منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رحلة النائب (علي الشلاه) لمن لايعرفه: من (الزيتوني) الى مناضل في حزب الدعوة..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3448
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رحلة النائب (علي الشلاه) لمن لايعرفه: من (الزيتوني) الى مناضل في حزب الدعوة..!   2011-07-09, 11:36 am

رحلة النائب (علي الشلاه) لمن لايعرفه: من (الزيتوني) الى مناضل في حزب الدعوة..!
2011-07-08 :: بقلم: حاتم عبد الواحد ::


بهاء الأعرجي يشتم علي الشلاه ويصفه بمخابرات النظام السابق
لعنكم الله جميعا..


في بدايات ثمانينيات القرن الماضي كانت بداية نسيج العنكبوت، الحرب مع ايران في ذورتها والشباب يبحثون عن اي منقذ لتفادي ارسالهم الى الجبهات، سيما وان خطابات صدام حسين في ذالك الحين كانت تركز على احتياج الجبهة لدماء جديدة.. اتذكر مجموعة من ادباء المحافظات بدأت بالتوافد على بغداد عارضة نتاجها الادبي لمساندة الجهد العسكري، منهم ادباء بصريون واكديون من الناصرية وبابليون من الحلة ومحافظات اخرى، جلنا او اغلبنا كنا طلاب كليات نذهب الى جامعاتنا بالرصاصي والابيض الا (علي الشلاه)، فانه جاهد منذ وصوله الى بغداد للتشبث باللون الزيتوني العسكري..!

وانا استعرض شريط الماضي الان في راسي لم اعثر على لقطة واحدة رايت بها هذا الشلاه بزي مدني، وخلاف كل الادباء الذين ذكرتهم فان (علي الشلاه) لوحده اتجه مباشرة الى منتدى الادباء الشباب الذي كان يدار من قبل دائرة المنظمات الجماهيرية في القصر الجمهوري، لا نعرف من هو وماذا يكتب، ولكنه كان الحاضر الدائم في باب رئيس المنتدى الشاعر لؤي حقي، اي ان علي منذ اول خطوة لقدميه ببغداد كان يعرف ماذا يريد وكيف يتسلق حبل الجاه والسلطة باسرع طريقة ممكنة.

ورغم ان نتاجه الشعري ظل مجهولا في تلك الفترة الا ان نتاجه الوصولي كان باديا للعيان وبقوة، فعمله في منتدى الادباء الشباب كان اقرب لعمل الفراش او الخادم واحيانا النادل، يأتي في الصباح بسيارة رئيس المنتدى، ويجمع ما في صندوق السيارة من احذية وحقائب تابعا سيده الى داخل المبنى، راكضا الى مكتب رئيسه بقطعة من الاسفنج ليمسح الغبار الذي عن الزجاج والادراج والصور المعلقة، مقدما اجندة المواعيد واللقاءات المحتملة، جالبا كأس الماء والقهوة بسرعة تفوق سرعة عفريت سليمان، وبعد ان يرتب كل شيء يقف في باب المكتب المغلق على رئيسه ليمنع هذا ويسمح لتلك بالدخول . هذه ليست شهادة منافقة او خيالية، وإنما لقطة واحدة من حياة علي الشلاه اليومية عند وصوله الى بغداد في اوائل ثمانينيات القرن الماضي .

عندما حُكم على (لؤي حقي) بالسجن لاعتدائه على احد الاطباء في مستشفى اليرموك نتيجة عراك مخمورين، حاول (علي الشلاه) وبمساندة آخرين ان يستحوذوا على الغنيمة التي بدأوا يفكرون بها بمنطق العشيرة، وخلال فترة مكوث لؤي حقي في ابي غريب حصل (الانقلاب الثقافي) الذي خطط له علي الشلاه، وتم تنصيب علي الشلاه رئيسا للمنتدى خلفا للرئيس المسجون، ولكل ذي بصيرة اوجه سؤالي التالي، لماذا اختير علي الشلاه من بين كل الذين كانوا اعضاء في ذاك المنتدى ؟ الم يعرفوا ان هذا المنتدى تابع لرئاسة الجمهورية ومؤسس بإرادتها وممول منها ويتبع نهجها السياسي والعقائدي ؟

لقد كانت الاشهر التي قضاها لؤي حقي في ابي غريب فسحة مريحة لنفاق علي الشلاه الذي زار رئيسه المسجون مرات عديدة، ويبدو من خلال تلك الزيارات اراد الشلاه ان يباركه رئيسه لتولي المنصب الشاغر، ولكن وقعت الكارثة يوم انهاء لؤي حقي لمحكوميته، حيث توجه لؤي من السجن مباشرة الى مبنى المنتدى ودخل على علي الشلاه وضربه بحذائه ضربات فجت رأسه وزاد عليها ضربات بأخمص مسدسه، ولو فتشتم الآن رأس علي التآمري لوجدتم آثار ذلك الحذاء .

ان قليلا من الحياء قد يجعل من تاريخ الانسان مشرفا وقد يمسح عن جبينه العار الذي لحقه في فترات سابقة، ولكن يأبى الوصولي الا ان يتابع طريقه، فبعد احتلال العراق للكويت وعملية عاصفة الصحراء سافر علي الى الاردن بدعوة، وكان الوجه الظاهر لهذه السفرة والبقاء في الاردن هو اكمال دراسته، ولكنني يوم زرت عمان في بداية عام 1996 وذهبت الى قاعة الفينيق وجدت ان علي الشلاه يتلقى مساعدة من سيدة اردنية تدعي الادب، ويبدو ان فترة بقائه الطويلة في الاردن وعدم حصوله على لجوء أممي جعلته يتشبث بهذه السيدة وآخرين غيرها للافلات من المأزق الذي وقع فيه، بعد ان اكتشف جميع المنضوين تحت سقف الفينيق ان الاحزاب المعارضة قد اشترتهم بعدة دنانير اردنية ورمتهم الى قارعة الساحة الهاشمية، هنا افلح علي الشلاه في الحصول على مساعدة تاجر عربي او اردني لا استطيع ان احدد جنسيته الان بالحصول على فيزة الى سويسرا كانت مخصصة للفقراء العراقيين اللاجئين في الاردن، فذهب العنبكوت الزيتوني الى هناك وقدم نفسه ممثلا للادب العراقي، وأسس مهرجان المتنبي وحصل بعد سنوات على جواز سويسري .

سبحانك ربي كيف جعلت من شخص مثل علي الشلاه مظلوما ومضطهدا ومعانيا من جرائم صدام حسين ؟ وسبحانك ربي قد جعلت نوري المالكي يختار علي الشلاه بالذات من بين عشرات المبدعين العراقيين الموزعين على العواصم الاوربية مدافعا عن حزب الدعوة.. ولكنني لا استغرب هذا الاختيار الذي تم كما اخمن تحت معادلة المال والجاه، فسويسرا مركز البنوك العلمية وحزب الدعوة صاحب السيف الاطول في العراق ولا بد من مدير اعمال للاموال المنهوبة من افواه جياع العراق .

ما يثير الاستغراب حقا هو الدفاع المهووس الذي يتطوع على الشلاه به لمصلحة حزب الدعوة، فاين كان علي يوم كان أعضاء حزب الدعوة يعدمون في العراق، هل كان مشغولا بطلاء حذاء سيده الذي شج رأسه ؟
..................

ولكن إذا عرف السبب بطل العجب.. إقرءوا ما نشرته الرابطة في مقال سابق نشر بتاريخ 27/4/2010:

[ ضبط رجال الكمارك السويسريون مبلغ 275 مليون دولار عائدة الى ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي كان يحملها علي الشلاه المقيم في سويسرا. وقالت مصادر المطار ان رجال الكمارك فوجئوا اثناء تفتيش حقائب الشلاه بوجود هذا المبلغ الكبير خاصة وانه لم يبلغ عنه، وقد ادعى خلال استجوابه انه يعود لرئيس حكومة حزب الدعوة نوري المالكي وان الاخير قد كلفه شخصيا بنقل هذا المبلغ وايداعه في احد البنوك السويسرية باعتبارها ماتبقى من مبلغ الحملة الانتخابية للمالكي.! هذا وقد صرح المحامي الخاص للسيد علي الشلاه بأن القضية روتينية وستنتهي حال وصول كتاب من السيد رئيس قائمة ائتلاف دولة القانون يؤيد ماجاء في اقوال موكله بخصوص عائدية الاموال.!]

* جريدة تسايتونك السويسرية




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة النائب (علي الشلاه) لمن لايعرفه: من (الزيتوني) الى مناضل في حزب الدعوة..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: