منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 تجدد المطالبات بتشكيل مجالس إسناد عشائرية في الموصل وسط اعتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: تجدد المطالبات بتشكيل مجالس إسناد عشائرية في الموصل وسط اعتر   2010-04-16, 12:20 am

تجدد المطالبات بتشكيل مجالس إسناد عشائرية في الموصل وسط اعتراضات كردية
الخميس, 15 أبريل 2010

طالب بعض المسؤولين المحليين في محافظة نينوى يوم، الأربعاء، بتشكيل مجالس إسناد عشائري في مدينة الموصل للحد من العمليات المسلحة التي تتعرض لها المدينة بشكل يومي، فيما أكد مدير شرطة المحافظة أن الأجهزة الأمنية تسيطر على مركز وأطراف المدينة.وقال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى دلدار زيباري، وهو قيادي كردي متحالف مع قائمة الحدباء ذات الأغلبية العربية، إن "أغلبية أعضاء مجلس محافظة نينوى يطالبون بتشكيل مجالس إسناد، تساعد في بسط الأمن، في المدينة التي ما زالت تتعرض لعمليات اغتيال وتسليب شمل كل مكونات الشعب المتواجدة في هذه المحافظة وتحديدأ الأقليات منهم".وأضاف زيباري أن "العديد من مناطق المحافظة تحتاج إلى تشكيل تلك المجالس بسبب تردي أوضاعها الأمنية".وكانت الحكومة المركزية قد قامت ومنذ العام 2008، بتشكيل مجالس الإسناد العشائرية، لإسناد قوات الأمن العراقية في إحلال الأمن في أماكن متفرقة من العراق، والتي استلهمت تجربة الصحوات التي أنشأتها القوات الأميركية في العام 2006 غير أنه لم يتم تشكيل أي مجلس للإسناد في محافظة نينوى، وعزي الأمر في حينها إلى تعدد الأعراق والأديان في المحافظة، ويعتبر الأكراد تشكيل مجالس الإسناد في المناطق المتنازع عليها، أمرا مخالفا للدستور العراقي ومحاولة لإحياء مليشيات مسلحة شكلها النظام السابق تحت اسم "الفرسان".من جهته قال رئيس مجلس محافظة نينوى جبر العبد ربو في حديث ، إن "مهمة هذه المجالس أو اللجان المدنية كما يطلق عليها، أن تربط مابين المواطن ومؤسسات الدولة لتعزيز الأمن وتقديم الخدمات التي يطالب بها المواطن"، مشيرا إلى أن "العمل في هذه المجالس سيكون طوعيا، ولا يقتصر على عدد معين لكل مجلس، أو لجنة وأن الأيام القليلة المقبلة ستتمخض عن إصدار المحافظة قرارا بتشكيلها بعد إعداد دراسة مستفيضة".وأضاف ربو أن "أغلبية مناطق المحافظة تحتاج إلى مجالس إسناد لعدم سيطرة الأمن في هذه المناطق".وكانت قوات الأمن العراقية والمتكونة من قوات الجيش فرقة الثانية والفرقة الثالثة المتمركزة في مدينة الموصل إضافة لقوات الشرطة الاتحادية والمحلية، قد تمكنت من اعتقال عشرات المطلوبين قضائيا لأجهزة الدولة واعتقلت أيضا مطلوبين في مركز مدينة الموصل خلال الفترة الأخيرة. من جانبه أكد مدير شرطة محافظة نينوى اللواء الركن أحمد محمود، أن "عناصر الجيش والشرطة في المحافظة تسيطر على أغلبية الأوضاع الأمنية في مركز مدينة الموصل وأطرافها".وأضاف محمود في حديث أن "هناك بعض المناطق في المحافظة تحتاج إلى مساندة من حكومة المركز، وبالذات المناطق المتنازع عليها بين حكومة المركز وحكومة إقليم كردستان".من جانبه اعترض مسؤول العلاقات والإعلام في الحزب الديمقراطي الكردستاني، في مدينة الموصل غازي فرمان على تشكيل مجالس إسناد عشائري للقضاء على الزمر المسلحة في الموصل. وقال فرمان في حديث ، "نرفض وجود مجالس إسناد لحماية الموصل، لان القوات الأمنية في محافظة نينوى كافية لحمايتها، ولان تشكيل مجالس إسناد عشائري سيولد مشاكل كبيرة مع بعض الأقليات بالمحافظة".وأضاف فرمان انه "إذا كان هناك عدم سيطرة أمنية من قبل القوات العراقية في الأحياء والمناطق الساخنة بالموصل فهناك قوات حرس الإقليم "البيشمركة"، التي ينبغي على الحكومة المحلية في المحافظة الاستعانة بها كونها قوى أمنية معترف بها".وكان محافظ نينوى أثيل النجيفي انتقد في مرات عدة تواجد قوات البيشمركة الكردية في بلدات وقرى في نينوى وعدها مناطق خارجة على القانون، الأمر الذي استنكرته تلك القوات وأكدت أن وجودها جزء من مهام عملها المكلفة به.يذكر أن قيادة عمليات نينوى أطلقت، في الأول من نيسان الحالي، وبسبب التدهور الأمني في مدينة الموصل، 405 كم شمال بغداد، عملية أمنية واسعة سميت "سور نينوى" لمطاردة الجماعات المسلحة والخارجيين عن القانون والصادرة بحقهم مذكرات توقيف صادرة من المحاكم القضائية في مدينة الموصل ومناطق أخرى في المحافظة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجدد المطالبات بتشكيل مجالس إسناد عشائرية في الموصل وسط اعتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: