منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 لماذا تُطلق أسماء الحيوانات على البشر؟ ليون تحديداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: لماذا تُطلق أسماء الحيوانات على البشر؟ ليون تحديداً   2011-11-17, 12:30 am

لماذا تُطلق أسماء الحيوانات على البشر؟ ليون تحديداً



نزار ملاخا



مدخل

مقال على هامش مؤتمر النهضة الكلدانية المنعقد في السويد للفترة من 15/9 ولغاية 19/9/2011

مقدمة

أثناء إلقائي لكلمتي في المؤتمر، وتثميناً مِنّا للدور الكبير، والجهود المُضنية، التي بذلها سيادة المطران مار سرهد يوسݒ جمو في دفاعه عن الهوية الكلدانية واللغة الكلدانية، مدعومة بالأدلة التاريخية والبراهين المنطقية والعلمية، وتقديراً منّي لهذا الدور الفاعل والمؤثر، أستأذنتُ سيادته بأن أطلق عليه لقب "أسد بابل" وراعي النهضة الكلدانية الحديثة، ويستحقها بكل جدارة.

لقد أنتقدني السيد ليون برخو (حامل جميع الألقاب العلمية في جامعة نيوشوبنك في السويد) ومن دون أن يذكر أسمي، مدعياً أن المؤتمر تناقلت فيه أسماء الحيوانات من أسود وقطط (إشارة لما ذكره الأب الفاضل نوئيل مدير المركز الإعلامي الكلداني حول القطط النائمة وتعليقي على كلمته بأنهم ليسوا قططاً نائمة بل فئراناً هاربة)، وهنا أود أن أوضح بمقال مطول قليلاً للأستاذ ليون برخو، ما معنى أسمه ولماذا نطلق أسماء الحيوانات على البشر.

البداية

بدايةً أن أسم ليون هو أسم حيوان، وهو الأسد، وهذا الأسم لم يكن باللغة الكلدانية التي تربى عليها ليون أو ربوه أهلهُ، وعلَّموهُ مبادئ الحرف الكلداني منذ ولادته، فهذا الأسم (ليون) هو أسم أسد باللغة الأغريقية، واللغة الأغريقية كما يعرف السيد ليون هي من أسلاف اللغة اليونانية وبالعربية أسد وبالكلدانية أريا، هذا ما ذكرته موسوعة الويكيبيديا.

أما برخو فقيل لي بأنها من (برخيشو)، وهذا الأسم يستخدمه كثيراً أهلنا كلدان الجبال، والأسم مكون من مقطعين وهما (برخد إيشوع) اي خروف المسيح، يعني الخروف الذي يرعاه الراعي الصالح الرب يسوع المسيح، (لا نستهين بأسماء الحيوانات إذا كانت أسماء أنبيائنا وأسماؤنا واسماء آبائنا من الحيوانات).

تداخل الكلمات

نعود لنقول، نحن الكلدان وأجدادنا تداخلنا مع العرب، قبل أن تصبح كلمة (العرب) ذات مدلول قومي، لأنها كانت ذات مدلول جغرافي، ويعني الجهة أو الإتجاه، حيث كان نهر الفرات الحالي الخط الفاصل بين جهتي الشرق والغرب، في غابر الأزمان، فكل قادم عبر نهر الفرات إلى العراق كانوا يسمونه من الغرب، كما هو الحال الآن القادم إلى العراق من البلدان الأوروبية يسمونه بنفس التسمية، وكان القادمون من الغرب هم من سكنة نجد والحجاز ونجران ومكة واليمن وغيرها، وهذه قبل ظهور الرسالة المحمدية وقبل ظهور الإسلام، وكان الكلدانيون منتشرين في تلك الأصقاع، في العراق تداخلت لغتنا الكلدانية مع اللغة العربية، وفي شمالنا الحبيب تداخلت مع اللغة الكردية سواء السوراني أو البهديناني، وتداخلت الكلمات منها وإليها، وعلى سبيل المثال وليس للحصر (بيثا – بيت و إخالا – أكل و كعاجبلي - يعجبني وغيرها الكثير).

أما أن تتداخل اللغة الكلدانية مع اللغة الأغريقية، فهذا ما لا علم لنا به، وغير مألوف في مجتمعنا الكلداني كما أنه غير مالوف في لغتنا الكلدانية.

حَمَلَة الأسم وصِفات الحيوان

ولكن هل أن السيد ليون هو الوحيد الذي حمل أسم حيوان؟ وهل أن سيادة المطران هو أول شخص يتم وهبه هذا اللقب؟

نقول بالتأكيد كلا، فالسيد المسيح نفسه حمل هذا الأسم، وكذلك القديس مرقس، ولكن قبل أن نخوض في غمار ذلك نقول هناك عدد من القبائل حملت أو أُطلق عليها أسماء الحيوانات، فمثلاً قبيلة النمر كانت من أكبر القبائل المسيحية العربية (أنظر عبد الرحيم طه الأحمد- تكريت من العهد الآشوري إلى الإحتلال العثماني / الفصل الثاني / ص 54)

وبني أسد، وبني كليب، وآل البزون، وغيرهم، وكانت تُطلق عليهم أسماء الحيوانات، أمّا لقوّتها أو لبأسها أو لجرأتها أو لشجاعتها وإدخال الرعب في قلوب الأعداء، وإلا لماذا أطلقوا على السيد ليون هذا الأسم.

للحيوانات في مجتمعنا صفات مختلفة، فالجَمَل مشهور بالحقد والصبر، والبغل بقوة التحمل، والثور بالغباء، والأسد بالجرأة، والكلب بالوفاء "الكلب الوفي" والحمار بالصبر ولهذا سمي أبو صابر، والحمام بالوداعة والقبّرة بالحكمة، والثعلب بالحيلة، وقد حملت هذه الأسماء أشخاص وعشائر.

وفي ألقوش لدينا قبيلة كبيرة بإسم (آل شكوانا)، ومعنى كلمة شكوانا ، نمل، وسميت هكذا لكثرتهم، كما كانت هناك تسمية أخرى (تيلا) وبي كلبا وغيرها ( المطران يوسف بابانا/القوش عبر التاريخ)

نعود لمقالنا "أسد بابل" وكما تقول الموسوعة، ظهر الأسد كرمز في الكثير من الحضارات، منها الأوروبية والآسيوية والأفريقية والمصرية وحضارات بلاد ما بين النهرين، والأسد تحديداً لما يتميز به من صفات القوة والنُبُل، كما كان يُعتبر رمزاً للملكية والمجد والشجاعة ن أنظر

Garai, Jana(1973)The Book of symbols.New York Simon &Schuster ISBN671-2177-9

الأسد رمز من الرموز

ويُعَدُّ الأسد رمزاً بارزاً في الحضارتين البابلية القديمة والحديثة، وكثيراً ما يستخدم الكتاب المقدس الأسد في مقارناته وتشبيهاته وأمثاله، ويقول الكتاب المقدس أنه في بابل أُلقي النبي دانيال إلى جب الأسُود.

ومن الأسُود الأسطورية المشهورة، الأسد الينمياني، الذي كان رمزاً كبيراً في اليونان، وقد أعتُبِرَ رمزاً لمجموعة النجوم التي تُشكّل برج الأسد (ومواليد هذا البرج من 23 تموز إلى 22 آب، وبالمناسبة فإن من مشاهير هذا البرج شخصيات كبيرة في التاريخ، على سبيل المثال نابليون بونابرت وجورج برناردشو وسايمون بوليفار ومكسفيلد باريش وغيرهم)، والأسد شخصية جريئة ولا تخاف، وقد يصل مواليد هذا البرج إلى مرتبة القائد العظيم كما في نابليون بونابرت، وله قوة الإرادة.

في العامية العراقية وفي مجتمعنا العراقي كنا نستخدم كلمة أريا گبارا ننعت بها الشخص الجرئ الشجاع، وننادي الطفل الصغير الهادئ (بَرخي) أي خروفي الوديع، وللطفلة الكسولة النائمة (قطوثا) قطة، وأقوبرا اي فأر للشخص الهارب المتملق، ونزار قباني شبه المرأة فقال "كقطة تموء في العراء" وقيل "هذا الشبل من ذاك الأسد " وسبع الليل وأسباع وحليب أسباع وسبع الدجيل وذيب أمعط وللرجل ذو الصحة الجيدة (مثل الحصان) وللمرأة ذات العينين الجميلتين (عيون الغزلان) وللشخص قليل العقل قيل (الطول طول النخلة والعقل عقل الصخلة) والصخلة هي أنثى الماعز، وللرجل المراوغ المحتال (الثعلب) وقال الشاعر

يعطيك من طرف اللسانٍ حلاوةً ويروغ منك كما يروغُ الثعلبُ

ولبكاء المرأة الكاذبة ب (دموع التماسيح) وغيرها الكثير.

مكانة الأسد

ونظراً لهذه المكانة التي يتمتع بها الأسد، بإعتبارِهِ ملكُ الغابةِ وسيد الوحوش، فقد وضعته الكثير من الدول الاسيوية والأوروبية على أعلام دولها، وأتخذت منه شعراً لها، ومن ابرزها، الشعار الوطني للهند، وفي سريلانكا كان للأسد مكانة كبيرة جداً بحيث جعلوا صورته عَلَماَ لدولتهم، وأعتقد أن شركة صناعة سيارات بيجو الفرنسية تضعه على جميع سياراتها، وذلك كدليل للقوة، وفي إسرائيل حالياً يظهر الأسد كرمز لمدينة أورشليم القدس .كما كان شعاراً لقبيلة يهوذا.

مَن حَمَل لقب أسد


إن إستخدام كلمة (الأسد) وإطلاقها على الرجال ليست جديدة مطلقاً، فهذه الكلمة، كانت توهب للعديد من الحكام والمحاربين الذين أتصفوا بالرجولة والشجاعة والإقدام، وقد حملها سابقاً ريشارد الأول ملك إنگلترا الذي لُقّب (ريشارد قلب الأسد) وكذلك دوق فنلاندرس روبرت الثالث الذي لُقّب ب أسد الفلاندرس،

في الفن

كثيراً ما نجد ونرى رسم الأسود يتصدر قاعات وبوابات وقصور وبيوت وغيرها، حيث نرى رسم الأسود على جدران باب عشتار في بابل.

القديس مرقس والأسد

بإستمرار يرمز للقديس مرقس بالأسد... وقصة الأسد هذه أسندها الآباء لبعض الأسباب منها:

1. يقول القديس امبروسيوس أسقف ميلان أن القديس مرقس بدأ إنجيله بإعلان سلطان لاهوت السيد المسيح الخادم كما قال "بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ اللَّهِ" (مر1:1) لذلك يحق أن يرمز له بالأسد.

2. يقال ان القديس مارمرقس إجتذب والده ارسطوبولس للإيمان المسيحي خلال سيرهما معاً في الطريق إلى الأردن حيث إعترض طريقهما أسد ولبؤة... ومن شدة الرعب لهذا الحدث طلب الأب الخائف على إبنه ان يهرب منهما في الوقت الذي ينشغلوا فيه بإفتراسه هو... لكن الابن الصغير (مرقس) طمأن الأب وصلى إلى السيد المسيح ففي الحال إنشق الوحشان ووقعا على الأرض ميتين... فأمن الأب بالسيد المسيح وأصبح مسيحياً.

3. يبدأ انجيل القديس مرقس بالقول "صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً" (مر3:1) وكان هذا الصوت مثل صوت الأسد الذي يدوى في الغابة كملك للحيوانات... وهذا الصوت يهيىء الطريق لمجىء الملك الحقيقى ربنا يسوع المسيح.

* ولأن هذا الإنجيل بل كل الأناجيل تعلن سلطان السيد المسيح لذلك لاق به ان يرمز له بالأسد تحقيقاً لما قيل في سفر الرؤيا عن السيد المسيح.

الأسد في الكتاب المقدس

أول ما نذكر في هذا الباب ما ورد في سفر الرؤيا /الفصل الخامس/الآية الخامسة/ "ولكن شيخاً من الشيوخ قال لي " لا تبكِ! قد أنتصر الأسدُ الذي من سبط يهوذا، الذي هو أصل داود، وهو المستحق أن يفتح الكتاب ويفك ختومه السبعة".

وهذا يشرحه النص الذي جاء في الرسالة إلى العبرانيين في الفصل السابع الآية13، والمقصود بالأسد هو ربنا يسوع المسيح. وقد أثبت الأسد يسوع إستحقاقه لفض جميع الأختام وفتح درج السفر. وفي تشبيهٍ آخر بأن الأسد رمزاً لقوة الله، ما جاء في سفر الرؤيا /الفصل الرابع/ الآية السابعة/ "الكائن الأول يشبه الأسد" والأسد هنا يمثل سيطرة الله وقوّته.

وفي نبوءة للنبي حزقيال وهو عند جوار نهر الخابور في ديار الكلدانيين، الفصل الأول، يصف كيف أبصر ريحاً فيها نار ومن داخل النار بدا شبه أربع كائنات حيّة، حيث يقول في الآية العاشرة من نفس الفصل:ـ

"أما أشكال وجهها فكان لكل واحد منها وجه إنسان يحاذيه على اليمين وجه أسد"

وهذا دليل على حضور الله، وكان لكل واحد من هذه الكائنات الأربع أربعة وجوه رمزاً لطبيعة الله الكاملة، وإن الأسد هنا يمثل قوة الله أيضاً.

وذُكر الأسد في سفر التكوين /الفصل 49/الآية 9 عندما أستدعى يعقوب أبناؤه، وطلب منهم أن يصغوا إليه؛ حيث باركهم جميعاً ، فقال:ـ

يَهُوذَا شِبْلُ أَسَدٍ، مِنْ فَرِيسَةٍ صَعِدْتَ يَا ابْنِي، جَثَا وَرَبَضَ كَأَسَدٍ وَكَلَبْوَةٍ. مَنْ يُنْهِضُهُ؟ لقد أختار الله يهوذا ليكون سلفاً للعائلة الملكية في إسرائيل ، كما أن من نسل يهوذا سيأتي المسيح الموعود.

وفي نبوءة بلعام حول يعقوب يقول في سفر العدد/24/ آية 9 جَثَمَ كَأَسَدٍ. رَبَضَ كَلَبْوَةٍ. فَمَنْ يَجرؤ عَلى إثارَتهُ

وفي الفصل /23/آية24 :ـ

هُوَذَا شَعْبٌ يَقُومُ كَلَبْوَةٍ، وَيَرْتَفِعُ كَأَسَدٍ.

سفر التثنية /33/الآية 22

وَلِدَانَ قَالَ: «دَانُ شِبْلُ أَسَدٍ يَثِبُ مِنْ بَاشَانَ».

وفي 1 صم /17/الآية 37 " وَقَالَ دَاوُدُ: «الرَّبُّ الَّذِي أَنْقَذَنِي مِنْ يَدِ الأَسَدِ وَمِنْ يَدِ الدُّبِّ هُوَ يُنْقِذُنِي مِنْ يَدِ هذَا الْفِلِسْطِينِيِّ».

2صم/17/الآية 10 " أَيْضًا ذُو الْبَأْسِ الَّذِي قَلْبُهُ كَقَلْبِ الأَسَدِ يَذُوبُ ذَوَبَانًا،

صموئيل الثاني 1:23

شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ الْمَحْبُوبَانِ وَالْحُلْوَانِ فِي حَيَاتِهِمَا لَمْ يَفْتَرِقَا فِي مَوْتِهِمَا. أَخَفُّ مِنَ النُّسُورِ وَأَشَدُّ مِنَ الأُسُودِ.

1) مل/10/الآية 19 " وَلِلْكُرْسِيِّ سِتُّ دَرَجَاتٍ. وَلِلْكُرْسِيِّ رَأْسٌ مُسْتَدِيرٌ مِنْ وَرَائِهِ، وَيَدَانِ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ عَلَى مَكَانِ الْجُلُوسِ، وَأَسَدَانِ وَاقِفَانِ بِجَانِبِ الْيَدَيْنِ.

الملوك الأول 7: 36
وَنَقَشَ عَلَى أَلْوَاحِ أَيَادِيهَا، وَعَلَى أَتْرَاسِهَا كَرُوبِيمَ وَأُسُودًا وَنَخِيلاً كَسِعَةِ كُلِّ وَاحِدَةٍ، وَقَلاَئِدَ زُهُورٍ مُسْتَدِيرَةً.

مزمور/7/ الآية 1 يَا رَبُّ إِلهِي، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ. خَلِّصْنِي مِنْ كُلِّ الَّذِينَ يَطْرُدُونَنِي وَنَجِّنِي، 2 لِئَلاَّ يَفْتَرِسَ كَأَسَدٍ نَفْسِي هَاشِمًا إِيَّاهَا وَلاَ مُنْقِذَ.

لقد كتب داود هذا المزمور كرد فعل للإتهامات الشنيعة التي أتهموه بها .

مزمور 10 " يَكْمُنُ فِي الْخْفاءَ كَأَسَدٍ فِي عِرِّينِهِ.

مزمور 22 الآية 13 " فَغَرُوا عَلَيَّ أَفْوَاهَهُمْ كَأَسَدٍ مُفْتَرِسٍ مُزَمْجِرٍ.

21 خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأَسَدِ، وَمِنْ قُرُونِ بَقَرِ الْوَحْشِ اسْتَجِبْ لِي

نشيد الأنشاد 4: 8

هَلُمِّي مَعِي مِنْ لُبْنَانَ يَا عَرُوسُ، مَعِي مِنْ لُبْنَانَ! انْظُرِي مِنْ رَأْسِ أَمَانَةَ، مِنْ رَأْسِ شَنِيرَ وَحَرْمُونَ، مِنْ خُدُورِ الأُسُودِ، مِنْ جِبَالِ النُّمُورِ.

الحكمة 11: 18

ولم يكن صعبا على يدك القادرة على كل شيء التي صنعت العالم من مادة غير مصورة ان تبعث عليهم جما من الادباب او الاسود الباسلة

يشوع بن سيراخ 47: 3

لاعب الاسود ملاعبته الجداء والادباب كانها حملان الضان

أمثال 19: 12 كَزَمْجَرَةِ الأَسَدِ حَنَقُ الْمَلِكِ،

أمثال 20: 2

رُعْبُ الْمَلِكِ كَزَمْجَرَةِ الأَسَدِ. الَّذِي يُغِيظُهُ يُخْطِئُ إِلَى نَفْسِهِ.

امثال 30: 30

اَلأَسَدُ جَبَّارُ الْوُحُوشِ، وَلاَ يَرْجعُ مِنْ قُدَّامِ أَحَدٍ،

2) سفر يشوع بن سيراخ 27: 11 11 الاسد يكمن للفريسة كذلك الخطايا تكمن لفاعلي الاثم ، 31 الاستهزاء والتعيير شان المتكبرين والانتقام يكمن لهم مثل الاسد

3) سفر إشعياء 31: 4

لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ لِيَ الرَّبُّ: «كَمَا يَهِرُّ فَوْقَ فَرِيسَتِهِ الأَسَدُ وَالشِّبْلُ الَّذِي يُدْعَى عَلَيْهِ جَمَاعَةٌ مِنَ الرُّعَاةِ وَهُوَ لاَ يَرْتَاعُ مِنْ صَوْتِهِمْ وَلاَ يَتَذَلَّلُ لِجُمْهُورِهِمْ، هكَذَا يَنْزِلُ رَبُّ الْجُنُودِ لِلْمُحَارَبَةِ عَنْ جَبَلِ صِهْيَوْنَ وَعَنْ أَكَمَتِهَا.



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا تُطلق أسماء الحيوانات على البشر؟ ليون تحديداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/نزار ملاخا

-
انتقل الى: