منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الأقزام ينازلون العمالقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الأقزام ينازلون العمالقة   2012-02-21, 6:38 am

الأقزام ينازلون العمالقة


بقلم : نزار ملاخا / الدنمارك




لا زال الكثير يئن تحت تأثير الصدمة التي سببتها لهم الكلمة الشجاعة والتصريح الجرئ لقداسة البطريرك الكلداني مار عمانوئيل الثالث الكلي الطوبى, فغُرف البال تالك مملوءة بالفرسان والمنازلين وكل يشمّر عن ساعده ويملط سيفه المثلوم ويصرخ متحدياً ... هل من مبارز ؟

آخرون ملأوا المواقه الألكترونية بسيل لا ينتهي من الرسائل المختلفة , فمنهم من يدعي أنتماؤءه المذهبي إلى الكنيسة الكلدانية ويعلن قوميته الآشورية ناكراً على غبطة البطريرك كلدانيته أو مستكثراً فيه قوميته ولا أدري هل قرأ هذا النوع ممن يدعون الثقافة ما كتب المؤرخ الكلداني الشهير عامر حنا فتوحي وغيره من كتابنا الأجلاّء أم ما زال يضع الغشاوة على عينيه ؟ لستُ أدري ؟

ولكن تأثير الصدمة المركّز والقوي كان واضحاً جداً وبادياً للعيان أكثر من كل الأطراف على قناة الفضائية الآشورية- فضائية داديشو – حيث كال السباب للسيد يونادم كنا ومن ثم أبتدأ بغبطة البطريرك الجليل , حيث جلس قزمان مقرفان أحدهما ذو لحية بيضاء كثة غير مشذبة وتبين من كلامه بأن تحت كل شعرة من لحيته يسكن شيطان قبيح لا يفارقه إلا بتعزيمة من غبطة البطريرك نفسه أو من العملاق الكلداني الآخر سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو, ناقش هذان القزمان بكل خسة ودناءة منقطعة النظير تصريح قداسة البطريرك العملاق الكلداني الأصيل وكالوا له سيل من االشتائم والتي لا تليق إلا بأقزامٍ مثلهم وعلى شاكلتهم وكانت ألسنتهم المليئة بالأشواك تقذف الحمم على سيادته .

لقد كشف تصريح قداسة البطريرك زيف الأدعاء الذي كان يتحفى تحته الآخرون ولا زالوا ممن أستكثر على الكلدان قوميتهم العريقة , وبيّن قداسته لهم بأن الأرض التي يقفون عليها هشّة وسوف تتزلزل تحت أقدامهم , فكانت صرخته مدوّية ولها تأثير شديد على من يتستّرون برداء الوحدة القومية لضرب قوميتنا الكلدانية العتيدة .

بصرخة العملاق الكلداني المقدس أهتزّت عروش وتساقطت تيجان وتدحرجت مقاعد وكراسي وبان المحفي وأنكشف المستور ونتيجة ذلك تفجرت براكين الحقد والخسة والدناءة, فظهروا على حقيقتهم وتبين زيف إدعائهم ودجلهم فراحوا ينعتون قداسته بكل ما كانوا يخفونه تحت عباءاتهم ( الإناء ينضح بما فيه ) براكين الغضب ألقت بحممها المسمومة , وكأني بقداسته كمن يمسك بالأفعى من عنقها ويجبرها ان تلقي السم الزعاف كله وعلى مرأى ومسمع البشرية كلها .

لم يكتف الأقزان في الفضائية المشؤمة ولم يبرد سمّهم بما كالوه لقداسة البطريرك الجليل وبتجاوزاتهم على هذا الشيخ الجليل , هذا الشيخ الشهم الشجاع والذي قل مثيله بين القيادات الدينية المسيحية كلها , فذهبوا إلى سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو , عملاق كلداني آخر , شهم شريف شجاع لا يقل شجاعة عن قداسة البطريرك مخلص لقوميته الكلدانية تطال هامته عنان السماء بتصريحاته الموثوقة والمؤكدة وكلامه الجرئ الهادئ الصادق وسعة مداركه وعمق اطلاعه وحيوته إضافة إلى الفكر التاريخي النيّر الذي يحمله , ويحمل بين منكبيه هموم أمته الكلدانية إضافة إلى الهموم الأخرى , لقد وضع هؤلاء الأقزام هذا الرجل البار على طاولة مشرحتهم وتناولوه بمشارطهم الخبيثة فتجاوزوا عليه بكل خسة وبكل وقاحة دون خجل أو حياء , دون خوف من الله , تجاوزوا على درجته الكهنوتية ويتحدونه .....

ياللعار !!! لماذا التحدي ؟ أتعرفون لماذا ؟ إن أستطاع أن يثبت قوميته الكلدانية ...... فكما يقول المثل العراقي ... ألعب بعيداً من هنا ( وينك وين جروخك حتى تنازل هذا العملاق ) ياللعار ... يا لنهاية الزمان ... أعمى يعيب ذي عينين ... ويا للعجب ... كيف يمكن لقزم أن يتحدى عملاقاً !!!

حاولت الأتصال بالأقزام هاتفياً لأبين لهم ضآلة حجمهم قياساً إلى حجم العمالقة الكلدان , ولكن عبثاً , فلم أتمكن من لجمهم وإخراسهم فعلمت عندئذ بأن حسابهم عند الله عسير .

يا قساة القلوب ويا صم الآذان , ماذا تريدون أن يقول لكم هذا القديس البار ؟ ناذا تتوقعون أن يُسمِعكم غير كلام أستيفانوس الشهيد ( وسجد وصاح بأعلى صوته : يا رب لا تحسب عليهم هذه الخطيئة ) أع 7 : 60

قال الكتاب ( ليكن كل شئ بلياقة ونظام ) 1 كور 14 : 40 . أية لياقة أستخدم هؤلاء الأقزام في تجاوزاتهم ؟ أنا أشك في أنهم مسيحيين ؟ حاشا لأتباع يسوع أن يهينوا جسد يسوع !!! حتى القربان المقدس لم يسلم من ألسنتهم .

أما عمالقتنا الأتقياء , فإنهم ثابتين راسخين مجتهدين في أعمال الرب وعالمين أن جهدهم في الرب لن يضيع .

إن تصرف القزمين يكون منطقياً وواقعياً لأنهم أبناء الجارية وولدوا بحسب الجسد , أما عمالقتنا فإنهم أولاد الحرّة وولدوا بفضل ووعد من الله , لذا فإن المولود بحكم الجسد يضطهد المولود بحكم الروح ( غلاطية 4 : 29 ) .

لقد كان في مقالة السيد منصور توما ياقو ما يشفي الغليل وكذلك توضيحات الأستاذ الفاضل عامر حنا فتوحي والسيد صباح دمان والأستاذ حبيب تومي والسيد لؤي فرنسيس ما جعلني أكتفي بهذا القدر من الكلام , فخير الكلام ما قل ودل . نطلب من الله العلي العظيم أن يهدي الفضائية الآشورية بكامل كادرها إلى جادة الصواب وأن ينير عقل القزمين ويعيدهم إلى رشدهم وثوابهم , ويستغفروا ربهم ويعتذروا ممن غبطة البطريرك وسيادة المطران قبل فوات الأوان ويكون حسابهم عند الله عسيرا وهم في القسم الأخير من حياتهم



تهاوت عروش وتدحرجت تيجان

وظهرت الحقيقة بادية للعيان

قالها بكل جرأة البطريرك والمطران

بأوضح صورة وأصدق لسان

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لم يرتكب بطريرك الكلدان خطية

ولم يشد الرحال إلى دول أمريكية

بل بقي مع شعبه في الأسى والأذية

رجل بار صدح بالحق هنية

...............................................

تعالت صيحات الرفض والأستنكار

لما قاله الشيوخ القديسون الأبرار

كلمة حق نقولها دوماً وباستمرار

كلدو و آثور شعبين أخوين أحرار

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تعالت أصوات من البرية

نغمات نشاز وهمجية

بعيدة عن منطق البشرية

متهسترة من صرخة الشيخ الجلية

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

صرخ البطريرك صرخة مدوية

فزلزل الأرض تحت الأقدام الخشبية

ظهرت وبانت حقيقة ذئاب البرية

بطريرك الكلدان كشف الحق بحرية

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



نزار ملاخا / 20/6/2006





من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأقزام ينازلون العمالقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/نزار ملاخا

-
انتقل الى: