منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من دق طبول الحرب ؟ القسم الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: من دق طبول الحرب ؟ القسم الثالث   2011-09-06, 4:44 am

من دق طبول الحرب ؟ القسم الثالث . .
بقلم النجم الحزين

2011 08:19



قام النظام الايراني بقصف المدن الحدودية انطلاقاً من الاراضي العراقية التي لم يتم تسليمها الى العراق بعد اتفاقية الجزائر وهي (سيف سعد- ميمك- زين القوس)


أواصل في هذا القسم تعداد الاعتداءات الايرانية على العراق التي جرت قبل 4/9/ 1980، وأنا أردد في نفسي قول الخليفة عمر بن الخطاب (رض) (( يا ليت بيني وبين فارس جبل من نار ))
حيث تميزت الأيام التي سبقت يوم 4/9/1980، بتحرشات وتدخلات إيرانية في الشؤون الداخلية العراقية وقام النظام الايراني بقصف المدن الحدودية انطلاقاً من الاراضي العراقية التي لم يتم تسليمها الى العراق بعد اتفاقية الجزائر وهي (سيف سعد- ميمك- زين القوس) .
قامت الحكومة العراقية بتوجيه دعوة رسمية إلى رئيس الحكومة الايرانية مهدي بازركان لزيارة العراق والتباحث في ملفات العلاقات بين البلدين، وإيجاد سبل تطويرها، إلا أن الجانب الايراني لم يرد على الدعوة.
دفعت ايران عناصر عراقية الجنسية للقيام في تظاهرات استفزازية، رفعت شعارات طائفية مهددة لوحدة شعب العراق وقيادته الوطنية.
تعرض مبنى السفارة العراقية في طهران إلى العديد من الاعتداءات والاستفزازات، كما تعرض منتسبيها إلى الإهانات والاعتداءات الجسدية وإلى تهديدات مباشرة بالقتل.
تعرضت القنصلية العراقية في المحمرة إلى أربع اعتداءات خلال الفترة من 11 إلى 26 تشرين الأول/ أكتوبر 1979. حيث احتلت وطرد منها موظفوها و حطمت أبواب ونوافذ بناية القنصلية وأحرقت سجلاتها، واعتدي على موظفيها بالضرب. وفي 11 كانون الثاني 1980 هاجمت عصابات الأمن الايرانية بناية القنصلية مجددا، فتم مصادرة وثائق القنصلية وإنزال العلم العراقي وتمزيقه ومن المعلوم طبقاً للقوانين الدولية أن الممثليات الدبلوماسية تعتبر جزءاً من السيادة الوطنية ، فالاعتداء عليها أو احتلالها بمثابة اعتداء واحتلال للبلد الذي تمثله.
في 22/6/1979 نشرت مجلة (الحوادث) البيروتية خبرا مفاده أن وزير خارجية ايران أبلغ السفير العراقي في طهران بأن حكومته ليست راضية عن اتفاقية 1975، وقال (من قال لكم أننا راضون على ذلك الاتفاق ، فما زال الحساب بيننا وبينكم مفتوحا وهنالك أمور كثيرة سنطالبكم بها ) .
في مقابلة أجرتها الإذاعة الايرانية باللغة العربية في 23 نيسان 1980، أعلن صادق قطب زادة ( أن الشعب الايراني أصبح مهيئا لمناصرة الشعب العراقي، وأضاف أن بلاده لن تعرف طعم الراحة والطمأنينة والاستقرار ما لم تعمل على إسقاط نظام صدام حسين ) .
في نفس اليوم ، صرح رئيس أركان القوات الايرانية تصريحا فضح فيه نوايا ايران على احتلال العراق، حيث قال (أن الجيش الايراني قادر على كل شي، وهو ينتظر الأوامر لاحتلال العراق، وأن العراقيين سيفتحون أذرعهم لاستقبال الجيوش الايرانية) .
في 23 نيسان 1980 أصدر(آية الله الشيرازي) بيانا وزع في شوارع طهران والمدن الايرانية الأخرى ورد فيه ( ننبه الأمة كلها بأن الوقت قد حان لمعرفة واجبها الأول وهو القضاء على تلك الزمرة البعثية باستخدام جميع الوسائل المتيسرة ) .
وفي مقابلة مع صحيفة ( الخليج ) في 1/5/1980 سأل أبو الحسن بني صدر (ألا تعتقد أن تصريح الخميني أنه إذا استمر العراق بنهجه وواصل اعتداءاته على ايران ، فأن الجيش الايراني سيذهب إلى بغداد لتحرير الشعب العراقي هو تدخل في شؤون العراق)!؟. أجاب بني صدر (إن هذا لا يعتبر تدخلا في شؤون العراق لأننا نعتبر أمة الإسلام أمة واحدة ، وأن الإمام قائدها وهو لذلك قائدا لشعب العراق) .
صرح قطب زاده في مقابلة له أجراها راديو مونت كارلو في 30/4/1980 (أنّ كلّ بلاد الخليج تشكل تاريخياً جزءاً من الأراضي الإيرانية). وأكد ذلك (روحاني) بعد أسبوعين، وتحديداً في 15/5/1980 حين ذكر في مؤتمر صحفي: (أنّ البحرين جزء لا يتجزّأ من الأراضي الإيرانية، وهي تشكل الإقليم الرابع عشر في إيران بموجب الدستور الجديد ، وأنّ الشاه المخلوع تنازل للعراق عن مناطق شاسعة جنوبي إيران ، بموجب اتفاق الجزائر/1975، وإننا نشعر بالحاجة الآن إلى إيضاح وضع البحرين بالنسبة لإيران، لأن بعض الدول العربية وبينها العراق تطالب بثلاث جزر في الخليج ) .
في 28 تموز1980 قصفت المدفعية الايرانية الثقيلة مخفر الشيب العراقي بالمدفعية الثقيلة.
في 27 آب1980 أعلنت إذاعة طهران ، وفقا لما نشرته صحيفة (لوموند) الفرنسية في 29 آب 1980، بأن المعارك قد أخذت حجما أكثر خطورة بعد اندلاع المعارك في منطقة قصر شيرين وامتداتها إلى معظم المراكز الحدودية. وأعلنت أن القوات المسلحة الايرانية قد استخدمت في عملياتها لأول مرة صواريخ أرض- أرض.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من دق طبول الحرب ؟ القسم الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: