منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 السيد ثامر ( شوكت ) توسا والحديث عن ألقوش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: السيد ثامر ( شوكت ) توسا والحديث عن ألقوش    2012-05-13, 9:33 pm

السيد ثامر ( شوكت ) توسا والحديث عن ألقوش
مَنْ لَمْ يستَطِعْ الحِفاظ على ترابط أسرته
لايحق له الحديث عن إرتباطات أمته


" خاهه عَمّا كَلذايا "

نشر موقع ألقوش نت تحت هذا الرابط:

http://www.alqosh.net/article_000/shawkat_tosa/st_17.htm

وكذلك موقع تللسقف تحت هذا الرابط:
http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=20150:aa&catid=32:mqalat&Itemid=45
ما يسمى مقالات للسيد ثامر أو شوكت توسا يتحدث فيها عن مواضيع شخصية وتصرفات أهله من وجهة نظره هو فقط، وليست لها علاقة بالعنوان الذي وضعه عن ألقوش أو حول ألقوش ، ولا أعلّق هنا على هذا التخبط، حيث أنه يبتعد كثيراًجداً عن المثل القائل " الكِتاب باين من عنوانه " فهو يكتب شئ والعنوان شئ آخر، وهو أشبه بحلقات المسلسلات المدبلجة المكسيكية وغيرها، ولا أدري إلى أين يصل بعدد حلقاته، لربما سوف تتجاوز المائة ويدخل كتاب غينيس للأرقام القياسية، في هذه الحلقة التي يكتب عنها إنها الثامنة،
ملاحظة أرجو من القراء الكرام قراءة الحلقة ومن ثم قراءة هذا الرد.
يذكر فيها أمور حقيقةً يقال عنها " عجيب أمور غريب قضية " ينتقد فيها أو يعيب على من أنتمى من الكلدان إلى حزب البعث العربي الإشتراكي ولا يعيب على من أنتمى إلى الحزب الشيوعي العراقي أو الأحزاب الكردية،أو الأحزاب الأخرى، وينتقد حزب البعث فقط ويلفق عليه التهم بأن الكلداني المنتمي إلى هذا الحزب نكر قوميته الكلدانية، ولا يعيب على مَنْ أنتمى إلى الحزب الشيوعي الأممي ونكر قوميته ودينه وأخلاقه وقيمه ومبادئه، منطلقاً من المقولة " عليَّ غفورٌ رحيم وعليهم شديد العِقاب " ونسي كلام يسوع له المجد الذي جاء على لسان البشير متى في الإصحاح السابع " «لاَ تَدِينُوا لِكَيْ لاَ تُدَانُوا، 2لأَنَّكُمْ بِالدَّيْنُونَةِ الَّتِي بِهَا تَدِينُونَ تُدَانُونَ، وَبِالْكَيْلِ الَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ. 3وَلِمَاذَا تَنْظُرُ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ، وَأَمَّا الْخَشَبَةُ الَّتِي فِي عَيْنِكَ فَلاَ تَفْطَنُ لَهَا؟ 4أَمْ كَيْفَ تَقُولُ لأَخِيكَ: دَعْني أُخْرِجِ الْقَذَى مِنْ عَيْنِكَ، وَهَا الْخَشَبَةُ فِي عَيْنِكَ؟ 5يَامُرَائِي، أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَحِينَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّدًا أَنْ تُخْرِجَ الْقَذَى مِنْ عَيْنِ أَخِيكَ! "
مع إحترامي الشديد وتقديري العالي لكافة الأحزاب السياسية بدون إستثناء، ومع إحترامي لجميع مَنْ حَكَم العراق منذ التأسيس في عام 1921 وحتى السقوط في عام 2003 رحمة الله عليهم جميعا،ً فالميت يستوجب الرحمة، ولكن أقول لهذا الشخص أنا أفتخر بإنتمائي السياسي اياً كان، كما أنت وغيرنا، ولكن ايها الرجل الذي تعيب علينا هذا الإنتماء وتسمح لنفسك أو تفتخر بإنتمائك إلى الحزب الشيوعي الذي لا تعرف عنه شيئاً" إن كان بيتك من زجاج فلا ترمي بيوت الناس بالحجارة" ، أود أن أوضح له شيئاً مما خفي عليه،وايعذرني إخوتي الشيوعيين الأصلاء، ألم يعتبر عبد الكريم قاسم خائناً للعهد ؟ ألم يقسم اليمين الدستورية أمام الملك بأن يحافظ على التاج الملكي ويحميه ؟ فلماذا خان الأمانة ؟ لماذا خطط المؤامرات والإنقلابات أو الثورات، سَمِّها ما شئت ، وقاد تنظيماً بقوة السلاح ضد النظام الملكي، وجرت تلك المجزرة الرهيبة التي ذهب ضحيتها الملك الشاب البرئ وافراد عائلته، ومنذ ذلك التأريخ الذي أفتتحه عبد الكريم قاسم بالدماء ، لم يهدأ العراق، فما زالت أنهار من دماء العراقيين تسيل إلى يومنا هذا ، فلولا حركة عبد الكريم قاسم لكان حال العراق اليوم أفضل بكثير مما هو عليه الآن ، متى أبتدأ السحل في الشوارع ؟ هل بدأه نظام البعث الذي يعيب عليه الكاتب ؟ مسألة السحل ظهرت في زمن عبد الكريم قاسم، والحقد والإنتقام والغدر والخيانة والإغتيالات ظهرت في ذلك الزمن ونتيجتها أن فقدنا المرحوم خالي جميل ألياس خوشو والذي أورد الكاتب معلومات خاطئة عنه، فقد كان يشتغل في المنتوجات النفطية وليس في شركة النفط، وهذا ما أعيب به عليه أن يذكر أحداثاً لا علم له بصحتها، لقد ذهب الشهيد خالي جميل ضحية الإغتيالات والحقد وحسد العيشة والكراهية، وليس كما لفّق الكاتب .

أود أن اُذكر هذا الرجل بأننا لا نشتم أحداً وكلنا قد أخطأنا وأعوزنا مجد الله، ولكن لسنا على ما يقوله المثل العراقي " عْدكُم دَرَج وعِدنا درج،، نصعد ومن الله الفرج " فلسنا إتكاليين إلى هذه الدرجة، ولا نحب أن ننقد غيرنا، ولسنا نرى في أنفسنا أفضل الفضائل، ولكن تعلمنا أن لا نسكت على ضيم، وأن لا نغطي على الباطل، وتعلمنا المثل القائل " المنيّة ولا الدنية " وبيت الشعر القائل " ولسنا على الأعقاب تُدمى كلومنا ... دليل التخاذل والهزيمة" ، بل تعلمنا من أهلنا وذوينا ما يقوله الشاعر : ــ

إزْرَعْ جَميلاً ولو في غير موضِعِهِ

فَلَنْ يضيعَ جَميلاً أينما زرعا

إنَّ الجَّميلَ وإنْ طالَ الزمانُ بِهِ

فليسَ يحصدهُ إلاّ الذي زَرَعا

مع الإعتذار لجميع الإخوة الشيوعيين الشرفاء ، أقول لهم إن هذا الرجل يلعب بالنار ويسئ إليهم ويُقلّب المواجع وينكأ الجِراح، فلا بد من لجمهِ وإسكاته ووقفهِ عند حدّه عسى أن يفيق من غفوته ويعيش حاضره كما هو ويترك حياة الأحلام والأوهام.

أود أن اُذكر هذا الرجل ببعض الأهازيج الشعبية عن الحزب الشيوعي،

أسألك بالله هل حزب البعث هو الذي رفع الشعار " حزب الشيوعي بالحكم والحبال موجودة " أم هو الذي قدم هذه الأهزوجة " عاش الزعيمي عبد الكريمي، حزب الشيوعي بالحكم مطلب عظيمي، يا حشاش أشورَّطك والدولار أش قشمرك يجي يوم ونسحسلك "، أما الهوسة الثانية والتي نصّها " ما كو مؤامرة تصير والحبال موجودة" فهي كانت بمثابة الضوء الأخضر لبدء عمليات قتل من نوع جديد، ألا وهي تخويل كل شيوعي في الشارع سلطة القاضي وذلك بوضع الحبل في رقبة اي مواطن وسحله في شوارع المدينة دون الحاجة إلى أية محكمة حتى لو كانت صورية، وتبعتها الهوسة الأخرى على شاكلتها وهي " الما يصفّگ عفلقي " يعني يتبع ميشيل عفلق، والأخرى " أعدم ... أعدم .... جيش وشعب يحميك يا قائد الثورة " وغيرها الكثير ..

هل نسيت تلك الهوسات يا سيد ؟

هل نسيت أن العراق عاش أوج عظمته في خطته التنمية الإنفجارية في الأعوام من 1968 -1979 ؟ وقبل أن تقوم الدول الإستعمارية الكبرى بخلط الأوراق مع الجارة إيران ؟ أذكر لي كيف عاش العراقيون بعد مقتل الملك الشهيد منذ عام 1959 ولغاية 1968 ؟

اراك حاقداً جداً ، ولا أدري لماذا لا تردد مع الشاعر الكويتي صلاح الساير عندما غنى فرحاً بعد السقوط في 2003 وقال " أنكسرت القيود، وابتسمت الورود، وأتوردت الخدود ، وصار الحزن ألوان" نعم ياعراق، لقد أنكسرت القيود والأغلال التي وضعتها في ايدي مَنْ حاول تمزيقك، ولجمت فم مَنْ حاول تهديدك، نعم يا عراق توردت الخدود اليوم من كثرة اللطم والخدش حزناً على ماضيك التليد، نعم يا عراق فعلاً صار الحزن ألوان.ويفرح بهذا التمزق أمثال مَن ذكرنا والذين لا يشعرون بمرارة العراقيين وما يجرعونه من سم منذ السقوط ولحد الآن . لتذكير هذا الرجل فقط وليس للتشفّي أو الحقد أو الإنتقام، نقول جاء في كتاب " صفحات من تاريخ الحركة الشيوعية في العراق/صلاح الخرسان/1993 " وفي ص 91 ما يلي : ــ " عن أحداث الموصل، وقد عَلَّقَتْ صحيفة إتحاد الشعب لسان حال الحزب الشيوعي العراقي والتي صدر العدد الأول منها في 25/1/1959 على أحداث الموصل الدامية في عددها الصادر في 13/3/1959 بالقول : عُلِّقَتْ وسُحِبَتْ وسُحِلَتْ جثث المجرمين القتلة في مدن الموصل وتلعفر وعقرة وزاخو وفي كل زاوية "وأنا هنا اسأل هذا الرجل ، اليس هذا درساً علّمه الشيوعي للأحزاب التي جاءت من بعده ؟ مَنْ أبتدأ السحل والقتل قبل عام 1959 هل كانوا البعثيين ؟ أم أنه ليس لديه الجرأة ليقول مَنْ كانوا ؟ أنا هنا لستُ في موضع مقارنة بين الأحزاب، ولا أمتدح حزباً واذم آخر، فأنا مبدئي ضد العنف والقمع والقتل اياً كان ، ولكن هذا الرجل اثار فينا الحفيظة، وقلّب المواجع ونكر الحقيقة ووضع بدلاً منها الكذب والإفتراء، ونكأ الجِّراح ، فلا بد من أن نعيده إلى غيّهِ ونُذَكِّرَهُ بماضيه، وبهذا السياق سمعتُ من أقرباء لي إنه فعلاً عُلقت الجثث ، ففي عام 1959 تم تعليق فتاة مسيحية تبلغ من العمر التاسعة عشر، مجردة من ملابسها، علقوها الشيوعيون في محل القصابة بدلاً من الخرفان، علّقوها من رجليها وأحدهم يضرب على أفخاذها العارية ويصيح " لحم ببلاش " .

عن أحداث كركوك الدامية يقول المصدر السابق في ص 93 " لكن أحداث كركوك الدامية التي وقعت في الفترة ما بين 14 – 16 تموز 1959 ذهب ضحيتها الكثير من المواطنين التركمان أدت إلى توسيع الهوة بين الزعيم والشيوعيين الذين ثبت تورطهم فيها بشكلٍ أو بآخر ، وقد اثارت مجازر كركوك سخط وأستنكار الرأي العام العراقي ، ودفعت بزعيم الجمهورية عبد الكريم قاسم إلى الإعلان عن شجبه وإستنكاره لها، وإدانة مرتكبيها وذلك في الخطاب الذي القاه في كنيسة مار يوسف في بغداد يوم 19/7/1959، "

اللعبة

الم يلعب الحزب الشيوعي آنذاك لعبته الخطيرة التي كادت أن تؤدي بالحزب إلى الإنتهاء ، يقول المصدر السابق ص 128 : ـ " وقد شاركت ميليشيا الحزب المسلحة إلى جانب الجيش والعمليات العسكرية من سنة 1974 ولغاية 1975 ، ففي خلال تلك الفترة كانت قوات الأنصار تدعم القوات الحكومية ضد الحركة الكردية المسلحة كجزء من سياسة الحزب في تعزيز التحالف مع البعث ورداً على الحملات المعادية للشيوعيين والتي أستهدفت سحق منظمات الحزب في كردستان ، وفي ص 159 يقول " إن كان البعث مجرماً فلماذا تحالف الشيوعي معه ؟ " إذن من المنطق أن نقول بأن الشيوعي أيضاً مجرماً وإلا لِمَ التحالف مع مجرم !!!!!!!!!

وفي ص 159 يقول : ــ " إن حزبنا الشيوعي العراقي يقف بحزم إلى جانب السلطة الوطنية وحزب البعث العربي الإشتراكي الحليف ( اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي 8/شباط/1977

وفي ص 160 يقول : ـ " ولم يكتفِ الشيوعيون بالتضامن مع السلطة ، وإنما سيّروا مفارز ودوريات مشتركة من البعثيين في محافظتي النجف وكربلاء كتعبير عن تلاحم مصيري بين الحزبين الشقيقين " يعني البارحة كانوا حزبين شقيقين واليوم اصبح البعث مجرم وقاتل وكذا وكذا .... سبحان مغيّر الأحوال .

الشيوعية والدين

أما عن الإلحاد فحدث ولا حرج، لقد ذكر المصدر السابق في مقولة له" وجاء الرد من الإمام الأكبر السيد محسن الحكيم في فتواه التي أصدرها لا يجوز الإنتماء إلى الحزب الشيوعي فإن ذلك كفرٌ وإلحاد". أما في المسيحية فيقول البابا بيوس الحادي عشر : ــ " إن الشيوعية تجرد الإنسان من حريته، المبدأ الروحي في سلوكه الأدبي وتحرم الشخص الإنساني من كل كرامة، وكل رادع خلقي أمام هجمات الدوافع العمياء " .

وقد قال ماركس إن الدين افيون الشعوب، وهناك قرار من المجلس الديني الأعلى في الفاتيكان بحرمان من ينضم إلى الشيوعية صدر في روما في 1/7/1949.

في ص 155 يؤكد المصدر بأـن الشعار الذي رفعه الشيوعيون " ما ظَل مَهَر بَسْ هَا الشهر والقاضي نذبّه بالنهر " لم يكن إعتباطاً بل جاء وفق اساسيات ومبادئ هذا الحزب من ناحية الإباحية الجنسية وتدمير العائلة والتفكك الأسري بحيث تكون المرأة ملك للجميع وليس ملك زوجها، " لقد ظن الشيوعيون بأن الوقت قد حان لإزالة ما تصفه الأيديولوجية الماركسية من رواسب الماضي ومخلفاته وفي المقدمة منها الدين والأنظمة المنبثقة عنه، كعقود الزواج الشرعية والعلاقات الأسرية " . !!!

ايها الشيوعيون ألجموا هذا الرجل فإنه مدسوس بينكم ويريد إثارة القلاقل والفتن، إنه قابع في هولاندا وينشر الأكاذيب ويثير المشاكل ويزيد الخصام بين الإخوة، فلا يكفينا ما يحدث في العراق اليوم بل هو يريد إعادة الماضي بكل صوره المؤلمة، بعدما نسي الشعب آلامه الماضية ويريد أن يعيش أو يتجاوز ألامه اليومية ومأساته، فهذا يزيد الطين بلّة، ويحرك الماضي المؤلم، لا أدري إن كان مدفوعاً أو مأجوراً أو عن قلة فهم يذكر ذلك، ولكن لا بد لي أن أردّه، وإن تمادى فلنا لقاء آخر معه نكشف فيها الحقائق كما هي ، وإن عَقَلَ وتوكل فلله الحمد على كل شئ. وعلى عناده
"" خاهه عَمّا كَلذايا ""
13/5/2012


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيد ثامر ( شوكت ) توسا والحديث عن ألقوش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/نزار ملاخا

-
انتقل الى: