منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رد على كتابات الباحث و الكاتب يعكوب أبونا المحترم/فريد وردة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4544
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد على كتابات الباحث و الكاتب يعكوب أبونا المحترم/فريد وردة   2012-06-30, 4:56 am

رد على كتابات الباحث و الكاتب يعكوب أبونا المحترم


سلام ومحبة

صراحة أنا متابع للبحث المطول الذي يكتبه الكاتب يعكوب أبونا المحترم والذي بذل به جهدا ووقتا حتى يثبت للقراء ألاعزاء أن الكلدان هم سحرة ومنجمين ومشعوذين .

ونظرا لحرية الرأي على هذا المنبر الراقي الحضاري والمحترمين القائمين على أدارته ولهم منا جزيل الشكر والتقدير للجهود المخلصة التي يبذلوها لرواد الموقع , ولعدم ألاطالة سوف أرد وبأختصار شديد على كتابات المحترم يعكوب أبونا

1- بما أن كاتب البحث هو جهة غير محايدة لذلك فالبحث يعتبر فاقد ألامانة و المصداقية

2- البحث المذكور ومنذ الجزء ألاول مليء بالعبارات والكلمات المبهمة والمشكوكة والغير أكيدة والتي هي موضع بحث العلماء وأصحاب ألاختصاص مثل [ يبدو , الظاهر , أعتقد , يقول فلان , المعرفة الحسية وغيرها ] ولهذا الكثير مما جاء فيه هو ما يعتقده الكاتب .

3-الكاتب يحاول أقحام كلمة ألاشوريين كقوم بينما كلمة [ أشور ] أسم لصنم , ودولة [ أشور ] هو موقع جغرافي وليس هنالك أي مصدر تاريخي أو لوح طيني يذكرهم كقوم حتى منتصف القرن التاسع عشر عندما أبتكرها لهم الآستعمار أسما حتى يستغلهم لتمرير مخططاته ومن ثم نكت بوعوده الكاذبة والقصة معروفة للجميع

4- الكاتب يتعمد عدم ذكر الكلدانيين وأنما يستخدم عبارة [ شعب بابل ] أو البابليين والكل يعرف بأن بابل هي زينة فخر الكلدانيين.

ولكون الكاتب متحامل كثيرا على الكلدان لذلك سوف أقتبس ما ختم به المحترم يعكوب أبونا في الجزء السادس من بحثه .

أليك عزيزي القارئ ألاقتباس ويقول فيه كاتبنا المحترم

اقتباس :
مهزله العقل المعرفي لدى البعض ، الذين لازالوا يعيشوا زمن البدع والتدليس على الاخرين معتقدين بانهم سوف يستطعون تمرير افتراءاتهم واكاذيبهم على الاخرين
....أنتهى ألاقتباس

السبب في وصف الكلدانيين بهذه الصفاة هو لآنهم لا يتفقوا مع ما يقول وما يفكر به , وهؤلاء ليسوا بعض كما يدعي وأنما هم ثمانون في المائة من شعبنا المسيحي .

حيث يستشهد الكاتب المحترم بمقال للعلامة الكبير أنستاس الكرملي في مجلة لغة العرب المجلد الاول والذي يصف به العلامة [ الكلدانيين ]

واليكم ألاقتباس لوصف العلامة


اقتباس :
الكلدان عموماً ، كانت ممالكُهم تَزهرُ بوضعٍ اقتصادي مُزدَهِر ، لا يعرف الفقرُ إليها سبيلاً ، يجنون أرباحاً هائلة مِمّا تَدُرُّه عليهم أراضيهم الوافرةُ الخِصب بفضل المياه التي يَرفُدُها النهران الخالدان دجلة والفُرات ، فكانت غِلالُ مزروعاتهم وأشجارهم غَزيرةً ومناطقُ الكلأ واسعةً ، أتاحت لهم اقتناءَ أعدادٍ كبيرة جداً من قطعان الماشية والأبقار والبِغال والحَمير والخيل ، ولم تَكُن تجارتُهم أقلَّ ازدهاراً مِن زراعتِهم ، فكان أبناؤهم يركبون البحر بمهارةٍ لا يُجاريهم بها مُنافسٌ ، وتًشيرُ بعضُ اللوحات الآثارية المُكتشفة الى تجارةٍ رائجة كانت تجري مع الأقطار الشرقية بصورةٍ متواصلة ، تتبادلُ بها البضائعُ عن طريق مُقايضة مُنتجاتِها الزراعية والحيوانية بالمعادن المتوفرة لدى تلك البلدان . لقد حافظت هذه الممالكُ القبلية على استقلالها وديمومَتِها زَمناً قارب الخمسمائة عاماً .))
..أنتهى ألاقتباس من وصف العلامة للكلدان والذي أستشهد به المحترم يعكوب أبونا

وألان لنرى ردة فعل الكاتب يعكوب أبونا ومحاولته التنقيص من هذا الوصف الجميل للكلدان وأليكم ألاقتباس


اقتباس :
اين اختراعاتهم وابداعاتهم وعلمه بالفلك والتنجيم والرياضيات والطب والفن والنظام الستيني وووو ؟ كانت علوم القبائل الكلدية التي ورد اعلاه ، واضحه جدا كانت بحميرهم وخيولهم وزرعهم وضرعهم ، التي اعتمدوها بحياتهم وليس لهم غيرها ، بهذه اضافوا للحضارة الانسانية علما وفنا وتطورا،؟؟

ملاحظة للتنبيه
أليس هذا تدليسا وأفتراء وكذبا سوف نبين هذا ؟ وللقارئ العزيز الحكم

الرد وبأختصار

يقول الكاتب المحترم يعكوب أبونا وهو يستهزأ أين ألابداع ؟

وجوابي لك هو أذا لا ترى أبداع بهذا الوصف [ كانت ممالكُهم تَزهرُ بوضعٍ اقتصادي مُزدَهِر ، لا يعرف الفقرُ إليها سبيلاً ، يجنون أرباحاً هائلة ]

فهذه مشكلتك لآنه الوصف أعلاه هو ألابداع بعينه .

والوصف الثاني وهو [ فكانت غِلالُ مزروعاتهم وأشجارهم غَزيرةً ومناطقُ الكلأ واسعةً ، أتاحت لهم اقتناءَ أعدادٍ كبيرة جداً من قطعان الماشية والأبقار والبِغال والحَمير والخيل ] أليس هذا العمل وقبل قرون من الميلاد هو قمة ألانجاز وألابداع .

والوصف الثالث وهو [ولم تَكُن تجارتُهم أقلَّ ازدهاراً مِن زراعتِهم ، فكان أبناؤهم يركبون البحر بمهارةٍ لا يُجاريهم بها مُنافسٌ ، ]

اليست التجارة هي علم ويدرس في الجامعات وركوب البحر أليس علم يحتاج الى الرياضيات والهندسة لبناء الموانئ والسفن ومعرفة التضاريس
وألانواء الجوية .والملاح أو القبطان أليس تخصص وشهادة عليا يحصل عليها المجتهد حتى يكتشف المجهول .

وماذا يعني الوصف الرابع [ وتًشيرُ بعضُ اللوحات الآثارية المُكتشفة الى تجارةٍ رائجة كانت تجري مع الأقطار الشرقية بصورةٍ متواصلة ، تتبادلُ بها البضائعُ عن طريق مُقايضة مُنتجاتِها الزراعية والحيوانية بالمعادن المتوفرة لدى تلك البلدان ] .

وكيف نفسر هذا بركوبهم البحر والوصول الى ألاقطار ألاخرى لمقايضة أبداعاتهم بالمعادن والمواد ألاولية , أذا كانوا مهتمين بالحمير والحيوانات فلا يحتاجوا الى المخاطرة وركوب المجهول لجلب المواد ألاولية , ثم أليس المعادن والبترول هو ما تستورده الدول العظمى في أيامنا هذه . ماذا كنت تريد من شعب يعيش برخاء بقرون سحيقة قبل الميلاد ان يصنع رقائق الكترونية حتى يسلم من أقلامكم وسخريتكم وتهجماتكم .

الحقيقة الناصعة واضحة هو أن شعب بلاد النهرين من سومريين وأكديين وكلدانيين كانوا شغوفين بالمعرفة والتطور وهذا مثبت ولا يحتاج الى نقاش وكل واحد منهم أبدعه حسب حقبته الزمنية وبسبب رخائهم وتطورهم كانوا عرضة دائما لهجمات الشمال المثمثلة ب دولة أشور وملوكها اللصوص المجرمين الذين كانوا يغزوا الجنوب المترف للسرقة والنهب والقتل حتى نفذ صبر الكلدانيين وهبوا هبة الرجل الواحد وقضوا على أخر ملوكهم ومرتزقته اللصوص ودمروا مدينتهم الى غير رجعة ولا يوجد أي مصدر يذكر أن هناك قوم يسموا أشوريين حتى منتصف القرن التاسع عشر
والقصة أصبحت معروفة للجميع .

أظن بعد كل هذا أصبحت واضحة مهزلة العقل المعرفي ومن هو الذي يحاول التدليس ويختلق ألاكاذيب وألافترائات وأترك هذا للقارئ العزيز لكي يقرر ويكتشف الحقيقة

بدل أضاعت الوقت في بحث عقيم مبني على القيل والقال في ألازمنة السحيقة التي هيه قابلة للتزوير والتسيس وألاتجار

الم يكن من ألافضل ألالتفاف للواقع المزري الذي تعيشه أحزابكم وألانقسامات العشائرية والكنسية ومسألة ألقائد ألاوحد المغوار والمحسوبية في توزيع المناصب وأصلاح ما يمكن أصلاحه قبل فوات ألاوان .


وبهذا القدر أكتفي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رد على كتابات الباحث و الكاتب يعكوب أبونا المحترم/فريد وردة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: