منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  منطق العقل ... والدجل الاشوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4426
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: منطق العقل ... والدجل الاشوري   2010-06-26, 5:42 pm

منطق العقل ... والدجل الاشوري

تحاول الاحزاب والمنظمات الاشورية في اكثرمن مناسبة او موقف او حوار ان تؤكد وتبرهن انها ممسكة بزمام الامور فيما يخص واقع شعبنا المسيحي وما يعانيه من القتل والتهجير والاضطهاد وكأن هذه الاحزاب قد اتت على كل مخلفات الماضي ليكون لها الدور الريادي في معالجة تحديات المرحلة الراهنة التي اتسمت بالعنصرية والصراع الديني والقومي والاخلاقي.لا نريد هنا ان نقتص اونشوه صورة هذه الاحزاب لان حالها حال الاحزاب الاخرى والشعب العراقي عامة قد عانت من الويلات والحروب والدمار وحملات التصفية والقمع والاضطهاد ولكن هل وضعت الاحزاب الاشورية نصب عينها منذالبداية ما هي الاهداف والغايات التي من اجلها كان نضالها ام ان الامر لا يتعدى تأسيس حزب او منظمة ثورية ويكتب لها بيان تأسيسي ومنهاج خاص بها دون النظر الى امكانية التطبيق او العمل بموجب ما تتطلبه كل مرحلة من مراحل النضال...وهل ان منهاج عملها وحدويا يخدم المسيحيون عامة ام انفصاليا لمصالحها الخاصة.لقد ادركت الاحزاب الاشورية منذ بداياتها وخاصة (الزوعا )ان مقارعة نظام تسلطي استبدادي دكتاتوري كنظام صدام هو من ضروب المستحيل اذا بقيت تعمل لوحدها ولانها شعرت بأن الامة الاشورية اذا بقيت على حالها الهش المحطم فأن تأريخها سيذهب ادراج الرياح لذا ارتأت هذه الاحزاب الانضواء تحت خيمة احزاب اخرى اكثر قوة هو الحل الامثل على الاقل في فترة البداية فكان لها العمل تحت امرة الاحزاب الكردية التي كان لها باع كبير في محاربة الدكتاتورية. الامر لحد الان قد يكون مقبولا اذا توافرت كل متطلبات العمل الوحدوي ولكن لماذا لم تحاول الاحزاب الاشورية ضم جميع الفرقاء من المسيحيين ؟ الم يكن هناك مناضلين ومدافعين عن القضية المصيرية لشعبنا من غير الاشوريين وهم اساسا قلة (اي الاشوريين ) في التركيبة المسيحية ضمن المجتمع العراقي ...اذن العمل من اجل الوحدة في منهاج هذه الاحزاب يفتقر منذ البداية الى المصداقية لان هذه الاحزاب وجدت ان الانصهار في بودقة واحدة مع احزاب ومنظمات ومناضلين من غير الاشوريين يعرض خط سير هذه الاحزاب الى خطرانحراف النهج الذي على اساسه تم بناء هذه الاحزاب الا وهو سيادة السلطة الاشورية على كل ما هو قومي وديني وسياسي خدمة للامة الاشورية دون سواها...لذا كان انضواءها تحت الخيمة الكردية كرد فعل انفصالي عن القضية الرئسية لشعبنا من اجل الامة الاشورية التي عندما تذكر يذكر معها الشهداء الاشوريون والمذابح التي ارتكبت بحقهم وكان باقي القوميات المسيحية لم تتعرض لما تعرضت له الامة الاشورية ...لقد اعتاد السياسيون والكتاب الاشوريون على تبني لغة التلاعب والتراشق بالكلمات من اجل الوصول الى غاياتهم لانهم يعلمون اكثر من غيرهم ان الحقيقة لا يمكن ان تمحى مهما طال الزمن ولآن لغتهم هذه اصبحت السند الذي يرتكزون عليه بعد ان اصابهم الفشل والياس في الوصول الى وضع الامور في نصابها الصحيح او لآن الواقع اثبت وبالدليل الملموس انهم غير جديرون بما هم عليه من وضع دستوري وقانوني وقومي من اجل وضع حد لكل ما يتعرض له المسيحيون ..لذلك فأن تبيان الحقائق وتوضيحها والولوج الى جوهرها من خلال فهم المسببات والمعطيات دون التلاعب بالكلمات والمعاني يؤدي بالنتيجة الى فهم اوسع واشمل لما تتضمنه هذه الحقائق من افكار لتتبلور الى منهاج عمل دقيق وشفاف يخدم القضية. ولكن للاسف اصبح المال والسلطة هو الحقيقة الوحيدة التي يستند عليها السياسيون والكتاب الاشوريون في دفع عملية البرمجة القومية والفكرية لواقع شعبنا المسيحي دون الالتفات لواقع الحال المزري الذي يعيشه خدمة لمصالح احزابها وللمصلحة الشخصية متناسين ان ديمومة هذه الاحزاب وغيرها هي في دعم الشعب لها اذا كانت مخلصة في طروحاتها والا فأن الزوال هو مصيرها اذا فقدت هذه القاعدة العريضة من ابناء شعبنا الذي بدأ يفهم ويعي ما يدور خلف الكواليس وبعد ان اصبحت هذه الاحزاب تتبنى شعار (انا ومن بعدي الطوفان ) ولكن قادم الايام سيثبت ان (الطيورعلى اشكالها تقع)...لنعود ونتساءل هل حمل ( كنا )و( اغاجان ) ومناضليهم السلاح ضد الدكتاتورية وحاربوها كم حاربها اخواننا الاكراد وذاقوا الامرين امثال الملا مصطفى البارزاني وغيره من المناضلين وهل وصلوا في نهاية المطاف الى وحدة مسيحية حقيقية كما فعل الاكراد في نبذ خلافاتهم ولم شملهم بعد معاناة طويلة...الجواب على كل التساؤلات وغيرها اثبتتها وقائع الايام التي يعيشها الشعب المسيحي في العراق فأذا وصل التبجح الى ان هناك وحدة مسيحية حقيقية فما الذي فعله (كنا)و(اغاجان) في رسم هذه الحقيقة على ارض الواقع هل الوحدة الحقيقية هي ...اطغاء قومية على اخرى ...تهجير العوائل المسيحية من مناطقهم ...تهديم وحرق الكنائس وقتل الكهنة ...العودة القسرية للمهجرين ليلقوا حتفهم ...قتل المسيحيين لانهم اصحاب الارض...ام ان الوحدة الحقيقية هي صراع على الكراسي واستلام دفة القيادة . اذا كان كل ذلك وحدة حقيقية فهنيئا لشعبنا المسيحي بمناضليهم اولا وبحكمهم الذاتي ومبروك عليهم البرنامج السياسي البعيد المدى من خلال (الزوعا)و(المجلس الشعبي الاشوري الاشوري الاشوري )..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
منطق العقل ... والدجل الاشوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: