منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 صداميون يتحدثون باسم الاكراد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: صداميون يتحدثون باسم الاكراد   2009-11-07, 11:34 pm

بصراحة ابن عبود


صداميون يتحدثون باسم الاكراد

عندما كتبت مقالة "في العراق لا يوجد شئ اسمه اقليم كردستان ولا قضية اسمها كركوك"! حذرني صديقي الكردي، الذي اعرض عليه مقالاتي قبل نشرها انه قد يساء فهمها. وان القوميين المتعصبين قد يردون بشكل بذئ ويتجاوزون على شخص الكاتب. لم اعتقد ان طريقة "الحوار" تصل الى هذه الدرجة من "التمدن" والسقوط الى منحدرات خلقية، والفاظ سوقية، واتهامات بالعنصرية، والقومية، والشوفينية، والبعثية. بل وصلت الاتهامات الى درجة جعلتني اقوى من حلف الناتو بحيث شاركت انا، ويلتسين، وغورباتشوف في اسقاط الاتحاد السوفيتي. والله يابه، انا هيجي مهم، وما ادري بروحي! يبدو ان "الحوار المتمدن" ترك لي المجال لاختيار التعليق "اللائق" من عدمه، واعتقد ان هذه مهمة الموقع! وانا لا اكمم افواه الناس خاصة، وان اسلوبهم في الحديث والرد يكشف دناءة مستوياتهم، وضحالة تفكيرهم، وبؤس اسلوبهم الصدامي الذي اتهموني به! الاسلوب الذي تعودنا عليه من الصحاف، وطارق عزيز، وبرزان، وصدام، وعدي، ووطبان، وغيرهم من عتاة سوقية الشتائم، والالفاظ النابية!

قبل ان استمر في الموضوع زارني صديقي الكردي على غير موعد. كان قد قرا ماكتب وجاء يذكرني بما حذرني منه. ثم قرا ما كتبته اعلاه. ضحك وقال: صحتك اهم، وهناك مواضيع اخرى تنتظر، واضاف متسائلا بحكمة بالغة: الم تقرا ماقالته العرب قديما:
" ولو كل كلب عوى القمته حجرا لاصبح الصخر مثقالا بدينار"
اقتنعت برأي صاحبي وتركت الامر. لكن في الفترة الاخيرة بدأت تصل كتابات قومية متعصبة باسماء عربية تتحامل على العرب كقومية ولاتهاجم السياسيين مثلا، او كاتبا بعينه. وهي طريقة صدامية قديمة حيث نشرت كتابات، واصدرت كتب باسماء "شيوعي سابق" او "شيوعي تائب" للرد على الشيوعيين، او اسماء كردية مستعارة للتهجم على الزعامات الكردية. بل افتعلت احزابا شيوعية، وكردية!

اخرما وصلني من كتابات بعنوان: "مشكلة كركوك" بتوقيع عدنان حسين! ارسلها اكثر من مصدر نقلا عن مجلة "اوان" الكويتية، بواسطة "مركز كوردستان للاعلام العربي"! (حلو، عصفور كفل زرزور واثنينهم طيارة)! اقل ما يقال فيها انها تصب النفط على النار لتزيدها اشتعالا. فاضافة الى المغالطات التاريخية، لابد ان نشير، ان بعض الدوائر في الكويت تشجع على عدم استقرار الوضع في العراق وشاركت في اغتيال الضباط، والعلماء، والاساتذة العراقيين. وانها تنسق مع القيادات الكردية المتعصبة لابقاء الوضع العراقي ملتهبا، معلقا، غير مستقر، وعدم البدا بالاعمارلاسباب سياسية، واقتصادية، وروح ثأرية بدوية متخلفة. سبق للقادة الكرد ان اقنعوا قادة الكويت بالاصرار على المطالبة بالتعويضات. وعدم اخراج العراق من البند السابع بتنسيق مع الادارة الامريكية، كما نسقا معا لعرقلة اعادة تنظيم الجيش العراقي، وشراء انظمة دفاع جوي متطورة.لابقاء العراق ضعيفا، منكفئا، اسيرشروط الكويت، والقيادات الانفصالية وغيرهم من القوى المتربصة بالعراق، ووحدته، وسلامته.

تضمن المقال مغالطات تاريخية معروفة، وترديد ادعاءات باطلة. واهمها تحميل العرب، كل العرب، واضاف لهم كل التركمان جرائم صدام، واتهمهم بنكران الجميل. ترى اي جميل تنكرله العرب؟ اول وزارة عراقية تشكلت بعد انشاء الدولة العراقية الحديثة، التي ينسب الكاتب فضل نشوئها الى الملك فيصل بدل ثوار العشرين من العرب والاكراد. ضمت تلك الوزارة كل القوميات، والطوائف، والاديان. قد تكون مقصودة الرسالة لكنها لم تثر حساسية احد بسبب روح التسامح، والتعايش المعروف بها الشعب العراقي. ان اخر رئيس وزراء في العراق يوم 14 تموز 1958 كان كرديا. الشعب العراقي كله خرج لاستقبال البرزاني بعد ان استدعاه زعيم الثورة عبد الكريم قاسم. واول عرفان للجميل قدمه "القائد الخالد" وقوفه ضد ثورة تموز ومعارضته قانون الاصلاح الزراعي، وتعاونه مع البعث، والشاه، واسرائيل ضد حكومة الثورة في العراق. وفي الوقت الذي فرط الحزب الشيوعي العراقي في الستينات بعلاقته بعبد الكريم قاسم، وكان بامكانه ان يقفز الى السلطة لو وقف موقفا انتهازيا، كما وقف القادة الاكراد يوم 8 شباط 1963 يوم ذبحت ثورة تموز. كانت قوات البرزاني تطارد، وتعتقل، وتقتل الشيوعيين وغيرهم من الفارين الى الجبال. شاركت العصابات الكردية قبلها في احداث كركوك، والموصل، والقوا بكل العبأ بعد ذلك على الشيوعيين، والمسيحيين. في السبعينات تركوا الشيوعيين اقوى حلفاء الاكراد، والمدافعين الوحيدين عن حقوقهم القومية يواجهون صدام لوحدهم. وارسل عيسى سوار اقرب مقربي الملا جثث الشيوعيين والديمقراطيين ممثلا بها عرفانا بالجميل. ثم مجزرة بشت اشتان البشعة، وجرائم فظيعة اخرى.

نريد ان نذكر كاتب المقال، او من اشترى اسمه، او سرقه، ان "القادة" الاكراد اول من ترك كركوك اثناء انتقاضة اذار 1991. والكل يتذكر تصريح الطالباني، وقتها، اننا حررنا كردستان وعليهم تحريرعراقهم! وتنكروا لثوار العراق في الوسط، والجنوب. بل غدروا بهم. وقتها اعلنوا ان اربيل، والسليمانية، ودهوك هي "كردستان" العراقية التي توسعت اليوم لتضم نصف محافظات العراق. وقريبا سيعلنون ان بغداد هي عاصمة كردستان الكبرى. مادام مجرم بشت اشتان رئيسا للجمهورية والعميل الاسرائيلي هوشيارزيباري وزير خارجية دولة العراق الكردية، وثلاثة ارباع الوزراء، والسفراء اكراد، او من حلفاء الاكراد. نقصد بالاكراد هنا القيادات الكردية. بعد قمع الانتفاضة هرب الطالباني، والبرزاني الى الخارج مع غيرهما من "الزعماء" تاركين الاكراد يعانون الامرين! ثم عادا يقبلان يدي صدام امام الملآ! فمن ياترى ناكرالجميل يا سيد عدنان حسين؟؟؟ وهل قرات تاريخ العراق جيدا؟؟ هل نسيت ان القبائل العربية، والمدن العربية استقبلت الاكراد المهجرين، واولتهم الرعاية، والكرم نكاية بصدام وعصابته؟ ام نسيت مظاهرات "السلم في كردستان" التي اخرجت الزعيم قاسم عن طوره؟؟ ام نسيت شعار"الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان" الذي رفعه العرب في العراق؟؟ ام نسيت، او تناسيت ان من هاجم القرى الكردية ودمرها وسلب "الاكراد" الفيلية على الحدود، وفي البراري، هم الجحوش حلفاء البرزاني حاليا، وعينهم وزراء، وسفراء، وهم صداميون اكراد مثل الذين يكتبون الان ويحاولون التاثير على الاخوة العربية الكردية والنضال المشترك الطويل للشعب العراقي بكل مكوناته؟؟؟ وان جمهورية 14 تموز التي شاركوا في اغتيالها ثبتت في دستورها ان العراق وطن مشترك للكرد، والعرب؟

رغم كل الاساليب القذرة، والاعيب التخريب، والتاثير النفسي، ومحاولات التمزيق سيبقى الشعب العراقي يردد: "هالوطن شركة لاكراد وعرب، گلوبنا تهتف سوه جنوب وشمال)! فليس في العراق اقاليم قومية، او طائفية، ولا مشاكل حدود بين المدن غير التي يفتعلها الانفصاليون بتوجيه معلميهم، واسيادهم في اسرائيل، وينشرون مستوطناتهم الكردية في كركوك، والموصل، وديالي، والكوت، وصلاح الدين، وغيرها. اقرا التاريخ جيدا حتى لا تكون ناكرا لجميل الشعب العراقي المتاخي!!!

رغم كل المقالات المدفوعة الاجر، مهما علا اجرها، ومهما اختلف مصدرالدفع. فان صديقي الكردي اصر ان اضيف هذه العبارة:

"هربچي كرد وعرب رمز النضال"!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صداميون يتحدثون باسم الاكراد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: