منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الأكراد لا يريدونه رئيساً ولا نحن نريد صاحبه . . !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4546
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الأكراد لا يريدونه رئيساً ولا نحن نريد صاحبه . . !!!   2011-06-04, 2:26 pm

الأكراد لا يريدونه رئيساً ولا نحن نريد صاحبه . . !!!

بقلم داود الفرحان

04-06-2011



لم يكتف "الكاكا" بذلك.. بل حول المحافظات الكردية الى اقطاعية ديكتاتورية كبرى على طريقة "مهراجات" الهند ورؤساء بعض القبائل الافريقية وقراصنة السواحل الصومالية.

هل هي زلة لسان؟ إحتمال. هل هناك أحد ورط السيد مسعود مصطفى البرزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس ما يسمى باقليم كردستان العراق ليعلن على الملأ انه مستعد للتخلي عن منصبه كرئيس للإقليم اذا قال خمسون الف كردي انهم لا يريدونه رئيساً؟!

يبدو ان "الكاكا" مسعود.. كان يزايد على الرئيس التونسي المخلوع علي زين العابدين والرئيس المصري المتخلي حسني مبارك باعتبار ان "الكاكا" ديمقراطي جدا وان الديمقراطية في اربيل تعيش "أزهى عصورها"!

لقد اقتسم البرزاني كعكة الاحتلال الامريكي في العراق مع غريمه جلال الطالباني رئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.. فأخذ البرزاني رئاسة المحافظات الكردية الثلاث وترك للطالباني رئاسة بقية المحافظات العراقية التي تعيش العصر الذهبي للفساد الطائفي. وفوجئ "الكاكا" بعد تورطه بذلك التصريح العجيب بان شابة كردية عمرها 21 عاماً إسمها "شادان عبدول" تحركت بسرعة لاقتناص الفرصة.. ودارت في أروقة جامعة صلاح الدين في اربيل وما حولها لتجمع خلال ثلاثة أيام 53 الف توقيع للمطالبة بتنحي البرزاني تحت شعار "لا نريدك رئيساً"! ولو اتاحت لها بيشمركة البرزاني والطالباني المجال لجمعت ملايين التواقيع. ولم يتردد بعضهم في التوقيع بالدم على الوثيقة انتقاماً من الرجل الذي حول القضية الكردية المشروعة الى قميص عثمان ليستأثر هو وأفراد عائلته وأقاربه بالمناصب والامتيازات والسلطة والنهب ومليارات الميزانية السنوية العراقية المخصصة للمحافظات الكردية الثلاث. ولم يكتف "الكاكا" بذلك.. بل حول المحافظات الكردية الى اقطاعية ديكتاتورية كبرى على طريقة "مهراجات" الهند ورؤساء بعض القبائل الافريقية وقراصنة السواحل الصومالية.

لقد انتشرت "عدوى" غضب شباب مصر وتونس وغيرهما ووصلت الى السليمانية واربيل بعد ان اشتعلت في بغداد وبقية المحافظات العراقية. فالمطالب نفسها هنا وهناك: الحرية والديمقراطية والعدل وحقوق الانسان ومكافحة الفساد. ومثلما شكل شباب التظاهرات المصرية والتونسية لجاناً للثورة والاحتجاج.. انضمت شادان الى مجلس مؤقت في ميدان التحرير أو كما يسميه الاكراد "سراي آزادي" في السليمانية ينادي بالتغيير واسقاط أصنام الدكتاتورية في جبال كردستان العراق. ودائماً.. سواء في تونس أو القاهرة أو صنعاء أو الدار البيضاء أو بغداد أو دمشق أو بني غازي فان أغلب المحتجين هم العاطلون عن العمل والشباب الجامعي وفيلق "الفيس بوك" و"التويتر".

وقد ظل يراود شادان بعض الامل في ان البرزاني رجل دولة ديمقراطي.. فارسلت اليه تواقيع الـ 53 الف محتج.. وتوهمت انه سيذيع في الليلة نفسها تنحيه بناء على وعده السابق بالاستقالة اذا قال خمسون الف كردي انهم لا يريدونه رئيساً. الا ان الرجل لم يرد.. وبلع الاهانة.. لكن حاشيته أمرت بطرد شادان من الجامعة مالم تترك العمل السياسي وتلتزم الصمت. غير ان أحد مستشاري البرزاني التفّ على احتجاج تلك الالوف وقال ان سوء فهم قد حدث لان البرزاني كان يعني خمسة ملايين كردي وليس خمسين ألفاً فقط! وأضاف - ياللصدفة الطريفة! - ان هؤلاء الثلاثة والخمسين الف كردي هم "قلة مندسة" من الخونة والبعثيين الاكراد وأنصار ابن لادن! يعني نفس اسطوانة المالكي وشركاه.

ببساطة قالت شادان انها لن ترضخ لشروط الجامعة التي طردتها.. وأضافت ان هدفها من حملة جمع التواقيع هو اثبات ان الحكام الاكراد (والعرب ايضاً) يتمسكون بمناصبهم أكثر من شعوبهم.. وانهم لا يلتزمون بوعودهم.. لانهم مجرد بائعي كلام.. أي "لغوجية"!

وبالمناسبة: لماذا لا يقدم المالكي والطالباني والبرزاني.. بالتناوب.. برامج "توك شو" في الفضائيات التابعة لهم.. لعلنا نستفيد منهم شيئاً ذا قيمة؟


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأكراد لا يريدونه رئيساً ولا نحن نريد صاحبه . . !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: