منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 اورميا جوهرة المعارك والانتصارات ( القسم الثاني ) / بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3159
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: اورميا جوهرة المعارك والانتصارات ( القسم الثاني ) / بولص يوسف ملك خوشابا   2012-11-12, 9:28 pm

اورميا جوهرة المعارك والانتصارات ( القسم الثاني )

بولص يوسف ملك خوشابا


وصل سبعمائة مقاتل آثوري الى المدينة ودخلوا منطقة سكن الآثوريين حيث قاموا بفتح الثغرات في جدران الدور والعبور منها دارا الى اخر وتمت العملية بنجاح تام وتمكنت هذه القوة التي كانت تملك رشاشتين من التمركز في نقاط خلف القوات الايرانية ثم اوعز الى المائة والخمسون المقاتلين الاثوريين الموجودين في الشارع الرئيسي بالانسحاب لخدع الايرانيين وحملهم على الخروج من مواضعهم لمطاردة المنسحبين وفعلا نجحت الخطة حيث قام الايرانيين بترك تحصيناتهم والنزول الى الشارع الرئيسي لمطاردة الاثوريين المنسحبين وامتلا الشارع بقوات ارشد الملك الايرانية وتعالت صرخات الفرح الصادرة منهم معتقدين بانهم حققوا الانتصار على الاثوريين وعند اقترابهم من باب المدينة فتح الاثوريين المتمركزين خلفهم نيران اسلحتهم عليهم فسقط في الشارع اعداد كبيرة من القتلى من جنود خيالة قوة قرداغ كما تتساقط اوراق الاشجار في الخربف ثم قامت ما تبقى من قوات ارشد الملك وجلال الملك بهجوم آخرعلى مواقع ألآثوريين في المدينة الا ان هذا الهجوم احبط واندحرت تلكالقوات امام القوات الاثورية التي استبسلت في القتال ففي اليوم الاول من القتال سقط القسم الغربي من المدينة بايدي الاثوريين . ولما كان من المتوقع قيام الايرانيين بمحاولة اخرى للهجوم على مدافع الاثوريين لذا اصبح من الضروري احتلال بعض المواقع الجديدة في منطقتي الباب الجنوبي من المدينة والباب الواقع بالقرب من الارساليات الامريكية بمفارز صغيرة بالاضافة الى القوة الموجودة في الباب الغربي منها فرابط في الباب الجنوبي ملك خوشابا ( الاسد التياري كما وصفه ويكرام ) ومعه مائتي مقاتل من ابطال عشيرة تياري السفلى حيث كان موضعهم يقابل مباشرة القلاع القديمة لمدينة اورميا التي كانت محتلة من قبل قوات ايرانية كبيرة في صباح اليوم التالي من المعركة كما وكانت القلعة الواقعة خلفهم وعلى مسافة نصف ميل خارج سور المدينة قد احتلت من قبل قوات خيالة قرداغ الايرانية بينما كان المدفعين الاثوريين المنصوبين في مدينة ديكالة وكوكتابة على اتم الاستعداد للرمي عند الطلب . وفي يوم 10 شباط سنة 1918 اصبح اندحار الايرانيين واضحا بالرغم من قيام رؤسائهم وقادتهم بتوجيه عدة نداءات تشجيعا لقواتهم على مواصلة القتال والصمود دون جدوى وحاول جنود قرداغ التعرض لحرس المدافع المرسل لمساعدة اغا بطرس الا انهم هزموا تاركين ورائهم عددا من القتلى وارغموا على الدخول الى القلعة ثانية وعليه سلط الاثوريين نيرانهم على مواضع الايرانيين ثم شنوا هجوما كاسحا عليهم واحتلوها فوجدوا فيها جثة ( رضا خان ) احد قادة الجيش الايراني الذي قتل اثناء تلك المعركة وفي نفس الوقت شن رجال ملك خوشابا هجوما قويا على القلاع القديمة وسور المدينة واستولوا على مواقع ارشد الملك المتقهقرة الى الوراء . وعليه تم تنظيف كافة شوارع المدينة من القوات الايرانية التي تم حصرها في المنازل حيث اخذت تطلق نيرانها من سطوحها ونوافذها على مواقع الآثوريين عند تقدمهم نحو تلك المنازل بعد ان احتلوا المناطق المهمة في المدينة فاخذوا يقصفون القوات الايرانية المرابطة فيها قصفا شديدا بالمدافع من الجهات الجنوبية والغربية من مدن ( جربش وكوكتابة وديكالة ) وبعد فترة قصيرة من بدء القصف شوهدت الاعلام البيضاء تعلوا تلك المنازل عوضا عن الاعلام الحمراء حيث اعلن كل من جلالالملك وارشد الملك الاستسلام دون قيد او شرط فتوقف اطلاق النار. ثم خرج حاكم ورؤساء المدينة وقائد القوات الايرانية تحت حراسة آثورية مشددة امقابلة اغا بطرس وملك خوشابا والتوقيع على شروط الاستسلام . وبعد ذلك اصبحت المدينة تحت حراسة الاثوريين فاصدر ملك خوشابا اوامر صارمة الى جميع القوات الاثورية تقضي بلزوم حماية ارواح واموال وحرية وحقوق اهالي المدينة بعد ان عاد الهدوء اليها وان كل من تسول له نفسه مخالفة ذلك سيكون مصيره الاعدام ثم عقد اجتماع عام حضره كل من المار شمعون وممثلوا الدول الاجنبية الحليفة واغا بطرس وملك خوشابا وعدد من مسؤلي الاثوريين حيث تم فيه التوقيع على وثيقة شروط انهاء القتال والتي كانت كالاتي :
1 . تسليم ادارة مدينة اورميا الى الاثوريين
2. تسريح كافة قوات الشرطة الايرانية داخل المدينة واقضيتها واحلال الاثوريين محلها
3. تسليم كافة الاسلحة الايرانية بانواعها المختلفة الى الاثوريين خلال 48 ساعة
4 . اعتقال رؤساء الايرانيين المسؤلين عن تلك الاحداث وهم ارشد الهميون وارشد الملك والحاج صمد
5 . دفع تعويضات الى الضباط الفرنسيين الذين جرحوا في المعركة او الى عوائلهم في حالة وفاتهم
6 . تحميل جلال الملك مسؤلية كل اعمال القتل التي قام بها الايرانيون في الماضي ضد الاثوريون وجميع النتائج المترتبة على الاحداث الاخيرة التي جرت بناء على رغبته
7 . اطلاق سراح كافة الجنود الاسرى لدى الاثوريين
ولقد منح ملك خوشابا وسام وكتاب شكر وتقدير من قبل القنصل الروسي سبق وان نشرت صورة الكتاب ..... كذلك كتبت زوجة القنصل الامريكي المتوفي في طريق الهروب الى همدان الدكتر شيد ما يلي ( ان اغا بطرس وملك خوشابا كانا رجلي الساعة الخطيرة اللذان انقذا الامة الاثورية من الهلاك المحتم ...........
بولص يوسف ملك خوشابا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اورميا جوهرة المعارك والانتصارات ( القسم الثاني ) / بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: