منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مفاهيم متناقضة لبعض قادة شعبنا في خضم تحديات مصيرية ومستقبل مجهول أدلة وبراهين/صباح دمّان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: مفاهيم متناقضة لبعض قادة شعبنا في خضم تحديات مصيرية ومستقبل مجهول أدلة وبراهين/صباح دمّان    2012-01-12, 8:04 am

مفاهيم متناقضة لبعض قادة شعبنا
في خضم تحديات مصيرية ومستقبل مجهول
أدلة وبراهين

صباح دمّان

لقد أثبتت أحداث السنوات الماضية بأن معظم الأحزاب الأشورية والشخصيات القيادية فيها، تمارس سياسة وتطبق مبادئ متناقضة في الجوهر والأهداف مع الشعارات التي ترفعها، كالسير في إتجاهين متعاكسين لا يمكن أن يلتقيا مهما إزدادت المخاطر التي تواجهنا وتصاعدت وتائر العنف ضد شعبنا، لان الغاية هي التمويه وإقناع البعض بأن التصورات التي في مخيلتهم حقائق، والأحلام الوردية التي تراود نفوسهم هي واقع منظور وصور جلية حية.
يتضمن المسار الرئيسي الأول، العمل بكافة الوسائل المتاحة وتسخير كافة الإمكانيات المادية والإعلامية لشطب التسمية الكلدانية من الخارطة الجغرافية العراقية ومحو الفكر القومي من ذاكرة شعبنا بأساليب التشكيك والتشويه مع فرض الحصار ثم الإغراء، وبالتزامن مع مخطط مبرمج ينفذ على كافة الأصعدة والقنوات مع ترك مساحة إفتراضية للمناورة وتبادل الأقنعة عند الضرورة من أجل ثبيت الهوية الأشورية لكافة مسيحي العراق تطبيقاً لنظامهم الداخلي وإستراتيجيتهم المرسومة.
أما القطارالثاني الذي يدور في دائرة مغلقة من أجل التضليل وصرف الإنتباه عن المسار الحقيقي الأول والتغطية على مكامن الخطورة فيه، فهو يعتمد على المناورة والتكتيك المبرمج وطرح شعارات مرحلية للإستهلاك المحلي والتسويق الخارجي بالدعوة إلى توحيد مكونات شعبنا الواحد بشعارات برّاقة لغرض خلط الأوراق وإرباك الأفكار وإغواء البسطاء الطيبين من الكلدان وددغة المشاعر القومية الأصيلة لبعض المثقفين الحريصين على وحدة شعبنا ومصيره في الوطن والمهجر، لأن الإعلان عن الأهداف المرسومة ورسم المسار الحقيقي في الوقت الراهن لا يخدم مصالحهم الحالية وخططهم المستقبلية.
ولتوثيق ذلك أطرح أمام حضراتكم بعض البراهين والأدلة على سبيل المثال لا الحصر التي تثبت أن غالبية أشقاءنا الأشوريين لهم مبادئهم الثابتة وقناعاتهم الراسخة التي لا تتغير مهما تباينت الشعارات وإختلفت نماذج المشاريع التي يطرحونها من أجل تشويه هويتنا وإلتهام قوميتنا ودعم النظرية القائلة بأن كل المسيحيين في العراق وإيران وتركيا وغداً في الدول الأخرى هم جميعاً أشوريون وإن إختلفوا تطبيقاً للشعارالمستحدث " أمة أشورية واحدة ... ذات مذاهب متعددة."
1. بعد سقوط النظام السابق وعلى ما أتذكر في عام 2005 عندما كنت ضمن قيادة المجلس القومي الكلداني وكنت في لقاء مع بعض الإخوة في مقره في بغداد قبل مغادرتي إلى سوريا عام 2007 وإنسحابي من المجلس وهجر العمل السياسي نهائياً، حينما إتصل أحد رؤوساء الأحزاب الأشورية بالأخ فؤاد بوداغ الذي كان سكرتير المجلس حينذاك وأبدى رغبته بزيارة المجلس لأجراء مناقشات حول بعض المستجدات على الساحة القومية وخاصة موضوع الإنتخابات البرلمانية التي كانت على الأبواب، فتم إستقباله والترحيب به من قبل رئيس المجلس وكافة أعضاء القيادة. وقبل بدء المباحثات أردت سماع رأيه الصريح ووجهة نظر حزبه بهوية شعبنا فقلت له " لو سمحت ميوقرا: ما هو رأيك ورأي حزبكم الأشوري بالكلدان؟ فأجابني على الفور ودون تردد وتفكير أو إحترام لأعضاء قيادة المجلس الجالسين معه وكأن الموضوع حقيقة ثابتة لا مجال فيها للشك والجدال "طبيعي الكلدان مذهب"، فقلت له: حينما دخلت هذا المبنى، هل قرأت اللوحة على المبنى بأنها جمعية خيرية كلدانية أم أننا في كنيسة كاثوليكية، أو غير ذلك ؟ ثم كيف تجري حوار بين حزبكم السياسي وممثلي مذهب ديني؟ نظر إلى بضعة لحظات وحين أراد الإجابة، ولإنقاذ الموقف وعدم إحراج المقابل، تدخل الأخ فؤاد بوداغ وطلب منه طرح الأفكارالتي كان يحملها والمبادرة التي جاء من أجلها، لا بل الإستماع إلى حلقة معادة من مسلسل" يجب إلغاء قوميتكم لتوحيد شعبنا " بعبارة صريحة، كيف يضحك السياسي على الذقون.
2. اٌقيمت ندوة في النادي الأثوري في الكرادة الشرقية حضرها عدد كبير من الأشقاء الأشوريون والكلدان المؤمنين بالكلدوأشورية. وبعد إلقاء كلمات ومناقشات ومقترحات، صعد إلى المنصة أحد الإخوة الأشوريين وقال خلال حديثه بالأثورية وبالحرف الواحد دون إظهار أي إحترام للحاضرين: " أنّه كلباي(وليس كلدايي) بيي هديّه دأوديله اٌمثة"(هؤلاء الكلاب يريدون أن يصنعوا لهم أمةً الأن). وكادت الندوة أن تنقلب إلى حدث مخجل لولا تدخل بعض الطيبين والخيرين والإعتذار من قبل بعض الأخوة الأشوريين المثقفين، وكل من حضر تلك الندوة، ويقرأ هذه المقالة يشهد على صحة هذا الحادث. وهنا أتسأل إن كانت تلك الأفكار شخصية لفرد واحد بعيدة عن إستراتيجية ومبادئ معظم الأحزاب الأشورية أو وجهة نظر كافة الساسة الأشوريين؟ وإليكم الجواب:
3. في ندوة ديترويت وسان دييغو في الولايات المتحدة عام 2009 التي عقدها الأخ يونادم كنا رئيس اكبر الأحزاب الأشورية والتي حضرها عدد كبير من الكلدان والأشوريين، وبدلاً من الدعوة إلى لم الشمل وتوحيد الخطاب السياسي وإيجاد القواسم المشتركة التي تجمعنا لمعالجة واقع شعبنا المأساوي في الوطن وكيفية إيقاف نزيف الهجرة، تطبيقاً للشعارات التي تنادي بها حركة زوعا، كان همه الوحيد إثبات أن الكلدان مذهب وليس قومية كما قال زميله الأخر رئيس الحزب الأشوري قبل سنوات حين قال: "إجلبوا لي حجراً واحداً مكتوب عليها كلمة "كلدان" لكي أعترف بأن الكلدان قومية، وتناسى أن هذه الكلمة مذكورة عشرات المرات في الكتاب المقدس وكتب التاريخ وليست مكتوبة على حجر، وربما لم تسمح له ظروفه أن يطالع أمهات الكتب المذكورة فيها ولم يقرأ عن المؤرخيين الذين تناولوا أصول الأقوام في مؤلفاتهم.
4. صرح الاخ يونادم كنا "ممثل المسيحيين في البرلمان" كما يدعي، قبل مدة عند إجابته على سؤال من مقدم برنامج على قناة البغدادية حين سأله عن الفرق بين الكلداني والأشوري، وكرر نفس الإجابة عندما سأله مرة ثانية عن الفرق بين الأثوري والأشوري وكاّن الجواب مبرمج: "كل أشوري يصير كاثوليكي تابع لروما يُسمى كلداني أوتوماتيكياً" (وليس يدوياً)، لم أستطع تخيل كيف! إنه تناقض مع الشعار الذي ترفعه منظمته زوعا، إضافة إلى إتهام الكلدان بتبعيتهم إلى دولة أخرى وإنكار وجودهم التاريخي والإستهزاء بحاضرهم والسخرية من هويتهم.
5. أما تصريحات وخطب المسؤولين الأشوريين وكبار رجال الدين وهم ينادون في كافة المناسبات بالشعب الأشوري وأن كافة المسيحيين من الكلدان والسريان وغيرهم هم جزء من الأمة الأشورية العظيمة بمناسبة وبدونها، فحدث ولا حرج. أين هذا الكلام من الشعارات المرفوعة التي لا أدري إن كانت تدعو إلى وحدة خطاب أم إنصهار شعب في البوتقة الأشورية؟ ولكن الويل لمن يتجرأ ويعبر عن رأيه ويسرد شواهد تاريخية ومصادر ليثبت عكس نظريتهم، أو يعاتب أو يناقش أو يعترض، فتقوم الدنيا ولا تقعد ويتلقى الكاتب سيلاً من الكلمات الرقيقة والمجاملات الأخوية والتهاني الحلوة إنطلاقاً من ثقافة إحترام الرأي الأخر..، لماذا يا (أشقائنا) كل شيئ حلال عليكم وحرام على الكلدان؟ وإلى متى نبقى نتصارع على التسمية وشعبنا على وشك الإنقراض من وطنه؟ كالجدال الذي كان يجري في القسطنطينية حول جنس الملائكة إن كان ذكوراً أم إناثاً ! في الوقت الذي كان الجيش العثماني يحاصر المدينة ويطرق الأسوار.. فسقطت المدينة وأصبحت إسطنبول.
مرة تعلنون أن الكلدانية مذهب وإن قوميتنا أشورية، وتارة تدعون بأننا شعب "كلدو أشور"،أي شعار يربط مذهب ديني لطائفة مع قومية لنفس الشعب، وأخرى نحن شعب واحد بثلاثة تسميات، بمعنى حينما يُسأل الأشوري عن قوميته فيجيب بانه (كلداني سرياني أشوري!) أو(كلدو أشوري)، هل يُعقل هذا ؟
ثم تتحدثون ليل نهارعن الوحدة، وحدة مَن ... مع مَن ...؟ إن كنا كلنا أشوريين. وحدة الشعب الأشوري مع الأثوري؟ أم الشعب الأشوري مع الأمة الأشورية؟ أم توحيد المذهب الكلداني مع القومية الأشورية! أم عودة الأشوري الفرع الذي صار كاثوليكي تابع لروما فاصبح كلداني أوتوماتيكياُ إلى الاشوري الأصل؟ أم هي وحدة مع الذات أم مع شخصية إسطورية أم مع الخيال؟
( صدكوني يا إخوتنا حيرتونا، كل يوم تكولون علينا فد شي، مَدَ ندري، منو إحنا .. شنو .. شلون ! من يا فخذ ولدنا ومن يا عمام ؟ من يا أصل تكاثرنا... ويا ملّة...وعشنا وي يا خوال ؟ مذهب إحنا لو قومية وإعتنقنا المسيحية دين ؟ من شبه الجزيرة جايين لو من حافات المياه شاردين ؟)
لا ادري ما هو رأي المثقفين الكلدان الذين يؤمنون بالتسمية المركبة بهذه الكلمات المتقاطعة؟ وكيف يفسرون هذه الألغاز؟ بيد أننا نحترم قناعاتهم الفكرية وأراءهم الشخصية وحقهم الطبيعي في حرية الإختيار والإيمان بما يرونه صائباً، فهل ممكن معاملتنا بالمثل؟
نلتمس الرب أن يكون في عون شعبنا الذي أمسى سلماً يتسلق عليه بعض الساسة للجلوس على الكراسي العاجية لتحقيق الطموحات التي تراودهم ، في حين لم يبقى في جعبتنا من حديث لكتابنا المقدس، لذا نقتبس ونقول: أعدلوا قليلاً يا أشقاءنا الأعزاء ولا تفرقوا بيننا يا قادة شعبنا الكرام لتنالوا الأجر والثواب، وكونوا منصفين مع الصابرين لأننا أصبحنا كحال..
"وأيوب إذ نادى ربه إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين."

12/1/2012


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفاهيم متناقضة لبعض قادة شعبنا في خضم تحديات مصيرية ومستقبل مجهول أدلة وبراهين/صباح دمّان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: