منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الأول مِن نيسان " أكـيـتـو " عـيد الامة الكـلـدانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: الأول مِن نيسان " أكـيـتـو " عـيد الامة الكـلـدانية   2010-03-29, 5:34 am


الأول مِن نيسان " أكـيـتـو " عـيد الامة الكـلـدانية


لـقـد كـتـَبـتُ الكثيرَ عن عـيـد الامة الكـلـدانية " أكـيـتـو " في السنيـن العـديـدة الماضية ، مَن أوجَـدَه ومتى بَـدأ الإحـتفال ُ بـه ، وماذا كانت الأهـداف المُتـوخاة مِنـه ، ولا اريد التذكير بـها هذه السنة لأنني مستاء ومهموم مِن تخاذل الشعب الكلداني ذي العـدد الديـمغرافي الأكبر بين المكونات المسيحية العراقـية ، ويُـقــرُّ بذلك السريان ومَن يُـدعـَون بالآشوريـيـن وهم في الحقـيقة والواقع ( كـلدان نساطـرة انفصاليون ) تـّـبـنـّوا التسمية الآشورية الوثـنـية الاسطـورة التي أتـقـن حَبكـَها لهم عميـلُ المخابرات الإنكليـزية مبعـوث كنيسة كانتيربري الأنكليكانية " ولـيـم ويـكـرام " وأغـراهم بقـبـولـِها لقاء وعـود كاذبة مِن المملكة المتحدة بإقامة وطن قـومي لهم في الموقع الجغرافي الذي كان الشعب الآشوري البائد يسكنُـه يـوماً . قـد يـقـول القـراء بأنني أتـطـرق في كثير مِن مقالاتي في الشأن القـومي الى هذا الموضوع ، وجـوابي هو : هذا هو الواقع والحقيقة وعلى الشعب العراقي بكُـلِّ أطيافـه أن يتعَـرَّف عليها .

إنَّ مَن يدعون أنفسهم اليوم بالآشوريين ، هم لصوص حيـث سرقـوا التسمية الآشورية الـوثـنية التي تـعـود لدولةٍ ظهرت في اقـليم شمال بلاد ما بين النهرين وانـقرضت عن الـوجـود كـياناً وشعـباً في مطلـع الربع الأخـير مِن الـقرن السابع قبـل الميلاد ، وبـدون أن تربطـهم بها أية صلـةٍ تـُذكر ما عـدا انتحالـُهم لإسمها الـوثني بعد مرور خمسةٍ وعشرين قـرناً على فـنائها الأبـدي بشهادة مُـعـظم المؤرخين النزيهين . ولم يكتفوا بسرقة الاسم الآشوري الوثني فحسب ، وإنما تعـدَّى فعـلُهم الإجرامي الى سرقة أبناء الكلدان ليُضيفوهم الى عـددهم الضئيل جداً ، وبالفعـل استطاعوا إغـواء أعدادٍ كبيرة مِن الكـلدان إغـراءَ وشراءً ، وقـد ثـَبـُتَ ذلك في الإنـتخابات التي جرت في اقـليـم كردستان قبـل عـدة أشهر والإنخابات العامة التي جرت في شهر آذار الجاري ، وإلا فبأصوات مَن فازت قائمة التـنظـيم الخبيـث زوعـا ؟ وبأصوات مَن فازت قائـمة ما يُسمّى بالمجلـس الشعـبي زوراً وبـهـتاناً ؟ وما فـي منـتحـلي التسمـية الآشورية الـوثـنـية من الصالح أنهـم وبكـلِّ صَـلـفٍ وتـعـَجـرفٍ وتـَحَـدي يعـترفـون بهذه السرقة ويـتباهون بها . وأعتقـد بأن عـتابَـنا لا يجـب أن يـنصَـبَّ عليهم فقـط وإنما يجب أن نـوجـِّهَ اللـوم على الكـلدان المغـَرَّر بهم الذين تنكَّـروا لإصولـهم الكلدانية فباعـوا ضمائـرَهم وذواتـِهم وبرهنـوا أنهم الزوّان المزروع في حقـل الحـنطـة الكـلدانية الـنـقـية .

ما هي أسباب خسارة الكلدان في الإنتخابات ؟

1 - كان السبـبُ الأهـم هـو انقسام الـبـيـت الكـلداني على نـفسه وكما قال المسيح الرب لـه المجـد والسجـود " كُلُّ مملكةٍ تنقسم على نفسها تـَخـرَب وكُـلّ مدينةٍ أو بيـتٍ ينـقسم على نـَفـسه لا يـثـبـُت . متي / 12 ــ 25 " بالرغـم مِن تأكـُّد الكـلدان بـكافـة مؤسساتـهم وأحـزابهم وحتى كـنيستهـم بأنهم مُهـَمـَّشون وعن عَمدٍ مِن قبـل الحكـومة المركـزية وحـكومة اقليم كُـردستان ، والبرهان على ذلك هـو عـندما سمحـت حكومة اقليم كُـردستان بتغييـر " الكوتا القومية " للمكـونات المسيحية الى " كـوتا مسيحية " وخسر الكـلدان في الإنـتخابات التي جرت في الإقـليـم في الصيـف الماضي نـتيجة هذا التغـيير ، وحَـذت حَـذوَها الحكومة المركـزية واعتمدت للمكونات القـومية للمسيحيين " كـوتا مسيحية " خلافاً لـِمَ نـَصَّ عـليه الدستـور العراقي الإتحادي الذي يـُقـرُّ صراحـة ً بوجـود القـوميتـين ( الكلدانية والآشورية ) بموجب المادة 125 .
فـلـدى قـيام الحكومة العراقـية بصياغـة قانـون الانـتخابات لسنة 2010 ما كانـت لـتـضع نـفسها مُـعَـرَّضة ً لنـَقـد واعـتـراض أصحاب العـلاقـة على موقـفهـا المتـناقـض والواضح ما بين التشريع الدستوري والقانون الانتخابي الجديد لولا ان تياراً مسنوداً بقـوة مِن ذوي العلاقة هـؤلاء ، قام بإقناع الحكومة العراقية بضرورة ان تكون الكوتا " كـوتا مسيحية " بالرغم كما ذكرنا بأن التسمية في المادة 125 من الدستور وكما يعلـم الجميع هي ( الكلدان والاشوريون) ، فهـل من المعـقـول ان يكـون واضعوالقانون الانتخابي بهذا القدر مِن الجهل لينعـدم لديهم التمييز بين التسمية القومية والتسمية والدينية ! ولا سيما لـَو اخـذنا بعـين الاعـتبار احتمالَ قيام عُـضوَي البرلمان الكـلداني والاشوري بالاعـتراض على ذلك وهـو أضعـف الإيمان . وحتى في حالة الإفـتـراض بـوجـود ايـعـاز بهـذا الخـصوص من قـبـل اعضاء عـرب او اكراد في االبرلمان ، وفي الـوقـت الـذي كان الـقانـون الإنتخابي لا يزال على شكل مسودة ، فمِـما لا شـكَّ فيه بأن الرد كان جاهـزاً لـديهم وهو ان ذوي العلاقة هم الذين طلبوا ذلك .

2 - إفـتـقار تـنـظـيماتـنا السياسية الكـلدانية لقادةٍ سياسيـين محنـَّكـيـن يمتـلكـون كارزما الحـديث والخـِطاب وتـحـليـل الـواقـع الـموضـوعي الراهـن ، للإستـفـادة مِن الـتـناقـضات السياسية العراقـيـة واستغـلالـها لصالحهم ، فـلـم يكن لممثـلي الكـلدان حضورٌ في المؤتمرات العراقـية ولا الإقـليـمية أوالـدولية ، والأهم مِن ذلك لم تُبادر أحـزابُـهم للـدخـول في ائتلافاتٍ وطنية ، وهم على عـِلـم بأنـهم مُحارَبـون مِن قـبـل الأحـزاب الآشورية ولاسيما تنظيم زوعا الشوفيني وحزب المجلس الشعبي الآشوري الآشوري الآشوري ، وعلى رأس كُـلٍّ مِن الحزبـيـن المذكـورَيـن قائـد عـنـصري موغـلٌ في التعصُّـب للتسمية المُنـتـحـلـة الآشـورية الوثـنـية ومع ذلـك عـرفا كـيـف يحـظـيان بـدعـم غيـر مُـعـلـَن جـهاراً ولكـنـَّه فاعـل في الخـفـاء ، وإلا كيف كان باستـطاعة تـنظـيم زوعا أن يـكـون لـه مكـتـب مأمون في الموصل دون بـقيـة احـزاب شعبنا الاخـرى وكيف كانت قائمتـُه ستفـوز لـولا الإسناد غيـر المعـلـّن مِن قـبـل قائـمة الحـدباء في الموصل ؟ وكـذلك الأمر بالنسبة للحـزب الشعـبي الآشوري التـثـلـيـث ، كـيف كان يـتمكـن مِن الفـوز لـولا قـيـام الحزب اليمقراطي الكُردستاني بتـقـديم كُـلِّ أشكال الدعـم لـه ؟ هـذان كانا العـدوَين اللـدودَين المنافسَين للكـلدان المدعـومَين مِن العـرب والأكـراد بالإضافـة الى ما يملكان مِن إمكانيات مادية وقـنـواتٍ إعـلامـية ذات التأثيـر الفـعـّال جـداً ، بـيـنـما دخـل الكـلـدان الإنـتخابات بـدون دعـم لا مادي ولا اعـلامي ولا حتى معـنـوي ، بالإضافـة الى عـِداءِ خَـفـيٍّ يـضمـره لهـم العـرب والأكـراد ، ويا لـيـتـَهـم يكشفـون عن أسباب هذا العِـداء غير المُـبـَرَّر .

3 - الشعـور القـومي لـدى غالبية الكلدان ضعيفٌ جـداً بـل هو غائـصٌ بسبات عـميـق ويحتاج الى فترة طـويلة لإيـقاظـه ، والذين إستـيـقـظـوا مِن هذا السبات قـد اخـتـلـطـ عـلـيهـم المفهـوم القـومي ، فهنالك الغالبية مِنهم لا يُـمَـيـِّزون بين ايمانهم الديني وانتمائـهم القـومي وكيف يجب أن يكون شكلُ العلاقـة بـينهما ، وهـذا الأمر إستـغـلـَّه تـنـظـيـم زوعا الآشوري الخـبـيـث أحسن استغـلال وقـطـف مِنه الثمار ، وكان سرورُه لا حـدَّ لـه لإكتشافـه هذه السذاجة في هذا الـنـوع مِن الكـلدان ، فجاراهم بـه مَُخادعاً دون أن يـؤمن بـه أو يُـطـبـقـَه على الآشوريين بـل طالبهم بالتمسك بالآشورية بشكل أشَد ، بينما أوعـز الى أتباعّـه مِن المتأشورين الكلدان أن يستثمِـروا هذه السذاجـة بكُل ما لديهم مِن القـوة ، وهكذا خـدعـوا الكلدان بالقـول " نحن كُلـُّنا مسيحيـون " بينما هـم أبعـد ما يكـونـوا عن المسيحية ولكنهم يستغـلـّون إسمـَها بين الكـلدان فقـط لإستمالتهم ، ولا يعـترفـون إلا بالآشورية الـوثـنـية . ومِن المنطـلـق الديـني هذا أعموا بـصيرة هـؤلاء الكـلدان القصيري النظـر والإدراك لكي لا يبحثوا عن الحقيقة التاريخية بأن امتهم الكلدانية هي الأصل وأنًّ الطائفتين السريانية والآثـورية هما فـَرعاها انفصلا عنها عبـر الزمن . ولكن للأسف انخـدعوا وانـدمـج الكثيرون مِنهم في تنظيم زوعا الشوفيني والمجلس الشعبي والوطني ونفخـوا الحياة بهذه الأحـزاب المعادية لأمتهم الكلدانية ظانين أنـهم يمثلـون الصوت الكلداني ، يا لبؤسهم وجُـبنهم حين لا يستطيعـون النطـق بـبـنت شفة واحدة عندما يُعـيِّرهُم أسيادُهـم بالقـول إنَّ كلدانـيـتكم هي صفـة كنسية ، وإن الآشورية وحـدها هي القـومية التي ظهـرت في بلاد ما بين النهرين ، تـُرى ، اين كـرامتكم ؟ أين اعتزازكم ؟ إبـتـلـعـهما خـوفـُكم مِن الطـرد أليس كذلـك ؟ يا للـذلِّ والهـوان ! ! !

4 - عـدم إتـِّفاق الأحـزاب الكلدانية على خـوض الإنتخابات بقائمة واحـدة ، وهذا الأمر بنظـر الكثير مِن الكـلدان سبـَّبَ شرخاً كـبيـراً في مـوقـفـهم ، وكان ردُّ الـفـعـل عـنـد بعـضهم قـوياً دفـع بـهم الى عـدم الذهاب الى الإنتخابات ، والبعض الآخـر غـضب جداً وقـرَّرَ انتخاب القائمة العـراقية ، وكان الأمر بالنسبة للأحـزاب الآشورية مُـبهجـاً واعـتبـروه فـرصـة ً ذهـبية لا تـُعَـوَّض ، وكأنهـم أصيـبـوا بـدهشةٍ مشوبةٍ بالـفـرحة للبلبلة التي وقعـت في صـفـوف الكـلدان من جـراء قـرار أحـزابـهــم دخـول الإنتخابات بقائمتين . فـوزعـوا أتـباعـهم مِن الكـلدان المتأشوريـن لـيـتـوغلوا في أماكـن تـَجـمُّع الكـلدان كالمـقاهي والـنـوادي وحتى الـقـيام بزياراتٍ الى الـبـيـوت لبـَثِّ طـروحاتهم السامة في أذهان بـني قـومـهم لجـرِّهم الى التأشور وإعـطاء أصواتهــم للـقـوائم الآشورية أعداء الامة الكلدانية ، وأفـلحوا في مسعاهم الخبيـث وحصدوا مُـعظـم الأصوات الكلدانية . أنا أرى الأمـر من زاويةٍ اخـرى ، إن القسم الأعـظـم مِن الكلدان هم أسرى أنانيتهم المُفـرطـة وروحية التعاون والتكاتـف فيما بينهم في أدنـى حـدودها ولا سيما بين القاطنين منهم في ولاية مشيكَـن الأمريكية ، والتـَعَـنصر للـولاءات القـروية لـم أشهـد مثيـلاً لـه في أيِّ مكان آخـر ، ولا حـدود لمطامعـهم المادية غير مهتمين بحياتهم الروحية البتة ولا يُـعيـرون اهتماماً للرئاسة الكنسية ، ولـذلك نـرى بطـريركـَـنا يُـهان بتجاوز ٍ غير مسبـوق ، ومطارينـتـَـنا يُـصيـبُـهم التخاذلُ بسبـب خِشيتـهم مِن أبناء شعبـهم لأنهـم يرون فيهم عـدم الإستِـعـداد لمسانـَدتـهم ، ولـولا ذلك لـَكُـنـتُ أولَ مَن يلـوم مطـرانـَينا اللذيـن في مشيكَـن وكاليفـورنيا ، ومع ذلك ليس بالإمكان إبعاد مـوقـف التقصير عَـن كِليهـما ، فـقـد كان لهما دور غير حميـد في عـدم اتفاق أحزاب شعبنا على قائمةٍ انتخابية واحـدة ، ولا أريـد الدخـول في التفاصيل فهي مُحرجة . ورجائي هـو : أطالب كنيستي الكلدانية أن يكـون مـَوقـفــُها أكثر حـزماً وأشدَّ دعـماً على الصعيد المعـنـَوي والمادي والقـومي لتنظيماتنا السياسية الكلدانية غير مباليةٍ باعـتراضات المنافـقـين ذوي النـفـوس الضـعـيـفـة والمخادعة التي تـَرتـَكـز على عـدم تـّدخـل رجال الديـن في السياسة ، حتى متى يـبـقى موقـف كنيستـنا هامشياً ، ألم تكن منـذ نشأتـها تـُدافـع عن مصالح شعبها أمام الملوك والحكام ؟ وهـل بـدفاعـِها عن مصالح شعـبـها وحـقـوقـه المسلـوبة هو تـدخـُّلٌ في السياسة ؟ التـدخـل في السياسة يكون عندما تـُطالب لأحـد مطارنتـها أو كهنتها منصباً في الدولة ، أما أن تـقـول كلمتها بشأن الظـلم والغـُبـن الـواقـع على أبـناء شعبـها فهـو مِن صُلـب مهامها .

في الختام أتـقـدم بخالـص شكـري لإخـوتي الكلدان المخلصين الشرفاء الذين صـوَّتـوا للقائمتين الكلدانيتين ، واعـاتـبُ إخـوتي الكلدان الذين إتـخـذوا مـوقـفـاً سلبياً مِنهما فمنحـوا أصـواتـهم لغيرهما قائـلاً : تـُرى ألـم يـَدخـل الآشوريون بثـلاث قــوائـم وشعبُهم أقـل عـدداً مِن الشعب الكلداني بعشرة أضعاف ؟ لماذا لـم يتـَّخـِذ مِنهم شعـبـُهم موقفاً سلبياً ورفـض مَـنحـَهم أصواتـِه بسبـب تـَعَـدُّد قوائمه؟ هـل لكـم تـفسيـر لذلك ؟ لا أعـتَقـِد ، ولكن ، أنا لـديَّ تفسير ينطـبـق على عـملكم هذا قالـه ربُّ المجـد المسيح لـه السجـود ( لا يـُزدرى نَبيٌّ إلا في وطـنـِه وبيتـِه / متى 13 ــ 57 ) وهذا مـا فـَعـَـلـتـموه أنتم فقد إزدريتم ممثلي قائمتيكم الكلدانيتين الذين هم مِن وطنكم وبيتكم الكلداني ، وفـضَّـلـتـم عليهم مَن ليسوا منكم ، فلـيُـسامـحـكم الله .

وأقـول بـثـقـةٍ ويـقـين بأن الذين أخـطأوا مِن الكلدان بحـَقِّ قـوميتهم عن طـريـق خـَـذـلـهم لممثـليها في الإنتخابات سينـدمـون ويـُعانـون مِن وخـز الضمير ، واضيـف : بالرغم مِن أنَّ الكلدان لم يكن لديهم فضائية تنطتق باسمهم وتـُعَـبـّيء الجماهير الكلدانية للتصويت لـهم ، ولا القـدرة المالية لرشوة الناخبين بالمدافيء النفطية والبطانيات والـوعـد بالمناصـب وبـتـوزيـع الهـدايا ، ولا يمتـلـكـون القـوة والصلاحية لـردع الناخبيـن وتـَهديـدهم بقـطع أرزاقـهم واستـعـادة الدور التي اعـطـِيـَت لـهم ، وإرغامـهم على الحلـفان بأنـهم لـن يـُصـوتـوا إلا لقـوائـمهم ، وبالرغـم مِن عـدم وقـوف أيٍّ مِن الأحـزاب المتـنـفـِّـذة الى جانبـهم ، وبالرغم مِن عـدم قيام كنيستهم باتخاذ الموقـف الداعـم والحازم المفـروض عليها تجاه شعـبـها وبالرغم مِن . . . فإن الأخـيارَ والشرفاء مِن الكلدان تـَهافـتـوا الى صناديـق التـصويـت وكانت مفاجأة لـنا أن عـددهم فاقَ المتـوقـع إذا أخـذنا بـنـظـر الإعـتبار إفـتقارهم لكُـلِّ الإمكانبات التي ذكـرناها . فإن دَلَّ هذا على شيء إنما يـَدلُّ على أن الأصـلاء والشرفـاء مِن الكـلدان تـَـفـتـَّح الوعيُ القـومي لـديهم ، وبـدأوا يـَنـظـرون الى الرشاوى والإغـراءات والـتهـديـدات بعَـيـن السخـرية والإزدراء ، وإن هـويـتـَهم القـومية الكـلدانية لا تُـقـَدَّر بالنسبة إليهم بـثـمَن ، وإنَّ كـرامَـتـَهم الشخصية وعـزة نـفسهم الأبـية هي أسمى مِن أن يُساومَ عـليها . ومِن ذلك نستـَدِل بأن الامة الكلدانية لا زالـت بـخـيـر ، وسـتـَزداد قـوةً ومَـنـعـة مادام قـد استـيـقـظـ الشعـور الـقـومي لـدى أبنائـها النجباء الخـيـِّريـن ، هذه الامة التي ذكـرها التاريخ بأنـها أعـظـم امـةٍ عـرفتها البشرية واعتـرفـت بحضارتـها وإنجازاتـها العـلـمية .

ربما كان عـدم فـوزنا هـو تحـفيـزٌ لـنا لنـَتـدارك أخطاءَنا ، ونـَزدادَ انـدفاعـاً وبإصرار وعـزم على التـقـاط العِـبـَر لتـَغـيير نـَهـجـنا بانطـلاقـةٍ ذات روحـيةٍ متجـَدِّدة تـُناديـنا بالقـول أيها الكلدان إنكم سلالة أنـبـل شعـبٍ ، حافـظـوا على وَحـدتـِه ، كـونـوأ قـلـباً واحـداً وبـوحـدة القـلـب واليـَد تـَنـتـَصـرون على العِـدى .


الشماس كوركيس مردو
عضو الهيئـة التـنـفـيـذية
للإتحاد العالـَمي للكتّـاب والأدباء الكـلـدان
في 28 / 3 / 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأول مِن نيسان " أكـيـتـو " عـيد الامة الكـلـدانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: