منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  من اكاذيب المستكرد البائع عرضه وشرفه بحفنة دراهم المدعو طلال نفـسو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4420
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: من اكاذيب المستكرد البائع عرضه وشرفه بحفنة دراهم المدعو طلال نفـسو   2011-12-15, 5:15 am

لنكن سنداً لتجمع تنظيمات شعبنا ... وليس خنجراً في الخاصرة !!!

لم تدق أحداث دهوك وسميل وشيوز ناقوس الخطر للمسيحيين لأن هذا الناقوس قد دُق مرات ومرات سواءاً في مذبحة كنيسة سيدة النجاة في بغداد ، أوتفجير كنائس كركوك والموصل ، بل أن هذه الأحداث قد أضاءت الضوء الأحمر والأنذار وقد لايكون الأخير بحق الأقليات الدينية في العراق وخاصة المسيحيين . وأن هذه الأحداث لم تكن عبثية أوأعتباطية وأنما منظمة تنظيماً ينسجم والمخطط المرسوم لها وفق أجندات لم يعد القسم الأكبر منها خافيا ، لأن هذه الأجندات تحمل طابع الطائفية والعنف والقتل على الهوية وصولا الى مبتغاها من التغييرات الدينية والسياسية المبرمجة والممولة بشكل يعيق ويضعف عمل الحكومات والأحزاب معاً وألقاء المسؤولية عليها من جهة ، ولضرب النسيج الأجتماعي لمكونات الشعب العراقي عامة وبما يتلائم مع السياسات الداخلية وسياسة دول الجوار، متخذة من الربيع العربي والمتغيرات في بعض الدول العربية نهجاً وبرنامجاً تغطي به الأعمال القذرة التي تتبناها،على الرغم من الفارق بين الديمقراطية الجديدة في العراق والدكتاتوريات الموجودة في تلك الدول . ومن هذا المنظور كان لابد من أحزاب وتنظيمات شعبنا المسيحي أن تصطف على خط واحد لمواجهة التحديات والأحداث والمخاطر التي يتعرض لها شعبنا ، فكان الأتحاد الذي طال أنتظاره بعد طول شرذمة وفرقة والتي أدت الى الكثير من المآسي والنكبات لشعبنا المسالم الذي أصبح وقوداً لصراعات مختلفة في تأريخ العراق ،وخاصة بعد حادثة مذبحةكنيسة سيدة النجاة ، ليتم ولادة تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية . هذه الولادة الحقيقية والمصيرية جاءت لتثبت للعالم أن المسيحيين في العراق هم أصحاب الأرض والتأريخ والحضارة بكل تسمياتها الأصيلة .
اليوم وفي خضم أحداث دهوك الأخيرة وقف تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية وقفة رجل واحد في مواجهة هذه الأحداث والمخاطر والخسائر التي لحقت بشعبنا ، من خلال تواجده الميداني في مواقع الأحداث ولقاءه الشخصيات السياسية وفي مقدمتها سيادة رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني وأعضاء الحكومة وأبناء شعبنا المتضررين ، وتوضيح ما تعرض له المسيحيون في أقليم كوردستان الآمن ولتبيان الحقائق من أرض الواقع والكشف عن الكثير من الملابسات التي رافقت هذه الأحداث ، بالأضافة الى التصريحات والبيانات العلنية لقادة التجمع والتي أطلقت بلا خوف أو وجل من أجل كشف كل الحقائق على المستوى المحلي والعالمي ، ولتؤكد أحزاب وتنظيمات شعبنا أنها مع الشعب ومن أجل الشعب وليس كما يحلوللبعض من المنتقدين والمتربصين سواءاً السياسيين منهم أو الكتاب التقليل من شأن هذا التجمع وأنه يعمل لمصالح شخصية ليس ألا . حيث يريد هذا البعض أن يبرهن للقاريء والمهتمين بأمور شعبنا أن هناك سياسات ونشاطات غير معلنة أو غير معروفة في عمل التجمع ولهدم ديمومة عمل التجمع والأحزاب معاً، وخاصة بعد تبنيه لجملة من القضايا التي تهم واقع شعبنا ، مثل أستحداث محافظة سهل نينوى للمكونات المتعايشة فيه بضمنهم المسيحيين ، والمطالبة بالحكم الذاتي في أقليم كوردستان ، وآخرها أحداث دهوك وموقف التجمع منها وتبنيه لسياسة فاعلة ، والتي أثارت حفيظة كتابنا وسياسينا بين القبول والتشكيك وفرض آراء وأتهامات . أن أي فرد مهما كانت صفته أو شخصيته حُر في التعبيرعن أفكاره وآرائه بالصورة التي يراها مناسبة بغض النظر عما أذا كانت أيجابية أوسلبية ، مؤيدة أو رافضة لأنها في النهاية تمثل وجهة نظر شخصية بهذا الأمر أوذاك في ما يخص أوضاع شعبنا . ولكن اليوم أيها الأخوة يتعرض شعبنا المسيحي لأخطر تصفية لوجوده في أرض آبائه واجداده ويحتاج لكل الدعم والأسناد والمؤازرة سواءا من أبناء جلدتنا أو من الآخرين ، وخاصة تجمع تنظيمات شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الفتي الذي لم ولن يدخر جهداًَ أو مسعى للحفاظ على ما تبقى من المسيحيين في العراق ويعمل في الواجهة وليس في الخفاء ، ومشاركته هذا المسعى والجهد واجب لا بل فرض على الجميع ، وأن يكونوا الأساس والدعامة في مواجهة التحديات التي تواجه شعبنا على أرض العراق . أذن فلنحتكم لمنطق العقل وتتابع الأحداث معاً مع بعض السياسيين والكتاب من أبناء شعبنا وخاصة من هم في خارج العراق ( وأكررالقول البعض ولا أود الأشارة لأحد حتى لايفهم الأمر فهماً خاطئاً أو شخصياً) ، فأذا كان لكم كل هذه الهمة والأخلاص والمواطنة والضمير ولكم من الأفكار والمشاريع والآراء التي تخدم واقع المسيحيين في العراق ، فهلموا نضع يداً بيد لأنجاح هذه الأفكار على أرض الواقع بدلا من كيل الأتهامات والبحث عن ثغرات لتسويف الوقائع وتهييجاً لمشاعر المسيحيين من منابر المهجر والتباكي بدموع التماسيح على شعبنا الذي أصبح في مهب الريح .وأذا كانت لديكم القدرة والأمكانية والوطنية في التأثير على الرأي العام أو الحكومات في الدول التي تتواجدون فيها لعرض معاناة المسيحيين فليكن تأثيركم فعالاً وأكثر واقعية وذو مردود أيجابي ، وأذا كانت لديكم بدائل لما طُرح من السياسات والأفكار والمشاريع والبرامج التي من شأنها تخفيف وطأة العنف والقتل والقضاء على التناقص المستمر للمسيحيين ، لنكشف أوراقنا ونتناقش ونعمل بأخوية وعفوية لعل بدائلكم صائبة وقابلة التطبيق ومرحب بها ، وعلى رأي فولتير في مقولة له ( كُن شديد التسامح مع من يخالفك الرأي ، فأن لم يكن رأيه كل الصواب فلا تكن أنت كل الخطأ بتشبثك برأيك ) ، وألا ( فألتزموا جانب الصمت )، وأنا على يقين من أن الأقامة والعيش في دول المهجر قد راقت للكثيرين منكم وليس لديكم النية في العودة الى أرض الوطن لتكونوا مع أخوانكم متذرعين بأنواع الذرائع وخاصة الوضع الأمني ، ألا يعيش بقية أخوانكم المسيحيين في هذا الوضع الأمني ؟؟؟
أذن أيها الأعزاء فليؤدي كًل منا واجبه من موقعه وبروح صادقة ومؤمنة ومتمسكة بأرضها وتأريخها ، لأننا في مفترق طرق وعلينا أختيار الطريق المؤدي الى بر الأمان لنكون في مركب النجاة ، لأن ( النجاح غالباً ما يكون حليف هؤلاء الذين يعملون بجرأة ، ونادراً ما يكون حليف أولئك المترددين الذين يتهيبون المواقف ونتائجها )( جواهر لال نهرو ) واللبيب من الأشارة يفهم !!!

طلال نفـسو / عنكاوا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اكاذيب المستكرد البائع عرضه وشرفه بحفنة دراهم المدعو طلال نفـسو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: