منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  رئيس كتلة دولة القانون يستدل بعدم ضلوع زعيمهم بإغتيال محمد مصبح الوائلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رئيس كتلة دولة القانون يستدل بعدم ضلوع زعيمهم بإغتيال محمد مصبح الوائلي   2012-10-31, 10:04 pm

رئيس كتلة دولة القانون يستدل بعدم ضلوع زعيمهم بإغتيال محمد مصبح الوائلي
31 تشرين1/أكتوير 2012
المحامية نورمجيد


أتهامات أولياء دم الشهيد محمد مصبح الوائلي محافظ البصرة الاسبق الذي اغتيل غدرا في السابع والعشرين من شهر ايلول الماضي وسط مدينة البصرة على ايدي قوات امنية مجهولة، كل من رئيس الوزراء نوري المالكي وجهازه الاستخباراتي القمعي، واثنين من قياديي حزب الدعوة وواجهته التجارية هما عبدالله عويز الجبوري وعصام الاسدي بمسؤوليتهم المباشرة عن عملية الاغتيال، وتسجيل شقيقي الشهيد الوائلي دعوى قضائية لدى محكمة البصرة بهذا الخصوص. أنعشت ردود الافعال من جهات عدة حول البيان الصادر من الاخوين اسعد وفراس الوائلي، أبرزها وأكثرها مفارقة تصريح السيد جعفر محمد باقر الربيعي رئيس كتلة دولة القانون في مجلس محافظة البصرة، عندما أكد بانه لا يمكن ان يكون المالكي وراء عملية الاغتيال لان تاريخه الجهادي والمسالم لا يسمح له بذلك. وردا على كتلة دولة القانون، سنحاول أختبار تلك التصريحات على أرض الواقع بالوقوف على مقتطفات من ذلك التاريخ (الجهادي) و(المسالم) الذي تدعيه (دولة القانون) لنوري المالكي. اولاً: ان السيرة الذاتية لرئيس الوزراء نوري المالكي في جميع المصادر الرسمية اشارت الى انه غادر العراق في عام 1979 وبقي في ايران لغاية عام 1987 (اي لمدة 8 سنوات) وخلال هذه المدة كان يتولى مسؤولية الذراع العسكري لحزب الدعوة وكان مسؤلا عن عمليات قتل الجنود العراقيين في الأهوار وفي داخل المدن العراقية وكان مشرفا على عمليات التفجيرات التي أستهدفت الجامعة المستنصرية وغيرها العديد من عمليات الإغتيال والقتل .. فاي تاريخ سلمي هذا يا دولة القانون؟ شخص كان مسؤول عن كل هذه الدماء ماذا سيقول لعائلات الشهداء، وماذا سيقول لرب الجلالة يوم الحساب؟ الا تعلمون انتم وسيدكم المالكي بان هؤلاء المساكين كانوا يؤخذون غصبا الى الجبهات ليدفعوا ثمن حرب لا ناقة لهم بها ولا جمل، حرب راح ضحيتها الملايين من الشعب الايراني والعراقي بسبب عنجهية وظلامية القيادة الايرانية والعراقية على حد سواء. ثانياً: بعد سقوط نظام صدام المجرم ودخول قوات الاحتلال الامريكية والبريطانية وما صاحبها من فوضى واقتتال طائفي، وبعد ان اصبح سيدك المالكي رئيسا للجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي بدأ بتأسيس فرق الموت وكان ينفذ ويشرف على عدد من عمليات الإغتيال التي تنفذها فرق الموت المرتبطة به والتي كانت ترفع صور السيد مقتدى الصدر وتدعي انها من جيش المهدي أو بالاحرى انها اخترقت جيش المهدي وانظمت إلى سرياته وصفوفه بحجة مقاتلة الاحتلال وكان هدفها الحقيقي هو الاغتيال والخطف والعبث بالبلاد وترويع العباد، ولكن الناس في غفلة ولازالت في غفلة، وعلى رئسهم السيد مقتدى الصدر وبقية قيادة التيار الصدري، وكان نوري المالكي يقودهم متلثم بالكوفية الحمراء (وهو يعرف ما اقول) حيث يقومون باطلاق قذائف الهاون على حي الجهاد والخضراء وباقي المناطق التي تسكنها غالبية من المكون السني، فكم من انسان برئ راح ضحية فرق الموت وقذائف الهاون هذه؟ ثالثاً: اثناء قيادته لصولة الفرسان في البصرة وتواجده في مبنى القصور الرئاسية في البراضعية وبحضور العديد من القيادات لا اريد ان اذكرهم هنا وفي خضم حديثه عن جلال الدين الصغير حيث كان الصراع على اشده بينهما، جلس المالكي بين خواصه متحدثا ومنتقدا (الصغير) قائلا بالحرف الواحد "سأفضحه وأقدم ملفه الى القضاء وسأقوم بإرشاد الاجهزة الامنية الى المقابر الجماعية التي قام بها الصغير هذا"، ولا أعرف لماذا يتستر رئيس وزراء دولة على هكذا مجرم الذي لا يزال يروج لأفكاره أمام أعين المالكي، عموما عندها رد احد الحاضرين على تهديدات المالكي بالقول: "لا حجي فتح هذا الملف راح يفتح علينه ملفات كثيرة احنه بغنى عنها هو ــ أي جلال الدين الصغير ــ يعرف عنا معلومات مثل ما احنه نعرف عنه"، وأكيد بحسب فهمي انها عمليات قتل ومقابر جماعية ايضا نفذتها فرق الموت التابعة لحزب الدعوة يعرف تفاصيلها (الصغير) وهو أيضا يتستر عليها، ام أن لديكم تفسير اخر يا دولة القانون. رابعاً: عانى العراقيون من القتل والترهيب الذي مارسته فرق الموت الدموية التابعة لحزب الدعوة والتي كانت تحسب على عصائب اهل الحق بقيادة قيس الخزعلي، وهي ميليشيا انشقت عن الميليشيا الاصلية المسماة بجيش المهدي، وتمول هذه الميليشيا وتأخذ اوامرها مباشرة من قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني، وتدار بواسطة حزب الله لبنان.. وبعد الانسحاب الشكلي لقوات الإحتلال الامريكية والبريطانية من العراق اوكلت مهمة قيادة هذه الميليشيا الى المالكي شخصيا، وعناصر هذه الميليشيا مدربين على القتل بشكل جيد في ايران، وتم الافراج عن بعض قيادات هذه الميليشيا الذين كانوا معتقلين لدى القوات الامريكية وبأمر مباشر من المالكي بعد ان ضمن له قاسم سليماني بان هذه العصابات ستكون تحت امرته بصورة مباشرة، وهذا ما لمسناه أثر قيام هذه الميليشيات بعمل استعراض عسكري، وهم مجهزين بشتى انواع الاسلحة وبحضور النائب كمال الساعدي القيادي المعروف في حزب الدعوة الحاكم وهو يلوح لهم بالسلاح الامريكي الجي السي الذي كان في يده وعلى وجهه نشوة الفرح والنصر، وهذه دلالة واضحة على ان هذه الميليشيات تقع تحت امرتهم، وفعلا بدأ المالكي وحزبه يستخدمها لترهيب وقتل جميع المعارضين له. فإذا كان شخص لديه هذا التاريخ الاسود وكل عمليات القتل والخوض في الدماء هذه ... هل سيتوقف عن أغتيال رمز من رموز العراق الوطنية ونزيه مثل محمد مصبح الوائلي؟ لا اعتقد ذلك يا من تدافعون عن نوري المالكي السفاح... ادعوكم وأدعو الشرفاء العراقيين ان يفكروا بجدية في الامر وان ينتبهوا لما يقولون ويفعلون قبل ان يمر الوقت وتضيع الفرصة ويكبر الامر ويصبح المالكي دكتاتورا جديدا مسلط على رقاب الناس وبمباركتكم ودعمكم ورضاكم.

المحامية نورمجيد


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رئيس كتلة دولة القانون يستدل بعدم ضلوع زعيمهم بإغتيال محمد مصبح الوائلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: