منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هل نجحت ندوة يونادم كنا في سان دييكو؟/فؤاد بوداغ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4536
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: هل نجحت ندوة يونادم كنا في سان دييكو؟/فؤاد بوداغ   2012-05-31, 9:50 pm

May 31, 2012


هل نجحت ندوة يونادم كنا في سان دييكو؟


تقرير فؤاد بوداغ

عند دخولي قاعة الندوة فوجئت بالتفتيش من قبل أعضاء من الحركة الآشورية ولم أسمح لهم بتفتيشي، وبعدها أخذت مكاني بالقاعة، ولكني لم أكن أتوقع أن الندوة التي أقيمت في سان دييكو بحضور السيد يونادم كنا ان تدار بهذه الطريقة البعيدة عن العرف التقليدي في ادارة الندوات والسلوك اللاحضاري الذي بدر من قبل إدارة ومشرفي الندوة واليكم التفاصيل:-

باشر السيد يونادم حديثه عن الاوضاع في العراق، وكنا نستمع اليه بكل هدوء واحترام، علماً انه تحدث عن ذلك باختصار شديد جدا كمدخل للوصول الى الحديث المتكرر عن احوال شعبنا ومعاناته. وكما نعرف ان الحركة الديمقراطية الاشورية تتحمل المسؤلية الاكبر في ما آلت اليه أوضاع شعبنا بسبب عدم إيجاد حل لكثير من مشاكله ومعاناته، لكون الشغل الشاغل للسيد كنا وحركته هو كيف يلغي التسمية القومية الكلدانية من الدستور؟ في محاولة منه لتثبيت القومية الاشورية فقط، وكأنه غير معني تماما بما حصل ويحصل من احداث دامية كان من جراؤها تشريد الالاف من ابناء شعبنا خارج الوطن. والشغل الثاني الذي يشغل كنا هو كيف يستحوذ على المناصب الوزارية والوظيفية في جميع الدوائر، حيث قال يونادم في هذه الندوة انه غير معني في الاحداث ما بين 2003-2009 وقال للحضور أسألوني فقط عن ما بعد 2009، وكما نعلم ان جرائم الارهاب والقتل والترحيل وعمليات الخطف والتهديد المباشرة والاعتداء المتكرر على الكنائس بدأت في الفترة التي يرفض السيد كنا الحديث عنها. وكان هذا تهرب علني من المسؤولية، أي علينا ان نسأله بعد 2009 اي بعد فناء وتشريد شعب بالكامل. اي بمعنى يريد ان نسأله عن الوضع بعد استباب الامن.

وهنا السؤال كيف تجرؤ يا سيد كنا ان تدعي أمام البرلمان العراقي بأنك ممثلا عن المسيحين، فهل هذا يعني أنك ممثلا عنهم فقط لالغائهم واقصائهم وتهميشهم والسيطرة على مقدراتهم، لتكون انت وحدك الآمر الناهي باحوالهم؟ وفي نفس ليس لديك القدرة على حمايتهم، ويا ترى ماذا قدمت لهم؟

لنعود مرة اخرى عن ما جرى في الندوة:

بعد انتهاء حديث السيد يونادم عن اوضاع العراق انتقل مباشرة الى الحديث عن وحدة شعبنا والانجازات التي حققها من جراء هذه الوحدة الخالية من مكونات شعبنا الكلداني ان لم يكن سرياني ايضا. علما ان مسميات الوحدة هي بمثابة شماعة لتغطية مناورات السيد يونادم واخفاء كل ما يحاك ضد الكلدان في بلدنا الام.

وبعد فتح باب الاسئلة والمداخلات لم أكن أنا البادئ، بل فسح المجال للحضور بالمشاركة في المداخلات ظنا مني ان هذه الندوة تسير على ضوء التقاليد المتبعة في حرية السؤال والتعبير. بعدها جاء دوري للمداخلة حيث طلبت من السيد يونادم الحديث من خلال المايكرفون ليسمعني الجميع، رفضوا في بادئ الامر ومن ثم سمحوا لي بالحديث عن طريق المايكرفون. مداخلتي كانت عن الوحدة التي لا وجود لها كما تحدث عنها السيد يونادم، وأردت في مداخلتي التكلم عن تجربتي ومعاناتي مع يونادم والحركة بعد سقوط النظام، عندما كنت أحرص دائما على لم الشمل وتوحيد الصف والكلمة للنهوض بواقع شعبنا والمطالبة بحقوقنا القومية المشروعة بعد ان سُلبت منذ خمسون عاما، عانينا خلالها الويلات والتهميش وأعتبر أبناء شعبنا ضمن المرتبة الخامسة في سلم المواطنة. وفي طرحي هذا اثبت للجميع تهرب الحركة من الانضمام للوحدة مع تنظيمات شعبنا، وفي هذه الاثناء انهالت علي الصيحات والتهجمات والشتائم محاولين اسكاتي بالرغم اني لم انصت اليهم واصراري لأكمال على الاقل ما انوي ايصاله من رسالة حق والحقيقة وما حدث بالضبط في السنوات الاولى من السقوط.

وتبين فيما بعد ان الحضور كان مبرمج بخطة مدبرة سلفا حيث تم تقسيم الحضور الى ثلاثة مجموعات متساوية العدد. المجموعة الاولى تستمر بالتصفيق كل دقيقة للسيد كنا حتى أنتهاء الندوة، والمجموعة الثانية الترصد والتهجم على كل من لم يؤيد أو يناقض كلامه، والمجموعة الثالثة تشارك في المداخلات تمدح كنا تارة، وتارة أخرى تنتقد الحاضرين الغير مؤيديين ليونادم، وصلت حتى الاستهزاء. ففي المداخلة التي تقدم بها الدكتور أبو أوميد يسأل السيد يونادم بالجلوس مع غبطة البطريرك لتنقية الاجواء،(هل هذه المداخلة السلمية للدكتور فيها انتقاد او تجريح؟)، انظروا ماذا قال احد المشرفين على الندوة حيث أستهزء بالدكتور وهو رجل كبير قائلا: دعوا الدكتور انه اطرش لا يسمع!.. وكانت ردت فعل كنا قائلا أشطبوا هذه الجملة من التصوير!!!. فهل هذا السلوك وارد في ادارة الندوات يا سيد يونادم يا ممثل المسيحين؟ فأن لم تستطع يا سيد كنا ان تسيطر على عدد قليل من المشرفين في ندوة صغيرة كهذه فكيف تجرؤ ان تكون ممثل لجميع المسيحيين في العراق؟

وبعد السماح لي بالمداخلة الثانية طلبت من السيد النائب توضيح كلامه في المقابلة التلفزيونية والذي يناقض كلامه تماما ما تحدث به اليوم في الندوة، والسؤال الثاني طلبت منه الحديث عن ما جرى في الوقف المسيحي من تدخلات واقصاء يناقض حديثه اليوم. وأجاب بعد خروج السيد عبد الله النوفلي من الوقف واحالته على التقاعد ترشحت 3 أسماء للمنصب، وباختصار قال ان الشخص الذ ي اختير للمنصب لم نرشحه نحن، وكالمعتاد برأ ساحته.

أما مداخلتي الثالثة فكانت على ورقة حيث قلت لهم ان هذه الندوة لم يسودها ابداً الجو الديمقراطي وأصول أدارة الندواة علما أن الذي كان يتهجم اكثر من الحاضرين وهو من يدير الندوة السيد جاكوب، وهنا اقول للسيد جاكوب: كان الاجدر بك ان تطالب بالهدوء واسكات المهاجمين علما ان العرف التقليدي في هكذا تجمعات يقول ان الذي يدير الندوة عليه الزام الجميع بالصمت والمهم والاهم ان يتحلى بالصبر وأن يكون آخر من ينفعل... هذا اذا كان جاكوب قد ادار ندوة من قبل!.

وفي احدى المداخلات المدسوسة من المجموعة الثالثة المتخصصة بالمداخلات المدسوسة تطرق أحدهم الى ذكر شخص سيادة المطران سرهد جمو محاولا التشهير به حيث قال: ان كان سيادة المطران يريد قيادة الكلدان فليذهب الى العراق، وكان ينتظر سماع تعليق يونادم على ذلك، وقد جاء جواب يونادم بما لا علاقة له بالسؤال حيث قال (مال لقيصر لقيصر ومال الله لله) أنتفضت أنا ولم اسمح له بالحديث عن رمزنا الكبير سيادة المطران الجليل مار سرهد جمو، باعتبار أن مثل هكذا سؤال يعتبر نوع من أنواع التشهير.

ومداخلتي الرابعة والاخيرة تحدثت فيها عن الانتخابات الثانية كيف انسحبت الحركة من القائمة الشاملة لشعبنا المسيحي وانفردت بقائمة لوحدها.

أن كل ما تقدم تبين أن هناك شك واضح في مصداقية ما قاله السيد يونادم في الندوة.

وهنا أود ان أحيط السيد يونادم علما بأن عدد الجالية العراقية في سان دييكو تبلغ حوالي اربعون الى خمسون الف نسمة 90% تسعون بالمائة هم من الكلدان فيا ترى كم عدد الاثوريين في هذه النسبة. واحيط السيد يونادم واقسم له ان بعد أنتهاء الندوة بساعات أتصل بي عدد من الاثوريين واعتقد بعضهم من الحركة، شكروني على صبري وسعة صدري، وقلت لهم أننا نحن الكلدان تعلمنا القيم والمبادئ وحسن التصرف والسلوك من أجدادنا العظام الذين علموا الانسانية، ونحن اليوم على استعداد ان نعلم من يرغب بتعلم القيم والمبادئ وحسن السلوك!

وسؤالي الى أبناء شعبنا الكلداني من الكتاب والمثقفين، هل يا ترى نجح يونادم في ندوته هذه رغم كل التجاوزات التي حصلت؟

fouad_bodak@yahoo.com


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل نجحت ندوة يونادم كنا في سان دييكو؟/فؤاد بوداغ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: