منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان- 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان- 3   2010-04-29, 8:42 am

مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان- 3

للإطلاع على الجزء الثاني ، يرجى النقر على الرابط الموجود اسفل هذا المقال.


الجزء الثالث
ملاحظات على إدارة موقع س. كوم

نتيجة لمتابعاتي المستمرة ، و منذ اكثر من عقد من الزمان ، لما ينشر في العديد من مواقع شعبنا العزيزة التي كانت تتسم بوقوفها على مسافة واحدة من جميع الكتاب و التنظيمات على اختلاف أنواعها و أيدولوجياتها ، و لكيفية ادارة تلك المواقع ، و ما تدور حولها من احاديث من قبل العديد من كتابنا الأفاضل ، وجدت ان ادارة احد هذه المواقع ، بدأت في الفترة الأخيرة بالإنقلاب على النهج التي تبنته منذ البداية و على الهدف الذي أنشأ من أجله الموقع . و على الأغلب السبب في ذلك يعود الى السيطرة الشبه التامة لإداري أو بعض الإداريين على هذا الموقع بمباركة صاحب الموقع ، لا يؤمنون بتعدد الآراء و الأفكار ، ولا بالحيادية في التعامل مع الجميع . و سأتطرق في هذا الجزء من المقال على بعض هذه السلبيات التي رصدتها في هذا الموقع ، على امل ان اوفق في ايصال رسالة الى أصحابه و الى اصحاب بقية المواقع الموقرة ، لاخذها بنظر الإعتبار ، و محاولة تفاديها في المستقبل ، لكي تبقى مواقعهم تتقدم و تزدهر يوماً بعد يوم ، وتزداد ثقة الكتاب و القراء بها من جديد ، و لتبقى دائماً توصف بالحيادية و تصنف ضمن خانة المواقع المستقلة.

فيما يلي بعض الإجراءات الإدارية التي لا تتوافق و النهج الذي اسس من اجله أحد مواقع شعبنا ، والذي لا ارغب بذكر اسمه الصريح ، لكي لا تستغل من قبل البعض للتشهير به ، بل سأكتفي بالإشارة اليه بـ (س . كوم) :

1- قيام الموقع (س . كوم) فقط ، دون غيره من المواقع بعدم نشر مقالات بعض الكتاب و صورهم على الصفحة الرئيسية اسوة بالآخرين ، بالرغم من كون هؤلاء الكتاب يتميزون بثقافة جيدة و بغزارة في نتاجاتهم ، و عند الإستفسار عن السبب ، تتذرع الإدارة بان كتاباتهم تتضمن عبارات (جارحة). نعم الكل يؤيد عدم نشر أو حذف المادة المنشورة اذا كانت جارحة لمشاعر الآخرين ، لكن الحكم يجب أن يكون على المادة المنشورة (المقال او الخبر) و ليس على الكاتب. اي اذا جاء الشخص بمادة لا تتطابق و شروط النشرفلتحذف ، و اذا كانت لديه مادة أخرى مطابقة لشروط النشر فلتنشر مع صورته اسوة بالآخرين (و الحَكم في صلاحية المادة المنشورة من عدمها ، يفترض ان يكون محدداَ بشروط و ضوابط النشر المعلنة في الموقع ، وليس بمزاج أحد الإداريين كما يحصل في موقع س.كوم الموقر). أما ان يصدر الحكم الصارم على هذا الكاتب بعدم نشر مقالته و صورته نهائياً ، بالرغم من نشره للكثير من المقالات المتنوعة الهادفة و الجيدة ، و التي تتوافق و شروط النشر ، فهذا يعني بأن العملية مقصودة من قبل ادارة الموقع تجاه هذا الكاتب و أفكاره و انتمائاته .
إن هكذا تصرف لا يليق بموقع الكتروني يدعي الحيادية و الاستقلالية و احترام لجميع الآراء ، و إنما يسيء اليه و الى ادارته.

(بالمناسبة ان المقصود بنشر المقال و صورة صاحبها ، او الخبر مع الصورة على الصفحة الرئيسية ليست من أجل الإعلان عن الصورة نفسها، فليس هناك معرضاً للصور الشخصية في واجهة هذا الموقع ، ولا القصد من نشر الصورة هو لعرض جمال صاحبها و سعة عيونه و لون ربطة عنقه ، بل المقصود بنشر الصورة إنما هو اعطاء الأهمية و التركيز على موضوع صاحبها ليكون الوصول اليه سريعاً من قبل القراء ، دون عناء البحث عنه في اقسام الموقع المختلفة والتي قد يجهل أو يتعاجز الكثير من القراء فعلها).

2- عدم نشر المقالات على الصفحة الرئيسية حسب اسبقيتها في النشر، بل يتم التعامل معها بإنتقائية ، وحسب قناعة أحد الإداريين و علاقاته الشخصية مع الكتاب . فهناك كتاب تجد صورتهم في أعلى الصفحة دائماً ، و مواضيعهم ربما لا تهم غير نفر قليل من القراء ، وهذا واضح من خلال رقم عدد قارئيها ، و من عدم تفاعل الكتاب الآخرين مع كتاباتهم ، وبالعكس نجد كتاباً لم توضع مواضيعهم و صورهم على الصفحة الرئيسية ، أو يتم وضعها لمدة قصيرة نسبياً ، الاّ ان لهم مئات القراء و المتابعين لكتاباتهم . الاّ يستحقون هؤلاء ان تكون صورهم و مقالاتهم على الواجهة الرئيسية؟ . اليس في وضع كتابات من له مواضيع جدية و قيمة على واجهة الصفحة الأولى اكبر دعماً للموقع، و أكثر خدمة لقرائه الأجلاء؟.

3- التحيز الى كاتب ضد كاتب آخر
فبعد أن تقرر ادارة هذا الموقع بعدم نشرها لمقال أحد الكتاب على الصفحة الأولى ، نجدها بعد ايام تقوم بنشر مقالا على الواجهة لكاتب آخر موالٍ ، و نص هذا المقال هو عبارة عن رد و نقد لما جاء في مقال الكاتب الأول. و هذا يدل بان ادارة الموقع تنحاز الى جانب الكاتب الثاني و الى ما جاء من طروحات في مقاله ، و تقف بالضد من الكاتب الأول و طروحاته.

4- إضافة فقرة على البيانات بتغيير التسميات
نعلم بأن العديد من مؤسسات شعبنا السياسية و القومية ، لا تقوم بنشر بياناتها مباشرة في المواقع الألكترونية ، بل ترسله الى ادارات تلك المواقع راجية منها نشر البيان المرسل اليها في موقعها.
لاحظنا في الفترة الأخيرة قيام الموقع (س . كوم) بعدم نشره لمثل هذه البيانات كما هي ، بل تسبقها مقدمة أعدت بإسم ادارة الموقع مؤلفة من عدة اسطر، تتلاعب من خلالها في بعض العبارات الواردة في نص البيان الأصلي ، ومنها التسميات القومية ، والهدف في ذلك واضح ، وهو اعطاء انطباع للقاريء الكريم ، وخاصة الغريب ، أو الذي يقرأ مثل هذه البيانات على عجالة ، بأن المؤسسة الفلانية (صاحبة البيان) تتبنى التسمية او الفكر الفلاني والتي بدأت تروج لهما ادارة هذا الموقع.

5- التدخل المباشر من قبل إداريي هذا الموقع في مقالات الكتاب ، حيث قام أحدهم مؤخراً بمراسلة كتاب موقعه محاولاَ التدخل في نص مقالاتهم بالضغط عليهم من خلال تخييرهم بين تغيير عبارات في المقال ( و التي لا تتنافى مع شروط النشر ، بل مع توجهات الإداري الشخصية و التي تؤيد و تتعاطف مع تنظيم معين) ، أو منع نشرها على الصفحة الرئيسية!! . وحين تم مفاتحة مدير الموقع و صاحبه عن هذا التصرف الذي بدر من أحد الإداريين لديه ، تهرب من الإجابة و كأن الأمر لا يعنيه .
أليس في هذا الأمر ما يدعو الى التساؤل حقاً عن أسباب هذا التغيير الذي حصل في سياسة هذا الموقع؟ وما الذي أدى الى تغير توجهات إدارييه؟.

و في الختام نقول بان على صاحب الموقع الذي يريد استمرار نجاح موقعه و تطويره ، ان يحترم جميع الكتاب وجميع الآراء وجميع الإنتماءات. كما عليه ان يرصد كل السلبيات التي قد تظهر في الموقع ، و في مقدمتها تصرفات الإداريين و تعاملهم مع الكتاب و أصحاب المواد المنشورة في الموقع ، والعمل الجاد في ايجاد حل لهذه السلبيات و الأخطاء في حينها، لأنها مهما كانت صغيرة و قليلة اليوم ، فستتراكم و تزداد في الغد بوجود هكذا اداريين متعصبين و منحازين ، حينها ستشكل خطراً حقيقياً على نوعية الموقع و مستقبله.

تحياتي و تقديري الى كافة إداريي مواقع شعبنا العزيزة الذين يفسحون المجال أمام كل الآراء و الأفكار، و يتعاملون مع كل الكتاب ، وعلى اختلاف توجهاتهم ، بإحترام وبتواضع و بروح أخوية ، لأن نتاجات هؤلاء الكتاب هي المساهم الأكبر في نجاح و ديمومة أي موقع.

ارجو ان تكون الرسالة قد وصلت الى إدارة موقع س.كوم الألكتروني.

رابط الجزء الثاني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,406751.0.html



سعد توما عليبك

saad_touma@hotmail.com

29/4/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواقع شعبنا الألكترونية في الميزان- 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: