منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الثاني )/ بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4541
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الثاني )/ بولص يوسف ملك خوشابا   2012-10-22, 8:14 am

رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الثاني )


وجدنا في الجزء الاول كيف تقرر مصير امة من قبل شخصين وفي مدة لا تتجاوز النصف ساعة هذا القرار الذي كان يتناقض كليا مع المنطق العسكري والسياسي والذي كانت نتيجته اكبر خسارة منيت بها امتنا .......
ويكمل مالك لوكوروايته بالاتي :
وبينماكنا ننتضر الجواب من المندوب السامي الفرنسي ارسلت رسالة الى القس كوركيس في العراق مع احد مرافقينا مبينا له باننا سنخبرهم بالنتيجة حال حصولنا عليها طالبا منهم البقاء والمحاظة على الهدوء والسكينة . الا انه قيل حصولنا على النتيجة وبينما كنا مدعوين لتناول طعام الغذاء في مكان اثري على نهر دجلة من قبل توما البازي الذي كان مقيما في سوريا جاءنا خيالان من الجندرمة السورية واخبرونا بان حوالي 500 رجل من اتباعنا قد وصلوا مع اسلحتهم وبنادقهم من العراق الى قرية خانك . فهرعنا الى هناك على الفور والتقيتبالقس كوركيس وسالته فيما اذا كان قد استلم رسالتي . فاجابني بانه قد استلمها الا انهم لم يتمكنوا من الانتضار لان المار شمعون كان قد اخبرهم بواسطة شليمون بن مالك اسماعيل بان الجيش العراقي سيتحرك نحو قراهم ويقوم بقتلهم جميعا لذا امرهم بالالتحاق بنا مع سلاحهم فورا قبل ان يتمكن الجيش العراقي من الوصول الى قراهم وسد الطريق بوجههم . ولما اكد كل من سورمة خاتون والمطران يوسف خنانيشو هذا الخبر اضطروا للتحرك والالتحاق بنا .ثم توافدت جماعات اخرى وعبرت النهر حتى بلغ عددها حوالي 900 شخص منهم 600 شخص يحملون السلاح والبقية بدون سلاح تم تعسكرهم في تلك الاراضي الخالية من اي ظل اوشجرة تحت اشعة الشمس المحرقة وبدون طعام وبينما نحن في هذه الحالة المزرية اصدر ياقو اوامره الى بعض من رجاله بمنع اي شخص من الاتصال باحد او الاستفسار من اي شخص اخر سواه حول الموضوع ولذا حصل بعض التذمر بين الوافدين ولما قلت له باننا كنا بامس الحاجة الى ايجاد مخرج من ورطتنا ولم نكن بحاجة الى مظاهر فارغة اجابني بان الوضع يتطلب الكتمان وعدم الاتصال بالاخرين واخذ يتحجج ببعض الحجج . واخيرا وصلنا جواب المندوب السامي الفرنسي من بيروت بان المار شمعون لم يكن لديه اي اتصال مع الفرنسيين وانه صديق الانكليز لذا فانه لا يعلم اي شيء عن قضيتنا وعلينا ان نسلم اسلحتنا الى السلطات الفرنسية . وهكذا تم تجريدنا من بنادقنا وبقينا في ذلك الوادي نعاني من الجوع والعطش وحر الشمس بينما كانت المفاوضات جارية بين السلطات الفرنسية والحكومة العراقية بصددنا . وعلى اثر ذلك حدثت بلبلة شديدة وتذمر بين صفوف الوافدين متهميننا باننا قد خدعناهم واخذوا يستفسرون عن الارزاق والمساعدات المالية التي كنا والمار شمعون قد وعدناهم بها عندما كانوا في العراق . ثم ازداد هيجانهم وعلت صيحاتهم وصرخاتهم ضدنا وخاصة من ابناء عشيرة تياري العليا التابعين لياقو والذين قالوا له بانهم سيعودون الى قراهم وعوائلهم في العراق لان لهم امل كبير من ان ملك خوشابا ذلك الرجل المخلص والعاقل سوف يستحصل موافقة الحكومة العراقية على السماح لهم بالعيش بسلام في العراق كما كانوا سابقا . لذا جاءني ياقو مع اخوته وبعض اقربائه وهو في حالة ياس شديد طالبا مني الفيام بتهدئة اتباعه وعدم السماح لهم في العودة الى العراق فاجبته بصعوبة تلبية طلبه لانه اذا كانوا لا يطيعوه وهو رئيسهم فكيف يطيعوني وانا غريب عنهم . ولما اخبر هؤلاء الراغبين بالعودة المسؤل الفرنسي بذلك قام الفرنسيون باعادة بنادقهم اليهم بينما كان ياقو مع بعض الرجال من اقربائه يطلقون بعض عبارات التنديد بهم مدعين بانهم سيلونون ماء نهر دجلة بدم كل من يحاول عبوره للعودة الى العراق . الا انه لم يمضي سوى وقت قصير حتى قام الاشخاص اللذبن كانوا مع ياقو يطلقون التهديدات ببنادقهم ايضا والبالغ عددهم حوالي 12 شخصا واخذوا يعبرون النهر مع العائدين وكانت الساعة تقترب من الثانية بعد الظهر من يوم 5 اب سنة 1933 وقبل وصول مقدمة العابرين الى شاطئ النهر الايسر داخل الحدود العراقية حيث كانت بعض القوات العراقية قد اتخذت مواضع لها فيها قام ياقو وبعض من اقربائه بفتح النار على القوات العراقية التي كانت تنتظر عبور الاثوريين بسلام حسبما كان قد تم الاتفاق عليه بينها وبين السلطات الفرنسية وعلى اثر ذلك بدأ الجيش العراقي بالرد بالمثل وهكذا بدأ القتال بين الطرفين وكان الجيش العراقي قد بلغ من قبل مكي بيك الشربيني قائمقام دهوك والمستشار السياسي المفاوض مع السلطات الفرنسية بهذا الخصوص بان الاثوريين سيعودون ويسلمون سلاحهم كما كان الاثوريون على علم بذلك الا ان ياقو لم يرق له ذلك فاشعل نار الفتنة حتى ولو على حساب ابناء عشيرته الذين كانوا قد آمنوا به بانه كان يعمل من اجل مصلحتهم فتبعوه الى سوريا . ولما بدات المعركة اضطررنا نحن ابناء عشيرة تخوما الباقين في المؤخرة على استلام بنادقنا من الفرنسيين وقمنا بعبور النهر لمسلعدة هؤلاء المساكين الذين اوقعهم ياقو في ورطة وكان الظلام قد بدأ يخيم والقتال مستمر بين الطرفين على ربايا الجيش العراقي المحيطة بالمعسكر في ديربون حتى الفجر . وبعد ان اصبت بجراح في يدي نتيجة لقصف الطائرات وبعد ان تكبدنا بعض الخسائر من القتلى والجرحى انسحبنا ثانية عبر نهر دجلة الى الاراضي السورية واما ياقو فبعد ان اشعل نار الفتنة التجأ مع بعض اقربائه المقربين الى داخل نهر هيزل داخل الحدود التركية واختبؤا داخل غابة من القصب وبعد انتهاء المعركة وانسحابنا داخل الحدود السورية جاء ياقو ومن معه والتحقوا بنا حيث صرخ به الضابط الفرنسي الموجود هناك قائلا له ( اين كنت ؟ انت الذي اشعلت نار الفتنة ثم هربت واختفيت فانت المسؤول عن كل هذه المصائب التي حلت بهؤلاء المساكين ) فلم يجب ياقو ولو بكلمة بل ظل صامتا مطأطأ الرأس ..

بولص يوسف ملك خوشابا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية مالك لوكو التخومي حول حركة 1933 المشؤمة ( الجزء الثاني )/ بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: