منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من يحفر قبرا ليدفن به قوميتنا الكلدانية ..؟؟؟ /عادل زوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: من يحفر قبرا ليدفن به قوميتنا الكلدانية ..؟؟؟ /عادل زوري   2012-11-03, 11:30 pm

من يحفر قبرا ليدفن به قوميتنا الكلدانية ..؟؟؟


عادل زوري


سؤال يتبادر الى ذهني هذه الايام وبالحاح مع العلم كنت اسئل نفس السؤال في داخلي ايام النظام الشمولي البائد الذي في زمنه اعتبرنا نحن الكلدان طائفة دينية وناطقين بالسريانية وليس قومية عريقة بتاريخها المشرف وتم تسجيلنا في تعداد 1977 من ضمن القومية العربية ولاسباب كثيرة لسنا الان بصددها .
لقد عادت مأساتنا مرة اخرى وبنفس الاساليب العروبية للنظام السابق من الاحزاب الاشورية العنصرية والمتأشورين والمتعاونين معهم من ابناء جلدتنا وذلك بطرق ملتوية ومخادعة وكالاتي :


1 - خدعة كلنا مسيحيين

بهذه الجملة البسيطة تم الاحتيال في اول انتخابات برلمانية يخوضها الشعب العراقي بعد الاحتلال من قبل الاحزاب الآثورية والمتأشورين بعد ان كانوا مفلسين سياسيا وجماهيريا . ولعدم وجود تنظيمات او احزاب كلدانية على الساحة السياسية لتخوض هذه الانتخابات واتذكر في حينها كيف ان احد اعضاء حركة زوعا كان يحوم حول الكلدانيين في النوادي والمتنزهات والبيوت وفي اي مكان يلتقى بهم في مدينة ميونخ يحثهم على انتخاب قائمة الرافدين .
لأنه كان يدعي تمثل كل المسيحيين ونحن كلنا اخوة مسيحيين وانتخاب المسيحي اولى بغير المسيحي وغيرها من المبررات .
بهذه الاساليب العنصرية والطائفية والشوفينية استطاعوا ان يخدعوا شعبنا الكلداني الغير واعي بما هو مخطط له بعد الانتخابات.
وفعلا صعد الاخوة المتاشورين الى البرلمان في بغداد وفي كردستان ليطعنوا شعبنا في ظهره وليتم الاستيلاء على كل الحقوق الكلدانية وتهميشهم واعتبارهم طائفة دينية تابعة لقوميتهم الآشورية اللعينة.

2 - التسمية الثلاثية كلدوآشورسريان

ان هذه التسمية الهجينة القطارية والتي اخترعها السيد اغاجان واتباعه ويسير على منوالها الاحزاب الآثورية الاخرى لتمييع شعورنا القومي وباننا آشوريين وليس كلدان . وانه تربطنا مقومات اللغة والدين ونعيش على ارض كانت في يوم ما ارض الاله آشور وغيرها من التبريرات التي لا يصدقها اي مطلع على تاريخ وحضارة الكلدان العظيمة .
ان هذه الاحزاب والحركات المتأشورة بعد ان افلست سياسيا بسبب عدم قيامها باي شيء يخدم المسيحيين والكلدان وكذلك بسبب الوعي السياسي الذي طرأ على الكثير من افراد شعبنا انكفأـ غالبية شعبنا في مساندتهم . فقام هؤلاء المتأشورين بمحاربة قوميتنا الكلدانية العظيمة بشتى الاساليب السياسية والاقتصادية والاعلامية التي يسيطرون عليها .
بادرت هذه الأحزاب الاشورية بعد ان سيطرت على كل الموارد المالية المخصصة لشعبنا الكلداني في منطقة كردستان العراق والمساعدات والهبات الدولية تستعملها في الضغط على ابناء شعبنا بالتهديد او الترغيب واستمالتهم للانظمام الى احزابهم وتنظيماتهم العنصرية . او دفعهم ليتنكروا لقوميتهم الكلدانية وبانهم آشوريين . واستخدموا لذلك شتى الطرق في سبيل شق صف شعبنا الكلداني الذي هو اصلا مشتت وليس له قيادة تأخذه الى بر الامان . فقامت هذه التنظيمات بتشكيل تنظيمات شبابية وثقافية وبالتسمية الثلاثية تابعة لها مثل اتحاد شبيبة كلدواشورسريان واتحاد مسيحيي كلدواشورسريان وغيرها من التسميات لاقناع شعبنا من شبابه ومثقفيه ونسائه بان هذه التنظيمات هي لخدمتهم وتعمل لصالحهم وغيرها من وسائل الاقناع لكن حقيقة هذه التنظيمات هي في كسب اكبر عدد ممكن من الناخبين والمتعاونين ليستمروا في مخططهم. ولكون عددهم قليل لا يتجاوز 150 الف نسمة فتم استدراج شعبنا الكلداني البسيط والغير واعي بمخططات المتأشورين والذي يعادل اكثر من خمسة اضعاف الاثوريين العراقيين واشبه هذه التنظيمات بتنظيمات حزب البعث مثل الاتحاد الوطني لطلبة العراق واتحاد شباب العراق واتحاد نساء العراق وغيرها والتي كانت ذيل لهذا الحزب .


3 - المثقفين والشباب الكلداني

ان الكثير من شبابنا ومثقفينا الكلدان اصبحوا اداة طيعة بيد هؤلاء المتأشورين بعلم منهم او دون علم وبذلك يكونون قد شاركوا في حفر قبر قوميتهم الكلدانية العظيمة التي استمرت الاف السنين بايديهم فان كانوا يعلمون فهذه مشكلة وطامة وان كانوا يجهلون ذلك فمشكلتهم وطامتهم اكبر. بالرغم من كل الكوارث والحروب ومحاولات طمس هويتها بقيت صامدة لحد هذا اليوم ليتم دفنها على ايدينا.
لذا نهيب بكل كلداني غيور على قوميته ان لا يخونها ويساهم في دفنها وعدم الانجرار وراء مخططات المتأشورين ودخوله هذه المنظمات او الحركات المتاشورة والتي غايتها هي تهميش وطمس معالم وتاريخ وحضارة اجدادنا العظام والحاقهم بركب الحضارة الاشورية والعودة الى عبادة الاله آشور . بل من المفروض ان يكونوا المدافعين الاوائل عن قوميتهم الكلدانية العظيمة ويتقدمون الصفوف في نشر الوعي القومي الكلداني بنشر ما يملكونه من طاقات ابداعية . ان المتأشور أشبهه بقصة الضفدعة والبقرة فعندما حاولت الضفدعة ان تكون بحجم البقرة اخذت تنفخ نفسها وملأت جوفها بالهواء ( المتعاونين الكلدان مع المتأشورين ) الى ان انفجرت وماتت فهل نشهد نهاية مميتة لهؤلاء المتأشورين .

4 - شعبنا الكلداني الصامت

ان الساكت عن الحق شيطان اخرس هذا المثل نقوله دائما لكل من لا يطالب بحقه المشروع ويبقى ساكتا بسبب الخوف او مصلحة خاصة او يقول في قرارة نفسه ليس لي علاقة وغيرها من المبررات ولا يعلم بان بسكوته هذا يساعد في حفر قبر قوميته الكلدانية ويفسح المجال امام المتاشورين يلعبون بمصير شعبه وقوميته كما يشاؤون وحجته أنهم لم يصلوا الى مصالحه الشخصية او يقول في قرارة نفسه لأدع غيري يقوم بذلك وغيرها من المبررات .

5 - كنيستنا الكلدانية

نعم ان كنيستنا الكلدانية وبرجال الدين وغيرهم يشاركون في حفر قبر قوميتنا ودفنها وذلك بعدم الرد على المتأشورين وكذلك عدم تنوير شعبنا باننا قومية عريقة .اننا لا نطلب منهم ان يتدخلوا في السياسة لكن يستطيعون بالارث الكنسي من الكتب والمراسلات والارشيف الموجود لديهم بان يثبتوا للعالم كله وخاصة المتاشورين باننا قومية وبذلك نسكت كل من يشكك بذلك .انني اشبه كنيستنا ورجال ديننا بالرعاة الجالسين فوق الجبل راكعين يصلون والشعب الكلداني هو القطيع النائم على سفح هذا الجبل بعيدا عن الرعاة وذئاب المتاشورين في الوادي تحوم حول القطيع وتخطف من القطيع واحدا بعد الاخر ممن هم تائهين وليس لهم راعي يقودهم ويحرسهم . وكذلك في مدح رجال الدين للمسؤولين المتأشورين الذين يوزعون الهبات لهم وهم لا يعلمون بان هذه الاموال التي يوزعها المسؤول هي اموال ومساعدات شعبنا الكلداني المسروقة.

ان سركيس اغاجان وغيره يقومون بشراء سكوت رجال ديننا ورهباننا المتواجدين في الاديرة والكنائس بهذه الاموال التي هي مخصصة للقرى والبلدات الكلدانية .
انني انبه ابناء شعبنا الكلداني ان كانوا في داخل العراق او خارجه ان هويتكم القومية على وشك الزوال وبسكوتكم وتعاونكم مع المتاشورين تحفرون قبرها بايديكم وسينتهي اسم الكلدان الى الابد . لقد هجم علينا المتأشورون من كل الجهات السياسية والاقتصادية والثقافية والاعلامية وليس لديهم مانع ان يحاربونا بالسلاح اذا أفشلنا مخططهم العنصري في تاسيس دولتهم المزعومة كما فعلوها ضد الدولة العثمانية وكذلك في 1933 ضد الدولة العراقية . حذاري ان تنتخبوا هؤلاء المتاشورين فانهم يخططون لابادة شعبنا الكلداني وقرانا الكلدانية فلقد بداوا في عينكاوة والان في القوش التي يعتبرونها آشورية بينما لم يكن فيها ولا آثوري قبل حوالي خمسين سنة .
لا يغركم اخوتي الكلدان قولهم باننا مسيحيين لانهم لا يعترفون سوى بالاله آشور ويريدون العودة للسجود اليه وليس للاله الآب فاقرأوا ادبياتهم ومقالاتهم وستعرفون من هم هؤلاء ؟؟؟؟ انهم خليط من الجنسيات التركية والايرانية والبلغارية والروسية ودول البلقان جاؤوا ليسلبوا ارض الكلدان بحجة انهم احفاد الاله آشور وهي التسمية التي اطلقها عليهم الانكليز قبل حوالي 150 عام فصدقوها ..!!!

Adil Zori 02.11.2012


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من يحفر قبرا ليدفن به قوميتنا الكلدانية ..؟؟؟ /عادل زوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: