منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 شاهدت .. سمعت .. قرات من مكتبتي 18

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4426
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: شاهدت .. سمعت .. قرات من مكتبتي 18   2010-06-16, 10:00 am

شاهدت .. سمعت .. قرات من مكتبتي 18

متي كلوsabti_kallo@hotmail.com

شاهدت
كنا لا نفترق سواء في المدرسة حيث كان يجمعنا صفا واحد او عندما كنا نذهب معا الى الحديقة العامة في المدينة من اجل المطالعة ، وكثير من الاحيان كنا نتسكع في امسيات شوارع المدينة حالنا حال شباب مرحلة الثانويات في ذلك الزمن الجميل ، وتسكعنا لم يكن يخلو الحديث في احلام الصبا والدراسة والانتقال الى مرحلة الجامعة ، ولكن صديقنا كان لابد ان يحضر الى الكنيسة مساء كل احد بعد ان نفترق عند باب الكنيسة انا وصديقنا الاخر نذهب الى مساكننا وهو يدخل الى الكنيسة ، وكان لا يستطيع التخلف عن ذلك لاي سبب من الاسباب لان والديه سوف يغضبان عليه ان لم يحضر طقوس الكنيسة ليوم الاحد ، وفي احد الايام وقبل ان نفترق من طقوس جولتنا قال لنا انتظراني خمسة دقائق فقط وانتظرناه خارج سور الكنيسة ورجع وقال لنكمل الجولة ! استغربنا منه وسالناه والاهل ّ!! اجابنا علمت من هو الكاهن وعندما يسالني احد الوالدين سوف اقول لهم اني كنت حاضرا والدليل كان الكاهن الفلاني يقوم بطقوس الصلوات لذلك اليوم لاني دائما اجلس في اخر المقاعد .
واصبحنا كل احد يتركنا امام باب الكنيسة ليتفقد من يقوم من الكهنة باداة الصلوات لذلك اليوم وعندما يرجع الى المنزل و يساله احد والديه عن اسم الكاهن فيجيب فورا ويبتهجان الوالدين بان ولدهم يحضر الصلوات ويباركان هذا الحضور .
في احد ايام الاحد وكان الازدحام شديدا في الكنيسية بسبب احدى المناسبات الدينية ولكنه تاخر اكثر من المعتاد وعندما خرج استفسرنا منه عن هذا التاخير ، اجابنا ان الازدحام كان شديدا ولم استطيع ان ارى الكاهن وتاخرت لكي استمع الى صوت الكاهن لاميزه عن الاخرين ..
في صباح اليوم التالي وعندما التقينا في المدرسة شاهدناه ضجرا ..!
سالناه ما سبب ضجره !! قال هو ويبتسم هل تعلمان بان اهلي سخروا مني لان الكاهن الذي ذكرت اسمه قد غادر المدينة قبل 3 ايام في اجازة وان الذي سمعت صوته هو صوت كاهن اخر ويشبه صوته !! وقال لي ان والديه قررا ان يصحبهم مساء كل يوم الاحد دخولا وخروجا !!
سمعت
بعد الانتهاء من المؤتمر المهني للجمعيات والنقابات بلغ مسؤول النشاط الاجماعي في احدى الجمعيات بتنظيم حفل عشاء لجميع المشاركين في المؤتمر وضيوفهم في حديقة جمعية ... وسوف يحضر الحفل احدى الشخصيات البارزة في الدولة .
اتصل مسؤول النشاط بالاخرين لمساعدته في انجاح حفل العشاء واجتمع معهم واتفقوا ان تكون الوجبة الرئيسية " القوزي العراقي " اي " الخروف المحشي " باللوز و الكشمش والمطيبات لان هناك وفود عربية مدعوة لهذا الحفل و ولا بد ان تكون المائدة عراقية مائة في المائة ، وتم الاتصال باحد محلات تجهيز " القوازي " في منطقة " الكرادة خارج " وطلب منه تجهيز 25 خروف محشي في اليوم المقرر وان تصل الوجبة قبل نصف ساعة من موعد العشاء ليكون " المحشي " ساخنا !! مع اكلات اخرى عراقية ومنها " كبة موصل والبورك وبتيتة جاب ". مع سلاطة الموسم !!
وصلت " الصواني " في الوقت المحدد وتم توزيعها على الطاولات المعدة لهذا الغرض وقبل ان يتم اعلام الشخصية البارزة بالتفضل مع ضيوفه للعشاء جاء مرافق الشخصية البارزة وهمس في اذن مسؤول النشاط الاجتماعي قائلا له :
- " عمي " يسلم عليك " لابلاغ عمال الخدمة بوضع " قوزي كامل " في السيارة !
اجابه : حاضر .
ثم اكمل قائلا ولا تنسى للاحتفاض بقوزي اخر في مكان " امين " لعائلتي وسوف ارجع اليه بعد ان ارافق عمي الى البيت ، فاجابه مسؤول النشاط : حاضر . ثم نادى على عمال الخدمة لوضع القوزي في صندوق سيارة الشخصية البارزة واكمل المرافق : ولا تزعل عمي عليك ! وانت تعلم عندما يزعل عمي !
اجابه مسؤول النشاط الاجتماعي : اهم شئ انك لا تزعل !!! وتمتم بينه وبين نفسه " الله يبعدنا عن زعلك وزعل عمك "

قرات
من كتاب " التأوم المفقود" – سليم مطر – المؤسسة العربية للدراسات والنشر – الطبعة الاولى 2001
"يقول شيخي الحكيم ن مثلما للافراد ارادة ، كذلك للجماعة او الشعب ارادة عليا مشتركة ، يصنعهما التاريخ والعقيدة . اذا كانت ارادة الفرد تكمن في عقله وضميره ن فان ارادة الجماعة تكمن في حكامها وجكمائها . اية جماعة لن تحيا وتزدهر ما دام عقلاؤها لا يمتلكون ارادة الحياة وحرارة الامل ن وما دام الياس والكذب والتحاسد ينخر في دواخلهم مثل السرطان في خلايا الجسد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شاهدت .. سمعت .. قرات من مكتبتي 18
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: