منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟/هنري بدروس كيفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4405
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟/هنري بدروس كيفا   2011-08-05, 2:43 pm

ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟

لقد نشر السيد سليمان يوسف يوسف مؤخرا مقالا حول موقف الكنيسة السريانية من " الإنتفاضة السورية " .

و قد نشره في موقع عنكاوا تحت هذا العنوان" تعاطف البطريرك زكا مع الانتفاضة السورية "

الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/t014.0.html

و قد نشر نفس المقال تحت عنوان كاذب جديد في موقع المحطة و هو " الكنيسة السريانية تنضم الى انتفاضة السوريين ".

أولا - من هو السيد سليمان يوسف يوسف ؟

أ- ينتمي السيد سليمان الى الكنيسة السريانية الأرذودكسية و هو من السريان المغاربة الذين يناضلون من أجل التسمية الأشورية المزيفة . له عدد كبير من المقالات السياسية التي تتحدث عن هوية السريان التاريخية فهو قد نصب نفسه " خبيرا " في شؤون الأقليات و يوحي للقارئ بأنه يتابع الدراسات التاريخية حول السريان و بالتالي يسميهم " أشوريين/ أثوريين " . و من المؤسف أن هذا " الخبير " لا يقدم للقارئ أية براهين على طروحاته فهو من قدامى المنظمة الأثورية و معلوماته التاريخية الضيقة منقولة من طروحات مناوئة لهويتنا السريانية / الآرامية الحقيقية .

ب- قبل التعليق على مقال السيد سليمان أريد أن أوضح نقطة مهمة :هل السيد سليمان هو فعلا " خبير " في شؤون الأقليات ؟

منذ أشهر عديدة يطالعنا السيد سليمان بتصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء و في أغلب الأحيان على الشكل التالي:

أكّد ناشط آشوري سوري مختص بشؤون الأقليات أن الشارع الآشوري والمسيحي السوري متعاطف ومتضامن إلى حد كبير مع الانتفاضة السورية السلمية، وشدد على أن الحوار هو "ممر إجباري وآمن" للخروج من الأزمة في سورية،... حول الرأي العام الآشوري والمسيحي السوري من الأزمة الراهنة قال سليمان يوسف الناشط والباحث الآشوري السوري المهتم بقضايا الأقليات في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "يعيش في سورية نحو ثلاثة ملايين مسيحي، ينحدرون من أصول عرقية وأثنية مختلفة، آشورية (سريانية/ كلدانية)، أرمنية، وعربية،..."

المقال على الرابط
http://www.almahatta.net/news1234.htm

ج - من هو " الخبير" ؟ غالبا ما يكون " الخبير العسكري " ضابطا متقاعدا في الجيش فهو يملك خبرة عسكرية و قد يكون قد تابع دورات عديدة تسمح له في فهح و تحليل المعارك او الحروب .هنالك من يدرس حياة الحيوانات البرية المتوحشة و يسافر من اجلها و ينشر عدة كتب حولها و يصح ان يقال انه " خبير حقيقي ".قد يحب احدهم الإهتمام بالذئاب فيتابع الكتب العلمية حولها و قد يعيش بالقرب منها ليتعرف على أنظمة حياتها و يستطيع ان يصبح خبيرا حقيقيا في طريقة حياة الذئاب و من الطبيعي ان يميز بين الذئب و الكلب الأليف .

السيد سليمان يدعي انه خبير بشؤون الأقليات و هو لا يتابع تاريخ السريان و لا يعرف ( بالأحرى لا يريد ان يعترف) بأن اجداده السريان كانوا يؤمنون بأنهم آراميون و بأن التسمية الأشورية في مصادرنا السريانية كانت تستخدم لتدل على الظلم و القهر و صارت في قاموس حسن بن بهلول السرياني النسطوري تعني الأعداء !

ثانيا - موقف الكنيسة السريانية من " الإنتفاضة / المؤامرة " على سوريا .

أ - من يتابع ما يجري في سوريا يلاحظ ان أغلبية ساحقة من السريان يؤيدون الدولة السورية لأنهم يعتبرون أنفسهم مواطنين أصلاء و يعتبرون سوريا وطنهم التاريخي . الدولة السورية تؤمن للجميع الأمن و العدالة و قد ثبت ان المسيحيين في سوريا لا يعانون من ضغوطات دينية كما حدث و يحدث في مصر .

ب - المسيحيون بشكل عام و السريان بشكل خاص لا يؤيدون هذه الإنتفاضة المؤامرة على وطنهم : الكنيسة السريانية الأرثودكسية و عبر عدة مواقف و تصريحات و مؤتمرات للمطارنة الأجلاء قد طالبت الدول الأجنبية بعدم التدخل و بأن المسيحيين يعيشون بآمان في سوريا في عهد الرئيس الدكتور بشار الأسد .

ج - المواقع السريانية قد نشرت مواقف المطارنة الأجلاء ، كل سرياني يعرف أن الكنيسة السريانية لا تتعاطى السياسة و لكن لها مواقف صريحة و هي الأمن مستتب للجميع و المشاكل الإقتصادية ايضا تطال جميع افراد الشعب السوري .

د - من المضحك المبكي إن " الخبير " بشؤون الأقليات لا يعترف بأي دور تمثيلي لرجال الدين السريان و هو يحث البطريرك السرياني الى إتخاذ مواقف قومية ؟

ه - لقد نشر سيادة المطران يوحنا إبراهيم مقالا مهما عنوانه" مـسـيحيـو سـورية وأحداثها "

موجود على الرابط
http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=158&t=7970&sid=37f7c1639290bc5114421ec4af00acd5

يؤكد فيه " ولكن في أحداث سورية اليوم، لا يوجد موقف مسيحي واحد موحّد، بارز على الساحة، ما عدا أن القيادات الكنسية أكَّدت وقوفها إلى جانب النظام، وذلك من خلال العظات في الكنائس والبيانات التي أصدرتها بعض الكنائس، أشير هنا إلى واحدة منها وهي رسالة بعثها قداسة *البطريرك زكا الأول* إلى السيد *الرئيس بشار الأسد* بتاريخ 2 / 7 / 2011، ويعطي فحوى هذه الرسالة فكرة واضحة لموقف المسيحيين تجاه الأحداث والتطورات الخطيرة التي تقع اليوم ." و كان قد ذكر أيضا " باختصار المواطنون في أحداث سورية هم أمام أزمة داخلية، ومؤامرة خارجية..."

ثالثا - هل " فعلا " رسالة قداسة البطيريرك زكا تتعاطف مع المعارضة؟

لقد نشرت بعض المواقع السورية ما جاء في رسالة قداسته الى سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد :

راجع هذا الرابط
http://www.shukumaku.com/Content.php?id=29503

سليمان الخبير ( و ليس سليمان الحكيم ) يتوهم أن القراء لا يستطيعون الإطلاع على رسالة قداسته و الكشف بأنفسهم إذا كانت فعلا مؤيدة للإنتفاضة !

السيد سليمان يحمل الرسالة أفكاره السياسية الشوفينية و هي غير موجودة في رسالة قداسته .

أ - مفهوم " الحياد الإيجابي " الذي إنتشر بين بعض الدول النامية خلال الخمسينات ليس له أي علاقة مع تعامل الكنائس المسيحية مع الدولة السورية . يردد السيد سليمان هذا التعبير و لكن المسيحيون لا يقفون على " حياد " إيجابي و لا سلبي لأنهم يعتبرون أنفسهم مواطنون أصلاء : أغلبية السريان الذين نجوا من عمليات الإبادة سنة ١٩١٥ يحفظون الجميل لسوريا و شعبها .

ب - كتب السيد سليمان " بيد أن الأزمة الراهنة، وتصاعد حركة الاحتجاجات المناهضة للنظام والخوف على السلم الأهلي، دفعت بالكنيسة السريانية،(أم الكنائس الآشورية والمشرقية عموماً وذات الأرث الحضاري السوري العريق)، لخرق أو كسر قاعدة "الحياد الايجابي" والخروج عن "صمتها السياسي" الذي التزمت به طيلة الأشهر الماضية من عمر الانتفاضة ." يبدو ان سليمان الخبير لم يسمع أصوات المطارنة السريان الذين عبروا عن تعلقهم و وفائهم للدولة و للشعب السوري!

ج - نقل السيد سليمان هذا المقطع من رسالة قداسته " " نرى أن زيادة مساحة التعاطي مع الحريات العامة، وتجذّر الوعي بين أبناء الوطن الواحد، يُسهم في إغناء تعددية ثقافاته وأطيافه، كي يبقى الجميع أوفياء للوطن الواحد الذي نريد أن يكون دائماً سيداً مستقراً كريماً وحراً يستظل تحت سقفه كل السوريين على أن تتوفر لهم التشاركية في الممارسة الديمقراطية لحرية المعتقد، والتعبير عن هواجسه ومكنوناته، التي تحقق المزيد من الكرامة والمواطنة المنشودة".

*السيد سليمان الخبير يؤمن بالديموقراطية المثالية و هو يتهجم دائما على الحكومة السورية و يطالبها بالديموقراطية!

*السيد سليمان يتوهم أن النظام الديموقرطي المتطور الموجود في بعض الدول الأوروبية من الممكن تطبيقه في سوريا بعد تنحية الرئيس الأسد .

*السيد سليمان غير خبير بتطور النظام الديموقراطي في الدول المتقدمة هذا التطور قد تم عبر مراحل زمنية طويلة !

*يبدو أن قداسته هو أكثر خبرة من السيد سليمان لأنه يطالب " المزيد" من الديموقراطية لأنه يعلم أنه من المستحيل تطبيق النظام الديموقراطي السويدي في سوريا حاليا .

*هذه الفقرة هي دعوة الى المزيد من الحريات العامة و هي ليست تأييد للمعارضة كما يروج السيد سليمان !

د - تحليلات " خبير " تنقصه الخبرة !

*كتب السيد سليمان " وصف العديد من المراقبين رسالة البطريرك هذه" . أي مراقبين ؟ ربما بعض الحالمين الذين يفسرون الأشياء حسب شعورهم و ليس بموضوعية !

*كتب أيضا " قراءة دقيقة لرسالة البطريرك زكا الى الرئيس بشار ،خاصة لما تخفيه بين سطورها وكلماتها،نجد بأنها تنطوي على مواقف سياسية لافتة من تطورات المشهد السوري." الرسالة موجودة و هي واضحة بمضمونها فهي تأييد صريح للدولة السورية و لا يوجد " بين سطورها " أي تأييد للمعارضة أو موقف حيادي أناني ...

*يغامر السيد سليمان بالإدعاء " فمجرد خلو الرسالة من أي مديح أو اشادة بالحكم القائم،يقرأ سياسياً على أنه تعبير عن عدم رضى بهذا الحكم وعدم ارتياح لطريقة تعاطيه مع الأزمة الوطنية المتفجرة..." هذا هراء فكري ( كلام فارغ غير

حكيم ) لأن قداسته قد ختم رسالته" "إننا نصلي، يا سيادة الرئيس، من أجل تعميق الإصلاحات واستمرارها بقيادتكم في كل مفاصل حياتنا العامة في سورية الحبيبة،..."

ه - أكاذيب السيد سليمان الفاضحة :

*كتب ( محللا ): " والاشارة المهمة الأخرى في رسالة البطريرك، أنه لم يقل(كما تقول وتروج له السلطة) بوجود "مؤامرة" على سوريا و لم يصف المتظاهرين بالمندسين والمخربين والارهابين..." لقد ورد حرفيا في رسالة قداسته " ونرفض أن تزعزع الفوضى ترابط نسيجنا الوطني السوري، مستعدين مع الشرائح والأطياف كافة، لمواجهة المخططات الوافدة التي تهدف إلى النيل من مستقبلنا وفق ما نطمح ونريد". " الفوضى " يعني الإنتفاضة و " المخططات الوافدة" يعني المؤامرة يا أيها الخبير !

في النهاية لا يسعني إلا مطالبة كل سرياني غيور أن يتنبه من طموحات بعض السريان الذين يدعون بهوية " أثورية / أشورية " مزيفة وينتقدون النظام السوري بأن غير ديموقراطي و هم بأنفسهم يستبدون في طروحاتهم التاريخية المزيفة و مواقفهم السياسية الناكرة !

لقد شارك عدة أفراد من السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة في بعض المظاهرات الكردية في القامشلي مدعين انهم يمثلون المسيحيين . و قد فضح تعاملهم المشين أحد الغيورين السريان و نشر مقالا شجاعا عنوانه " هل ربحت المنظمة الآثوريـة الديمقراطية الاكراد وخسرت السريان؟"

موجود على الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php?t ... 144.0;wap2

إن السيد سليمان و المجموعة الصغيرة التي لا تزال " تناضل" من أجل هوية أشورية مزيفة تحمل في داخلها الموت لهويتنا السريانية الآرامية و تهجير البقية الصامدة في أرض الأجداد لأن الإنتفاضة قد تحولت الى مؤامرة هدفها الإطاحة بالنظام السوري و ليس العدالة الإجتماعية أو الديموقراطية !

لقد إدعت أميركا عندما ضربت العراق و دمرته بأنها تريد إدخال النظام الديموقراطي الى العراق ! لقد دبت الفوضى في العراق و يقتل كل يوم عشرات من المواطنين العراقيين الآمنين . و قد هاجر حوالي نصف المسيحيين العراقيين خلال سنوات قليلة !

سوريا قد لا تكون بلدا ديموقراطيا مثل السويد و لكنها مع الوقت تستطيع أن تتطور و تتقدم ! سوريا هي البلد الذي يوفر الأمانة الى كل المواطنين و من ضمنهم المسيحيين !

أخيرا إن قداسة البطريرك في رسالته لا يتعاطف مع الإنتفاضة كما يروج السيد سليمان في عناوينه و تحليلاته الكاذبة! يختم السيد سليمان مقاله " عموماً، أرى أن رسالة البطريرك زكا وما تضمنته من مواقف سياسية ،جاءت منسجمة ومتوافقة الى حد كبير مع المزاج السياسي الشعبي، أو بالأحرى مع الرأي العام للمجتمع السرياني(الآشوري) والمسيحي عامة،الداعم لانتفاضة السوريين والمؤيد لمطالبتهم بانهاء الاستبداد وتداول السلطة والانتقال بسوريا الى دولة مدنية ديمقراطية.".

أكثرية ساحقة من المسيحيين لا تؤيد الإنتفاضة المؤامرة : مجموعة صغيرة جدا من " الأثوريين" تحاول أن تفرض نفسها على المعارضة كي تسرق صوت الأكثرية السريانية الآرامية التي ترفض الفكر الأشوري المزيف !

كلمة أخيرة : مقال سيادة المطران يوحنا ابراهيم لهو رائع و عميق في فحواه و لكننا لا نفهم لما يردد أن وجودنا السرياني يعود الى إنتشار الديانة المسيحية ؟ أليس السريان هم الآراميون سكان سوريا الأصيلون الذين تركوا آثارهم في كل أنحاء سوريا و حتى في لهجات مدنها و قراها ؟

لقد تضمنت رسالة قداسة البطريرك زكا " وتجذّر الوعي بين أبناء الوطن الواحد، يُسهم في إغناء تعددية ثقافاته وأطيافه..." ألم يحن الأوان بعد الى نبذ الطروحات الأشورية المزيفة و التمسك بتاريخنا العلمي الآرامي!

هنري بدروس كيفا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟/هنري بدروس كيفا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: