منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 القوش تبقى قلعة كلدانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4536
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: القوش تبقى قلعة كلدانية   2012-03-26, 5:24 am

القوش تبقى قلعة كلدانية

نزار ملاخا / ناشط قومي كلداني

لازال البعض من ممن يدعون بأنهم مؤرخين وكتّاباً يريدون أن يلغوا واقع التاريخ والحقائق الناصعة ويصنعون تاريخا جديدا حسب أهوائهم ورغباتهم ، فما زال البعض من هؤلاء واضعا راحة كفّهِ على خدّهِ وجالسا يبكي على أطلال وخرابات الأمبراطوريات التي عفا عليها الزمن ، ولا زال هذا البعض يحلم بألقوش الآشورية ويصدق كل قول عن ألقوش بأنها ما زالت آشورية .

وهذا الكلام لا ينطبق على عراق اليوم ، بل عندما لم يكن العراق عراقا ، وعندما كانت الدنيا تعيش في بحر من الظلمات السياسية والظمور القومي ، عندما لم يتسنى للأنسان أن يكتشف ماهية الوجود القومي ، وعندما لم يكن هناك أي معلم من معالم النهضة .

في توضيحاتنا السابقة كنا نعتقد بأن مَنْ يكتب شيئا مخالفا لما كتبه وذكره التاريخ والواقع الحقيقي ، بأنه قد فاتته بعض حقائق التاريخ ، أو لربما هو غافل عنها ، وللأمانة كنّا نعلّق على مقالة أخ هنا وصديق هناك ونوضح له ما هو الصحيح ليس برأينا بل بما يقوله التاريخ ، داعمين وساندين كل مقالاتنا بشهادة مؤرخين وكانت مقالاتنا مدعومة بالحقائق التاريخية المستندة إلى كتبة التاريخ ومؤرخيه .

أما وما زال هذا البعض راضخا للمطلب الذي يقول ( أكذب أكذب إلى أن يصدقك الناس ) ويستمرون في فرض آرائهم على تسمية ألقوش العراقية القلعة الكلدانية الأصيلة بأهلها وناسها وهواءها وأشجارها ، كلدانية بجبالها ، كلدانية بكنائسها ، كلدانية بكل شئ فيها ، أن يرجعوا ليسمّوا ألقوش بالآشورية ، فلا أدري على أي اساس يستندون ؟ وإلى مَ يرمون ؟ هل هو أنتقام من سقوط أمبراطورية معينة في زمن معين ؟ أليس هو حال كل الأمبراطوريات ؟ أليست هذه هي حال الأجيال والبشرية جمعاء ؟ هل أن ألقوش كانت سببا في سقوط أمبراطورية آشور ؟ ولو كانت كذلك لأكتسبت فضلا كبيرا على العالمين أجمع ولكنها لم تكن هي السبب ، فأمبراطورية آشور سقطت منذ أكثر من ألفي سنة وكان سقوطها على يد الكلدان في سنة 612 قبل الميلاد فهل يجوز أن تبقى هذه التسمية عالقة في ذهن بعض الأخوة ؟ على ما أعتقد هو أنتقام شخصي وعائلي من ألقوش وأهلها وذلك للأنتقاص من قوميتهم العريقة ، فكل من يسمي ألقوش بأسم ( ألقوش الآشورية حاليا ) غايته التقليل من شأن قومية ألقوش الكلدانية وعراقية ألقوش ، لأن ألقوش حاليا ضمن حدود الدولة العراقية ، ونحن أبناء اليوم ولسنا أبناء الفي سنة مضت ، وهذا الكلام يقره المثل العراقي القائل (

( لا تْوَدّي ولا تجيب أو هواءٌ في شبك ) فألقوش سواء كانت ضمن رقعة بلاد آشورأو فلسطين فهي اليوم ضمن رقعة يطلق عليها أسم العراق ، وسواء كانت هنا أو هناك فهي كانت وما زالت وتبقى إلى الأبد بهوية كلدانية ، فهي ترفض الكلدوآشورية ولا تقبل بالكلدانية الآشورية السريانية فهي كلدانية وكلدانية فقط ، ولكن ألقوش لا تنسى إخوتها من السريان وألآثوريين فهي معروفة بشهامة أهلها وشجاعتهم وتدبيرهم بصورة قل لها مثيل في كل المنطقة .

فهل يجرؤ هذا البعض من أن يقول اليوم تكريت الاشورية ؟ ويرفض تسمية تكريت بغير الآشورية ؟ أو أسوان الآشورية وليست المصرية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ألا يضحك عليه المؤرخون ؟ لا بل حتى أطفال مصر ، ولو مر من تكريت لرجموه بالحجارة على فعلته الشنعاء هذه !!!!! فلماذا يصر على أن ألقوش هي ألقوش الأشورية ؟؟؟؟؟

إذن هناك غاية ، لربما يريد أن يدس السم ضمن مقالاته ، أو لربما يريد أن يغري بعض الذين ليس لديهم أطّلاع بالتاريخ ويصدّقوه ... ولكن هل يفوت هذا على الكل ؟؟؟ لا وألف لا .

إذن عندما لا يستطيع أن يطلق على سامراء أسم سامراء الآشورية وعلى الشرقاط اليوم أسم شرقاط الآشورية فلماذا هذا التطاول على ألقوش ؟

مَنْ يُنكِر وجود أمبراطورية آشورية في التاريخ القديم للعراق ؟

ومن ينكر وجود أمبراطورية عثمانية في التاريخ وسيطرتها على العراق ووقوع العراق تحت الأحتلال الأنكليزي .

من ينكر وجود أمبراطورية كلدانية أسقطت الأمبراطورية الأشورية وحكمت العراق وأعتبرت آخر حكم وطني حكم العراق قبل الميلاد .

هذه حقائق لا يمكن لأي فاهم وعاقل ومدرك أن ينكرها ، أما أن يستنقي البعض تسمية تعجبه ويفرضها على الآخرين ، فأنا أعتبره تجاهلا للتاريخ والحقيقة وتجاوزا على أهل ألقوش وعلى هوية ألقوش .

لقد أستشفيت من كتابات البعض من هؤلاء بأن هناك في داخله وفي قلبه حقدا كبيرا على كلدان ألقوش بشكل خاص وعلى الكلدان بشكل عام ، ولربما أكون مخطئا وأتمنى ذلك من كل قلبي ،

يا أخوان من يدّعي ذلك لربما يريد إثارة فتنة أو خلق حرب كلامية من نوع جديد ، فبعد أن طوينا الصفحة الآولى من المعارك الأنترنيتية الألكترونية يبدأ الأخوان بشن حملة جديدة منظمة ، مستهدفين هوية ألقوش مرة ثانية ، فأقول لهم : يا أخوان الآشورية تسمية أنتهت بأنتهاء أمبراطوريتها وأنتم تعلمون ذلك علم اليقين ، أما تريدون استعادة أمجاد ليست لكم فهيهات وألف هيهات أن تكون تلك الأستعادة على حساب هوية ألقوش الكلدانية .

فمهما دقّت الطبول وقرعت ، ومهما زمّرت الزمارات ورقصت الأفاعي ، فإن ألقوش كلدانية وتبقى كلدانية، ويبقى أهل ألقوش كلدان مع أحترامنا لكافة التسميات الأخرى لأبناء شعبنا ، أما أن يشذ واحد أو أثنان من أهل ألقوش ويتنكرون لقوميتهم الخالدة ويلصقون أسما بديلا بهم ، فإن ألقوش لن تخسر بذلك وبالمقابل فإن الغير لن يربح بذلك وقديما قيل

( أَسْلَمَتْ صارة ... لا ربحوا الأسلام ... ولا خسروا النصارى ...) والعاقل فيمن يفهم هذا الكلام .

في الختام تذكرت قصة لرجل مسيحي كان أسمه حنّا في زمن الخلفاء الراشدين ، كان يبيع الخمر في بغداد ، فخطط له مجموعة من المتشديين المسلمين وأثّروا عليه بعد التهديد بالقتل وحرق المحل وإجباره على الرحيل مع عائلته أو دفع جزية ، وأستمروا بتشديد الخناق عليه إلى أن جعلوه يغلق محله ، وأستمروا في تشديد الخناق كما أغلقوا كل سبل العيش أمامه فصغرت الدنيا بعينيه حيث أضطر إلى إشهار إسلامه ، ... فرحت الجماعة بذلك فطاروا إلى الخليفة يبشرونه بإسلام حنا وأستبدلوا أسمه إلى حَنّون ، فتعجب الخليفة من غبائهم وأنشد يقول :

ما زاد حنّون في الإسلامِ خردلة ... ولا النصارى لهم شغل بحنّونِ

وتعقيبا على هذا القول أقول :

ما زاد فلان في آشور خردلة ... ولا الكلدان لهم شغل بفلانِ



نزار ملاخا / ناشط قومي كلداني

‏19‏/08‏/2007


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القوش تبقى قلعة كلدانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/نزار ملاخا

-
انتقل الى: