منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 خمسة ملايين أمي في العراق و118 مليار دولار/ متي كلو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3429
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: خمسة ملايين أمي في العراق و118 مليار دولار/ متي كلو   2012-11-24, 9:31 pm

خمسة ملايين أمي في العراق و118 مليار دولار


متي كلو
mattikallo@hotmail.com

"إذا أردنا أن نحقق السلام الحقيقي في العالم،

فعلينا أن نبدأ بتعليم الأطفال''

غاندي


الخبر الاول

(تشير المصادر التربوية في العراق إلى وجود خمسة ملايين أُمِّي،أكثر من 60% إلى 65% منهم من النساء، تفيد أن هذا العدد ازداد كثيرا وتجاوز سبعة ملايين).
الخبر الثاني

أقر مجلس الوزراء العراقي مشروع ميزانية عام 2013 بقيمة 138 تريليون دينار، أي نحو 118.6 مليار دولار .

تفتخر الحكومات في العالم وتفتخر شعوبها بالقضاء على آخر أمي في بلدهم، وهذا لا يأتي صدفة أو عن طريق قارئة الفنجان أو العراف أو فتاح الفال، بل على دراسات مستفيضة ودعوة المختصين والخبراء في المجال التربوي، ويستعان بالخبراء الماليين لدراسة أرقام الميزانية وشطب بعض المبالغ، واضلفتها الى خطة الحكومة في سبيل القضاء على الامية، ثم وضع خطط وبرامج خلال فترة معينة، وعندما تصدر ميزانية الحكومة تجد أن هناك مبالغا كبيرة خصصت للقضاء على الامية وكذلك لبناء المدارس وانشاء المعاهد والجامعات، وتتألف لجان وزارية وغرفة عمليات، يعمل أعضاؤها بجهود استثنائية لا تقل أهمية هذه الغرفة عن غرفة عمليات حربية ! ويضع برنامج القضاء على الامية في مقدمة البرامج الحكومية ، وعلى مقدمة تخصيصات الدولة، ولكن أين بلدنا من هذا كله! ونتذكر ميزانية 2012 التي أهمل هذا الجانب فيها تماما ، والذي اكده وزير التربية العراقي في تصريحه (عدم تخصيص أي مبالغ في ميزانية الدولة لعام 2012 لتشييد مدارس جديدة، في الوقت الذي بلغ فيه عدد الأميين حوالي خمسة ملايين) .
يقول بعض المسؤولين بان أحد أسباب تفشي الامية وتسرب الطلبة من المدارس هو الانفلات الامني بعد تغير نظام الحكم في 2003، ولكن تفشي الامية في مدن شمال العراق، السليمانية ، اربيل ، دهوك( كردستان) والتي تعتبر شبه مستقلة، بلغت نسبتها 18 بالمائة من خلال تصريحات مسؤولي وزارة التخطيط، بالرغم من أن هذه المدن يسودها الاستقرار، أم أصبح هذا الانفلات شماعة لتبرير السياسة التربوية الخاطئة في كافة انحاء العراق.
ومن الارقام المخيفة التي نطلع عليها في الاعلام بكافة أنواعه، فان هناك 19 الف شرطي "أمي" وهؤلاء غير قادرين، على التدقيق في الاوراق الرسمية للمواطنين، في سيطرات التفتيش الداخلية او في نقاط التفتيش مع دول الجوار! أ ليس هذا سبب من أسباب الانفلات الامني في العراق! كما أن في وزارة الدفاع وفق الاحصائيات بأن هناك 23 بالمائة من منتسبي وزارة الدفاع لا يحسنون القراءة والكتابة !!!.
ان تفشي الامية في العراق كارثة كبرى، لم يسبق لها مثيل منذ العقود الثلاثة الأخيرة من تاريخ العراق، ومازال عدد الاميين في ازدياد يوما بعد آخر، بسبب اهمال الحكومة معالجة هذه المعضلة التي تنخر بالبلد، وأصبح هاجس الخوف والفزع يقلق المخلصين من التربويين والتعليميين في البلد لتخلي الدولة عن هذا الجانب الحيوي المهم، وأصبح الأطفال المتسربين من المدراس يتسولون في الشوارع بشكل ملف للنظر في البلد الذي يعيش أهله على ثروة هائلة من الذهب الأسود، وبلغت نسبة الامية فيه 19 بالمائة ونحن في القرن الواحد والعشرين!
نعتقد بان على النظام العراقي الحالي وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية واعضاء الحكومة الابتعاد عن الصراعات السياسية والمكاسب الضيقة من اجل اخراج العراق من هذه الكارثة والواقع المتردي للتعليم، والبدء بتخطيط مبرمج، وذلك بالاستعانة بمفكرين وباحثين تربويين ، لوضع برامج تكون كفيلة بالقضاء على الامية.
والقضاء على الامية هو أحد الاسباب الرئيسية للقضاء على الارهاب والانفلات الامني والجهل والتخلف والضياع والتطرف بجميع انواعه وأشكاله ومنابعه، ولجعل العراق ارض صلبة لجميع انواع التطور والرقي .
وسؤالنا، كم يخصص من ميزانية 2013 والبالغة ( نحو 118.6 مليار دولار ) من أجل القضاء على الامية، أم سوف تهمل كما أهملت في ميزانية 2012! .
وتبقى الامية في ازدياد، ويزداد عدد التلاميذ المتسربين من (1000) مدرسة مبنيّة من الطين والأكواخ !!!، ويبقى العراق في المرتبة قبل الأخيرة في ترتيب البلدان العربية في التعليم وذلك استنادا الى إحصائية أجرتها الأمم المتحدة



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خمسة ملايين أمي في العراق و118 مليار دولار/ متي كلو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: