منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الكلدان مبعث فخرٍ وإعتزاز/نوئيل عوديش بطرس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4536
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الكلدان مبعث فخرٍ وإعتزاز/نوئيل عوديش بطرس   2011-09-04, 9:01 am

الكلدان مبعث فخرٍ وإعتزاز



ليسَ عيبٌ أن يفتخر الإنسان بأصله وقوميته. العيب أن ينكر وينضوي تحت لواء من لا يعترف به أساساً لقاء منصب أو مادة أو أي إعتبارٍ آخر. فعند ذلك يكون ذليلاً ودخيلاً على غيره. فيعزز ويكرَّم عند الحاجة إليه أما بعد ذلك يُغَض النظر عنه ويُلقى كما تُلقى القمامة في البحر. ولذلك أنا فخور بإنتمائي إلى قوميَّتي الكلدانية العظيمة والأصيلة. وليس في ذلك أي إنتقاص من قيمة إخواني الآثوريين والسريان بصورة خاصة أو إخواننا العرب والأكراد والتركمان إلخ من العراقيين النجباء بصورة عامة. بل بالعكس فأنا أعتز بهم جميعاً وأفتخر بإنتمائي إلى الوطن الأم العراق. ومن حق كل إنسان أن يعتز بأصله وقوميّته شرط أن يحترم حقوق الآخرين مهما كانت تسمياتهم وإنتماءاتهم.

أما الذي لا يعتز بأصله وبجماعته، سيكون عرضة للذم والنقد والتحقير وعدم الإحترام. والسبب هو لأن الذي لا يحترم ولا يعتز ولا يُفاخر بأهله وقومه وجماعته، كيف سَيَخلص للآخرين؟ لذا سيكون موضع الشك دائماً وفي النهاية هو الخاسرُ الأكبر.

عندما تأسَّست الإمبراطورية الكلدانية وعاصمتها بابل، بالرغم من قصر عمرها قياساً بالإمبراطوريات الأخرى، إلا أنها قدَّمت للبشرية أكثر من غيرها في مُختلف المجالات. لقد شيَّد أجدادنا الكلدان جنائن بابل المُعلَّقة وبنوها من عدّة طوابق، زرعوها بمختلف الأشجار والأوراد. في زمن الملك نبوخذ نصر الذي أمر ببناءها إكراماً لزوجته أوميت التي جلبها معه من ميديا الجبلية، لكي لا تتحسَّر وتشعر بالغُربة لأن بابل منطقة سهلة ومنبسطة وليست جبلية وقد إعتُبِرَت واحدة من عجائب الدنيا السبع كذلك هناك أسد بابل وبرج بابل وباب عشتار وهذا يدل على عظمة الفن المعماري والهندسي الكلداني آنذاك. ولا زالت هذه الآثار موجودة في حي بابل بمدينة الحلة على نهر الفرات. بالإضافة إلى ذلك، إكتشاف الكواكب والنجوم، كان العلماء والفلكيّون الكلدان السبّاقون لإكتشاف الكواكب والنجوم وتسميتها. فالكلدان أول من صنعَ العجلة. والعجلة هي القاعدة الأساسية لأية مركبة حتى الطائرة. وهم الذين إخترعوا القيثارة، وهذا يدل على أنهم مُتَفوِّقون بالموسيقى والغناء. والكلدان إكتشفوا الوقت. وقسَّموا الساعة إلى (60) ستين دقيقة.

(أما الملك العظيم حمورابي صاحب المسلّة المشهورة. فقد سنّ القوانين والشرائع ولا زالت مسلّة حمورابي وقوانينه تُدرَّس في بعض الجامعات في العالم).

فبالرغم من سقوط الإمبراطورية الكلدانية، إلا أن الكلدان صمدوا وثبتوا وبقوا مُحافِظين على هويتهم القومية كذلك لغتهم وعاداتهم وتقاليدهم وأزياءهم، إلى يومنا هذا. ولقد أخلص الكلدان إلى وطنهم العراق العظيم، (بلاد الرافدين) وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل تطوره وتقدمه. وهم من أكثر الناس إطاعة لرؤسائهم وحكوماتها. وهم أُناس متواضعون، وقنوعون بصورة عامة. ولا يدَّعون وينادون أو يطالبون بدولة يوماَ ما وحتى الجزء من الدولة. وإنما يفضِّلون الإحتماء والإنضواء تحت راية الحكومة العراقية مُتحابّين ومتجاورين ومُتعاونين مع بقية إخوتهم في المكوّنات والشرائح العراقية المختلفة. ويفضِّلون السلام دائماً مع الجميع.

هذا ولقد أنجبَ الكلدان رجالَ دينٍ أطهار وأُمناء على شعبهم وأمّتهم. باذلين قُصارى جهدهم في زرع الإيمان والتَقوى والأصالة في قلوب أبناء رعيّتهم، تاركين ملَذّات الدنيا وما فيها. همّهم الوحيد خدمة ربهم ورعاية شعبهم ويحثّونه دائماً على الإنضباط والإلتزام بالقوانين أينما كان.

وفي الكلدان، عباقرة وعلماء وأبطال رياضيون وفنانون (موسيقيون، رسامون ونحّاتون، ومطربون). وقد ساهم الكلدان في بناء الدولة العراقية الحديثة في شتّى المجالات. وعندما تأسَّست الإذعة العراقية كان للكلدان حصة كبيرة في ذلك. وقد برزت بذلك الإذاعية القديرة گلادس يوسف وكذلك المذيع ناظم بطرس وهما من الأوائل. كما كان في فرقة الإذاعة والتلفزيون أعداداً من الفنّانين الكلدان أمثال الملحن ناظم نعيم، والملحِّن وديع خوندة، خضر إلياس عازف الناي المشهور وسامي عبد الأحد عازف الطبلة المشهور، الأخوين الموسيقيين – منير بشير وجميل بشير، غانم حداد، (الأب فيليب هيلايي) وغيرهم.

كذلك أنجبَ الكلدان، سياسيون، صحافيون، وكُتّاب ومؤلفون، وشعراء وأُدباء، حُكّام ومُحامون، أطباء وصيادلة، مهندسون وفنيّون، أساتذة ومعلمون، خُبراء في السياحة، إقتصاديون ورجال أعمال وضبّاطاً، مدراء بنوك ومُحاسبون، مُدراء عامّون إلخ.

وهؤلاء جميعاً كانوا من المتفوّقين وأمناء ومخلصين، نزهاء في أعمالهم ووظائفهم يشهد لهم الجميع داخل العراق وخارجه. ولو أنني لأكتفي بذكر بعض أسماء المشاهير منهم، لأن ذلك يتطلب إلى أكثر من كتاب. لذا أكتفي بذكر بعض الأسماء فقط والمعذرة للذين لم أذكر أسماءهم.
فيكفينا فخراً أن يكون الكردينال عمانوئيل دلّي كلدانياً، كذلك السيناتور الأستاذ وديع بطرس دّده. وأول صحافية كانت مريم نرمي وأول سيدة عراقية زارت أوربا وقابلت الپاپا وملك إيطاليا وملك فرنسا وغيرهم بكل شجاعة كانت ترازيا أسمر. وهناك أعداد كبيرة من هؤلاء العظماء والمشاهير، سنحاول ذكرهم في المستقبل. ويكفينا فخراً وإعتزازاً بأن أبونا إبراهيم ذُكِرَ في الكتب المقدسة حيث يقول خرج إبراهيم من أور الكلدانية. لذلك وجب علينا الحفاظ على الكلدان وتقديم العون والمُساعدة لهم لأنهم مَبعث فخرٍ وإعتزاز.



نوئيل عوديش بطرس


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكلدان مبعث فخرٍ وإعتزاز/نوئيل عوديش بطرس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: