منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 تكملة الرد على مقال ألاخ العزيز سالم بطرس المحترم/فريد وردة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4414
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: تكملة الرد على مقال ألاخ العزيز سالم بطرس المحترم/فريد وردة   2011-08-06, 1:06 am

تكملة الرد على مقال ألاخ العزيز سالم بطرس المحترم


سلام ومحبة للجميع

طبعا أعزائي القراء المقال المذكور يتطرق في أكثر من نصف صفحة الى المذابح وألابادات الجماعية والمظالم التي أبتلى بها شعبنا المسالم المغلوب على أمره على أيدي الملوك وألامراء المغول وغيرهم ولا يسعنى سوى الترحم على أجدادنا الشهداء ومسلسل الجرائم مستمر الى يومنا هذا والبرهان ألاخير هو تفجير كنيسة العائلة المقدسة في كركوك والرحمة والشفاء لجميع الضحايا .

وأليكم أعزائي هذا ألاقتباس من المقال والذي يختتم به المحترم سالم هذه السلسلة من الجرائم . حيث يقول

اقتباس :
ففي عام 1317 زج بالبطريرك يهبالاها الثالث المغولي في السجن ، وبعد ان دفع فدية باهضة غادر بغداد ، وغادرا العديد من المسيحيين المدن الى المناطق الجبلية ، واختفت المسيحية تماما من الجنوب .. هذا مايذكره الاب جان موريس فييه الدومنيكي في ص 66-67 من كتابه الاثار المسيحية في الموصل - توفي البطريرك يابالاها في 15 / تشرين الثاني / 1317 ودفن في الديرالذي كان قد بناه في ( مراغة ) ...

الجواب

أذا البطريرك غادر بغداد , وغادر العديد من المسيحيين المدن الى المناطق الجبلية ؟ وأيضا هذا المسلسل مستمر في أيامنا هذه , وهذا لعمري أكبر دليل وبرهان قاطع على تفنيد مزاعم المتأشورين وتلفيقاتهم حول أنقراض الكلدان .

ألاقتباس الخامس ويقول فيه

اقتباس :
ويذكر الاب جان موريس فييه الدومنيكي في ص 91-92 من كتابه ( اشور المسيحية ) ، وبطرس نصري ص 57-76 ، والاب البير ابونا ف ص 57 من المصدر السابق ، بانه تم انتخاب البطريرك طيمثاوس الثاني عام ( 1318 – 1334 ) .. ويقول هرمز ابونا في ص 45 من كتابه ، بسبب سياسة الابادة للوجود المسيحي ، ومن سجلات كنيسة المشرق تظهرقيام المجامع الكنسية على الطريقة التقليدية بانتخاب البطريرك خلال الفترة اللاحقة لوفاة ماريهبالاها ،، نلاحظ تقلص الحاد في عدد المطارنه المشاركين بالانتخابات كنتيجة لسياسة القضاء على اتباع كنيسة المشرق .. فكان انتخاب طيماثيوس الثاني عام 1318 وهو الاول من بين خمسة بطاركة من عائلة بيت ( ابونا ) تم انتخابهم بالتعاقب من قبل المجامع الكنسية . كان هذا مطرافوليطا على ابريشة الموصل ، ثم اربيل ، وبالنظر لنشاطه وشخصيته وعلمه الغزير ومعرفته للغات وحكمته في الادارة ، اقاموه جاثليقا على كنيسة المشرق ..
توفى في عام 1334 ، وتولى امرالمشارقة دنحا الثاني ، عام 1334 ، فنقل كرسيه من اربيل الى كرمليس ، وخدمه الكرسي البطريركي حتى وفاته 1364، وانتخب مار ايليا الرابع 1385 - 1420 توفي ، فانتخبوا من بعده مارشمعون الثاني عام 1437 – 1470 ، وبعده انتخب مارشمعون الثالث الباصيدي 1480 -1502 وكان هوالبطريرك الخامس المنتخب مباشرة من قبل المجالس الكنسية من عائلة ابونا ،، نلاحظ هناك سنوات يكون بها الكرسي البطريركي شاغرا ، والكنيسة بدون بطريرك والرعية بدون راعي ، كان ذلك بسبب الظروف التي كانت تمر بها الكنيسة والرعية من الظلم والقهر والتعسف والابادة ، بالاضافة الى أهوال الطريق وصعوبته ، اذ كانوا يتعرضون الى الاعتداء والقتل بسبب فقدان الامن والامان في طرق النقل والمواصلات ...
.أنتهى ألاقتباس

الجواب

طبعا هناك نوع من التلميع وعدم ذكر الحقائق حول الطريقة الوراثية المقيتة التي كان ينتخب بها البطريرك وعواقبها على شعبنا المسكين وألاحداث المؤسفة التي حصلت وهي معروفة للجميع وسوف أتجنب التطرق لها .

ألاقتباس السادس

اقتباس :
ويذكر نصري في ص 77 من المصدر السابق في سنة 1340 جرى اهتداء نساطرة قبرص ويعرف بالاهتداء الاول ، حسب اعمال المجمع النيقوسي الذي عقد في عهد ايليا المطران وعهد البابا بندكتس الثاني عشر، فابرز النساطرة صورة الايمان واقروا برئاسة الحبر الروماني على كل الكنيسة ، وطلبوا ان يبقوا محافظين على طقوسهم الابوية التي لا تشين الايمان ... نلا خظ ان المطران ايليا لم يطلب ان يسموا باسم اخر ، كما يدعون البعض بان ( طيماثيوس مطران قبرص عندما انتمى الى كنيسة روما الكاثوليكية عام 1445 هو الذي لقب نفسه بمطران الكلدان ، واستجابه له البابا اوجستينيوس الرابع ، فامر ان لا يسموا بعد ذلك نساطرة بل كلدانا ،، فنسال ان كانوا كلدان اصلا كما يدعون البعض ، لماذا لم يسموا ذلك قبل دخوا الكثلكة الى جزيرة قبرص ؟؟ ولماذا لم يكن المطران طيماثيوس قبل ذلك التاريخ يلقب نفسه بمطران الكلدان في قبرص ..؟
وخاصة وهناك من يقول بان الكنسية الشرقية كانت تسمى نفسها كنيسة الكلدانية النسطورية ، بدون ان نجد اي اثر لهذا الادعاء ،، ولكن انعطافا لهذا القول رغم تحفظنا عليه ، نقول الم يكن اولى بالمطران طيمثاوس ان يلقب نفسه كلدانيا ، قبل ان يصبح كاثوليكا ... الا ان الواقع هو خلاف ذلك ، اذ نلاحظ بان من كان يتحول من مذهب النسطورية الى مذهب الكثلكة كانوا يسمونهم كلدانا ، لذا لانجد احدا في العالم اجمع كلدانيا ليس كاثوليكيا ، بمعنى ان كل الكلدان كاثوليك ، ولكن ليس كل الكاثوليك كلدانا .. ــ ومن المعروف بان النسطورية عقيدة مذهبية ، ومن كان يتحول من النسطورية الى الكاثوليكية فكان يسمى كلدانا ليفرقونهم عن النساطرة ...... فالنسطورية مذهب وتغير المذهب لا يتغير معه الانتماء القومي .....
كما يكسب الانسان اسمه ودينه بالوراثه وبدون ارادته ، هكذا يكسب قوميته فهي ليست ثوبا يخلعه ويغيره متى ما شاء ....

الجواب

بأعتقادي أن بوادر ألاهتداء ألاول كانت منذ أن تناول المطران صوما القربان على يد الحبر ألاعظم وهذا رأي الشخصي حسب المقال وما تناولوه الكتاب والمؤرخين اللذين أقتبس منهم ألاخ العزيز سالم بطرس هذا المقال والذي من خلاله نستطيع أن نؤكد بأن أسم الكلدان محفور بأعماق التاريخ ولسبب بسيط وهو أن النسطورية بدعة أستغلت وأستعملت من أحد أطراف الصراعات ألاقليمية التي كانت دائرة في تلك الحقبة والتي أجبر شعبنا على التسمي بها [ النساطرة ] والغالبية العظمى من الشعب كان يمقتها وكان يتحين الفرصة المناسبة للتخلص منها لأنها تسمية مذهبية والرجوع الى هويته ألاصيلة [ الكلدان ] وبما أن الكلدان شعب حي يقدس رؤسائه الدينين ويثق بهم لذلك أهتدى ألى أسمه العريق والى الكنيسةالجامعة وبطبيعة الحال الكلدان هم من العراق لذلك هم كلدان كاثوليك عراقيين وهم الغالبية العظمى , وبالنسبة لكنيسة روما فهي تجمع كل شعوب الكرة ألارضية وهي أيضا الغالبية العظمى [ من منطق لا يصح ألا الصحيح ] والعقل والمنطق يقول يجب أحترام ألاغلبية . وعدم التحزب وألانجرار وراء مناهج الدكاكين السياسية والتي أثبتت ألايام أن لا هم لهم سوى المناصب .

ألاقتباس السابع وألاخير

اقتباس :
في نفس الاتجاه ينقل لنا السيد اسكندر ببقاشا في مقاله المنشور في موقع عنكاوا ، ما تم في محاضرة المطران سرهد جمو المحترم ، في الندوة التي اقامها بحضور البطريرك عمانوئيل دلي جزيل الاحترام ، في غرفة القوش ( ديما دمثواثا ) في 28 / حزيران /2005 عندما " تطرق الى انقسام كنيسة المشرق وكيف ان الكنيسة التي سميت كلدانية في البداية عادت الى المذهب النسطوري وان النساطرة حينذاك اتصلوا بكنيسة الروما وتحولوا الى المذهب الكاثوليكي. وذكر ايضا ان كلا البطريركين كانا من بيث ابونا العائلة الألقوشية المعروفة حيث صعد قسم منهم الى قوجانس واصبحت كنيستهم اشورية فيما بقي قسم منهم في القوش واصبحوا كلدانا ..... "" نلاحظ ان سيادته يقر بان سبب التحول الى كنيسة روما سميت الكنيسة كلدانية ، وبرجوع كلدان قوجانس الى النسطورية اصبحوا اشوريين ، ونساطرة القوش لتحولهم الى كاثوليك اصبحوا كلدان .. ونسال اذا رجعوا الالقوشيين الى المذهب النسطوري هل سيرجعون الى الاشورية ..؟؟ اعتقد ماذهب اليه المطران جمو المحترم هوعين الصواب وافضل القول في تحديد معنى الانتماء القومي...؟؟ لان الانتماء المذهبي كان سببا للتسمية / اشورية او كلدانية ....
واضاف بان الاسم الاشوري هو اسم ابائنا ونحن نحترمه ... بمعنى ان ابائنا كانوا نساطرة اشوريين ،، ونحن اليوم كلدان كاثوليك ... وهذا هو عين الصواب ... وسوف ناتي الى الكثير الذي تحدث به والد المطران سرهد جمو المرحوم يوسف جمو في كتابه اثار نينوى او تاريخ تلكيف

الجواب

سبق وأن تم التطرق الى هذه النقاشات ولكن لي ملاحظتين حتى أختم بها مقالي

1- عندما يقول أي كلداني بأن ألاسم ألاثوري [ ألاشوري ] هو أسم أبائنا ونحترمه , ليس معناه أن أبائنا كانوا نساطرة أثوريين [ أشوريين ] كما فسرته حضرتك وأنما معناه نحن نحترم أختيارك ومشاعرك وأنتمائك وبنفس الوقت نرجو منك أن تحترم أختيارنا ومشاعرنا وأنتمائنا .

2- ألاجزاء الثلاثة التي كتبتها وما ورد وتناقل من كتابات وأبحاث ودراسات بمشاركة جميع هؤلاء الكتاب المحترمين لم يذكر أسم الشعب ألاشوري ولا القومية ألاشورية ولا ألامة ألاشورية؟؟؟؟.

وبهذا القدر أكتفي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكملة الرد على مقال ألاخ العزيز سالم بطرس المحترم/فريد وردة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: