منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هل المسيحيين بحاجة الى محافظة؟ أم المحافظة على وحدتهم ووجودهم؟/هيثم ملوكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: هل المسيحيين بحاجة الى محافظة؟ أم المحافظة على وحدتهم ووجودهم؟/هيثم ملوكا   2011-09-15, 12:44 am

هل المسيحيين بحاجة الى محافظة؟

أم المحافظة على وحدتهم ووجودهم؟



بقلم: هيثم ملوكا
ملبورن-استراليا

تعالت بعض الأصوات من المكونات المسيحية للمطالبة بمحافظة خاصة للمسيحيين وجاءت هذه المطالبة بعد حوالي 9 سنوات من سقوط النظام في العراق. وطوال هذه الفترة وأبناء شعبنا المسيحي يدفعون الثمن الغالي من دماء أبناءهم بأيادي الأرهاب والظلام ودون أي مبرر أو سبب لقتلهم فقط لأنهم مسيحيين ولم يقم مسيحي واحد بالثأر للأنتقام، كما حصل مع الأقوام والمذاهب الأخرى. التي كونت لنفسها ميليشيات وجماعات مسلحة لحماية نفسها. وخلال هذه السنوات الصعبة والمريرة طالب الكثير من أبناء شعبنا المسيحي من الكتاب والأحزاب والتجمعات وناشدوا المسؤولين المسيحيين (الذين تسلقوا ووصلوا الى هرم السلطة عبر الحاكم الامريكي برايمر وصاروا ممثلين لكل المسيحيين بمختلف قومياتهم). طالبوهم بالضغط على الحكام والمسؤولين في الدولة، لأيجاد منطقة آمنة للمسيحيين تحميهم من الأرهاب والقتل اليومي، طالبوهم في تلك السنوات القاسية والمؤلمة عندما كانت نسبة الأمن والأمان في كل العراق لاتتجاوز 5%. وخلالها هاجر اكثر من نصف أبناء شعبنا وتشتتوا في كل بقاع الأرض ولم يتحرك المسؤولين. لعمل شئ لأبناء شعبهم وأستمر القتل وتشريد المسيحيين خلال كل تلك السنوات.

ونشر موقع عنكاوة ومواقع اخرى مقال كتبته تحت عنوان (الحل الامثل لانقاذ شعبنا المسيحي) حول هذا الموضوع بتاريخ 2007/5/13 تستطعون الاطلاع عليه عبر الرابط التالي:

www.ankawa.com/forum/index.php?topic=97465.0

السؤال الذي من حق كل عراقي مسيحي فقد عزيز عليه أو شرد من وطنه أن يتوجه به الى المسؤوليين في الأحزاب المسيحية التي تمثل المسيحيين في البرلمان العراقي وفي الحكومة. السؤال هو لماذا تطالبون بالمحافظة للمسيحيين الآن وفي هذا الوقت الذي نستطيع القول ان نسبة الأمن والأمان والمعيشة وصلت الى نسبة 80% تقريبا في عموم العراق في حين كان الوضع السئ ونسبة الأمان والمعيشة معدومة تقريبا في كل العراق قبل سنوات مضت وكان ابناء شعبنا في أمس الحاجة وعلى الأقل الى منطقة آمنة لحمايتهم وحينها كم اسلفنا، لم يتحرك هؤلاء المسؤولين كما يتحركون الأن ويستقتلون لأنشاء محافظة خاصة بالمسيحيين حتى بعد تثبيت الدستور العراقي والمصادقة عليه.

نقولها وبكل صراحة ان المطالبة بمحافظة للمسيحيين من قبل البعض من المسؤوليين، جاء طلبا للتجاذبات السياسية في السلطة وليس حبا ومحبة بالمسيحيين وبعد فوات الآوان. فأنا اعتقد انه على المسؤولين والمطالبين بهكذا محافظة ان تكون لهم رؤية بعيدة المدى للأمور وتاثيراتها وسلبياتها على أبناء شعبنا المسيحي في المستقبل. والتي لانريد الدخول بتفاصيلها وهي معروفة لكل ابناء شعبنا المسيحي. وخير ماقل ودل.

أليس بالأحرى بقادة الأحزاب والمسؤولين المطالبين بالمحافظة عليهم اولا المحافظة على وحدة أبناء شعبهم المسيحي من الكلدانيين والسريان والآشوريين قبل كل شئ؟ اليس من واجبهم نبذ التمييز وحث القادة الدينيين على التقريب بين أبناء شعبنا بأختلاف أقوامهم ومذاهبهم التي انعكست تأثيراتها وسلبياتها على هذا الشعب. اليس بالأحرى على المسؤوليين العمل الدؤوب من أجل تشجيع ابناء شعبهم للبقاء وعدم الهجرة وعودة المهاجرين من خلال توفير فرص عمل والمحفزات وكل سبل العيش الكريم. اليس بالأحرى اذا على هؤلاء المسؤوليين الأجابة على كل هذه الاسئلة وتحقيقها قبل القفز عليها والمطالبة بالمحافظة (عليكم ان تضعوا الأسس القوية للبناء قبل الشروع في بناءه لأن سقوطه سيكون محتوما).

في الختام نتمنى لشعبنا العراقي بمختلف اطيافه والوانه التعايش بسلام ونبذ كل انواع التمييز والتفرقة بين أبناءه وأن يكون العراق الخيمة التي تلمهم جميعا.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل المسيحيين بحاجة الى محافظة؟ أم المحافظة على وحدتهم ووجودهم؟/هيثم ملوكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: