منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 نعيش حياة الازدواجية والنفاق رغم عنا/kaldanaia

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4546
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: نعيش حياة الازدواجية والنفاق رغم عنا/kaldanaia   2012-09-25, 9:38 pm

نعيش حياة الازدواجية والنفاق رغم عنا



كلدنايا

كنا جالسين انا وصديقي نتجاذب اطراف الحديث.كنا نتسلى ببعض المواضيع الاجتماعية عن انساننا المسيحي المشرقي في الوطن والغربة
وذكريات الماضي حتى فرض موضوع نفسه علينا الا وهو الازدواجية وعدم تقبل اختلاف الاخر فقال صديقي دعنا من هذا الموضوع لانه شائك ومتشعب الا ان الموضوع بدا يستحوذ على تفكيري وتبادر على ذهني سؤال لماذا معظمنا نعاني الازدواجية من السبب في مشكلتنا هذه هل الضروف
المحيطة بنا, الاقتصادية منها والاجتماعية ام الضروف الامنية الغير المستقرةانا اعتقد ان هناك اسباب خفية تحتاج منا مراجعة الذات بدقة وموضوعية. وماذا عن الايمان هل له دور حقيقي في حياتنا ام انه مقتصر على الذهاب الى الكنيسة.المسيحي الكلداني اليوم يعيش في وضع غير ديمقراطي تماما ومحروم من ابسط حقوقه مسلوب الارادة . مجبر في كثير من الاحيان على النفاق من اجل بعض المكاسب التي لا يستطيع الاستغناء عنها والتي في كثير من الاحيان تعيله وعائلته وتضمن له الاستقرار الغذائي ان صح التعبير
اتذكر عندما كنا في الوطن كيف كنا دون ارادتنا ننحني لبعض المقامات , اغا فلان , وشيخ فلان ورابي فلان دون استحقاق. الغاية من هذا الكلام ان الانسان يستطيع احترام المقامات دون ان يجبر نفسه على بعض الحركات التي تربي في ابناءه عدم الثقة بانفسهم . الموضوع كله الغاية منه هي اننا كمسيحيين عراقيين وبالاخص الكلدان كيف نستطيع التخلص من بعض الامراض النفسية التي اصابتنا اثر الويلات التي مر بها وطننا والتي ولدنا وورثناها عن ابائنا
كالتنازل الغير المبرر للبعض . وابداء اراء نحن لا نقتنع بها اساسا مما جعل من معطمنا ان نصبح دمى بيد بعض الاحزاب وبعض القوى المتنفذة تلعب بشخصياتنا كما تشاء وتصادر حريتنا الشخصية .الى متى نعيش ونحيا ونقول كما يريد الاخرين لنا, الى متى نختار النفاق وفي احسن الاحوال الصمت سبيلا. ربما يقول القاريء هذا الكلام غير مفهوم . اليوم عندما اكون مسلوب الراي و الارادة وليس لي ان اختار من يمثلني كل ذلك وذاك الا يجعلمني انسانا اعيش الازدواجية بكل ما تعني هذه الكلمة من المعاني.يا لها من معظلة اذا كان البعض لحد الان لم يذوقوا طعم الحرية. الانسان الطبيعي هو ذلك الانسان الذي يستطيع ابداء اراءه دون ان يكون مضغوطا وتحت رحمة هذا وذاك . اليوم في العراق الجديد !!!لا مكان للاستحقاق لا مكان للكفائات. اليوم المسيحي استقراره المادي و معيشته مشروطة بولاءه لهذا الحزب وذاك المجلس ولهذه الشخصية وتلك. اليوم قوة المال العام التي اصبحت اداة لضرب الحرية الفردية للانسان العراقي وخصوصا المسيحي . عندما يوضع مال الشعب باكمله بيد شخص له اجندة غير عادلة وطموحات مريضة هذا يكفي تماما لكي يصبح المسيحي العراقي معرض لحياة تعاني من الازدواجية . الا يكفي ما يتعرض له المسيحي من قبل من يمثله اولا ثم الاخرين لكي يعيش بدون حرية الراي والتعبير . لا سلام ولا امن لبلد لا مكان فيه للاحرار والمثقفين النبلاء والصادقين . هل لحركة تستطيع التحرك دون مشورة الرابي و الشيخ والاغا؟؟؟ هل من منفذ حاليا لا اعتقد. هناك املا واحدا هو كنيستنا ورعاتنا ان لم يقفوا بجانب الشعب المغلوب على امره فسيكون مصيرنا مهجول وفي احسن الحالات تحت نير
الحياة الازدواجية مسلوبي الارادة منافقون رغم عنا لانها لقمة العيش المرة
عسى الله ان يفتح الاعين التي لا ترى في الحياة الا المصالح الشخصية على حساب الهوية والدين والحرية. الله يشفينا من حياة الرايين و المحابات والنفاق يالها من حياة مزرية لا تستحق ان نعيشها ولا نحن نستحق ان نكون ضحايا هؤلاء المسؤولين المتنفذين الذين يسخدمون ثرواتنا لضرب حريتنا ومصادرة اختياراتنا.

كلدنايا الى الازل


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نعيش حياة الازدواجية والنفاق رغم عنا/kaldanaia
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: