منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من دق طبول الحرب ؟ القسم السادس والاخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: من دق طبول الحرب ؟ القسم السادس والاخير   2011-09-09, 7:31 am

من دق طبول الحرب ؟ القسم السادس والاخير . .

بقلم النجم الحزين

09-09-2011



أستطاع جيش العراق البطل ومن خلال الانتصارات الساحقة على الجيش الايراني أن يجبر الخميني على القبول بوقف أطلاق النار عام 1988 وهو يقول ( ان ذلك بالنسبة لي كمن يتجرع كاس السم )



تعرضنا فيما سبق الى أبرز الاعمال التي قامت بها أيران من يوم وصول الخميني اليها في شباط 1979 الى يوم 22/9/1980 والتي ضربت بها كل مبادىء القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ( وخاصة القرار الذي يعرف العدوان) عرض الحائط
أن بداية الحرب العراقية الايرانية فعليا كانت يوم 4/9/1980 حيث أبتدأت أيران هجومها الشامل ضد الاراضي العراقية ، بينما كان الرد العراقي على العدوان يوم 22/9/ 1980 وبذلك فأن مسؤولية شن الحرب تقع على عاتق الطرف الايراني ، وتقع عليه أيضا مسؤولية أستمرارها لثمانية سنوات بعد أن رفض كل المبادرات الرامية لايقاف أطلاق النار بين البلدين وحل الخلافات بالطرق السلمية .
ففي 28/9/1980 أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يدعو الطرفين الى وقف العمليات العسكرية واللجوء الى المفاوضات لحل النزاعات بينهما بالطرق السلمية ، وقد أعلن العراق في بيان رسمي قبول قرار مجلس الأمن وإستعداده لوقف العمليات العسكرية ، إلا أن إيران رفضت القرار واستمرت في عدوانها السافر ضد الأراضي والسيادة العراقية.
وفي 29 أيلول 1980 عقد السفير الايراني في موسكو حينذاك محمد المقرين مؤتمرا إعلاميا نشرت وقائعه العديد من الصحف الأجنبية بما فيها صحيفة (لوموند) الفرنسية في عددها الصادر يوم 1/10/1980أعلن فيه ، أن إجراء مفاوضات مع العراق يخضع لشروط أساسية منها :
1 - سقوط النظام العراقي وإنهائه.
2 - احتلال ايران لمدينة البصرة العراقية كضمانه أو كغرامة عن خسائر الحرب على أن يتم إجراء استفتاء بعد ذلك في المدينة لتقرير مصير شعبها وتحديد تبعيتها للعراق أو أيران .
3 - إجراء استفتاء في كردستان العراقية لتقرير مصيرها واستقلالها الذاتي أو إلحاقها بايران .
وهكذا فأن أي عاقل لابد له بعد الاطلاع على كل هذه الدلائل أن يعرف بالتحديد هدف أيران من الحرب التي فرضت على العراق قسرا ، وأجبر على الرد لأيقاف المد التوسعي الايراني الرامي الى أحتلال العديد من الاراضي الايرانية ، وخير مثال على ذلك أحتلاله لمدينة الفاو وأبدال أسمها الى ( الفاطمية ) .
أن توقيت هذه الدراسة في هذا الوقت جاء لاسباب عدة أهمها :
1. الكثير من شباب اليوم لايعرفون الاسباب الحقيقية لاندلاع الحرب العراقية الايرانية ، ومن بدأها ، لان حكام طهران وعملائهم ممن جاءوا على ظهور الدبابات الاميركية عام 2003 وأرتضوا لأنفسهم أن يكونوا مطايا للنظام الايراني يحركهم كيفما شاء ، بدأوا بتحريف الحقائق التأريخية بغرض تحقيق مكتسبات ايرانية غير مشروعة ، ولتعزيز التغلغل الايراني في العراق ،
والدليل على ذلك أن قدمت الحكومة الايرانية إلى الحكومة العراقية الحالية ملفا تضمن طلبا لتقديم القيادة العراقية إلى المحاكم العراقية المختصة وأدانتها في ذريعة شنها حربا غير قانونية على ايران . الهدف من وراء هذه الخطوة واضح ، فالحكومة الايرانية تدرك أن إدانة القيادة العراقية يمنحها الحق في مطالبة العراق في تعويضات مالية كبيرة سبق وأن طالبت بها ، وأيد هذا المطلب كل من الحكيم والجعفري . فالنظام الايراني هو الذي بدأ الحرب وهو الذي يتحمل مسؤولية أستمرارها ثمانية سنوات ، حتى أستطاع جيش العراق البطل ومن خلال الانتصارات الساحقة على الجيش الايراني أن يجبر الخميني على القبول بوقف أطلاق النار عام 1988 وهو يقول ( ان ذلك بالنسبة لي كمن يتجرع كاس السم ) .
2. أن الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 ليس إلا صفحة من صفحات مشروع قديم شكلت الحرب العراقية - الايرانية صفحة متقدمة له ، وأن العراق يعاني من احتلال أمريكي - ايراني مزدوج. تطورات المشهد السياسي في العراق إبان فترة الاحتلال تدل على وجود تقسيم واضح للأدوار، والتقاء بين مصالح الإدارة الأمريكية ، ومصالح النظام الايراني بالرغم من الشعارات المعادية لأمريكا التي تحتل مساحة كبيرة من الخطاب السياسي الايراني .
هذا الاتفاق والتنسيق ليس جديدا بل يعود إلى منتصف السبعينيات. فلقد سبق وأن كشفت مجلة (نيوزويك) الأمريكية في عددها الصادر في 14 /10/1974 عن تفاصيل اتفاق ايراني -اسرائيلي - أمريكي نص على ( ضرورة قيام ايران في إعاقة جهود البناء العلمي والاقتصادي والعسكري للعراق ) ، هذا الميثاق وإن كان موقعا في فترة حكم الشاه إلا أنه بقي نافذا بعد تغيير النظام السياسي في ايران كما برهنت عليه العلاقات العسكرية الايرانية - الاسرائيلية ، حيث تبين أن ايران وطيلة الحرب كانت تستورد الاسلحة من الكيان الصهيوني ومن الولايات المتحدة الامريكية- بعد صفقة الرهائن المعروفة- لضمان استمرار الحرب مع العراق .
ان الخميني وبعد فضيحة ( ايران غيت ) قال لابي الحسن بني صدر اول رئيس جمهورية لايران عندما سأله مستغربا عن استيراد السلاح من الكيان الصهيوني ( انني مستعد ان اشتري السلاح من الشيطان لمحاربة العراق ) وأن ابو الحسن بني صدر صرح اكثر من مرة بأن حكومته كانت تتلقى مساعدات امريكية عن طريق وسطاء دوليين ، وان اطلاق صراح الرهائن الامريكيين كان مقابل ان تمد امريكا ايران بالسلاح من مستودعاتها الموجودة في الكيان الصهيوني عبر هولندا.
3. أن كل الاحداث اتلتي مرت بالعراق من السلب والنهب والقتل والتدمير هي من تدبير المخابرات الايرانية بالتواطؤ مع المحتل الامريكي ومباركته ، حيث قامت أيران وبالتنسيق مع المحتل الامريكي بزج أعداد هائلة من رجال المخابرات الايرانية والذين لهم الخبرة في زرع الفتن الطائفية بالتعاون مع الميليشيات العميلة التي تم تدريبها داخل أيران .
ختاما أهدي هذا الجهد المتواضع الى روح أخي الشهيد (ج) الذي أستشهد في معركة شرق البصرة عام 1982 ، والى روح أخي الشهيد (ض) الذي أستشهد في القاطع الشمالي عام 1987 ، والى أرواح شهداء الجيش العراقي البطل الذين ضحوا بأرواحهم وأنفسهم حتى لا يمس النجس الايراني تراب العراق الطاهر .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من دق طبول الحرب ؟ القسم السادس والاخير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: