منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 لماذا يدافع نزار ملاخا عن فكر البعث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: لماذا يدافع نزار ملاخا عن فكر البعث   2011-11-06, 9:59 pm

لماذا يدافع نزار ملاخا عن فكر البعث


رد على مقال " لماذا يدافع بعض كتّاب الإتحاد العالمي للكلدان عن البعث العنصري ونزار ملاخا وسيزار ميخا نموذجاً "
نزار ملاخا

نشر موقع عينكاوة الألكتروني بتاريخ 4/11/2011، وفي حقل المنبر الحر، مقالاً بذات العنوان، كاتبه شخص مجهول الهوية، وهو عضو جديد، اي اختار له بريداً جديداً بإسم مستحدث، ليبعد الشبهات عنه، وهذا ليس خافياً علينا، ولكن سواء كان الكاتب متي حنا البازي أو أنطوان الصنا، فهما إن لم يكونا شخصاً واحداً، فهما وجهان لعملة واحدة، وهذا بتقديري لا يهمنا بشئ، المهم في ذلك أن هذا الأسم قد تهجم على الكلدان كقومية ولغة وتاريخ وتراث وشعب أصيل، كما تجاوز في كتاباته اليتيمة حدود الأدب، فتهجم على كنيستنا الكلدانية المتمثلة برئيسها غبطة الكردينال مار عمانوئيل الثالث دلي، وكذلك على المؤسسات القومية الكلدانية، ولم يسلم من قلمه الأصفر حتى الإتحاد العالمي للكتّاب والأُدباء الكلدان، وأخذ يبحث في دفاتر قديمة وسجلات عتيقة، كتاجر خسر كل بضاعته وكل أمواله ( تاجر أفلس ) فجلس يبحث في دفاتره القديمة عَلَّهُ يجد ما يشير إلا أنه يطلب أحداً قرشاً منذ عدة سنوات، فيفرح فرحاً كبيراً وكأنه عثر على كنز، هكذا هو حال صاحبنا، فلم يجد ما يحاربنا به، سِوى البحث في دفاتر عتيقة مضى عليها عدة سنوات، يبحث عن إرتباطاتنا السياسية التي لم نخفيها على أحد، بل جاهرنا بها علناً وأمام مرأى ومسمع الجميع، نعم كتبنا عدة مقالات بعيد الجيش العراقي السابق وعدة تعليقات، ونتمنى لو تمكن هذا الجهبذ من إجراء المقارنة التي أجريناها في مقالنا، وبين السلبيات التي شخصناها والتي نعيشها اليوم ويعيشها شعبنا الكلداني بشكل خاص والعراقيين بشكل عام، خصوصاً بعد الإحتلال أي منذ عام 2003 ولحد الآن .
على أية حال، حاول هذا الشخص من أن يبحث عن ثغرة يُدخِل فيها أنفه عسى ولعلهُ يستطيع زرع فتيل فتنة، أو زعزعة الثقة بين أعضاء الإتحاد ، ولكن أنّى له ذلك، فأعضاء الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان صخرة تتحطم عليها كل مؤامرات الأعداء، وهم أعلى ثقافةً ووعياً من أن تؤثر فيهم مثل هذه المحاولات البائسة .
الكاتب الذي أنتحل أسم متي حنا البازي، وتحت أسمه مكتوب عضو جديد وهو مجهول البريد الألكتروني، لذلك اقول يكفينا فخراً وشجاعةً، أنك تخفيّت تحت إسمٍ مستعار، وهذا بحد ذاته، نصرٌ لنا، وهذه هي قوتنا ، وتكمن في عدم تمكنك من المجابهة الحقيقية، يكفينا فخراً بذلك، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على المكانة العالية والسمعة الراقية التي يتمتع بها أعضاء الإتحاد، وهذا هو سر قوتنا .
على كل حال نود أن نوضح للقراء الكرام وليس للكاتب، لأنه وببساطة وكما يقول المثل العراقي ( غشيم ) فهو لو تريث قليلاً، وقرأ النظام الداخلي للإتحاد، لتوضحت له الكثير من الأمور التي فاتته، وأدانته بنفس الوقت، كذلك السارق الذي يسرق بيتاً ويترك خلفه ما يدينه .
أقول له، لقد أهملنا جميع رسائلك السابقة ببساطة، لأنها تفوح منها رائحة العفونة النتنة، ونحن لسنا بهذا المستوى الوضيع الذي نرد على العفونة، وكم من مرة توسلت بنا أن نرد ولو على مقالة واحدة، ولكننا كنا نترفع عن ذلك، ورحم الله إنساناً عرف قدر نفسه .
في مقدمة النظام الداخلي للإتحاد العالمي للكتاب والأُدباء الكلدان، جاء ما يلي : ــ
" جرت إتصالات ومشاورات عدة بين نخبة مثقفة من أبناء أمتنا الكلدانية "
اعتقد الكلام واضح وصريح، ولا يحتاج لشرح، فَلَم يَقُل، بأن الإتصالات جرت بين السياسيين أو الدينيين الكلدان، بل قال بين نُخبة مثقفة، ومن الممكن أن تكون هذه النخبة المثقفة على تنوع سياسي مختلف، وهذا ما لا دخل للإتحاد فيه، أو يهمله من الأساس، وذلك لسبب بسيط جداً ، وهو أن ما يهم الإتحاد، هو أن تكون هذه النخبة، من حَمَلَة القَلَم الكلداني الأصيل ، كما جاء في نفس المقدمة
" تشكيل إتحاد يضم أصحاب القلم الكلداني الأصيل "
مرّةً ثانيةً، نقرأ العبارة بدون وجود أي شئ يدل على السياسة، أو الإنتماء السياسي، أو الحزب السياسي، ولكن ما هو الشرط؟ إن لم يكن سياسياً فماذا يكون، بدد النظام الداخلي هذه الهواجس، حينما ذكرها في المقدمة أيضاً، حيث نص على " ثم حشد كافة طاقاتهم وتوظيفها في خدمة أمتنا الكلدانية "
وهذا يعني أنه ما دام عضو الإتحاد يحشد كل طاقاته في سبيل خدمة الأمة الكلدانية، فهذا هو شرطنا في القبول، فما لَنا وخلفيته السياسية، أو حتى أنتماؤه السياسي الحالي، وللعلم فقط، فإن الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان، يحوي بين ظهرانيه، ألواناً جميلة لطيفة من الطيف السياسي، ففيهم العضو في الحزب الديمقراطي الكلداني، وفيهم المستقل والشيوعي، والبعثي، والقومي، والديني، والكردستاني، وغيرهم، وكلٌ حُر في ما يختار من حزب سياسي، على شرط أن يُحشّد كل طاقاته ويوظفها في سبيل خدمة الأمة الكلدانية، وهذا ما نص عليه النِّظام الداخلي وتحديداً في مقدمته .
نقرأ بعض من مواد النظام الداخلي، لكي نتوصل إلى القناعة التامة بأن أعضاء الإتحاد ليسوا ملزمين في التخّلي عن إرتباطاتهم السياسية أياً كانت، كشرط لقبولهم في الإتحاد، فقد نص الباب الأول /المادة الثالثة/هوية الإتحاد/ على ما يلي : ـــ
" مؤسسة ثقافية مدنية فنية إجتماعية كلدانية مستقلة "
هذه هي هوية الإتحاد ، بكل وضوح، ولا تحتاج إلى شرح، فلا وجود لشرط السياسة فيها، وكما أسلفنا فإن هذا يعني أن كل عضو حُر في ما يختاره، وهذا دليل على مدى الوعي الثقافي الذي وصله الإتحاد، وما التناسق بين اعضاء يحملون افكاراً سياسية مختلفة، إلا وعي في أعلى درجاته، وقمة في التعامل بروح ثورية حقيقية، يجمعهم هدف قومي واحد . ونؤكد كذلك لا علاقة للإتحاد بالإرتباط السياسي للعضو .
أما عن أهداف الإتحاد، فأعتقد لا بل إني متأكد من أن النظام الداخلي للإتحاد، تم نشره في الكثير من مواقع شعبنا، ويستطيع أي واحد من الإطلاع عليه، وتتمثل الأهداف، بنشر الوعي القومي والثقافة الكلدانية والإهتمام بهما، وغير ذلك من الأمور القومية، ونؤكد مرة ثانية لا وجود أو علاقة بالأمور السياسية، ولم يتطرق إليها النظام الداخلي مطلقاً .
في باب الدفاع عن الأعضاء، فإن النظام الداخلي نص على الدفاع عن عضو الإتحاد بسبب مواقفه القومية أو كتاباته أو فكره الحر،
وفي الباب الثالث / المادة السادسة / عضوية الإتحاد
1 – يحق لكل كاتب وأديب كلداني معروف ، أن يقدم طلباً للإنتماء إلى الإتحاد "
( ولم يُذكر أنه يجب أن يكون مؤمناً بفكر حزب معين، أو أن يكون مستقلاً سياسياً كشرط لقبول عضويته في الإتحاد )
5 – أن لا يكون قد سخّر قلمه للتشهير بالكلدان ومنظماتهم ورموزهم الدينية أو التاريخية أو الوطنية، ويعلن تمسكه الراسخ بقوميته الكلدانية "
أعتقد أنها واضحة تماماً ، وهي تخلو من أي ذكر لأي شئ اسمه سياسي .
فهل أن نزار ملاخا أو سيزار ميخا أو معن باسم عجاج، لا ينطبق عليهم ما جاء في النظام الداخلي للإتحاد ؟
بل نقول للكاتب، أنت الذي لا يمكن قبول عضويتك في الإتحاد، لمخالفتك الواضحة والصريحة لجميع ما جاء في فقرات النظام الداخلي .
إذن ما علاقة أن يكتب نزار ملاخا عن البعث كفكر، أو عن ذكرى تأسيس الجيش العراقي، أو ان يكتب معن باسم عجاج مقالاً سياسياً، أو أن يكتب الزميل ناصر عجمايا عن مؤتمرات الحزب الشيوعي، أو أن يكتب الأخ حبيب تومي عن ذكرياته كمقاتل بين صفوف البيشمرگة، أو أن يكتب الأخ شمعون آدم عن سيرة حياته التي قضاها في الجيش، أو أن يكتب المهندس وميض شمعون آدم جزءاً عن ما يؤمن به ؟
هل أنت أحرص من نزار ملاخا على القومية الكلدانية ؟ إن كنتَ لا تعرف نزار ملاخا فأقول لك جزءاً يسيراً من ذلك ،
نزار ملاخا كان عضواً في المجلس القومي الكلداني قبل أن يعرف ضياء بطرس اسم المجلس أو اسم الكلدان اساساً .

نزار ملاخا هو أحد الأعضاء المؤسسين لابل الداعي إلى تأسيس الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان وسكرتيره الحالي .
نزار ملاخا أحد مؤسسي التجمع الوطني الكلداني وكان سكرتيره العام منذ فترة .
نزار ملاخا مؤسس إتحاد المهندسين الكلدان وهو في طريقه ماضٍ لتأسيس إتحاد الأطباء الكلدان، وإتحاد الحقوقيين الكلدان، وإتحاد الفنانين الكلدان، وغيرها من التنظيمات القومية الكلدانية .
نزار ملاخا عضو المؤتمر الكلداني العالمي، وعضو مؤتمر النهضة الكلدانية الأول والثاني، هو ناشط قومي كلداني، كتب المئات من المقالات في الشأن القومي الكلداني، كما كتب حلقات متسلسلة من سلسلة " شذرات مخفية من تاريخ المسيحية في العراق " والتي تمت سرقة حلقاتها الخامسة والسادسة لعدة مرات، كما تم إعادة نشرها في عدة مواقع بناءً على طلب القراء . وغير ذلك الكثير من النشاطات القومية، فهل يا ترى لم تر كل هذه النشاطات، بئس تلك العيون التي ترى السواد فقط . عسى أن أكون قد وُفقت في الرد على جزء مما جاء في مقالك.
تقبّل تحياتي
نزار ملاخا
7/11/2011


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا يدافع نزار ملاخا عن فكر البعث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/نزار ملاخا

-
انتقل الى: