منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 كتاب الماني يروي بالصوركيف أمر جلال طالباني سفاحيه بإعدام 125 جنديا عراقيا أسيرا عام 1991

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: كتاب الماني يروي بالصوركيف أمر جلال طالباني سفاحيه بإعدام 125 جنديا عراقيا أسيرا عام 1991   2011-10-20, 6:56 am

كتاب الماني يروي بالصوركيف أمر جلال طالباني سفاحيه بإعدام 125 جنديا عراقيا أسيرا عام 1991


شبكة اخبار العراق - جريمة قتل الجنود الأسرى العراقيين عام 1991 على أيدي عصابات جلال الطالباني يراد لها أن تطوى كبقية جرائمه في بشتاشان وجرائم ما يسمى بحرب الأخوة و الكمارك بشراكة عدوه وشريكه في الجريمة مسعود البارزاني. إن جرائم القتل العمد كما هو معروف لا تسقط بالتقادم وجرائم الحرب ضد الأنسانية تمثل خرقا للشرع والقانون الدولي ويجب ان يحاكم مرتكبوها ويلقون الجزاء العادل. إن جريمة جلال الطالباني المثبتة بالصور والشهود هي قتله للجنود العراقيين الأسرى عام 1991 في مدينة السليمانية هي جريمة حرب يحاكم بموجبها الجاني حتى في المحاكم الدولية.وهي واحدة من مجازر وجرائم عديدة ارتكبتها قوات بيشمركة مسعود يرزاني وجلال طالباني ضد الجنود والموظفين العراقيين في محافظات اربيل والسليمانية ودهوك بعد أن وفرت لهم امريكا غطاء عسكريا كاملا وحماية جوية وفرضت على الدولة العراقية الإنسحاب من المحافظات الثلاثة في منتصف عام 1991 . وكانت امريكا قد دفعت العميلين برزاني وطالباني للتنصل من اتفاقهما مع القيادة العراقية في شهر مايس 1991 على توسيع سلطات الحكم الذاتي إثر اجتماع ادوارد جرجيان مساعد وزير الخارجية الامريكي بالعميل جلال طالباني أنذاك. لقد قاتل جنودنا البواسل ضد مجاميع البيشمركة التي هاجمت مواقعهم بحماية امريكية. وبعد أن نفذ عتادهم وتعذر وصول اية امدادات لهم بسبب الحماية الجوية الأمريكية وقع الجنود العراقيون أسرى لدى عصابات البيشمركة التابعة لجلال الطالباني وكان عددهم يتجاوز 120 جنديا .. اليست هذه هي صورة مستنسخة من جرائم النازيين والصهاينة والفاشست.في كتاب صدر في لندن عام 1999 بقلم روي كوتمان ودافيد ريف بعنوان إسم جرائم الحرب

(Crimes of War : what the Public should know ) 1999 by W.W. Norton &
Company, London

ونشر باللغة الألمانية تحت عنوان Kriegsverbrechen وهو يضم صورا التقطها الصحفي كورت شورك الذي كان شاهدا على المجزرة الفظيعة التي ارتكبها السفاحون البيشمركة بناء على تعليمات رئيس العصابة المجرم جلال الطالباني في السليمانية عام 1991 بحق 125 جنديا عراقيا لجأوا الى إحدى البنايات بعد قتال دام أكثر من ساعة وأعلنوا إستسلامهم. وقد رأى الصحفي كيف قام المجرمون البيشمركة بقتل جميع الجنود العزل ، وكان بينهم جرحى. وقال ان هؤلاء الجنود كانت أيديهم فوق رؤوسهم وهم يقادون خارج البناية. ورأى بالقرب منهم سبعة جنود عراقيين اجبروا على الجلوس على الأرض وماهي إلا دقائق حتى إطلق البيشمركة النار عليهم.وقال أن كل الجنود العراقيين الأسرى الذين رأهم خارج البناية عزل وقد إعدموا جميعا .واضاف انه عند دخوله الى البناية شاهد أكثرمن 75 جنديا تتكدس جثثهم في غرفة صغيرة وكلهم أسرى عزل وأغلبهم جرحى.كان المسلحون الأكراد ي لوقن رصاص الكلاشنكوف واحدا تلو الآخر على جثث الجنود ليقتلوا من لم يمت بعد. أحد البيشمركة أخذ قطعة بلاط اسمنتية ضخمة وأسقطها على رأس أحد الجنود الذي لم يمت بالأطلاقات النارية. وخلال نصف ساعة قتل كل الجنود العراقيين الأسرى العزل المحتمين داخل البناية وعددهم 125 جنديا أسيرا . ويؤكد الصحفي ان إن قتل هؤلاء الجنود الأسرى بعد إستسلامهم جريمة حرب بشعة. المجرم المسعورجلال طالباني الذي يعتبر من أبرز عملاء الموساد والمخابرات الإيرانية والأمريكية هو الذي أمر بارتكاب هذه المجزرة الجماعية وهو قاتل محترف وكل الدلائل موجودة والشهود مازالوا على قيد الحياة. ولكن المهزلة هي أن هذا السفاح ليس فقط مايزال حرا بل ويحتل منصب رئيس جمهورية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب الماني يروي بالصوركيف أمر جلال طالباني سفاحيه بإعدام 125 جنديا عراقيا أسيرا عام 1991
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كيلب هشام عباس مطبتليش
» ::: ~ الــــصــــداقــــة و الـــــحـــــب ~ :::
» الجامعات تتحول الى معارض أزياء
» خفه دمه 1991
» ثلث مكتب الإرشاد في السجن بعد اعتقال أسامة نصر و11 آخرين من الإخوان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: