منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  مَن قال بأن الماركسية تُعَلّم الديمقراطية ؟؟/ نيسان سمو الهوزي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3441
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: مَن قال بأن الماركسية تُعَلّم الديمقراطية ؟؟/ نيسان سمو الهوزي   2012-10-11, 2:07 am

مَن قال بأن الماركسية تُعَلّم الديمقراطية ؟؟


نيسان سمو الهوزي




هل فعلاً ان الماركسية ( الاشتراكية ) هو نظام ديمقراطي حقيقي أم انه كغيره من الانظمة القمعية الدكتاتورية الرأسمالية كانت أم المذهبية الطائفية او العشائرية القبيلة الصحراوية ؟؟؟
اهلاً بكم في بانوراما الليلة ( الديمقراطية المزيفة ) وهذا الموضوع سيكون محور حديثنا لهذا اليوم وسنستضيف فيه المرحوم السيد يوسف سلمان يوسف ( فهد ) سكرتير الحزب الشيوعي العراقي في الاربعينيات من القرن الماضي الى ان تم إعدامه عام 49 على يد افضل رئيس حكم العراق ( هكذا يقولون ) عبدالكريم قاسم .. تفضل سيدي الكريم حدثنا عن الديمقراطية الماركسية ..
نعم رفيق : بصراحة لا اعتقد هناك ديمقراطية حقيقية في الماركسية وخاصة في الماركسية العربية ! الانسان العربي يحمل موروث الدكتاتورية اباً عن جد وسلالة عن اخرى ولهذا لا يمكن ان نعتبره ديمقراطي حقيقي ولدينا تجارب كثيرة في هذا المجال ولكننا كما تعلم لا يمكن الدخول الى تلك التفاصيل والوقائع .. وحتى الاحزاب الماركسية ( الشيوعية ) العالمية سواءً كانت السوفيتية السابقة او الكوبية او الصينية الحالية والانتهاكات التي تحصل هناك من قمع الحرية الفكرية وسلب الحرية الشخصية التي لا تتلائم مع سياسة النظام لا تحصل حتى في الدول الرأسمالية ( بإستثناء الدول العربية والاسلامية ) ..
لقد كنت في الاتحاد السوفيتي وفي لينينغراد نفسها قبل عشرون عاماً وقد عايشت بنفسي الشعب السوفيت والتي اعتبره والى الآن من اكثر الشعوب الحاقدة على الآخر واكثر شعوب العالم عنصرية إطلاقاً ( حتى اكثر من شعوب المنطقة والجماعة ، تصوروا الغرابة : هذه اول مرة نتفوق فيها على قوم آخر ) وهذا التعصب والعنصرية لم تتولد إلا من الماركسية والاشتراكية وبالرغم من سقوطها وانهيارها فما زال الشعب الروسي اكثر الشعوب عنصرية وحاقدة على الأخر ، وهذا لم يرثه من حزب البعث العربي الاسلامي بل من الماركسية نفسها ..وهو نفس الانسان الذي ولِد في نظام اشتراكي ماركسي ولم يرى الرأسمالية وبالرغم من ذلك عند السقوط تحول وبسرعة البرق الى اكبر شعب رأسمالي وناهب الخيرات واثر حكومة قمعية في القارة العجوز!! ( هذا كان موروث الماركسية ) !!..
والذي يخصنا اليوم هو المواطن العربي والمسلم الشرق الاوسطي والذي يدعي الماركسية والاشتراكية والعدالة الانسانية ولكن هذه الشعارات الظرفية والمكانية لا تتعدى فترة ومكان محدودين .. ونرى هذا جلياً في كل تاريخ الاحزاب الماركسية العربية والاسلامية والتي لم تستطع ان تتقدم خطوة ألا وتراجعت خطوتين الى الوراء وهذا كله بسبب تلك الدكتاورية التي لم يستطع الانسان الشرقي التخلص منها ..
ففي انظمة قمعية وارهابية ( او ما شابه ذلك ) وانظمة لا تتسم إلا بالتخلف والجهل والاعتماد على الاوهام الخرافية وانتشار الامية والفقر وانظمة الشخص الواحد والقائد الأوحد كان يجب ان تكون هذه الأرضية خصبة لتنامي وبروز وانتصار ( او تحقيق قفزات ) لأحزاب ماركسية او احزاب تدعي بذلك . ولكن هذا لم يحصل مع اي حزب شيوعي عربي او اسلامي لا في العراق ولا في إيران ولا حتى في لبنان او سوريا او السودان وغيرها وكل هذا بسبب عدم اختلاف عن الغير ..
قد يعيز او ينسب هذا للظروف الصعبة التي تمر او مرت بها المنطقة والاحزاب اليسارية ولكن حتى بعد التغيرات الكبيرة والسريعة التي طرأت على المنطقة لم نلاحظ اي تقدم او تغير في اسلوب الاحزاب الماركسية ولم تتقدم خطوة واحدة بالرغم من إنفتاح الساحة على مصراعيها وللجميع ..
والذي يهمنا من كل هذا المقدمة الطويلة هي مقالتي ليوم 28/08 وفي العدد 3833 والتي كانت بعنوان ( يا جماعة الحوار المتمدن الكلاسيك كان افضل لنا ) والتي كتبتها بعد ان تم تغير اسلوب وطريقة التعليقات وقد طرحت فيها رأي وبشكل حضاري ولم اخرج عن شروط النشر ولم اتجاوز خط بارليف ولم اتعدى الحدود الشرقية ولا خارطة الطريق ومع هذا تم حذف المقالة بعد ساعات معدودة من نشرها بالرغم من قراءتها من قبل عدد كبير من الاخوة القراء وخلال ساعات قليلة .. فعلى ماذا يدل هذا ؟؟
انني لم انتقد او اتهجم جماعة الموقع والذي من المفروض ان يكونوا ماركسيين يساريين علمانيين وان يتسع صدرهم لكل الملاحظات او الانتقادات الفكرية او تقبل الرأي والرأي الآخر اكثر من اي موقع آخر في العالم .. حتى اكبر موقع رأسمالي ما كان سيلغي المقالة وحذفها من الموقع وخاصة بعد ان تم نشرها ولكن هذا ما شاهدناه مع موقعنا اليساري هذا .. يمكن للأخوة القراء ان يتطلعوا على المقالة المذكورة ويحكموا بأنفسهم هل كان الوجوب في حذفها وهل تجاوزت فيها المحرمات أم اننا لم نتعود لا في ماضينا ولا حاضرنا ان نتقبل حتى لو كان جزء بسيط من النقد حتى لو كنا ندعي الماركسية بنت الشيوعية والدة الاشتراكية ؟؟. الأنسان العربي لم يتعلم ولم تعلمه الماركسية النقد والنقد الآخر والرأي والرأي الآخر الإ في حدود ضيقة ومحكومة بالظروف وليس بحرية الرأي نفسه .. واتمنى ان يتم نشر هذه الكلمة وان لا يحصل معها كما حصل مع السابقة واننا هنا نقول رأينا في موضوع عام ولا نتقد شخص او نهاجم عشيرة او نغزو قبيلة !! انكم لا تحذفون مقالات لأصحاب عقول متخلفة ومتحجرة والتي تقذف السموم من افواهها واقلامها والتي لازالت هي السبب في تخلف واعماء واكفاف شعوبنا الامية مثل طلعت خيري وغيره ( هذا رأي شخصي ) بحجة حرية الرأي فأين تلك الحرية عنما تصل الى عتبة بابنا ؟؟ أم اننا نحب الحرية عندما تكون بعيدة عنا ؟؟..
فاصل تملقي : بالرغم من محبتنا وفرحتنا وسرورنا بهذا الموقع وما يبذلونه الاخوة من جهد من اجل الجميع ولكن هذا لا يمنع من ان اقول : بأن مسألة حذف مقالة لأنسان عادل مثلي هي إهانة للإنسان بصورة عامة وليس لي شخصياً فقط ..



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مَن قال بأن الماركسية تُعَلّم الديمقراطية ؟؟/ نيسان سمو الهوزي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: