منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من هلوسات واكاذيب الهرطوقي المدعو سامي البازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4536
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: من هلوسات واكاذيب الهرطوقي المدعو سامي البازي   2012-11-09, 10:00 pm

من هلوسات واكاذيب الهرطوقي المدعو سامي البازي
استمتعوا واضحكوا عليه لانه زمال ولا يفتهم
ودماغه مليان فشقي وبعرور فهذه احدى كتاباته في ادناه

إنهم يتآمرون ضد شعبنا مع مُغتالي فرنسيس شابو, ابو نصير ونشوان سمير

يكوّن الانسان صداقة، مع اخيه الانسان الاخر، ابتداءً من المراحل الاولى من حياته. صداقة تبدأ من الطفولة ومن الحي الذي ينشأ فيه وتنتقل معه الى المدرسة يتزايد عددها مع تقادم السنوات والمراحل الدراسية، وتزداد اكثر فاكثر مع الحياة المهنية والعملية وبكافة تفرعاتها. صداقات تتفاوت في حمتها ودرجاتها من صديق لاخر كل حسب القدم او المحبة او الوفاء او المصلحة ....الخ من مشاعر الانسان في الحصول على صديق حقيقي يلبي طموحاته.
الذي يهمنا في هذا المقال هو الصداقات السياسية، وهل بالامكان وصفها بالصداقة في هذا المجال ؟
مما لا يقبل الشك ان الجميع يؤمن بان السياسة لا تتعامل مع مصطلح الصداقة على نفس الاساس الذي يعرفه الانسان العادي. الصداقة السياسية من الممكن ان تنتهي باي لحظة بمجرد انتهاء المصالح الحزبية ما بين هاذين السياسيين. هذا النوع من الصداقة يطلق عليها تحالف. تحالف من الممكن ان يتشكل باسرع من البرق بحسب مقتضيات السياسة وايدلوجية هاذين الحليفين. فكل منهما يختار حليفه بعناية ولغاية في نفسة وليس في نفس يعقوب. ومثل هذه التحالفات، وان كانت غير معلنة، اصبحنا نشاهد بوادرها وندرك غاياتها السياسية ما بين الداعين الى الانفصال وتقسيم جسد امتنا والمتنفذين الاكراد الذين يعادون شعبنا ولا يريدون له الخير. احد هؤلاء المتنفذين، آلَ على نفسه ان يختار ويرعى مجموعة صغيرة متمردة على ارادة شعبنا في الوحدة والتكاتف. فذراعه كانت واضحة ومساندة لهذه المجموعة الانفصالية من خلال مؤتمر نظموه في محافظة اربيل، ثم تبعتها فبركة لقاء عن بُعدْ (الانترنيت)، قام بها قائد الانفصاليين، قبل ان يتجمع تجمعهم ويصبح هو ناطقهم الرسمي، ليُعبر هذا المتنفذ من خلال هذا اللقاء المفبرك عن دعمه لحركة الانفصال الذي يقودها رئيس الانفصاليين. هذا الدعم تجلى واضحاً من خلال لقاء الذي جمعهما في الآونة الاخيرة والذي تجسد بمقال تفوح منه رائحة التآمر على شعبنا كتبه ناطق الانقساميين الرسمي. ان دعم هذا المتنفذ لهذه المجموعة هو ليس بدون مقابل. انها بالتأكيد مصلحة متبادلة، ولكن هل هذه المصلحة على حساب مصلحة شعبنا ؟ الجواب : نعم انها كذلك، لان سيادة المتنفذ هذا معروف بمواقفه السياسية المعادية تجاه شعبنا واغتيال الشهيد فرنسيس شابو جاء بامر منه وتم تنفيذه على يد احمد كوفلي الذي كوفئ بقصر في قلب دهوك. كذلك اغتيال الشهيدين ابو نصير و نشوان سمير كمال جاء بامر منه. حقيقة يعرفها الجميع. حقيقة تتغاضى عنها ديمقراطية الاكراد باحزابها ومجتمعاتها المدنية وحتى الانسانية. اما الناطق الرسمي باسم الانفصاليين فتآمره على شعبنا واضح المعالم، فسفراته المكوكية ما بين الشرق والغرب بحثاً عن المنصب والكعكة، باتت من طموحاته. ولمعرفته ان هذه الطموحات لا تتحقق الا عن طريق تحطيم وحدتنا التي يسعى اليها وبكل الوسائل المتنفذون الاكراد، اصحاب السلطان، اضحى يجاهد في سبيل تحقيق حلم السلطان. ان الاستجداء والمطالبة بدعم مجموعته الانفصالية، مباشرةً بعد الانتهاء من لقائهما مع بعض، اخذت منحى آخر من خلال الاصرار على دعمهم مادياً ومعنوياً واعلامياً. انه كمن يقول اعطونا كرسي في برلمان الاقليم او اي منصب آخر نساعدكم في تآمركم بتفتيت الشعب الكلداني السرياني الاشوري. انظر عزيزي القارئ الى تصريح الناطق الرسمي التي اوجزها في مقالته الاقتباس (( ان تقديم الدعم المادي والمعنوي والإعلامي لنا نحن الكلدان سيتيح لنا الحصول على مقاعد في برلمان اقليم كوردستان وبرلمان العراق ، وهذا يصب في صالح الأخوة بين الشعبين الكوردي والكلداني )) انتهى الاقتباس. لاحظ عزيزي القارئ ان الناطق الرسمي باسم فئة انفصالية تكاد تكون معدومة على ارض الوطن يحاول فرض نفسه على كلدان العراق ويعتبر نفسه ناطقاً باسمهم. نحن نسأل من خولك ناطقاً رسمياً باسم جميع الكلدان. انا ككلداني ارفض ان يمثلني من يحاول ابعادي وفصلي عن مجتمعي الكلداني السرياني الاشوري. وانني كبير الثقة بان 99% من المكون الكلداني يرفضون تآمرك وتصريحاتك وتشويهك للحقائق وانهم يفضلون أخوّتنا الحقيقية والتاريخية، اخوّة بابل وآشور، اخوّة شعبنا وبكافة تسمياته. أنهم يرفضون اي اخوّة اخرى مزيفة ومتآمرة على كياننا.
من جانبنا نقول: السيد الناطق الرسمي باسم الانفصاليين،
اولاً: نحن ككلدان لا يشرفنا ان تكونوا ناطقين باسمنا.
ثانياً: وان قوتنا كانت وستظل في وحدتنا .
ثالثاً: ولا نتخذ من مغتصبي ارضنا اخوةً لنا.
رابعاً: ولا نتآمر على شعبنا وأي شعب آخر على ارض العراق.
خامساً: ولسنا بحاجة الى منصب مقدم مغتضبينا
سادساً: ونرفض اية قطعة ارض في دهوك سعرها بالاف الدولارات هدية للتآمر .
واخيرآ حل عنا يا قائد الانفصاليين نحن الكلدان يكفينا مأمرات.


سامي البازي
كلداني المذهب واشوري القومية
samialbazi@hotmail.com


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: من هلوسات واكاذيب الهرطوقي المدعو سامي البازي   2012-11-10, 9:53 pm

كتابنا الاعزاء كونوا جريئين خدمة للحقيقة ولشعبنا

مؤخراً نشر مقال بعنوان (إنهم يتآمرون ضد شعبنا مع مُغتالي فرنسيس شابو , ابو نصير ونشوان سمير) سلط الضوء على ما يجري من مؤآمرات على شعبنا الكلداني السرياني الآشوري من قبل الاكراد وسلطاتهم والعملاء الذين يخدمون مصالح هذه السلطات. عملاء لا يهمهم الا مصالحهم الخاصة والضيقة. كاتب المقال ابتعد عن ذكر قتلة الشهيداء فرنسيس شابو, ابو نصير ونشوان سمير كمال.
يقال : الساكت عن الحق شيطان اخرس، فلماذا نخرس كالشيطان عندما يتعلق الامر بالحقيقة وشهدائنا. اليس قتل الشهيداء فرنسيس , ابو نصير ونشوان، جاء بامر عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني.
ثم موضوع العمالة، عمالة بعض من الكتاب المحسوبين على شعبنا. اليست عمالة حبيب تومي وعبد الاحد افرام واضحة للعيان. لما الخوف من ذكر اسمائهم في مقالاتكم ايها الكتاب. الكل يعلم مدى حب واخلاص حبيب للبارزانيين، حتى انه حصل على دكتوراه مزورة، عن كتاب كان قد سطره عن تاريخ البارزاني. الكل يعلم ان البارزانيين منحوه قطعة ارض له في دهوك كهدية لولائه وعمالته ودعمه وحبه لهم. ارض التي يقارب سعرها 150 الف دولار وراتب التقاعد مع الكراميات. مبلغ يحلم به في النرويج، البلد الذي يسكن فيه ويناضل منه. فلماذا السكوت ؟
كتابنا الاعزاء:
اليوم نقرا كيف الكتاب والصحفين يضحون بانفسهم من اجل الحقيقة منهم وكيلكس الذي يواجه اقوى قوة في العالم فاين انتم يا كتابنا الاعزاء من هذا؟
الكتابة لتوضيح الحقيقة يجب ان تكون من اولوياتكم، خدمة لشعبنا كي لا تكون الصورة ضبابية، وخصوصاً نحن نعيش بين الراغبين بافتراسنا.


بسام طوبيا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هلوسات واكاذيب الهرطوقي المدعو سامي البازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: