منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 في عتمة ليل العراق البهيم الجامعة العربية تغلق مكتبها في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: في عتمة ليل العراق البهيم الجامعة العربية تغلق مكتبها في العراق   2012-06-20, 10:05 pm

في عتمة ليل العراق البهيم الجامعة العربية تغلق مكتبها في العراق

بقلم مثنى الطبقجلي


للحقيقة نقول (ان جامعتنا اللي ما جمعتنا) وقفت متفرجة على كل الانتهاكات التي تعرض لها شعب العراق وكذلك التدخلات والتزويرات التي جرت امام اعين مراقبيها وكذا الحال للامم المتحدة ومدراء مكاتبها الذين اساءوا للعراق اكثر مما خدموه

رغم نفي وزير خارجية العراق هوشيار زيباري , الانباء التي راجت مؤخرا عن نية الجامعة العربية اغلاق مكتبها في بغداد واصراره على بقاء المكتب مضاءا في عتمة ليل بغداد الطويل, بقي هذا المكتب الى جانب الى مكتب الامم المتحدة خنجرين في خاصرة وزارته والعراقيين ودليلا , ما ابلغه من دليل على ثلم السيادة العراقية التي يتشدق ساسة الحكم بانها استرجعت كاملة بعد الانسحاب الامريكي من العراق..
ان تباكي وزارة الخارجية العراقية واسفها لم يعد له مسوغ لانها تدرك جيدا ان احد اسباب اغلاق المكتب الذي لا يبعد إلا عشرات الامتار عن الخارجية العراقية انما جاء بسبب عدم وجود تعاون فاعل وتنسيق مشترك في القضايا التي تتطلب مواقف عربية وان العراق بعدما هيأ له ان يتراس القمة العربية تخلى عن كل التزماته تجاه وطنه العربي وتجاه قضايا شعبه المصيرية, وبالتالي كان امر اغلاق المكتب كما يلوح لنا تحتمه الضرورات وتدفع اليه المحاذير من الحكومة الحالية في سياق عمل يخضع لتاثيرات مشبوهة اصبحت تتقاطع مع الاتفاقات والمواثيق العربية وحقوق الشعب العراقي ..
جاء اغلاق الجامعة لمكتبها في بغداد وحسبما اوردته وكالات الانباء استنادا الى بيان للامانة العامة في القاهرة , بعد سنوات من العمل العبثي مع حكومة المالكي حاولت عبره ان تعطي الانطباع انها دولة ذات سيادة تغطي به على مشاكلها وخروجها عن المواثيق الدولية التي تحمي شعب العراق , في وقت يدرك جميع العرب وفي مقدمتهم الوطنيين العراقيين ان هذا النظام القائم الان في بغداد الذي تتحكم به اجندات اجنبية , قد اساء للعراق وعطل كل مرافقه الحيوية وقدم صورة لبلد يئن من جراحاته التي لحقت به منذ الاحتلال وحتى الان ..و ليست المكالمات والمخاطبات التي تمت مؤخرا مع الامين العام للجامعة ونائبه حول الموضوع ليست إلا ذرا للرماد في الاعين قابله ارتياح ملفت للنظر لمجلس نواب العراق الذي لازم الصمت باستثناء باستثناء الهوسات التعبوية لنواب العراقية ..
ولان هذا القرار بطبيعته مؤلم وقاس , تحت أي الاعتبارات التي اتخذت غطاءا له , فاننا نجد في المقابل ان الصيغة التبريرية لبيان ممثل العراق في الجامعة العربية تعد تسويفا وتغطية لعجز حكومي في ادارة امور البلاد وانقاذها من الواقع السياسي والاقتصادي المرير الذي يعيشه شعبنا العراقي المظلوم, وهو ما يتهدد التزامات العراق كرئيس للقمة العربية الحالية ويستدعي معه الامر اعادة قراءة المستجدات وما ينسجم مع دوره الذي تراجع عنه امام القادة العرب حينما اشاع وروج لانعقاد القمة تحت ستار عودة العراق الى حاضنته العربية وهوما تكذبه كل الوقائع..ان يكون عضوا فاعلا في جامعة الدول العربية ..
والغريب في تصريحات الوزير زيباري الذي كان يفترض ان يكون صادقا مع نفسه ودبلوماسيته التي لم تثمر جهودها لغاية الان حتى عن اخراج العراق من تبعات البند السابع الاجرامي او عن تحقيق أي منجز يذكر للعراق بما يعزز من هيبته الاقليمية والدولية , نقول انه يبدوا انه آخر من يعلم بعدما توصل الامين العام للجامعة العربية متاخرا الى قناعة تامة ان لا فائدة من هذا المكتب وان وجوده في بغداد امسى ترفا يكلف ادارة الجامعة مبالغ طائلة لايدفع العراق منها شيئا يساهم فيه . في وقت كنا ولانزال نرى في مكتب الجامعة و رديفه مكتب الامم المتحدة ليس إلا ديكورات يقفز من خلفها النظام لتعطيل ارادة الشعب في اجراء أي انتخابات حرة لا تخضع لعُقدْ التدخل الاقليمي والدولي واجراء الحوارات البناءة بين القوى الوطنية العراقية والتاثير في صناديق الاقتراع كما حدث بالانتخابات الماضية ...وللحقيقة نقول (ان جامعتنا اللي ما جمعتنا) وقفت متفرجة على كل الانتهاكات التي تعرض لها شعب العراق وكذلك التدخلات والتزويرات التي جرت امام اعين مراقبيها وكذا الحال للامم المتحدة ومدراء مكاتبها الذين اساءوا للعراق اكثر مما خدموه .
إن مغادرة مكتب الجامعة بغداد خلال سنة من الان كما يحلوا للوزير زيباري ان يضع لهذا الحدث مخرجات واهية, تعد واحدة من سياط القوة المتسلطة التي لجأ اليها النظام وهو يستعرض شرعيته كرئيس للقمة العربية الحالية , لاضافة المزيد من المعتقلين العراقيين الى سجونه السرية والعلنية ,في وقت لم يؤد مكتبها أي دور حتى ولو استشاري يمنع الاذى عن العراقيين او يبعد الضرر عنهم متمثلا بتردي الخدمات والبطالة والفساد المالي والاداري وتدخل دول الاجندات المجاورة في الشؤون الداخلية للبلاد وتعميق الخنادق الطائفية ....
ومن المفيد هنا ان نذًكر ان الجامعة العربية التي اخفقت في العراق كما تخفق الان في سوريا وغيرها في المشرق والمغرب العربي جراء انظمتها البالية , هي الاولى باصلاح , شأنها ونظامها الداخلي بما يتيح لها فرصة مواكبة العصر والدفاع عن الشعب العربي تحت أي علم او مسمى . لذا من الانصاف ان نقول ان مكتبها في بغداد كان مكتبا عاجزا عن فعل أي شئ... بل وصل الحال ان مكتب السفير الايراني في بغداد الذي يقع في دائرة نصف قطرها 500 متر فقط عن وزارة الخارجية العراقية استطاع ان يهيمن على الكثير من القرارات العراقية التي تصدر باسم السلطة كما كما يتم تداوله خارج بوابتها المطلة على المنطقة الخضراء , وهو امر جلل بات حديث العراقيين , و يتردد بصوت عال في اجواء بغداد التي يلفها الظلام..؟
متاخرا جدا..!! يا سيادة الامين العام نبيل العربي.. في قرارك هذا , فلقد قيل الكثير , الكثير عن الفساد الاداري والامراض الانتقالية التي امتدت الى مكتبكم في بغداد , وكان ثمنه انعقاد قمة عرجاء تتوكأ على ايران في ادارة شاننا الداخلي ..؟ , لهذا ترى القوى والتيارات الوطنية خارج االعملية السياسية , بانه قرار ياتي في الوقت الضائع, ويفسره آخرون بانه قرار شجاع للجامعة العربية ..؟؟ لانها به ومن خلاله تعترف بعجزها عن اداء دورها القومي ,متخذة من اعادة الهيكلة والضائقة المالية, موجبات ومبررات تسوغ بها انسحابها المتعثر وغير المسؤول على غرار الانسحاب الامريكي منه ,وهو مدعاة لاتهامها بالتردد والتخاذل والتراجع الذي عرفناها عنها في مجمل قراراتها السياسية والاقتصادية التي تمس الامن القومي العربي , وبصريح العبارة ان ما حدث من امر هو ليس بالضرورة كما يفسره نائب الامين العام للجامعة السفير بن حلي انها اعادة لهيكلة الجامعة وضغط التكاليف السنوية على مكاتبها في الخارج .. بل يمكننا القول انه تراجع عن مبادئ التضامن العربي وبذلك فهو حتما لا يقول الحقيقة بكل حذافيرها ...؟
الخطوة المثيرة للجدل التي اقدمت عليها الجامعة نرى فيها تذكيرا وتحذيرا للمجتمع الدولي بان العراق الذي يناضل شعبه من اجل وحدته الوطنية والترابية بعدما اجهض النظام الحالي تظاهرات شبابه بالقوة والاغتيال والاعتقال , فقد الامل ان يكون الى جانبه عنصرا معنويا داعما كان يراهن عليه في مراقبة السلطة على اقل تقدير ,رغم كونه لم يؤد الدور المناط به على صعيد وقف الدعوات المشبوهة للطائفية السياسية التي صارت مشاريعها تهدد وحدة العراق ارضا وشعبا ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في عتمة ليل العراق البهيم الجامعة العربية تغلق مكتبها في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: