منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  حقائق لم تنشر بعد عن خفايا وأسرار إقالة وزير الاتصالات العراقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3442
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: حقائق لم تنشر بعد عن خفايا وأسرار إقالة وزير الاتصالات العراقي   2012-09-06, 1:02 am

حقائق لم تنشر بعد عن خفايا وأسرار إقالة وزير الاتصالات العراقي

الأربعاء, 05 أيلول/سبتمبر 2012

منظمة عراقيون ضد الفساد


منذ أن نشرت فحوى رسالة وزير الاتصالات المهندس الدكتور محمد توفيق علاوي الموجهة إلى رئيس الحكومة (نوري المالكي) وما احتوته هذه الرسالة من بعض الحقائق والوقائع بالأسماء والعناوين الوظيفية والمناصب والتي أبرزت حالة شكوى الوزير المريرة التي رافقت هذه الرسالة , وذلك من قبيل التدخلات الحزبية المباشرة لزمرة فاسدة من (المسؤولين) بالوزارة المحسوبين شخصيآ على (المالكي) وما اعتبره الوزير المقال صراحة بقوله : بان هناك محاولة مدروسة لغرض إفشال الوزارة بإيقاف مشاريعها المهمة والحيوية والمفيدة لقطاع الاتصالات وللبلد بشكل عام . وموضحاً كذلك بقوله : بأن فئة جديدة برزت في الوزارة وأعطيتموها القوة والصلاحيات وعلى رأسها المستشارة الفنية للهاتف الخلوي الدكتورة هيام الياسري وبدأت هذه الفئة تأمر وتنهي وتطالب بإيقاف المشاريع ... الى اخر رسالة الاستقالة .

ولكي يتسنى لنا معرفة الحقيقة قدر الإمكان ومن مصادرها الاصلية اتصلت "منظمة عراقيون ضد ألفساد" بدورها بأحد السادة المسؤولين الافاضل والذي كان قريب من الحدث لكي يطلعنا ومن خلال "المنظمة" للرأي العام العراقي بعض من الخفايا والإسرار التي أحاطت بإقالة الوزير والتي لم تكشفها ولن تكشفها لنا ردود الافعال المتشنجة الصاخبة في مختلف وسائل الإعلام . حيث اوضح لنا سيادته بتفاصيل الموضوع ومن خلال حوارنا معه بما يلي :"

قضية وزير الاتصالات المقال تختلف بعض الشيء عن بقية الاستقالات التي حدثت في عهد حكومة (المالكي) وما تزال , لأنها ببساطة تتداخل بها الصراعات السياسية بين الاحزاب والعلاقات العائلية .

المعروف عن الوزير د. علاوي بأنه شخصية إسلامية محترمة جدآ وصاحب يد نظيفة ويتمتع بنزاهة وكفاءة عالية في مجال تخصصه كمهندس ليست مجال للشك أو التأويل , ولأنه اصلآ من عائلة ثرية جدآ فوالده طبيب الاطفال المشهور في بريطانيا الحاج الدكتور توفيق علاوي إضافة إلى أن والده كان من الداعمين الاوائل سابقا للـ (معارضة/ العراقية) التي كانت تتواجد في اوروبا وبعض الدول العربية ... اذآ الوزير ليس بحاجة الى أموال وزارته , ولأنه شخص قنوع جدآ بما رزقه ويرزقه الله إضافة لتدينه الشديد هذا من جهة , ومن جهة اخرى وهي باعتقادي المهمة سياسيآ لان اياد علاوي رئيس القائمة العراقية هو أبن عم وزير الاتصالات لذا بعد الغزو والاحتلال اصبح العراقيين يتوجهون بصورة كبيرة ومتسارعة الى دعم الأحزاب الاسلامية ظنآ منهم وذلك لسذاجتهم السياسية والدينية المفرطة وخارج المعقول أن هذه الاحزاب (الاسلامية)بدورهم سوف ينتشلوهم من حالة الحرمان الاقتصادي والاجتماعي والسياسي مما ولد ظهور متسارع بين الطبقات الفقيرة والمهمشة ظاهرة ( التيار الصدري) وتواجده بقوة بعد ذلك على الساحة العراقية بعد عام 2003 مما أدى إلى قلب الموازين بالنسبة لبقية الاحزاب (الاسلامية) حول مدى تأثيرها الحقيقي وتواجدها في الشارع العراقي , لذا استطاع اياد علاوي بخباثته السياسية الدخول من هذا الباب ( الاسلاميين / المرجعية الدينية ) مستغلآ في الوقت نفسه حكم العلاقة العائلية والسياسية التي حاول الربط بينهما لأن :

كريمة الوزير المقال متزوجة من السيد حسن الصدر وهو بدوره مدير مكتب العلاقات الخارجية التابع للهيئة السياسية لمكتب الصدر في اوربا والدول الغربية ,وكذلك ابن الوزير السيد هادي علاوي متزوج من عائلة كريمة وهي بنت أخت زوجة المرجع الشيعي الاعلى السيد السيستاني ,وليس هذا فحسب وإنما زوجة السيد الوزير هي في نفس الوقت اخت زوجة السياسي عزت الشاهبندر والوزير علاوي هو من أتى بالشاهبندر في البداية للقائمة العراقية وبعدها انقلب عليهم لأسباب ليس مجال لذكرها في هذا المقام .

الوزير علاوي شخص مؤدب وخلوق جدآ ومتدين ويتمتع بعلاقات وثيقة الصلة واسعة مع المرجعيات الدينية في كل من مدن ومحافظات النجف وكربلاء وسامراء بحكم علاقة النسب والمصاهرة وهذه أحدى الاسباب الرئيسية التي تغيض (نوري المالكي) جدآ من هذه العلاقة المتينة , ولكن في اعتقادي ان الوزير غير ضليع بقواعد اللعبة السياسية في العراق وحقيقة قدمت له نصائح عديدة وذهب وراء حركة الوفاق في البداية ثم القائمة العراقية وكما يقول المثل العراقي (( راح زايد كلش وياهم )) وقد دفع الثمن نتيجة هذا التهور السياسي غير المحسوب عواقبه من قبله , وخصوصآ اذا كان المقابل خصم مثل (حزب الدعوة) لا يتوانى عن فعل أي شيء سيئ تجاه خصومه السياسيين .

وزارة الاتصالات تعتبر وزارة منافسة وشرسة جدآ لبقية الوزارات الاخرى بالفساد المالي والإداري لأنها الوزارة التي تبيض ذهبآ للذي يسيطر عليها مباشرة وعلى جميع عقودها ومشاريعها ... اياد علاوي فضل ان تكون وزارة الاتصالات من خلف الستار من حصة الاكراد من خلال المشاريع والعقود التي تنجزها الوزارة ولكنه أصطدم بنزاهة وشفافية الوزير , واصطدم الوزير المقال كذلك بعيون (المالكي) داخل الوزارة ولم يتحملون هؤلاء بدورهم أن يكون وزير بهذه الدرجة غير المتوقعة من النزاهة والكفاءة المهنية .. لذا تربص (المالكي) به ومن خلال أقرب فرصة سانحة له لغرض التخلص منه والى الابد فوجد حجته أخيرآ بكثرة مرافقة الوزير لأياد علاوي في سفراته الخارجية وتكرار مرافقته مع رئيس القائمة العراقية لرحلاته بالخارج والتي يعتقد (المالكي) جازمآ بدوره ان هدف هذه الرحلات هي للتآمر عليه وإسقاط حكومته وقد انتهت حالة الصراع بينهما بعد زيارة علاوي لتركيا ولقاء طارق الهاشمي ومعه وزير المواصلات لذا امر (المالكي) من حينها بسحب جميع صلاحيات الوزير من خلال محاربته من قبل زمرته بالوزارة بعدم تنفيذ أي امر يصدر لهم من قبل الوزير وإفشال خططه التي وضعها للنهوض بعمل وزارة المواصلات لذا وجد (المالكي) في رسالة الوزير اليه منذ لغرض اقالته من منصبه فورآ لأنها تعني ضربة موجعة لإياد علاوي شخصيآ وقائمته .

هناك رؤوس بارزة للفساد مرتبطين مباشرة بمكتب (نوري المالكي) وعلى رأسهم الوكيل الفني الاقدم للوزارة المدعو (امير عريان خضر البياتي) وهو المتهم الرئيسي بقضايا فساد مالي وإداري , وأهمها قضية بيعه جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا الى جامعة الامام الصادق الاهلية , وقد اصدرت هيئة النزاهة قرارها لغرض احالته الى محكمة التحقيق الخاصة بقضايا النزاهة , ولكن الحكم لم ينفذ !!! لان رئيس الحكومة لا يرغب بمحاسبته ومعاقبته لأنه يحمي المسؤولين الفاسدين المنتمين لحزبه ( حزب الدعوة ) والذين هم السبب الرئيسي لتدهور عمل وزارة المواصلات وتدخلاتهم الوقحة وعدم تنفيذهم لقرارات الوزير الخدمية.

لذا وبعد كل هذه الضغوط عليه بادر الوزير المقال الدكتور علاوي بكتابة رسالته الثانية الى (المالكي) وفضل الذهاب الى بريطانيا ومنها قبل أسبوع إلى الاراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة .

تصور مدى الوقاحة السياسية التي وصل لها رئيس هذه الحكومة ـ المالكي ـ يحارب وزير بحكومته بكل الطرق الخسيسة ومن خلال زمرته الفاسدة بالوزارة لغرض إفشال عمل الوزير والوزارة بالنهوض بخدماتها التقنية والفنية والخدمية المقدمة للمواطنين لأنه ببساطة يختلف معه حزبيآ وفكريآ وعقائديآ والأهم نزاهته وكفاءته ونظافة يده , حتى وصل بهؤلاء من ( مكتب نوري المالكي) إلى الاتصال بـرئيس (هيئة النزاهة) يوم السبت 26 اب وأمر مباشر له لغرض ارسال كتاب شديد اللهجة بصيغته للخروقات المالية والإدارية في الوزارة والتي مسؤول عليها بالأصل زمرة (المالكي) وليس الوزير المقال ... لا احد مع العراق وكل حزب بالحكومة ينهش بهذا الجسم الضعيف ؟! أي حكومة فاسدة تقود هذا العراق اليوم !!.

معآ يد بيد ضد الفساد !
iraqi-anti-corruption@hotmail.co.uk

المصدر



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقائق لم تنشر بعد عن خفايا وأسرار إقالة وزير الاتصالات العراقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: