتمر المذكور قد نجح وحقق أهدافه ووضع النقاط على الحروف ورفع من شأن الكلدان بتحقيقه لنهضة شاملة كان قد غاب عنها الكلدان لسنوات وعقود عديدة. وبتركيزهم في كتاباتهم هذه على الكلدان فقط فكأنهم مقتنعين أو يقولون للعالم بان كل من السريان والاشوريين قد نهضوا وحققوا كل أهدافهم وحصلوا عل جميع حقوقهم التي نص عليها كل من دستور العراق الأتحادي ودستور أقليم كوردستان من حقوق المواطنة الكاملة والأمن والأستقرار، وان الكلدان قد همشوا عن قصد وحان الوقت لينهضوا أيضا ولذلك انعقد هذا المؤتمر. وكما لم يشارك أحد من خارج المؤتمرهؤلاء الكتاب رأيهم في نجاح ذلك المؤتمر، حيث لم يشاركهم أحد من الكتاب الكلدان الوحدويون ولا حتى المستقلين منهم أو من بقية تنظيمات شعبنا في العراق، وكما لم تشاركهم رئاسة كنيستنا المتمثلة بالبطريركية الكلدانية التي مقرها بغداد والتي لم تعلق لا على أهمية المؤتمر ولا على النتائج التي خرج بها ولا حتى على تاييده، هذا ما عدا الرسالة التي كان سيادة المطران الجليل شليمون وردوني قد بعثها الى المؤتمر ودعا فيها الى ضرورة ان يكون المؤتمر يهدف الى خدمة مسيحي العراق وان يكون وحدوي التوجه ليسند الجهود التي تقوم بها تنظيمات أبناء شعبنا في الداخل الذين وحدوا خطابهم السياسي بعد مجزرة كنيسة سيدة النجاة في نهاية اكتوبر الماضي وأتفقوا على العمل الجماعي ؟ هذا علما بان الكنيسة في ساندييكو المتمثلة في كاتدرائية مار بطرس الرسول للكلدان والاثوريين هي من رعت هذا المؤتمر وعلى قاعاتها أقيمت جلساته ومن خلال موقعها الألكتروني كلدايا نت الذي يتبع هذه الكاتدرائية والذي نشر نشاطات المؤتمر المذكور لأنه الموقع الوحيد الذي خول بنشر اخبار ووقائع وومقررات وتوصيات المؤتمر. كما وان سيادة المطرانين الجليلين مار سرهد يوسب جمو ومار باوي سورو كانا سند هذا المؤتمر وذلك من خلال توجيهاتهما للمؤتمرين خلال الجلسات التشاورية التي سبقت أنعقاد المؤتمر وكلماتهما التوجيهية أُثناء المؤتمر وبرأي ان مشاركة المطرانين الجليلين مار سرهد ومار باوي بهذه القوة قد مثل ثقل وقوة هذا المؤتمر، وكما وان مشاركتهما هذه تشير وبقوة الى وحدة مصغرة للكنيستين الكلدانية والاثورية ووحدة مصغرة لشعبيهما الكلداني والاثوري وهي وحدة مصغرة لوحدة كبرى نتمنى تحقيقها في المستقبل، وبرأي ولكوني قريبا جدا من مكان انعقاد المؤتمر وعلمي بهمة هذين المطرانين الجليلين، حيث لولاهما لما نجح المؤتمر أو لما قام المؤتمر أصلا. بقي أن نقول بان الجميع يعلم بان النهضة بمعناها العام تعني عملية الأرتقاء بمستوى شعب أو دولة من حالة قائمة الى أخرى اكثر رقيا وذلك من اجل مواكبة التقدم وتحقيق الطموحات التي يسعى اليها ابناء هذا الشعب او تلك الدولة. والنهضة تتحقق وفق برامج تنموية مدروسة بعناية، يقوم بوضعها خبراء أقتصاد ومال وسياسة، وتكون مستندة الى الأمكانيات الأقتصادية والمادية التي يمتلكها الشعب او الدولة المعنية، وكما ويتطلب لتحقيق النهضة المنشودة وجود مؤسسات وكوادر مؤهلة تمتلك الامكانيات العلمية والفنية والخبرة المطلوبة. واستنادا لهذا التعريف المنطقي والعلمي يمكن القول بان الكلدان أوحتى السريان والاشوريين ليسوا بحاجة الى هكذا نهضة، لسبب بسيط ومنطقي وهو بأنه ليس لهم دولة او جغرافية سكانية محددة بقانون او دستور وقائمة بذاتها سواءا كان ذلك على شكل أقليم او مقاطعة او حتى محافظة ليقوموا بنهضة شاملة على ارضهم كما وليس للكلدان او غيرهم من اقليات العراق مؤسسات قائمة بحد ذاتها تستطيع ان تساعدهم لتنفيذ البرامج التنموية المطلوبة لتحقيق النهضة المذكورة. والسبب الاخر هو لكون الكلدان او السريان او الاشوريين هم اليوم مشتتين في دول العالم المختلفة وتمثل نسبهم خارج الوطن اكثر من النصف، بينما النسبة المتبقية في الوطن والتي هي بالتاكيد اقل من النصف مشتتة هي الأخرى في مدن العراق المختلفة كالبصرة في اقصى الجنوب وفي بغداد في الوسط والموصل في الشمال، هذا عدا الموجودين في مدن اقليم كوردستان كالذين في مدينة السليمانية في اقصى الشمال الشرقي أوفي عنكاوا وشقلاوا في محافظة اربيل وسميل وزاخو وعقرة والعمادية ودهوك في الشمال الغربي. ان الدساتير القائمة في العراق الأتحادي أو في أقليم كوردستان يفترض بها ان تحقق العدالة الأجتماعية بين جميع أبناء الشعب العراقي مهما اختلفت فئاتهم وطوائفهم وقومياتهم ودياناتهم، كون هذه الدساتير ديمقراطية ووضعها الشعب باستفتاء، وكذلك لكون مواد وقوانين هذه الدساتير تنص على حق المواطن العراقي التمتع بجميع حقوق المواطنة من التعليم وفرص العمل والعيش بكرامة، وان الوضع الأمني غير المستقر في العراق قد أثر ولا زال يؤثر وبشدة على العراقيين جميعهم وليس فقط على ابناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين. أما الكلدان المشتتين في مختلف دول العالم ودول المهجر ومعهم السريان المنتشرين في اوروبا وكذلك الاشوريين الموجودين في امريكا وكندا واستراليا ونيوزيلندا وغيرها من دول المهجر، فهم جميعهم محكومين بالنهضات القائمة والمستمرة في بلدان تواجدهم ومن المفروض ان يستفيدوا من تطور وتقدم تلك الدول التي يعيشون فيها والتي فيها اكتسبوا جنسياتهم الجديدة أو لهم صفة الأقائمة الدائمة، وأصبحت لديهم حقوق المواطنة الكاملة من العيش بحرية الى توفر فرص التعليم والعمل وغيرها من الحقوق. أن النهضة الوحيدة التي يحتاجها الكلدان أو من الممكن ان يقوم بها الكلدان وغيرهم من أبناء شعبنا المشتتين في دول العالم أو حتى الذين في الوطن هي النهضة الداخلية والفردية، وذلك من خلال سعي الأنسان كفرد للوصول الى درجات متقدمة من العلم والثقافة ليكون له دورا مهما في الحياة العامة وفي مرافق الدولة، ومن ثم المشاركة والتعاون الجماعي مع البقية للوصول الى النهضة الجماعية – نهضة الجاليات - في بلدان تواجدهم من خلال اقامة او تكوين منظمات أجتماعية وثقافية واخرى للتواصل الأجتماعي فيما بين أبناء الجالية وكذلك للتواصل السياسي مع حكومات وشعوب تلك الدول. ان ماهو مطلوب من السادة أعضاء التنظيم الكلداني الجديد الذي أنبثق عن مؤتمر النهضة الكلدانية هو ليس الكتابة المجردة فقط وانما العمل الجاد الذي ياتي بثمار يستفيد منها أبناء أمتنا سواء من الذين هم في الوطن وهذا هو الهدف الأسمى، او الذين في بلدان المهجر وكما ان المهجرين منهم في داخل الوطن او الذي لجأوا الى دول الجوار العراقي هم أيضا بحاجة ماسة الى الدعم الأنساني لا الى النهضة حتى يصلوا الى بر الأمان. حيث على السادة اعضاء التنظيم الكلداني الجديد مهمة أسمى وأهم بكثير من الكتابات المجردة على صفحات المواقع الألكترونية أوأستعراض المواهب الكتابية او تدوين مذكراتهم الشخصية عن مؤتمر النهضة، وانما يكمن واجبهم الذي أقسموا امام الجميع على تنفيذه هو التحرك وبسرعة كل وحسب موقعه اذا كان له موقع رسمي، فمثلا على رئيس الحزب الديمقراطي الكلداني الذي شارك في المؤتمر أن يوصل مايريد التنظيم الكلداني الجديد تحقيقه ويطلب من الحكومة العراقية ومجلس النواب الأخذ بعين الأعتبار ما ذهب اليه المؤتمر من بيان ختامي ومقررات وتوصيات. أما السادة من أعضاء التنظيم الكلداني الجديد من الذين في الخارج ودول المهجر سواءا الذين في أمريكا أو أستراليا وكندا والسويد والنرويج والدانمارك وغيرها من الدول فعليهم التحرك على حكومات هذه الدول ليطلبوا منها الضغط على الحكومة العراقية والحكومة الأمريكية ومنظمات الأمم المتحدة ليتحركوا لينصفوا أبناء أمتنا من الذين في الوطن ليعطوهم حقوقهم المنصوصة في الدساتير القائمة ويوفروا لهم الأمن والأستقرار ولتحفظ حقوقهم بالكامل. وان ما نريده نحن كشعب كلداني سرياني اشوري هو ان يتحرك هؤلاء السادة على سفارات العراق في دول تواجدهم ليوصلوا اصوات وصرخات أبناء أمتنا من الذين في الداخل، وكذلك ليراعوا حقوق من هم في الخارج من خلال تفعيل وتسريع الأعمال القنصلية التي تخدم الجاليات في الخارج وليستمر من خلالها التواصل مع من هم في الوطن. وأخيرا فان الواجب المهم الذي على أعضاء التنظيم الكلداني الجديد القيام به والذي من خلاله فقط نستطيع الحكم على جدية أعضاء هذا التنظيم في خدمة ونهضة ابناء أمتنا، هو اقامة وتأسيس تجمعات او تنظيمات او مؤسسات ثقافية وادبية وفنية وأجتماعية في بلدان تواجدهم وان تقام من خلال هذه المؤسسات النشاطات الثقافية والأدبية والفنية والفولكلورية والأجتماعية والدينية وليعملوا على نشر وتعليم لغتنا للأجيال لكي يقنعوا أبناء امتنا من المنتشرين في مختلف دول العالم بان التنظيم الكلداني الجديد قد جاء فعلا لخدمتهم وخدمة تراثهم الثر وتاريخهم الخالد، وكذلك ليبينوا للشعوب والبلدان التي يعيشون فيها بانهم فعلا أبناء بلاد الرافدين الأصلاء وأصحاب الحضارات التي أمدت البشرية بمستلزمات النهوض الحضاري، وان لم يفعلوا كل هذا فنستطيع القول بان مؤتمرهم النهضوي كان مجرد جعجعة في قعر فنجان. ولكن مع الأسف لم نرى أو نسمع حتى اليوم بان احدا من اعضاء التنظيم الكلداني الجديد من الموجودين في أمريكا او كندا وأستراليا او في اوروبا كالسويد والنرويج او الدنمارك او حتى سويسرا قد أقام ندوة سياسية او محاضرة ثقافية او ندوة أدبية أو بادر لأقامة دروس لتعليم لغتنا الأم، أوأصدر نشرة ثقافية او جريدة منوعة تحوي أخبار ونشاطات الجالية الى جانب المواضيع الثقافية والأدبية والمنوعة لكي يستفيد منها ابناء أمتنا، كما لم يستطع احد من هؤلاء من ان يقنع أحد من مثقفي أمتنا من المستقلين او أدبائها او سياسييها من القيام بهذا الدور او النشاط وبرعايتهم اذا لم يكن لهم مثل هذه الأمكانيات، ولكننا نرى ونسمع كل يوم الكثير من هذه النشاطات من مثقفي وأدباء وكتاب وشخصيات أخرى سواءا من التنظيمات الأخرى لأبناء شعبنا او من المستقلين. بقي أن نقول ونؤكد بانه ليس بالكتابة وحدها ينهض الكلدان ؟؟؟
وللموضوع صلة ؟


كوركيس اوراها منصور ساندييكو – كاليفورنيا في 15 أيار 2011



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من خرافات الهرطوقي الاشوري المستكرد /كوركيس اوراها منصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: