منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الدكـتور دنحا طـوبـيّا .... والإنسان في فـلسفة الكـلدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الدكـتور دنحا طـوبـيّا .... والإنسان في فـلسفة الكـلدان   2011-10-08, 8:42 am

الدكـتور دنحا طـوبـيّا .... والإنسان في فـلسفة الكـلدان

مايكـل ســيـﭙـي / ســدني

كانت إفـتـتاحـية العـدد السابع من صحـيفة ( عـمّا كـلدايا ) الغـراء الصادرة في سدني لشهر آيار 2001 ، بعـنوان ( الكـلدان أصالة وإيمان ) وقـد جاء فـيها : إن عـبقـرية الكـلداني وقـبل آلاف السنين لم تـقـبل بالفـراغ الفـكـري ولم ترتض أن تستسلم للمصير الغامض ولكن هـذا العـقـل أعـجـب بالكـون وقـوانينه وإندهـش لدقة حـركاته لذا نسب كل ذلك إلى قـوى قـديرة تستحـق العـبادة فإفـترض أو ظن بوجـود آلهة فـصوّرها أصناماً ولقـبها أسماءاً ، حـيث لم تكن قـد وصلتهم رسالة أو نبوّة نبي ليتعـرّفـوا عـلى السرمدي مبدع الكـون والحـياة . إنـتهى
وهـل من شك ؟ إنّ وادي الرافـدين والكـلدان شعـبه ، عـذب ماؤه خـصبة تربته ، عالي نخـيله غـزير تـراثه ، متـقـدّمة عـلومه وعـميقة فـلسفـته ، فـبذلك فـرضَ عـلى التأريخ شـهـرته إلى أعـماق ماضيه . وهـل من شك ؟ ها هي ستينات الثـواني تـنطق في دقائقه تجـمعها ساعاته والمسلة لائحة تعـلن شرائعه ، وباب عـشتار خـصب في خـياله ومعانيه ، ناهـيك عـن عـلوم الفـلك تحـتـفي برياضياته فـتـتلألأ النجـوم في سمائه ، وهـكـذا فإنّ تراث السلـَـف وحاضر الخـلـَـف منارة مضيئة للتائهين الذين يجـهلونه .
بتأريخ 26 أيلول 2011 قـرأنا مقالاً للأستاذ د. دنحا تحـت عـنوان ( الإنسان في فـلسفة الكـلدان ) جاء فـيه الكـثير من شهادات مشاهـير الكـُـتــّاب والمؤرّخـين حـول الإنسان الكـلداني يؤيّـد ما ورد في تلك الإفـتـتاحـية من عـظمة عـلمية وفـلسفة فـكـرية وتأمّلات روحـية ، فالكـلداني كان ولا يزال غـزيراً بأبحاثه طـموحاً بتـطلعاته . نعـم لقـد أبحَـرَ في عالم المدركات الحـسّـية حـتى إنـتـقـل إلى ما فـوق المقايـيس الطبـيعـية ليجـد لجـسد الإنسان نهاية حـتمية ولكـن روحه تبقى حـية .
إن ثلاثية المبادىء عـند الإنسان الكـلداني المذكـورة في مقال الأستاذ دنحا لم تأتِ من فـراغ وإنما هي قـناعة نابعة من ذهـنية متـقِـدة قادرة عـلى التأمل وإخـتراق اللامنـظـور في الحـياة . نعـم إنّ الروح الإلهـية هي الذات المدرِكة ، والروح الفـكـرية هي الطاقة العـقـلية ، أما الروح اللاعـقلانية فهي العاطـفة الفاعـلة في الأعـماق القـلبـية والمرافـقة لمادة الجـسد الفانية . إن هـذه الثلاثية البديعة والعـجـيـبة لدى الإنسان الكـلداني القـديم تـعَـبِّـر عـن آفاق عـقـل ممتـدة أفـقـياً وعـمودياً ويـوحي لنا بإمتلاكه غـريزة الحـدس والتـنـبّـؤ عـن شيء غامض عـليه فآمنَ بما لم يـرَه ولا حـدّد معالمه ولكـنه متيقـن من وجـوده . فالروح الإلهـية الأزلية هي فعلاً بمثابة الآب ، والروح الفـكـرية العاقـلة هي بمنـزلة عـقـل الإله الإبن ، وهـكـذا تكـون الروح اللاعـقلانية عاطفة فاعـلة بـينهما بحـيـوية الروح القـدس . إنها مقارنة رائعة تـدل عـلى أنّ هـذا الكـلداني كان حاذق الذكاء قـد سعى لسـبر طريق الحـقـيقة المجـهـولة لكـشـفها وإدراك نورها ، وكان فعلاً أمـراً متعِـباً إلى أنْ إنـقاد إلى مسار الحـق النابض بذاته ، في شـخـص الذي قال : أنا هـو الطريق والحـق والحـياة ، يسوع المسيح ربنا وبه آمنـا ، ومن أجـله شهادة قـدّمنا ، وإلى الدينونة لا يُـدخِـلنا بل من الموت إلى الحـياة الأبـدية ينـقـلنا ، فهـنيئاً لأبناء شعـبنا الكـلداني الذي تـَخـلـَّـد إسمه وتـوثـق في كـنيستـنا المشرقـية الذي يقـرؤه الجـميع في كـتاب الـ حُـذرا منذ القـرن الرابع الميلادي ( نعـم القـرن الرابع الميلادي وليس عـندما صحّـحـنا مسارنا في عام 1552 ورجـعـنا إلى كـنيسة مار ﭙـطرس لنـكـون واحـداً بموجـب توصية المسيح ! ) وإلى اليوم وآباؤنا والمؤمنون يُـصَـلـّـون التـرنيمة : (( إن ملكَ العُـلى مع جـنده ، كان في عَـون جمع المؤمنين ، فـقـد صدر الأمر أن يُـقـتل الشهـداء الأبرار بحَـد السيف . بُهـتَ الكـلدان وهُم وقـوف ، ورفعـوا الأصبع قائلين : عـظيمٌ إله المؤمنين ، يُخـَـلصهم وإنْ هـو لا يُرى )) . ويسرّني أن أخـتم مقالي بعـبارة جـميلة وردتْ عـلى لسان أحـد مسؤولي التـنظيمات الآثورية أثـناء مقابلة تلفـزيونية عـلى القـناة C - 31 الأسترالية الحـكـومية أجـراها الإذاعي ولسن يونان قـبل سنين ، وإنْ لم تـخـني ذاكـرتي كان إسمه رامي ! حـين قال : (( أخـْـنـَـنْ يَـطـِّـخْ خِـنـْـواتـَـن كـَـلـْـدايـي رابا مُـرْدِنـّـيـنا ، رابا قِـرْيـيـنا - نحـن نـعـلم أن إخـوانـنا الكـلدانيّـين مثـقـفـون كـثيراً ، متعـلمون كـثيراً ) ) والمجـد لله دائماً .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدكـتور دنحا طـوبـيّا .... والإنسان في فـلسفة الكـلدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: