منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الاول )/ بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3441
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الاول )/ بولص يوسف ملك خوشابا   2012-10-20, 8:41 pm

رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الاول )



كان المغفور له مالك لوكو رئيس عشيرة تخوما من اشد المناصرين لسرمة خانم ومن المنفذين الرئيسيين لاوامرها في تنفيذ حركة 1933 ولكنه بعد ان انكشفت حقيقة الامور امامه تغيرت نضرته الى هذه العائلة وكقائد شجاع وابن عائلة معروفة ومؤمنة لم يخفي الحقيقة بل رواها كما هي لكل ذي شان وانا هنا انشر ما رواه لوالدي ورواه لي في بيروت عام 1968 .....
اقتبس ما قاله مالك لوكو
في 1 تموز 1933 طلب كل من متصرف الموصل خليل عزمي والمفتش الاداري الانكليزي العقيد ستافورد والميجر تومسن خبير الاسكان من المطران مار يوسف خنانيشو ومالك اندريوس جيلو وياقو مالك اسماعيل ومالك لوكو الذهاب الى بغداد لاقناع مار شمعون بالموافقة على خطة الاسكان والتنازل عن فكرة مطالبته بالسلطة الزمنية فامتنع المطران مار يوسف خنانيشو عن الذهاب كذلك رفض مالك اندريوس ووافقت انا وياقو على السفر الى بغداد لانجاز هذه المهمة وفي الساعة الثانية بعد الظهر وبعد ان انصرفنا من المتصرفية ذهبنا انا وياقو الى مسكن مار شمعون في الدواسة بالموصل وعند دخولناغرفة الاستقبال وجدنا سرمة خاتون والمطران يوسف خنانيشو جالسين فيها وقبل ان نسلم عليهما صرخا في وجهنا قائلين لنا ( من الذي وكلكما ان تسافرا الى بغداد لاقناع المار شمعون بقبول التنازل عن سلطته الزمنية ؟ اذا كنتما حقا من المخلصين لمار شمعون عليكما الاتجاه فورا مع رجالكما المسلحين الى قمم الجبال ) وبقينا صامتين ثم دخلت سرمة خاتون ومعها كل من المطران يوسف خنانيشو وياقو الى غرفتها حيث بقوا مدة نصف ساعة ثم خرج ياقوواخبرني بانهم قد قرروا عدم سفرنا الى بغداد والسفر الى قرية سميل عوضا عن ذلك لاتخاذ الترتيبات اللازمة مع اتباعنا . ولما استفسرت منه عن موقفنا بخصوص وعدنا الى كل من المتصرف والميجر تمسون بالسفر الى بغداد اجابني بان الحكومة تريد ان تخدعنا بارسالنا الى بغداد كي تلقي القبض علينا هنالك وترسلنا الى سجن الناصرية . وكان هذا الاتفاق قد تم سرا بين سورمة خاتون والمطران يوسف خنانيشو وياقو ولما كنت صغير السن وقليل التجارب كنت اصدق كل اقوالهم واطيع اوامرهم طاعة عمياء حتى اليوم الذي انكشفت لي حقيقتهم . فخرجنا انا وياقو ليلا من الموصل مستقلين سيارة باتجاه قرية سميل حيث كان مسكن ياقو فيها ومن هناك ذهبنا الى قرية بوسيرية التي كان يسكنها اتباعي ابناء عشيرة تخوما . واجتمعنا فيها مع القس كوركيس ( ججي ) التخومي وبعض رؤساء العشيرة وشرحنا لهم الموقف وما تم الاستنتاج منه وعليه قررنا انا وياقو القيام بعبور الحدود العراقية الى سوريا والاتصال بالسلطات الفرنسية لتمهيد الطريق للاثوريين اللذين لا يرغبون البقاء في العراق للدخول الى الاراضي السورية وقلت للقس كوركيس بانه اذا نجحنا في مسعانا ساكتب له رسالة ارسلها مع الاشخاص المرافقين لنا واذكر فيها بان تجارتنا كانت ناجحة اي ان الاتفاق قد حصل مع السلطات الفرنسية وفي حالة فشلنا في مسعانا كنت اكتب في رسالتي بان تجارتنا غير جيدة وقلنا لهم انه في حالة نجاحنا عليهم التوجه الى الحدود السورية فورا وفي حالة فشلنا فعليهم البقاء في العراق واطاعة جميع اوامر الحكومة العراقية اسوة ببقية الاثوريين اما نحن سنبقى كلاجئين سياسيين لدى السلطات الفرنسية في سوريا لعدم تمكننا من العودة الى العراق ثانية . وفي الساعة الثامنة مساء تحركنا ومعنا ثلاثة اشخاص هم كل من بنيامين مروكل من تياري العليا ومكو وموشي من عشيرة تخوما وسرنا ليلا حتى وصلنا عند الفجر قرب قرية ديربون حيث قضينا فترة استراحة قرب عين ماء على جبل بيخير منتضرين حلول الظلام لنتمكن من عبور نهر دجلة الى داخل الاراضي السورية . وتمكنا من العبور اثناء الليل من جنوب قرية فيشخابور بواسطة كلك صغير مصنوع من القراب . وفي الصباح وصلنا الى معسكر قوة فرنسية في قرية خانك القريبة من الحدود العراقية واتصلنا بامرها عارضين له قضيتنا فاخذنا حالآ في سيارته الى قرية ديرك حيث كان مقر المستشار الفرنسي ( كابيتان لارست ) ولما عرضنا قضيتنا له مفصلا نقلها بدوره برقيا الى المندوب السامي الفرنسي في بيروت قائلا لنا بانه سيخبرنا النتيجة عند ورود الجواب منه .
يتبع في الجزء الثاني
بولص يوسف ملك خوشابا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الاول )/ بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: