منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 داود برنو ... صح النوم !!! دفاعك عن الأتحاد الكلداني يفتقد الى المصداقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4425
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: داود برنو ... صح النوم !!! دفاعك عن الأتحاد الكلداني يفتقد الى المصداقية   2010-08-19, 2:57 pm

داود برنو ... صح النوم !!!
دفاعك عن الأتحاد الكلداني يفتقد الى المصداقية


مازن جميل

نشر السيد داود برنو مقالة ردا على مقالتي المنشورة في موقع عينكاوا وفي حقل المنبر السياسي بعنوان (الأتحاد الكلداني الأمريكي أزدواجية وأنتقائية في التعامل مع المنظمات الكلدانية )وهذا هو الرابط لهذه المقالة http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=427826.0
وليكون القارىء قريبا على دقائق الأمور أرتأيت نشر مقالته المنشورة كاملة أمام القارىء العزيز ليتطلع عليها ، وقمت أنا بكتابة ردي باللون الأحمر ليستطيع القارىء الفرز بين رد السيد داود برنو وبين تعليقي عليه ، وهذه هي مقالة السيد برنو باللون الأسود وتعليقي باللون الأحمر .
( ينتقدون الأتحاد الكلداني) للتغطية على عيوبهم

قبل عدة أيام قرأت مقالة بعنوان (أزدواجية وانتقائية في التعامل مع المنظمات الكلدانية ) منشورة بتاريخ 28-7-2010 موقعة بإسم (مازن جميل) ينتقدُ فيها مؤسسة الأتحاد الكلداني في ولاية مشيكن,حاولت أن أعرف من هو الكاتب, لكن تبين لي أنه لا أحد يعرفه, ، وأعتقد أن هذا الأسم مستعار لأنه غير معروف, ولم يعلن عن الجهة التي ينتمي اليها أو يمثلها,
لا أعرف بأنك لا زلت تمارس دورك السابق كرجل مخابرات لتعرف كل أبناء الجالية وتريد التعرف على أنتماءاتهم وأتجاهاتهم وكل شاردة وواردة عنهم ، فمن أنت وما هو دورك ونشاطك في الجالية ليكون لك هذه المعرفة التي هي ليست من حقك ، ولكن يا سيد برنو حتما وقريبا سأعرفك بنفسي شخصياعندما ألتقيك في مكان عام وأمام الجميع فلا تشغل بالك بالأستفسار عني .
ولكن القاريء الكريم المتابع لا بُدً وأن يعرف جيدآ مصدر هذه المقالات من سياقاتها وأسلوبها وصياغتها وأهدافها, التي تتخذ دائمآ طابع المحاضرة في إبداء النصح والأرشاد للآخرين, وهم الذين كانوا يملأون عقول الناس بالمُثل الطوباوية,بينما يستهدفون بث التفرقة والكراهية بين الجميع,
يا سيد برنو لماذا لا تسمي المسميات بأسمائها فمن هم الطوباويين ومن هم مفرقي الجالية ، ألست أنت وانت بالذات ممن يكتبون مقالات وبأسماء مستعارة تتهجم بها على الشرفاء من أبناء القوش العزيزة وغيرها ، ألست انت الذي وزعت قبل اسابيع مقالا عن طريق ( الأيميل ) تتهجم فيه وبكلمات جارحة بعيدة عن اخلاق الكتابة النزيهة والصادقة وبكلمات غير مشرفة وجارحة تتهجم فيها على سيادة البطريرك الجليل مارعمانوئيل الثالث دلي والمطرانين الجليلين مار ابراهيم ابراهيم ومار سرهد جمو وأتهامك لهم بالقروية وعدم التعامل بالمسؤولية والتصرف بالمال العام وغيرها من الأمور ، وهنا تتكلم عن المصداقية !! فأين هي مصداقيتك !! وأين هي التفرقة والكراهية في مقالتي ، أم أن النقد والدعوة الى أصلاح الخطأ هو جريمة ينعت من يتكلم بها بالطوباوي ونشر الكراهية والتفرقة !!! .
وأنني شخصيآ لم أكن معني بها كثيرآ لأنني لست عضوآ في الأتحاد الكلداني, وهذا هو شأنهم الداخلي ولم يطلب أحدآ مني الردً عليها,ولكن من حقي أن أردً بقدر مايتعلق الأمر بورود أسمي في هذه المقالة, لغرض الأيضاح وتبيان الحقيقة للقراء الكرام ،
أذا لماذا حشرت نفسك أذا لم تكن معني بالأمر أم أنك تنتظر مكرمة او كلمة عافرم على هذا الرد البائس ، ألم يكن الأجدر أن يقوم أحد مسؤولي الأتحاد بالرد وتوضيح الأمور ، لتقوم انت بالرد ، فمنذ متى أصبح شأن الأتحاد الكلداني وقيادته تهمك ، وأنت بالذات لا يهمك كل الكلدان ولا أسمهم القومي ، يا أخي دعنا نحن الكلدان وشأننا نتخاصم ونتصالح ننتقد ونؤازر ونستطيع أصلاح الأمور بيننا ، ولماذا هذا الكذب والأفتراء بأني ذكرت اسمك في المقال علما أن الذي ذكر اسمك هو السيد انطوان الصنا وأنا نقلت النص للقارىء فقط .
حسب مفهومنا للأتحاد الكلداني الذي أسسه الأب سرهد جمو في بداية الثمانينات والذي كان يضم الخورنات الكنسية والنوادي الأجتماعية والجمعيات الثقافية,كان الهدف منه المحافظة على لغتنا وتراثنا,وقوميتنا وكنيستنا الكلدانية (الشرقية الكاثوليكية),وكذلك تعزيز مكانة جاليتنا في المجتمع الأمريكي,وتقوية الأواصر مع أبناء شعبنا في الوطن الواحد, والعمل من أجلهم في شتى المجالات في سبيل تحقيق حياة حرة كريمة تحفظ حقوقهم وكرامتهم في وطننا العراق العزيز, وهذا ما نوه عنه كاتب المقال أيضآ.
هذه هي الحقيقة ولكن أسألك أين هو الأتحاد الكلداني الأن من الأمور التي ذكرتها انا وبعدها سطرها قلمك وماذا عمل خلال الأربعة سنوات الماضية !! هل تستطيع ذكر عمل واحد حققوه في مجال اللغة أو التأريخ أو التراث أو الثقافة ، وما هو حجم دعمهم ومساندتهم للأدباء والكتاب وكم دورة تعليم اللغة فتحوا وفي اي حقل حققوا الحياة الحرة والكريمة ، وهذا لا يعني أنهم لم يعملوا نشاطات أخرى ، ولكن أقول أنها لم تكن بحجم وبمستوى الجالية أو أسم الأتحاد الكلداني الذي يضم العديد من المنظمات المغيبة والتي ليس لها دور يذكر من خلال أستبعادهم وعدم دعوتهم لأي نشاط أو أجتماع ، والنشاطات التي ذكرتها يا سيد داود هي مجهود شخصي لمكاسب شخصية لا غير ، وأعتقد أنك سمعت كلمة سيادة المطران مار أبراهيم أبراهيم في حفل الأتحاد الكلداني يوم الخميس المصادف 5-8-2010 في قاعة نادي شنندوا وأشارته الصريحة والواضحة ودعوته قيادة الأتحاد الى التعامل مع منظماتنا الكلدانية بالمصداقية وروح الأخوة الجماعية وكلمته كانت قريبة جدا عن ما عبرت انا في مقالتي ، وكلانا كنا في الحفل ونستمع الى كلمة سيادة المطران القيمة .
والآن نستعرض بعض النقاط المهمة التي وردت في تلك المقالة.
1 - يقول السيد مازن (إن قيادة الأتحاد الكلداني المتمثلة بهؤلاء الأعضاء الذين لم يتجاوز عددهم خمسة أشخاص, مستحوذين على هذه المنظمة بشكل غير شرعي,كما أنهم يقومون بنشاطات غير شرعية وغير قانونية مخالفة لدستور الأتحاد ونظامه الداخلي)..ولم نعرف هل هي وجهة نظر له؟ أم أنه يستند الى حقائق وأدلة ؟ لأنه لم يشرً الى مادة أو نصً في الدستور أو النظام الداخلي للأتحاد الكلداني يتناقض ونشاطاتهم,
نعم يا سيد داود الأعمال الغير شرعية التي يقومون بها تخالف الدستور ، وأولها أن الهيئة الأدرارية الأن هي معينة وليست منتخبة ، وليس لها الحق قانونيا بدعم المرشحين السياسين لأن منظمة الأتحاد الكلداني منظمة غير ربحية (C3 50 (، ويجب أن يكون للأتحاد لجان عديدة تخدم ابناء الجالية وثانيا يجب أن تجري أنتخابات سنوية بطرق دستورية وشرعية تشترك فيها المنظمات الكلدانية وأن يكون للأتحاد أجتماعات دورية يدعى أليها المنظمات المنضوية تحت خيمته ، وهنا أسألك وانت الأنسان الذي يدعي الديمقراطية !! أين الأتحاد من هذه النقاط والى متى سيستمر نفس الأشخاص بقيادة الأتحاد وهل انت مؤمن بأن التعيين هو الطريقة الشرعية لمؤسسة تمثل أكثر من 200 ألف كلداني في بلد الديمقراطية أمريكا ، ولكن أعتقد انك مرتاح ومتعود على التعيينات لأنك تمارسها فعلا مع اصحابك في المجلس الشعبي .
ولكي نجعل القاريء على بينة من الأمرنذكر على سبيل المثال أحد النشاطات الذي قام به الأتحاد الكلداني والذي شاركنا نحن معهم فيه تلبية لدعوتهم لنا مشكورين ، قبل عدة أسابيع أقامَ الأتحاد الكلداني مأدبة عشاء لدعم حملة أنتخابية لأحد المرشحين من ولاية مشيكن الى منصب حاكم الولاية, وحضر المأدبة عضو الكونكرس فرنك وًلفً قادمآ من واشنطن ودعيً الى هذه المناسبة بعضُ من رجال الأعمال الكلدان وممثلين عن المجلس الشعبي (الكلداني السرياني الآشوري ) والحركة الآشورية (زوعا) وكان مجموع الحاضرين لا يتجاوز العشرون شخصآ وهذا هو النظام المتبع, وهذه هي آلية العمل في مثل هذه المناسبات ومنذ وقت طويل,وخلال العشاء تم عرض ومناقشة القضايا التي تهم أبناء شعبنا في العراق وفي دول المهجر وبالأخص قضية اللاجئين العراقيين,وكذلك تم التطرق الى أصحاب الأعمال التجارية وأهتماماتهم من أبناء جاليتنا في ولاية مشيكن,ووعدَ عضو الكونكرس السيد فرنك وًلف.. القادم من واشنطن بنقل مطالب الأتحاد الكلداني الى المراجع العليا ومتابعتها لدى الأدارة الأمريكية بواشنطن. إن هذا النشاط الذي قام به الأتحاد الكلداني كان من صميم مهامه وواجباته, لأنه عملَ على تعزيز العلاقة مع المسؤلين في الأدارة الأمريكية لخدمة الجالية الكلدانية في مشيكن,وكذلك لمصلحة أبناء شعبنا داخل الوطن وفي دول الجوار,ولا أدري ما هو الضير فيما قامَ به الأتحاد .
هنا أود أن أسألك يا سيد برنو ما علاقتكم انتم ( المجلس الشعبي وزوعا ) في هكذا أجتماعات ، ألم يكن الأجدر بالأتحاد وقيادييه دعوة المنظمات المنتمية أليه للحضور أولا وبعد ذلك يدعون المنظمات الغير منتمية الى الأتحاد للحضور ، أم أنكم انتم أكثر كلدانية من المنظمات الكلدانية وقيادييها وأكثر ذكاءا ومقدرة على الحوار والنقاش في امور شعبنا من ممثلي منظماتنا القومية الكلدانية وتجمعاتهم السياسية والأجتماعية والثقافية والدينية ، لتناقشوا في أجتماعكم القضايا التي تهم أبناء شعبنا في العراق وفي دول المهجر وبالأخص قضية اللاجئين العراقيين,وكذلك تطرقتم الى أصحاب الأعمال التجارية وأهتماماتهم من أبناء جاليتنا في ولاية مشيكان وكأن المنظمات الكلدانية هي غائبة وليس لها دور في هذه القضايا وهي غير معنية بهذه الأمور لذلك جلستم انتم (المجلس الشعبي وزوعا ) لحل أزمة الكلدان في امريكا !!، وهنا أسألك هل تعلم ببرامج منظمة نساء الرحمة الكلدانيات ومنظمة الأطباء الكلدان ومساعداتهم الكبيرة لأخوتنا الذين وصلوا حديثا الى اميركا ، والأخ باسل بقال ودوره الكبير في مساعدة العوائل المهاجرة ودوره المتميز في تأسيس مشروع أنساني يدعى ( تبني العائلة ) الذي يساعد المهاجرين في الدول المحيطة للعراق وبدعم جاليتنا الكلدانية الغيورة والأتحاد الكلداني وبدعم وتشجيع المطرانية الكلدانية بشخص راعيها سيادة المطران مار أبراهيم ابراهيم وكافة خورناتها ، أم انك تتغافلها عن قصد ، أليس من حق هؤلاء ( المنظمات الكلدانية ) أن يكونوا في مقدمة من يجتمع مع المسؤولين الأمريكان وغيرهم خاصة وأن جميعهم لهم الأمكانية والدراية الكبيرة بالقوانين الأمريكية ويتكلمون اللغة الأنكليزية بطلاقة وسلاسة ويستطيعون التفاهم معهم مباشرة وبغير مترجم أو مساعد .

2- يقول السيد مازن إن المسؤولين في قيادة الأتحاد الكلداني إرتموا في أحضان الآشوريين,من خلال علاقتهم مع المجلس الشعبي والحركة الآشورية.
إنني أسأل السيد مازن وجماعته,لماذا يصرون على أن (المجلس الشعبي وحركة زوعا) هما من التنظيمات الآشورية بينما يعلم الجميع أن معظم الأعضاء المنتمين الى هذين التنظيمين هم من الكلدان,ولاسيما في ولاية مشيغن,ثم عمنً الذي يمثل المسيحيين بكافة تسمياتهم شرعآ وقانونآ في العراق وفي أقليم كردستان ؟إن الممثلين الحقيقين لشعبنا بكافة تسمياته القومية والمذهبية هم
المجلس الشعبي,والحركة الآشورية وبجدارة وإستحقاق ,لأنهم فازوا بالمقاعد( الكوتا) الخمسة المخصصة للمسيحيين في برلمان الحكومة الأتحادية في بغداد,وكذلك المقاعد الخمسة في برلمان أقليم كردستان أثناء الأنتخابات التي حصلت في العراق بتاريخ 7-3- 2010 وقبلها التي حصلت في أقليم كردستان,ولهم وزراء في كلا الحكومتين,ولهم أيضآ قواعد سياسية وتنظيمية واسعة داخل العراق وخارجه, فكيف تريد من قيادة الأتحاد الكلداني عدم التعامل مع هذين التنظيمين السياسيين؟ ومن قال غيركم أن هذين التنظيمين ليسوا كلدانآ؟ وكأنما الآشورية الآن أصبحت تهمة لدى البعض من السياسين الكلدان الذين نعرف جيدآ تاريخهم وخلفياتهم,حيث كانوا الى وقت قريب يعتبرون المناداة بالقومية هو نوع من الشوفينية والتخلف,أما الآن لا أعرف ماذا يريدون؟ في الوقت الذي فيه عدد النواب الكلدان لدى هذين التنظيمين (المجلس الشعبي ومنظمة زوعا) أكثر من الآشوريين لأنهم لا يفرقون بين أبناء الشعب الواحد, ولأن جميعهم ينتمون الى أمة واحدة وديمغرافية واحدة, ولهم مستقبل ومصير واحد, ولا يمكن لطرف منهم أن يستغني عن الطرف الآخر أو أن يكون بديلآ عنه.
على مهلك يا سيد داود ولا تخلط الأمور وتبرر بطريقتك الخاصة لأن أؤكد أن من ينتمي الى هذه التنظيمات من الكلدان فهو متأشور نعم متأشور لا غير ، لأنه في مسودة الدستور لزوعا مثلا يقولون ( أننا نؤمن بالوجود القومي الأشوري ) نعم الأشوري لا غيروكذلك مجلسكم !! أما تمثيلكم في البرلمان الكردستاني فألف مبروك عليكم ، ولكنكم لا تمثلون غير أنفسكم وتنظيماتكم ولا نريدكم تمثيلنا لأنكم أصلا انتم لا تعترفون بالكلدان ألا من خلال الشعارات البراقة والرنانة ولكن على أرض الواقع هو العكس من ذلك والدليل هو أصراركم على محاربتكم الأسم الكلداني وكل ما هو كلداني ، ومحاولاتكم المتكررة برفع أسم الكلدان من الدستور الكردستاني بعد أن كان قد طبع المسودة وأعلن عنه ولكن في اللحظات الأخيرة عمل سركيسكم المستحيل وأستطاع تبديله بالتسمية القطارية !!! علما أننا لا نطلب من الأتحاد ولا نريد أن لا يتعامل معكم ، بل نريد أن يكون التعامل بصورة صحيحة وأحترام الواحد للأخر وعدم التهميش أو الألغاء وأن يحترم الأتحاد منظماته وشخصياته وأن يبني بيته وبعد ذلك يتوجه الى الأخرين .
3- لقد ثبتَ من خلال الخبرة والتجارب السابقة لدى المسؤولين الكلدان في ولاية مشيكن, عندما كانت وفود الجالية الكلدانية تذهب لمراجعة المسؤولين في الأدارة الأمريكية بواشنطن, وفي بداية أي حديث معهم, إذا كان في وزارة الخارجية أو الكونكرس, يقولون لهم,لقد جاءَ قبلكم الآشوريين وقدموا لنا نفس المطالب, فلماذا لا توحدوا صفوفكم ومطالبكم وتأتون بوفدً واحد لكي نستطيع أن نساعدكم لأن عددكم محدود,ثم يسألونهم عمن تمثلون في العراق؟ ومن هو ممثلكم ؟.. فإذا تخلى الأتحاد عن هذين التنظيمين السياسيين فماذا يقول لهؤلاء المسؤولين؟,هل يستطيع أن يقول نحن نمثل حزب سياسي قديم,أو مؤسسة قومية عريقة, ولكن ليس لدينا أي ممثل في الحكومة العراقية أو في برلمان بغداد أو أقليم كردستان فماذا يتوقع منهم الجواب؟.
4- لقد ذُكر أسم سيادة المطران الجليل مارإبراهيم إبراهيم الجزيل الأحترام في تلك المقالة (البائسة) لعدة مرات وعن تعمد, وهو حقُ يراد به باطلآ,وأعتقد أن سيادته له الأطلاع التام على ما يجري داخل الأتحاد الكلداني, وهو الذي عين السيد مايكل جورج رئيسآ للأتحاد, ثم عين السيد ظافر نونا من بعده, وإن المسؤولية المباشرة عن الأتحاد لا تزال مناطة به حاليآ,ولو كان حقآ يحترمون قرار راعي الأبرشية لكان الأجدر بهم أن يقدموا طلبآ لسيادته لإجراء التغير اللازم في قيادة الأتحاد مع بيان الأسباب الموجبة لذلك,بدلآ من إصدار مثل هذه البيانات التي تحرض على التفرقة والكراهية وبأسماء وهمية ضدً خيرة أبناء جاليتنا من العاملين بإخلاص وتفاني لخدمة هذه الجالية الكريمة.
نعم ذكرت أسم سيادة المطران أبراهيم أبراهيم عدة مرات وبأحترام ، وأحترم قراراته وقد بينت لك ولغيرك بأنه كان قد كلف هؤلاء السادة بتمشية أمور الأتحاد الى موعد اجراء الأنتخابات بعد سنتين وها قد مرت اكثر من أربعة سنوات فهل تريدنا أن ننتظر اربعة سنوات أخرى !!، وأعتقد وكما سمعنا بأنه كان له اجتماع معهم وطلب منهم التعامل مع المنظمات المنتمية الى الأتحاد بالمصداقية والشفافية ولكن مع الأسف الى الأن لم يحصل ذلك بالرغم مرور عدة أشهر على ذلك الأجتماع !!! وأذا كان الأنتقاد بنظرك هو التحريض للتفرقة والفتنة فبماذا تفسر مقالاتك التي كما ذكرت في المقدمة عندما تتهجم على أكبر شخصية كنسية وعلى المطارين الكلدان وتجمعات الجالية وتتهمهم بأبشع الكلام يا سيد برنو .
لقد قام الأتحاد الكلداني خلال نشاطه في أقل من شهر بثلاث مناسبات مهمة جدآ, إثنتان منهما كانتا لدعم المرشحين الى منصب حاكم الولاية والكونكرس الأمريكي,والمناسبة الثالثة كانت ندوة عقدها السيد جوزيف كساب عضو قيادة الأتحاد بتاريخ 21-7- 2010 في ديترويت حول الهجرة والمهجرين من أبناء شعبنا داخل العراق وفي دول الجوار, والآن يطلع علينا شخص فجأة وبإسم مستعار لا نعرف أصله وفصله ،
يا سيد داود أنا أعرف أصلي وفصلي جيدا وتمنيت أن تكون مؤدبا في الكلام ولكن مع الأسف الشديد كنت غير ذلك ، عندما وصفتني وقلت بالحرف الواحد ( والأن يطلع علينا شخص وبأسم مستعار لا نعرف أصله وفصله ) ، أن هذا الكلام كبير وأحتراما لموقع عينكاوا ولقراءه وأدارييه سوف لا أرد عليك بالمثل لأني انا على الأقل ثابت في مواقفي ، أما أنت فمتقلب ويعرفك القاصي والداني بأنتمائاتك البهلوانية المتكررة ، تارة في الحزب الشيوعي وأخرى في الحزب الكردستاني بعد ذلك كنت ضابطا في عهد النظام المقبور ( ومعلوم أنه لا أحد يستطيع أن يكون ضابطا ألا أن يكون بعثيا ) وبعد هروبك من العراق تعاملت مع البعثين السوريين بعدها مع الأيرانيين وحتى مع معمر القذافي وغيرها الكثير ، وهذا ليس من جيبي بل هو ما صرحت به وبلسانك في المقابلة المنشورة على موقع كلدايا نت مع السيد وسام كاكو )الجزء الأول والثاني أتمنى من القراء أن يذهبوا الى هذا الموقع والأطلاع عليه ليحكموا على مصداقيتك ونزاهتك !!! ( http://kaldaya.net/2008/Articles/200/Atricle182_May28_08_SamKako
_DawoodBarno2.html) ...
جولة أخرى في التاريخ المعاصر لشعبنا
مقابلة مع السـيد داود برنو

( وأخيرا يحضرني المثل القائل أذا كان بيتك من زجاج فلا تقذف الأخرين بالحجارة )


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
داود برنو ... صح النوم !!! دفاعك عن الأتحاد الكلداني يفتقد الى المصداقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: