منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من دق طبول الحرب ؟ ( القسم الرابع )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: من دق طبول الحرب ؟ ( القسم الرابع )   2011-09-06, 4:46 am

من دق طبول الحرب ؟ ( القسم الرابع ) . .

بقلم النجم الحزين

06-09-2011


عاودت القوات الايرانية قصفها للمدن والمواقع العراقية يومي 5 و6 أيلول مستهدفة المنشآت الاقتصادية والمخافر الحدودية


ارتكبت إيران اعتداءات كثيرة بالمدافع والهاونات والدبابات على المخافر العراقية الحدوية ، والمنشآت النفطية والصناعية ، استنكرتها الحكومة العراقية ، وقامت بتبليغها رسمياً للحكومة الإيرانية ، وللأمم المتحدة.
ففي 4/9/1980 قام النظام الايراني بقصف المدن الحدودية انطلاقاً من الاراضي العراقية التي لم يتم تسليمها الى العراق بعد اتفاقية الجزائر(سيف سعد- ميمك- زين القوس) وهي أراض منزوعة السلاح سبق للحكومة الايرانية أن اعترفت بعائديتها للعراق في اتفاقية الجزائر1975 وعلى الرغم من أن الاتفاقية المذكورة نصت على إعادة الأراضي هذه إلى العراق ، إلا أن ايران لم تنفذ التزاماتها. بعد زحف القوات الايرانية واحتلال تلك المناطق في الرابع من أيلول 1980، حيث تم استخدامها لتدمير المدن والمرافق الحدودية العراقية.
في نفس اليوم 4/9/ 1980 والأيام التالية فتحت القوات الايرانية مدفعيتها الثقيلة من عيار 175 ملم على مدن خانقين وزرباطية والمنذرية ، وكذلك على قاطع مندلي ومصفى الوند والمنشآت النفطية في نفط خانة مسببة خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات بتلك المدن والمنشآت العراقية.
عاودت القوات الايرانية قصفها للمدن والمواقع العراقية يومي 5 و6 أيلول مستهدفة المنشآت الاقتصادية والمخافر الحدودية ، فردت القوات العراقية على الاعتداءات بقصفها مدينتي قصر شيرين ومهران .
في يوم 7 أيلول 1980 تكرر القصف الايراني على المدن والمنشات الاقتصادية العراقية وخاصة النفطية منها.
في يوم 8 أيلول 1980 اضطرت القوات العراقية إلى إزاحة قوات الاحتلال الايراني من منطقة زين القوس وتحريرها ورفع العلم العراقي فوق أرضها . وفي اليوم ذاته سلمت الحكومة العراقية القائم بالأعمال الايراني مذكرة بهذا الخصوص ، وأبلغته رسميا بعدم وجود أطماع عراقية في الأراضي الايرانية.
في العاشر من أيلول 1980 حررت القوات العراقية منطقة سيف سعد العراقية من سيطرة القوات الايرانية.
في 12 أيلول فتحت القوات الايرانية نيران مدافعها وأسلحتها الخفيفة على سفينة التدريب العراقية (ماجد) أثناء مرورها قرب جزيرة أم الرصاص في شط العرب ، ودمرت كذلك عدد آخر من السفن الأجنبية والعراقية الراسية والمارة في شط العرب.
وفي نفس اليوم 12 أيلول 1980 نشرت الصحف العالمية تصريحات ايرانية تشير إلى قيام القوات الايرانية بقصف أهداف عسكرية في العراق ، في ضمنها قصف 6 مطارات ومنشات عسكرية وتبجحت في قتل 47 عراقيا.
في 14 أيلول 1980 أعلن الجنرال فلاحي نائب رئيس قيادة الأركان المشتركة لجيش (الجمهورية الإسلامية) في حديث لشبكتي الإذاعة والتلفزيون الايرانية بأن ايران لا تعترف باتفاقية الجزائر الموقعة مع العراق في آذار عام 1975، ولا بالحدود البحرية مع العراق.
في يوم 16 أيلول أعلنت الحكومة الايرانية إغلاق أجوائها في وجه الملاحة الأجنبية ، وباشرت قصفا مكثفا لشط العرب والموانيء العراقية ، دمرت فيها سفن ومراكب عراقية وأجنبية.
وفي اليوم ذاته فتحت القوات المسلحة الايرانية نيران مدافعها على منطقة أم الرصاص، وقصفت آبار النفط المرقمة (4) و(5) في قاطع ميسان، وكذلك قصف محطة عزل الغاز.
في ليلة 16 - 17 أيلول1980 شنت طائرتان إيرانيتان هجوماً على مدينة نفط خانة في ديالى ، أسقطت الطائرتان بفعل نيران الدفاع الجوي العراقي. أما إحداهما فسقطت في مدينة زرباطية القريبة ، وكان يقودها الطيار الملازم (حسين أشكري) الذي وقع أسيراً بيد القوات العراقية. وظل العراق يحتفظ به كشاهد حي ، ودليل مادي ملموس على من بدأ الحرب. ولم يسلمه إلى الطرف الإيراني إلا في نهاية سنة (2002) كآخر أسير حرب إيراني لدى العراق ، وأما الطائرة الأخرى فلم يعثر على قائدها.
في 18 أيلول بدأت القيادة المشتركة لجيش (الجمهورية الإسلامية الايرانية) بإصدار بيانات عسكرية أذيعت من إذاعة طهران. حيث أصدرت القيادة الايرانية ثمان بيانات جاء في الأول منها الصادر في 18 أيلول (أن القوات الايرانية دمرت منشآت نفطية داخل الحدود العراقية) . وورد في البيان الثالث ، الصادر يوم 19 أيلول (أن القوات الايرانية المسلحة استخدمت السلاح الجوي في العمليات العسكرية) ، وفي البيان الرابع الصادر يوم 19 أيلول تبجحت القيادة العسكرية الايرانية في إشعال النيران في حقول نفط خانة العراقية.
في 19/9/1980 أعلنت القيادة الايرانية النفير العام تنفيذا لأوامر رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة.
وفي اليوم ذاته أعلن العراق ألغاء أتفاقية الجزائر بعد أن رفضت القيادة الايرانية الجديدة الاعتراف بها وألغتها عمليا في الرابع من أيلول إثر قيامها بالزحف على منطقتي سيف سعد وزين القوس واحتلالها عسكريا واستخدامها في قصف المدن العراقية.
ابتداء من 19/ 9/1980 شرعت ايران في توسيع نطاق الأزمة من خلال غلقها لمضيق هرمز وشط العرب بوجه الملاحة العراقية. هذا التصرف الاستفزازي شكل تهديدا جديا للأمن الاقتصادي العراقي ، لكون شط العرب يمثل المنفذ المائي الوحيد للعراق إلى البحر.
خلال الفترة من 4 الى 22 أيلول 1980، قامت القوات الايرانية في مهاجمة الطائرات المدنية العراقية ، وأجبر سلاح الجو الايراني أحدها إلى الهبوط داخل الأراضي الايرانية. كما قامت القوات المسلحة الايرانية في ضرب السفن التجارية المدنية العراقية بالمدفعية وسلاح الطيران. هذه الممارسات اتخذت صيغ قصف المخافر الحدودية، أسر عسكريين من قوات الحدود ، التعرض للطائرات المدنية ، إطلاق النار على السفن والبواخر العراقية والأجنبية المارة بشط العرب ، غلق الممرات المائية ، قصف المدن والمرافق الاقتصادية بالمدفعية الثقيلة والطائرات .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من دق طبول الحرب ؟ ( القسم الرابع )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: