منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 انفصاليون ويهددون بالانفصال!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: انفصاليون ويهددون بالانفصال!   2012-05-05, 4:20 am

انفصاليون ويهددون بالانفصال!
عبدالزهرة الركابي

أضيف بتاريخ : 4 أيار 2012
صحيفة القبس الكويتية

لا أميط اللثام عن حقيقة الكيان الكردي المنفصل عن الدولة العراقية، منذ أكثر من عقدين من الزمن، فهو واقع شاذ وقائم في شمال العراق، وإنما أردت باختزال أن أسجل جملة من الملاحظات على خطاب الزعيم الكردي مسعود البرزاني بمناسبة أعياد نوروز، حيث جاء هذا الخطاب محملاً بالوعيد والتهديد، على الرغم من أن الانفصالية الكردية في شمال العراق قائمة مثلما أسلفنا، كما أني أنطلق في هذه الملاحظات من دوافع الخشية على وحدة العراق، وبالتالي لست معنياً بما يدور من مماحكات بين الجماعات المتسيدة العملية السياسية على النحو المعروف.

يقول البرزاني في معرض خطابه: الخلافات هي على كركوك والمناطق المتنازع عليها، حيث إنهم يتهربون منها دائماً، ويضيف أن هذه الثلة تنتظر حصولها على الطائرات المقاتلة من طراز إف 16 كي تجرب حظها مجدداً مع الباشمركة.

وفي ختام خطابه، يُطلق البرزاني تهديده بالقول: «ولهذا أدعو جميع قيادات الأحزاب والأطراف السياسية العراقية إلى مداركة الوضع والجلوس معاً في وقت عاجل، وذلك لوضع الآليات والإسراع في إيجاد حل لهذا الوضع ومعالجته في فترة قصيرة جداً، وإلاّ فإننا سنلجأ إلى شعبنا، وآنذاك سيتخذ شعبنا قراره النهائي، وهذا كي لا تلقوا علينا باللائمة بعد الآن».


لهذا، أقول أولاً «إن الوضع الانفصالي قائم ولا حاجة للبرزاني أو لغيره من الأكراد، إثارة مواجعه عبر التهديد، حيث إن سيف الانفصال حز رقبة العراق فعلياً»، وبالتالي انتفت الحاجة إلى تسليط هذا السيف، وكأن الزعيم الكردي يحاول استغفالنا، على الرغم من أن الواقع الذي في شمال العراق لم يترك له مجالاً «للاستغفال»، كما أن الشعب العراقي، «شعبوياً ونخبوياً»، غير قابل لمثل هذا الاستغفال، ويبدو أن البرزاني يلعب بأدوات قديمة أو هي خارج نطاق الاستخدام!


ثانياً «يدرك الأكراد جيداً» أن كيانهم السائد هو كيان مرحلي وشاذ، ولن يكتب له الاستمرار على المدى البعيد، لا سيما أن مصطلح «المناطق المتنازع عليها» هو من المصطلحات التي تستخدم بين الدول وليس بين محافظات البلد الواحد أو الدولة الواحدة، وهو أمر يدركه الجميع، على أساس أن الدستور الذي أعده الاحتلال يظل دستوراً «باطلاً»، وبالتالي كل التبعات والنتائج والإفرازات التي تبلورت عنه تعد هي الأخرى باطلة، ولا بد للحق أن يسود في نهاية المطاف.


ثالثاً «إن البرزاني يدرك كل الإدراك أن أي دولة عندما ينأى جزء من كيانها إلى الانفصال لن تتوانى عن استخدام كل الأساليب التي تؤدي إلى قبر هذا الانفصال، بما فيها أسلوب القوة، لذلك نراه يبدي خشيته سلفاً «من الطائرات التي سيتزود بها الجيش، حيث يعلم في قرارة نفسه أن ميليشيات الباشمركة ستكون عرضة لهجمات الطيران مستقبلاً»، في حال استمرار هذا الكيان الانفصالي».


كلمة أخيرة: حتى لو ارتضى العراق بالانفصال الكردي، فلن يرتضيه جيرانه!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انفصاليون ويهددون بالانفصال!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: