منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم/نامق ناظم جرجيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم/نامق ناظم جرجيس   2012-01-18, 2:11 pm

أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم


كنا ومانزال نحن ابناء العراق الاصليين الكلدان والسريان والاشوريين ومعنا الاخوة الايزيديين والصابئة المندائيين نعاني التهميش السياسي من مختلف الحكومات العراقية على مدار تاسيس الدولة العراقية كوننا مكونات صغيرة قياسا بالمكونات الكبيرة الموجودة في العراق والعامل فيها يختار على اساس الانتماء السياسي لهذا الحزب او ذاك ويعمل وفق توجهاته لا غير وهذا امر معروف في السياسة الا لفترات قصيرة من تاريخ تأسيس هذه الدولة.

وجاء التغيير واستبشرنا فيه خيرا على كل المواطنيين يتساوون في الحقوق والواجبات وكنا نحن الكلدان اول من فتح صدره للجميع وخاصة لاخوتنا الاشوريين المنضويين الى مختلف الاحزاب الاشورية سواء من الرئاسة الكنسية الكلدانية ام بقية الشعب من العلمانيين. علنا ان نجد لنا موقعا في الخارطة السياسية الجديدة. ولا اخفيكم سرا ان معظمنا كانت تنقصه تجربة العمل السياسي في الاحزاب ومناواراتها والاعيبها.

فكانت المبادرة من رئاسة الكنيسة الكلدانية بدعوة قسم من ابنائها العلمانيين الى اجتماع في كنيسة مريم العذراء سيدتنا الى القلب القدس الواقعة في شارع فلسطين وتم اختيار تسعة من الحاضرين الاجتماع الى الاتصال بالكنائس الشقيقة وخاصة الكنائس الاشورية والسريانية للاتفاق على صيغة عمل علنا نستطيع ان ننسق مع الاحزاب القومية الوافدة الى بغداد ولم نكن وانا اتكلم عن نفسي شخصيا قد سمعت باسمها او اعرف شخوصها ومبادئها واهدافها ولا اخفيكم سرا اننا نحن الكلدان لم يكن لنا توجه قومي متعصب مثل اخوتنا الاشوريين لاننا كنا وما نزال نقدم المواطنة العراقية على الانتماء القومي الضيق واعتقد ان هذا شيء حضاري قد يتفق به معي قسم كبير من القراء او بالعكس وهوعائد اليهم او بحسب قناعتهم.

ولكن تبين لنا ان الاحزاب الاشورية تخلط السم بالعسل وتدعي لا فرق بين ابناء الشعب وكلهم سواء، ان كانوا كلدانا او سريانا او اشوريين وكلها تسميات قومية يعتز بها ولكم الحقيقة انهم عملوا على تقوية التسمية الاشورية والاقلال من شأن التسميات الاخرى ومررنا بمرحلة الكلدو اشوريين ثم اعقبتها الكلدواشوريين السريان وبعد ذلك الكلدان السريان الاشوريين وقبلنا بها وقلنا لنعمل يدا واحدة من اجل مسيحيي العراق ولن نكون معول الهدم وبدأت تلك الاحزاب الاشورية بمختلف تسمياتها الاشورية او بين نهرينية او المغلفة بالتسميات القطارية بالعمل وفق اجندات لا تخدم شعبنا ولا مصالحه انما اجندات اخرى تسهل لشخوص قيادات الاحزاب الاشورية الحصول على المغانم وكيف يمكن لها ان تعزز مكانتها سواء في العملية السياسية ومن خلالها تحقق لها المكاسب المادية على حساب دماء ابناء شعبنا ولنعمل جردة حساب ماذا حقق النواب المتعاقبون على الكراسي النيابية في مجلس النواب او في مجالس المحافظات واحزابهم الاشورية لابناء شعبنا المسيحي الا العمل على اشورة مسيحيي العراق واخضاعهم الى اجندات خارج مصلحة هذا الشعب المظلوم والان سوف اتهم باني قومي عربي متعصب لاني ساستشهد ببيت من الشعر العربي على تلك الغاية، ولكن اعلنها بصراحة الان اني كنت وما زلت كلداني كلداني كلداني ومن لن يعجبه ذلك لينطح الصخر ويشرب من ماء البحر، بل اني اتهمت بذلك جهارا من أحدهم وتلك لعمري فرية مضحكة لا يصدقها حتى قائلها ولكنها السياسة الدنيئة التي لا شرف لها.

أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم

نعم سياساتكم الجوفاء وتحالفاتكم المريبة اضافة الى الفكر التكفيري الوافد الى بلادنا هي السبب فيما اوصل المسيحيين من مقتل وتشريد وهجرة وسيحاسبكم الله الديان الكبير اكبر حساب الى ما قمتم به ايتها الاحزاب القومية الاشورية وانتم مستعدين للتضحية بدماء الكلدان الى اخر نقطة منهم من اجل تحقيق طموحاتكم المهترئة لقد فاض بنا الكيل منكم وتريدون تهميشنا ومحو اسمنا، وعلى الاحزاب الاشورية ان تحترم الدستور العراقي الذي يعترف بالكلدان كقومية حالها حال القوميات الاخرى في العراق واننا نفتخر بانتمائنا القومي الكلداني بعدما خان الاخرون كل التعهدات التي قطعوها للكلدان وبدأو بعملية الاقصاء والتهميش للاسم الكلداني سواء في مجالسهم الخاصة او العامة ((بل ان المتعصبون منهم عندما يعزون بفقيد لهم يقولون ليرحمه الرب اشور هذا الصنم الوثني يعبدونه دون الله سبحانه رب المجد الا تبا لهم ولفكرهم الاعوج المعوج)) او في سياساتهم المتبعة ولقائاتهم التلفزيونية ورسائل قادتهم الروحيين ويطلبون منا السكوت حفاظا على وحدة الشعب المزعومة، عن اي وحدة تتكلمون وانتم امعنتم بها تمزيقا قولا وفعلا وهاجم بعظكم رئاستنا الكنسية وتحاولون التدخل في شؤونها الداخلية، حتى صدام في عز جبروته لم يستطع التدخل والحادثة التاريخية معروفة للكل عندما حاول نظام صدام اجبار الطلبة المسيحيين وبدون وجه حق على دراسة القرأن الكريم كتاب اخوتنا المسلميين وكان الاولى به اجبارهم على دراسة كتابهم المقدس، رفع ابينا مثلث الرحمة بولس شيخو بطريرك الكلدان العصا على رأس ذيل النظام طارق عزيز. والان ياتي الاقزام لكي يعيبونا ويقولوا بهتانا على كنيستنا الكلدانية انها لم تعمل شيء عندما استشهد مثلث الرحمة فرج روحو الم يعرض سيادة المطران شليمون وردوني المعاون البطريركي نفسه ليكون بديلا عن الشهيد المطران فرج رحو اثناء اختطافه ومن اقام القداس الالهي والجناز على جثمانه الطاهر الم يكن ابينا الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي حاضرا واقام الذبيحة الالهية بالعيون الباكية الحزينة على فقد عمود عالي الجناب من اعمدة كنيستنا الكلدانية، ومن ثم تتجرأ تلك الاقزام على موقف الكنيسة الكلدانية من قضية شهداء كنيسة سيدة النجاة اين اقيمت مراسيم جناز جثامين الشهداء الم تكن في كنيسة ماريوسف الكلدانية الواقعة في بغداد الكرادة خربندة لمن لا يعرفها ومن ترأس المراسم الم يكن سيدنا الكاردينال دلي. ماذا يريدون من رئاستنا الكنسية ان ينشـأوا مليشيات مسلحة يقاتلون بها وهم رجال السلام والمحبة وسائرون على خطى سيدنا يسوع المسيح له المجد. نعم سيدنا دلي لا يفرق بين ضحايا الارهاب الاعمى فهو يطال الجميع ومن من اولئك الاقزام في مثل وطنيته وحبه للعراق.

ان التحذير من سياسات الاحزاب الاشورية والمتحالفون معها من مدعي الكلدانية اسما وليس فعلا، انتحالا وليس ايمانا، مصلحة "وليس خدمة"، لم نقله اليوم فقط انما قلناه في مناسبات عديدة ورأينا معروف فيه ولا توجد فائدة من التذكير فيه لانهم قد امعنوا في غيهم ولا حياة بل ولا حياء لمن تنادي. ان الكلدان الشرفاء هم المنادون بالوحدة الحقيقية التي لا توجد بها لا تهميش ولا اقصاء بل محبة وعطاء وهم الاكثرية الساحقة من بين مسيحيي العراق لا اؤلئك الاقزام المتعصبون الحافرون في البحر أصحاب الغايات والمقاصد الدنيئة المريبة.

شكك البعض بعدم معرفة غبطة ابينا الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي بالبيان الذي الذي تم اصداره من قبل البطريركية وهل كانت الكاميرا التلفزيونية كاذبة عندما افتتح المؤتمر من قبل غبطته؟ والقاء التحية على الحضور وترحيبه بهم، ومن ثم اظهرت غبطة ابينا البطريرك وهو يقدم المهندس نامق ناظم جرجيس لالقاء البيان اين كان الصحفيون والمصورون؟ ربما في القمر، علما بان نسخة البيان الاصلية موقعة من قبل غبطته شخصيا وممهورة بختم البطريركية.

وحملوا البيان ما ليس فيه فلقد ادعوا ان الكنيسة الكلدانية تدعي تهميش الحكومة للكلدان وهذا لم يرد انما المقصود هو تهميشه هو للقومية الكلدانية واما التهميش الاخر فهو نعم من الحكومة لرأي مجلس الطوائف المسيحية وليس الكلدان فحسب وعليهم ان يحسنوا لغتهم العربية وفهمهم لما يكتب بها قبل اطلاق الاتهامات الباطلة للكنيسة الكلدانية لكي يوقعوها في مشاكل مع الحكومة العراقية التي تعرف حق المعرفة وطنية رئيسها الاعلى غبطة ابينا الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي ومواقفه الشجاعة والتي طالما حسبت عليه كونه يقول انه ليس المسيحيين فقط يتعرضون للارهاب الاعمى لكن كل العراقيين بمختلف انتمائاتهم واطيافهم المذهبية والدينية والقومية. كما اتهم بالعنصرية ترى من هو العنصري والمتعصب سيدنا دلي ام سيدنا دنخا الذي الغانا والغى قوميتنا في رسالته الاخيرة في عيد الميلاد ومتى فرضت الكنيسة الكلدانية الهوية القومية على مؤمنيها فمن اراد ان يكون اشوريا لن تمنعه ولكن عليها حق من الذين يطالبون بهويتهم الكلدانية وهم الاكثرية الساحقة من مؤمنيها، واعود بك الى الماضي البعيد الم يكن مار ياوآلاها الثالث بطريركا لكنيستنا المشرقية وهو مغولي ام انه اشوري ايها السادة المحترمون. ان الكنيسة اي كنسية ليست قومية انها عالمية ولكن مؤمنيها اكيد ينتمون الى قوميات عديدة او قومية واحدة ولو افترضنا جدلا ان احد الامريكان الانكلو سكسون الساكنيين في ولاية الينوي الامريكية قد اعجبه طقس كنيسة المشرق الاشورية واراد الانتماء اليه فهل ستمنعونه عن اتخاذ الطقس وهل سيصبح حسب مقولاتكم اشوريا؟ وهو من اصل انكلو سكسوني ابا عن جد. وانا اعرف كاهنا في كنيستنا يقول انه اثوري ونكن له كل الاحترام والتقدير ولا نفرق بينه وبين كاهن اخر ويخدم كنيستنا كاهن سرياني نعتز به كثيرا وهو على العين والراس هذه هي مسكونية كنيستنا الكلدانية وليست تلكم المسكونيات المزعومة.

اشير انه توجد مخالفات مالية خطيرة في لجنة اوقاف الكنيسة الكلدانية والاصرار على السيد رعد عمانوئيل رئيسا للديوان للتغطيه على ذلك والرد عليه اسهل من شرب الماء القراح:

*ان استبدال الاوقاف تمت بموافقة السيد رئيس الديوان السابق الاستاذ عبد الله النوفلي المحترم واستمر السيد رعد عمانوئيل في تنفيذ نفس السياسة التي رسمها الاستاذ عبد الله.

* ان سبب حقد البعض على السيد رعد عمانوئيل لانه خاض الانتخابات الاخيرة على المقعد المسيحي في مجلس النواب في بغداد عن قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري واقولها بصراحة انا اختلف سياسيا وفي كثير من القضايا مع المجلس المذكور انفا ولكن اكن الاحترام لقسم صغير من اعضائه اعرفهم شخصيا واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ولكن مع البعض انه حالة اخرى فكل من يخوض الانتخابات ضدهم يكون عدوا لهم ابد الدهر.

* ان الاوقاف المستبدلة تمت بصورة قانونية من قبل المحاكم العراقية المختصة وبعلمها وقامت لجان تابعة الى المحاكم العراقية بعمليات تثمين الدور التي عرضت لجنة الاوقاف الكلدانية استبدالها واشترت بدلا عنها بنايات زادت اقيامها عن اثمان المباعة تم تسديدها من الحسابات الخاصة بأبرشية بغداد الكلدانية لمنفعة وخير الوقف والشعب الكلداني الذي يريد البعض التحكم فيه من خلال شكوى احد المسؤليين الحكوميين الكبار عليه وهذا منال لن يستطيع بلوغه. فهذه اوقاف الكنيسة الكلدانية العمل بها يجري بصورة قانونية وحق ادارتها محصورة بالمتولي وهو صاحب الشأن بذلك ولن ينازعه احد هذا الحق كائنا من يكون بموجب القانون ام انكم تتصورن ان الكلدان حائط انصيص كما يقول المثل العراقي كلا ان لحمهم مر يصعب اكله. وكان الاولى بهذا المسؤول ان ينشغل بامور مسؤوليته التي تحتاج الى اصلاح كبير حيث اننا لا نعيش في سويسرا حيث الماء العذب والارض الخالية من الالغام ولا توجد ملوثات والتصحر اختفى والخضرة تعم البلاد.

اطلعت على مقالة السيد سامي بلو المحترم الموسومة المضحك المبكي في بيان عمانوئيل دلي (البطريرك) واعتقد انه لا يستحق الرد عليه لما يحويه من مغالطات كثيرة يتبين منها ان صاحبنا السيد بلو المحترم من مريدي الصنم الاشوري واحب ان اضيف له معلومة قد لا يعرفها ان الجماعة في بغداد من اصحاب م/ (م خط مائل) اصحاب الاقلام المأجورة التي كانت تترصد المواطنيين الشرفاء العراقيين بأبخس الاثمان فيا لبؤس العمل ويا بؤس الثمن وتنقل الاخبار عن الشرفاء من العراقيين (العلة الي بالبدن ما يشفيهه الا الجفن)، عادوا الى مهنتهم (العمالة الى مخابرات النظام السابق) القديمة وبداو يجوبون بغداد كالكلاب المسعورة يعرضون جزء من خط خدمتي في الجيش العراقي البطل ويا ليتهم كانوا شرفاء في عرضها بل اخذوا الجزء المتعلق بالانواط والمناصب (ان الكثيرين من منتسبي الجيش العراقي سواء الذين احيلوا على التقاعد او مستمرين بالخدمة هم من اصحاب انواط الشجاعة فهل يريدون هدر دمهم وقتلهم ام ماذا؟) وتركوا الباقي مثل محور التقارير السرية السنوية التي تبين كفاءة الضابط في مجال عمله. اقول لهم اني لو كنت اسعى الى المناصب وما اسهل الطرق كان باستطاعتي اختيار الطريق السهل بالتحاقي باحد الاحزاب الاشورية المتنفذة وما اكثرها وانا متاكد انهم كلهم كانوا سيرحبون بأنظمامي اليهم حالي حال قسم من الكلدان الذين التحقوا بهم. او العودة وبكل سهولة الى الخدمة في الجيش العراقي ولاستقبلني الجيش البطل بكل ترحاب لاني ابنه المخلص الذي لم تتلوث يديه قط بدماء العراقيين، وكان من انزه الضباط لم يدخل الفلس السحت الحرام الى بطن اولاده ولحد الان وبحمد الله ونعمته عليه ولو شاء الحرام لكان من الاغنياء، لكن غنى النفس ومخافة الله افضل، اما عن كفائتي المهنية في مجال عملي فشهادة الامريين الذين عملت معهم تشهد علي بذلك وهذا تقليد عسكري لايفقهون به، اما تعاملي مع معيتي من الضباط والمراتب وفي مختلف الوحدات التي خدمت بها فهي ذلك الانسان العادل الذي يسير وفق مبدأ الرحمة اينما كان الى ذلك سبيلا فوق القانون، لم احقد على احد طيلة حياتي والله على ما أقول شهيد. لكن عند قول كلمة الحق لا اتترد في قولها لو كلفني ذلك حياتي. تلك صفات الرجال الشجعان الشرفاء لا كتبة التقارير السفلة الجبناء. وهيهات منا الذلة. لكني فضلت خدمة العراق في مجال اخر غير الذي امضيت به زهرة الشباب وعصارة الحياة. اما قوله اريد ان انتقم (ولا اعرف السبب للانتقام منهم) من السادة اعضاء مجلس النواب الحالي الخمسة لسبب فشلي في انتخابات مجلس النواب التي خضتها ضدهم فيظهر ان السيد بلو قد وصلته معلومة مغلوطة فاني لم اترشح الى اي انتخابات لمجلس النواب الحالي او الماضي فهي غلطة وهو الكاتب اللبيب ((ولكن ترشحت الى انتخابات مجلس المحافظات عن المقعد المسيحي فيها ولم افز كون كل الاحزاب الاشورية اشهرت سيف العداء ضدي وبمختلف الوسائل المشروعة وغير المشروعة)) ان يقع بها ويظهر ان كاتب التقارير الذي اوصل المعلومة اليه من شاكلة اشباه الرجال الاميين المأجورين وما اكثرهم في كل زمان ومكان وهذا هو ديدنهم دائما.



المهندس
نامق ناظم جرجيس
بغداد - العراق




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم/نامق ناظم جرجيس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: