منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الحركة الديمقراطية الآشورية الى أين .... ؟ الجزء الثالث/خوشابا سولاقا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الحركة الديمقراطية الآشورية الى أين .... ؟ الجزء الثالث/خوشابا سولاقا   2012-11-08, 9:36 pm

2012/11/8
الحركة الديمقراطية الآشورية الى أين .... ؟
الجزء الثالث

المهندس : خوشابا سولاقا
لقد إستعرضنا تفاصيل الجزئين الأول والثاني ونستعرض للقراء الكرام تفاصيل الجزء الثالث والآخير :
أما واقع الحركة الديمقراطية الآشورية في بلدان المهجر حيث يتواجد أبناء شعبنا فليس بأحسن حال مما هو عليه في داخل الوطن لأن الجزء يجب أن يتماثل مع الكل وليس العكس حيث أن السلبيات التي إنعكست على نشاطات وفعاليات تنظيمات الحركة في الداخل التي تم ذكرها بسبب سلوك السكرتير العام وأعوانه إنعكست بقوة أكثر دمارا وخرابا على فعاليات ونشاطات تنظيمات الخارج ، سواء على مستوى العلاقة بين قيادة الحركة في الداخل وقيادات تنظيمات الفروع في بلدان المهجر التي تتغير بأستمرار بقرارات وتوجيهات فردية من قبل السكرتير العام وليس عبر السياقات التنظيميه كما ينبغي أن تكون ، أو على مستوى العلاقات مع مؤسسات أبناء شعبنا من تنظيمات سياسيه ومؤسسات مجتمع مدني أو مؤسسة الكنيسة ، سنجد هذه العلاقه على أسوء صورها بسبب أسلوب التآمر والتدخل من قبل بعض قيادات فروع الخارج بتوجيه من السكرتير العام لفرض سيطرتها وهيمنتها على نشاطات ومقدرات هذه المؤسسات وتسخيرها لصالحهم الشخصي تحت ستار الحركة ، هذه الممارسات جلبت الكثير من الأعداء للحركة وأبعدت في نفس الوقت الكثير من العناصر المخلصة والكفوءة عن الحركة ، وهنا أسوق بعض الأمثلة كنماذج حية للافعال المشينة لبعض قيادات الحركة من فرع أمريكا وكندا لأنني عايشت بعض الأحداث هناك على أرض الواقع وأطلعت عن كثب على البعض الأخر منها بكامل تفاصيلها من خلال لقاءآتي ونقاشاتي المباشره مع المعنيين بالأمر بحكم زياراتي للولايات المتحدة في الأعوام 2004 و2007 و2010 و2012 ، فالنموذج الأول هو ألأتحاد القومي الآشوري في إلينوي الذي يرأسه السيد شيبا مندو وقد سعت الحركة بقيادة الآنسه أكنس مرزا أمينة الصندوق المالي للحركة في أميريكا وكندا سابقاً وبتوجيه مباشر من السكرتير العام لأقصاء السيد شيبا مندو من رئاسة الأتحاد عن طريق الأنتخابات وذلك بتحشيد الأصوات ضده والمجيء بأخر من مجموعة الآنسه أكنس المسماة ( أصدقاء زوعا ) وبسبب هذا التصرف المشين أتخذ السيد شيبا مندو موقفا من الحركة وقطع الدعم عنها علما أن الأتحاد القومي الآشوري في إلينوي كان من أكبر المساندين والداعمين ماليا للحركة والجمعية الخيرية الآشورية التابعة للحركة والتي كان يتصرف بمواردها المالية السكرتير العام الحالي للحركة وبعض المقربين منه منذ مدة طويلة وعند متابعتي للمشكلة تم تزويدي بنسخة من مستندات الصرف صادرة من المجلس القومي الآشوري في إلينوي لصالح كل من الحركة الديمقراطية الآشورية والجمعية الخيرية الآشورية تتضمن هذه المستندات أرقام الصكوك وتواريخها ومبالغها والجهة المسلمة لها هذه المبالغ وكان المبلغ الكلي بحدود ( 1380000 ) فقط مليون وثلاثمائة وثمانون الفاً دولار أمريكي سدد خلال أعوام ( 2005 و2006 ) على ما أتذكر إن لم تخني الذاكره وقد سُلمت نسخه من هذه المستندات الى كل من السكرتير العام للحركة والمرحوم إيشايا يونان عضو المكتب المالي للحركة في عام 2007 ، وبأمكان من يريد التأكد من هذا الموضوع الأتصال بكل من السيد شيبا مندو رئيس المجلس القومي الآشوري في إلينوي والسيد ميخائيل ججو عضواللجنة المركزية سابقا ومسؤول محلية شيكاغو حاليا وهو الآخر كان أحد ضحايا الدسائس والمؤآمرات المدبره ضده من قبل الآنسه أكنس والسيد علاء منصور مسؤول الفرع السابق والذي تم عزله حاليا وبالتعاون والتنسيق مع السكرتيرالعام ، وذلك بسبب موقفه ودوره الأيجابي لتطبيع العلاقه بين الحركة وكنيسة المشرق الآشورية بشخص رئيسها قداسة البطريرك مار دنخا الرابع من جهة وإنحيازه الى شيبا مندو في خلافه وصراعه مع مجموعة الآنسة اكنس من جهة ثانية ، وقد سعت وعملت قيادة الحركة لألحاق الأذى بشخص السيد شيبا مندو بالرغم من كل الدعم الذي قدمه هذا الشخص للحركة والجمعية الخيرية الآشورية ، وهنا أتسائل إن لم تكن هناك مصالح شخصية من وراء السيطرة على إدارة الأتحاد القومي الآشوري في إلينوي لماذا كل هذا التآمر على شخص رئيسه السيد شيبا مندو .. ؟ وآخر ما حيك ضد السيد شيبا مندو من قبل قيادة الحركة فرع أمريكا وكندا من أجل الأقاع به تحت طائلة القانون كان مطالبة وكالة ( آي . آر . اس ) له وهي أعلى هيئه رقابيه مالية في إلينوي لبيان وجهة صرف المبالغ المشار إليها في أعلاه والتي صرفت لكل من الحركة الديمقراطية الآشورية والجمعية الخيرية الآشورية لكون الأولى منظمة سياسيه والثانيه واجهة للاولى وهذا مخالف للقانون الأمريكي مما يعرض رئيس الأتحاد الى المساءلة القانونية والموضوع ما زال في المحاكم .. !! ، وجلبتُ نسخة من هذا الكتاب زودني به السيد شيبا مندو وسلمته بدوري الى السكرتير العام شخصياً بعد عودتي من أمريكا عام 2010 لغرض الأطلاع والوقوف على حقيقة أفعال أكنس ومجموعتها المسماة ( أصدقاء زوعا ) وهم في الحقيقة ليسوا أعضاء في الحركة ولكن الحركة تتحمل مسؤولية نتائج سيئآتهم وهي كثيره وكبيره يعرفها الجميع هناك كما يعرفها السكرتير العام جيدا ، كما أود ان أذكّر القارئ الكريم أن السيد شيبا مندو طالب الحركة من خلال الآنسة أكنس تقديم مستندات صرف تبين أن وجهة الصرف كانت لصالح نشاطات إنسانية لا تتعارض مع طبيعة نشاط الأتحاد القومي الآشوري كمؤسسة مجتمع مدني إلا إنها لم تفعل .. كما أريد أن أذكّر القارئ اللبيب أيضاً كيف توقف بث قناة آشور الفضائية لمدة سنة وأكثر بسبب عدم توفر الأموال كما كانت تصرح به قيادة الحركة في حينها ، أدعوكم أن تسألوا السيد السكرتير العام شخصياً وليس غيره من أين أتى بالأموال التي أعادت آشور TV الى البث من جديد بعد توقفها لأكثر من سنة .. ؟ ومن هو فاعـل الخيـر الذي تبرع بالمبلـغ المطلوب الـذي أعاد الحياة الى تلفزيون آشــــور بعد هذا التوقف .. ؟ الجميع يجهل مصدره ومنبعه بالرغم من أن السيد عامر فتوحي قد نشر عنه في موقع كلدايا قبل مدة وجيزة وعلى خلفية الخلاف الذي حصل بين السيد كنا والكنيسة الكلدانية حول رئاسة الوقف المسيحي ، إلا أن السكرتير العام للحركة وإبن شقيقته الذي سافر الى جمهورية مصر العربية للتعاقد لأعادة بث قناة آشور عبر القمر نايل سات يعرفون مصدره أيضاً ، أسألوهم كم كان المبلغ ومن هو فاعل الخير الذي تبرع به ؟ وهل تبرع به لسواد عيون السكرتير العام وإبن شقيقته أم لوجه الله .. ؟ وكم صرف منه وأين ذهب الباقي .. ؟
لماذا لا يقدم كشف الحساب بهذا المبلغ وغيره ومصادرها الى اللجنة المركزية كما تقتضي الأجراءات الأصولية المالية وأن يبعد السكرتير العام نفسه عن دائرة الشبهات والشكوك بنظافة ذمته والنأي بنفسه عن شأن الصرف المالي لواردات الحركة وبالأخص مايأتيها من الخارج إذا ليس هناك في الأمر ما يخجل منه ؟ ، كما أريد أن أذكر وأسأل في نفس الوقت السكرتير العام وأعضاء القيادة في حينها أين ذهبت ( 35000 ) فقط خمسة وثلاثون الف دولار التي أرسلت من امريكا لغرض تحمل أجور ونفقات الدراسات العليا في لبنان لأثنين من كوادر الحركة وهما كل من فريد ياقو وميخائيل بنيامين عضوا اللجنة المركزية الحالية للحركة للتخصص في دراسة اللغة السريانية ..؟ حيث فقد هذا المبلغ بين السكرتير العام والسيد عمانوئيل خوشابا مسؤول الحركة في سوريا في حينها ، علماً إن مرسل المبلغ هو شاهد عيان وحي يرزق سوف لا أذكر إسمه لأسباب تتعلق بوضعه القانوني في بلده .. والقضيه الثانية التي أساءت على سمعة الحركة بشكل مدمر وبسببها فقدت الحركة مصداقيتها بين جماهير شعبنا وخسرت الكثير من خيرة أعضائها وأنصارها وأصدقائها وأحدثت شرخا وتصدعا كبيرا في بنيانها وعلاقاتها بأبناء شعبنا ولا زالت الحركة تعاني من آثارها الى اليوم أشد المعاناة ، ألا وهي قضية الاسقف المعزول مـار باوي ودعم قيادة الحركة له وتوجيهه، حيث أقحـمـت بعـض قيـادات الحركة نفسها بشكل شخصي ومباشر ولأسباب طائفيـة فـي هـذه القضية التي ليس للحركة فيها لا نـاقة ولا جمـل كما يقول المثل الـدارج والبعض الآخر قد أقحِم فيها عنوة
بعلم وتوجيه السكرتير العام وفي مقدمتهم الآنسة أكنس مرزا عضو قيادة فرع أمريكا وكندا في ذلك الوقت والتي صرحت علانية أمام وسائل الأعلام هناك كما نقل لي ( نحن ندعمك يا سيدنا مار باوي ) وهذا ما أكده لي قداسة البطريرك شخصياً عند زيارتي له عام 2007 وأكده لي غيره من الأصدقاء الذين كنت أجادلهم حول الموضوع دفاعاً عن سياسة الحركة في أمريكا ، وكأن القضية برمتها أصبحت قضية الحركة دون سواها ، وكان نشاط الحركة وإعلامها هناك مسخر بهذا الأتجاه من خلال الفوضى والخلافات التي دبت بين أعضائها بين مؤيد ومعارض لقضية مار باوي ، ومن خلال وجودي هناك بذلت جهودا كبيره من خلال عقد لقاءآت كثيرة مع المعنيين وندوات تلفزيونية وإلقاء محاضرات لشرح وتوضيح سياسة الحركة بخصوص هذه القضيه بالرغم من إحساسي بوجود توجيه بالتعتيم على نشاطاتي وعدم نشرها عبر وسائل إعلام الحركة وحتى آخيراً تم مصادرة شريط الفيديو لآخر محاضرة ألقيتها في مقر الأتحاد القومي ألآشوري في إلينوي من قبل مسؤول الفرع آنذاك السيد علاء منصور الذي أعتبرته بسبب سلوكه غير المتزن والمتسم بالأستبداد والغرور غير آهل لمثل هذا الموقع حيث كان يدير عمل الحركة بطريقة رجل أعمال لا مصلحة مادية له في المشروع الذي يديره غير الوجاهة والتباهي ، وعلى ما أعتقد كان قد تلقى توجيه بذلك من السكرتير العام من بغداد لأن التسجيل لم يعرض في تلفزيون آشور هناك نهائيا ، لأن ما تحدثت عنه في المحاضرة كان يتعارض على ما يبدو لي الآن مع مخططاتهم ومؤامراتهم على رئاسة كنيسة المشرق الآشورية ، وخلال فترة وجودي هناك عام 2007 رتبت لقاء مع قداسة البطريرك مار دنخا الرابع وبرفقتي شهود إثنان هما كل من الشماس شيم قيصر بثيو شماس كنيسة مار كوركيس في شيكاغو والسيد بنيامين عوديشو سخريا ومستغلا لعلاقاتي الطيبة مع قداسته لتوضيح سياسة وموقف الحركة الرسمي من قضية الأسقف المعزول مار باوي سعياً مني لترميم العلاقة بين كنيسة المشرق الآشورية والحركة الديمقراطية الآشورية التي تصدعت
وأصابها الكثير من الضرر بسبب قضية مار باوي ومحاولة إصلاح ذات البين لأنقاذ ما يمكن إنقاذه وإعادة الأمـور الى طبيعتها التي من المفروض أن تكون عليه ، وإزالة سوء الفهم الذي حصل بين الطرفين ونسيانه من أجل مصلحة الكنيسة والأمة ووضع ذلك فوق كل الأعتبارات الآخرى وتعزيز وتمتين العلاقات بين الطرفين ، فوجدت قداسته ممتعضاً ومنزعجا للغايه من اللغط الذي حصل حول قضية الأسقف المعزول مار باوي ومن تصرفات وتصريحات وتدخلات بعض قيادات الحركة في هذه القضية المثيرة للجدل ، وعندما حاولت تهدئة الموقف والتركيز على ما يعزز موقف الحركة من القضية إستوقفني قداسته وقال لي سأتيك بالدليل المكتوب الذي لا يقبل التخطئه ، فأتاني فعلا بكتاب صادر من قيادة الحركة بتوقيع عضو المكتب السياسي السيد وليم ورده ( نرساي ) مسؤول مكـتب الأعـلام للحركة في حينه يوجـه بموجبه جميع فروع إعلام الحركة بفضح القائمين على الكنيسة بنشر ما لديهم من أمور تخص سلوكهم وعلاقاتهم الشخصية وخصوصياتهم مهما كانت درجاتهم الـديــنيــة
مع عدم المساس بشخص قداسة البطريرك ، وحاولت إنقاذ الموقف والخروج من المأزق الذي وقعت فيه بالأدعاء أن هذا الكتاب ممكن أن يكون من فعل الحاقدين على الحركة وخصومها السياسيين وأعدائها لأغراض سياسية بأستخدام إمكانيات الحاسوب بتزوير مثل هكذا كتاب ، بالرغم من قناعتي عن يقين بأن الكتاب كان حقيقيا ولم يكن من فعل فاعل خصم سياسي أو عدو وإنما كان من فعل صاحب التوقيع وبتوجيه صاحب القرار في الحركة نكاية بقداسة البطريرك وإنتقاما منه لأنه كان يدعم طرف سياسي معين حسب ظنونهم وإدعائهم ، ولكن ما العمل إذا كان للسياسه قواعدها وقوانينها وإستحقاقاتها وإلتزاماتها ، فكان تعاملي مع الموضوع على هذا الأساس .. ؟ ولكن في نفس الوقت ومهما يكون الأمر من المفروض أن تكون للسياسة أخلاقياتها ونبلها وشفافيتها ومصداقيتها قبل أي شئ آخر .. وكذلك من خلال وجودي في أمريكا عام 2007 ومتابعتي للبرنامج التلفزيوني الأسبوعي الذي كان يعده ويقدمه السيد سام درمو من ولاية أريزونا والذي كان برنامجا موجها مئة في المئة للهجوم على شخص قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ومدافعا عنيدا عن الأسقف المعزول مار باوي وقضيته وبلغة هابطة وكلمات نابية تسئ على ذوق المشاهد والذوق العام وهذا ما قلته نصا لمقدم البرنامج السيد سام درمو شخصياً عندما قابلته في دار السيد سامي يونان مسؤول الفرع السابق للحركة في أمريكا وكندا ، وقد عززت نقدي لمثل هذه اللغة الهابطة وهكذا إعلام سيء بعد عودتي الى العراق في مقالة لي بعنوان ( رفقا بحضارتنا يا وسائل إعلامنا ) نشرتها في جريدة بهرا الجريدة المركزية لزوعا وموقع عينكاوا كوم ومن قرأ المقالة يتذكر جيدا ما ورد فيها من نقد لاذع . وما كان يعرض من خلال هذا البرنامج من وثائق باللغة العربية تخص قداسة البطريرك ومن يوآزره من الشخصيات ، تبين لي لاحقا من خلال مصادر موثوقة وهم على صلة بمصدر هذه الوثائق بأنه كان يتزود بها السيد سام درمو من بعض قيادات الحركة وبعلم وتوجيه السيد السكرتير العام للحركة كما نقل لي من تلك المصادر .. وكذلك تم إعتقال وسجن بعض الأشخاص المقيمين في الولايات المتحدة من أبناء شعبنا من قبل السلطات الأمريكية على خلفية معلومات قدمت ضدهم كونهم من أتباع النظام السابق من قبل قيادات متنفذة في قيادة الحركة ، من هو الذي على صلة بالأجهزة الأمنية والمخابراتية الأمريكية في العراق وبأمكانه أن يفعل ذلك..؟ وفي زيارتي الأخيرة لأمريكا عام 2012 أكد لي أحد المسجونين الذي أطلق صراحه من السجن مؤخرا بأن إعتقاله وسجنه تم بناءً على معلومات قدمت من قيادة الحركة للسلطات الأمريكية ... وأخيراً وليس آخراً ما حصل من تصادم مع غبطة الكاردينال دلي حول تسمية رئيس ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى بسبب تدخلات السكرتير العام للحركة في شؤون الوقف المسيحي بتسمية رئيس الديوان والذي من المفروض أن يتم الترشيح من قبل مجلس الكنائس حصراً دون سواه كما هو الحال مع بقية الدواوين التي يتم ترشيحات رؤسائها من قبل المرجعيات الدينية لها حصرا وفقاً للقانون ، هذا التدخل الذي من خلاله تم فرض السيد رعد كاجه جي رئيساً للوقف المسيحي أثار سخطاً ورفضاً من الكنيسة الكلدانية والكلدان بشكل عام ومن غبطة الكاردينال دلي بشكل خاص ، وكان ما ترتب على أثر ذلك من تداعيات كان بمثابة دق الأسفين بين الحركة والكنيسة الكلدانية من جهة وبين الكلدان والآشوريين من جهة ثانية ، وإطلاق العنان للأصوات المتطرفة من الجانبين لأثارة الأحقاد الدفينة ونبشها وبعثها من جديد ، وانطلاق موجة من المثقفين والكتاب من الأخوة الكلدان والسريان معادية للحركة الديمقراطية الآشورية والتسمية القومية الآشورية وبذلك يكون قد دُق آخر مسمار في نعش الوحدة القومية التي ننشدها وينادي بها جميع أبناء شعبنا ويتشدق بها السيد كنا شخصياً في وسائل الأعلام ليلاً ونهاراً ، كل ذلك حصل من أجل ماذا .. ؟ إن الذي يبحث اليوم في ملفات إحالة المناقصات لمشاريع ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى سيعثر على الدليل المادي الذي يشير الى دوافع السيد كنا من التدخل في شؤون تنصيب رئيس الديوان ألا وهو أسم المدير المفوض لمجموعة شركات التي تحال إليها أغلب المناقصات التي يعلنها ديوان الوقف المسيحي من يكون وعندها سيكتشف الحقيقة ... وهناك موضوع آخر أثيره هنا وهو ما يخص من تم تخصيص لهم راتب تقاعدي كونهم من المتضررين من النظام السابق والأرهاب ، والدرجات التي منحت لهم إبتداءً بدرجة وكيل الوزارة ومدير عام وكادر متقدم وكادر والتي بموجبها تم تحديد الراتب التقاعدي لهؤلاء ، أدعو أعضاء الحركة كافة مطالبة القيادة بإعلان قائمة بالأسماء والدرجات والرواتب للمشمولين ليطلعوا من هم هؤلاء الذين فيهم حتى من المتعاونين مع الأمن ليطلعوا على عدالة السكرتير العام في تعويض القياديين الذين تحملوا التعذيب في زنزانات الأمن للنظام السابق ودخلوا سجونه لسنوات ، ثم أريد أن أذكر السيد كنا بهذه المناسبة والشيء بالشيء يذكر ، ألم أكن أنا من أعضاء اللجنة المركزية للحركة وكنت مديراً عاماً في وزارة الكهرباء عندما وتعرضت الى عملية الأغتيال بتاريخ 22 / 5 / 2007 وجُرِحتُ فيها في ذراعي الأيسر واستقبلتني في مكتبك وأنا ملطخ بالدماء وقمتَ بتصويري وقلت إن هذه الصورة ستبقى ذكرى للتاريخ ، هل نسيت ذلك يا محترم أم أن آلة التصوير قد أصابها العطب ؟!! ، وبقيتُ مطارداً ومهدداً لمدة سنة ونصف السنة ومن دون راتب لستة أشهر بسبب ما كانت تأتيني من تهديدات من القتلة ومنعي من المباشرة بعملي وخسرتُ درجتي الوظيفية كمدير عام وأنت على علم بكل ما حصل لي ، أسألك يا محترم ألم أستحق أن أكون من المتضررين من الأرهاب ؟ ومَن تضرر أكثر مني يا سيد كنا ؟ على الأقل كان من المفروض بك ولو من باب تطييب وتجبير الخواطر وذر الرمال في العيون وبسبب ما حصل لي من غدرك أن تتذكر كل ذلك وتبادر الى تعويضي على الأقل بما خسرته من درجة وظيفية وخصوصا إن الأسماء المطلوبة لم تكن محدودة ، ولو كانت الأسماء كذلك لرفضت ترشيح إسمي لصالح من ليس له مورد من المتضررين وأنت تعرفني جيداً في هذا المجال ولكنك لم تفعل لأنك ليس لك وفاء لأي شيء غير مصلحتك الشخصية وأنانيتك.. !! إن هذه السلوكية الميكافيلية التي إعتمدها السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية وبالتعاون مع بعض أعوانه من قيادات الحركة في الداخل والخارج لغرض الأستحواذ على كل ما يخص تمثيل شعبنا في مؤسسات الدولة الرسمية لأن تبقى حكراً بشخصه وأقاربه قد أفقد الحركة الكثير من عناصرها وأنصارها الخيرة والمخلصة والمثقفة والمتفانية في سبيلها وجزرت من جماهيريتها وتدنت شعبيتها واكسبتها بالمقابل الكثير من الأعداء وفقدان الثقة بها والعزوف عن الأنخراط في صفوفها من قبل العناصر الجديدة وخصوصا عنصر الشباب وبقائها حكرا ومرتعا لنفس العناصر الذين تجاوزهم وأرهقهم وأقعدهم الزمن وشاخت أفكارهم ، مما يتطلب الأمر تغذية الحركة بدماء شابة جديدة نظيفة ونزيهة ولهم نكران الذات .. لذا اطالب من تبقى من كوادر الحركة القيادية المخلصة في الفروع والمحليات والمنظمات الجماهيرية إذا كان لهم شئ من الحرص على مصلحة الحركة ومستقبلها وديمومتها وإستمرارها وإصلاح ما فيها من الخلل ، الأسراع بالدعوة لأنعقاد كونفرنس عام للتمهيد لعقد مؤتمر عام للحركة لبحث أوضاعها التنظيمية والخروقات والتجاوزات على النظام الداخلي وسياقات العمل الحزبي المنظم والسلوك الأنفرادي والأستحواذي للسكرتير العام للحركة الذي أدى بالنتيجة الى إختزال كيان الحركة في شخصه ، حيث سعى من خلال تهميش القياديين الى طبع صورة في أذهان الناس بأن الحركة هي يوناذم كنا ويوناذم كنا هو الحركة والآخرين لا شيء ، وإقصاء خيرة قياداتها بهذه التهمة وتلك ، هذا السلوك الذي لا يتسم بروح الديمقراطية واحترام حرية الرأي والرأي الآخر داخل الحركة هو مصدر كل هذه التداعيات والتراجعات في عمل الحركة ، وإعادة تقييم أداء الحركة ورسم خارطة الطريق لسياسة جديدة لها تتماشى مع المستجدات على الساحة السياسية القومية والوطنية والأقليمية ووضع أبناء شعبنا في بلدان المهجر والبحث عن وسائل فعالة وناجعة لإيقاف نزيف الهجرة المستمرة لأبناء شعبنا من أرض الوطن والتي غدت خطراً يهدد مصير وجودنا القومي فيه ، الهجرة التي أعتبرها عملية إنتحار أمة ، وصياغة برنامج يتماشى مع متطلبات تحقيق الوحدة القومية الحقيقية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري ، وعدم الأكتفاء بالمتاجرة بها إعلاميا ، وإنتخاب قيادة جديدة تراعي فيها تعددية مكونات شعبنا وتنهج نهج القيادة الجماعية الديمقراطية ونبذ النهج الأنفرادي والأستحواذي في العمل القيادي لتصحيح مسار الحركة وجعله بأتجاه أهدافها المرسومة ، وإلا سوف تتحملون كامل المسؤولية التاريخية أمام الأجيال القادمة من أبناء شعبنا وأمام التاريخ وكليهما لا يرحمان المقصرين والمتخاذلين والمنتفعين والعاجزين المستسلمين للأمر الواقع عاجلا أم آجلا ..
إن الحركة الديمقراطية الآشورية هي بيتنا واجبنا أن نحميها من عبث العابثين بمقدراتها ومستقبلها إن كانوا العابثين من داخل الحركة أو من خارجها وعليه فإن هذا النقد موجه للسكرتير العام والداعمين لنهجه من القيادات المختلفة ، انا لست ضد الحركة كما يدعي السيد كنا ، لأن كنا يساوي كنا ولا يساوي الحركة أبداً ..



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحركة الديمقراطية الآشورية الى أين .... ؟ الجزء الثالث/خوشابا سولاقا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: