منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رَدٌّ على جاهل ِالتاريخ أو متعَمـِّدِ الجـهل ِبالتاريخ /ج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: رَدٌّ على جاهل ِالتاريخ أو متعَمـِّدِ الجـهل ِبالتاريخ /ج2   2009-11-28, 11:57 pm


رَدٌّ على جاهل ِالتاريخ أو متعَمـِّدِ الجـهل ِبالتاريخ /ج2

الجزء الثاني


نشر السيد مسعود هرمز النوفلي مقالاً تـَحامُلياً بعنوان ( دُعاة الكلدانية والمجلس الشعبي الى أين ؟)
الرابط :http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=printpage;topic=366665.0

إستهلَّ مسعود مقالـَه بهذه الديباجة مقتبساً إياها بحسب قـوله من موسوعة " ويكيبيديا " حيث يقول :

{{ تقول موسوعة ويكيبيديا بأن حضارات العالم قبل نهاية القرن الثامن عشر قد بُنيت على أسس دينية ولم يكُن هناك مفهوم القومية كما هو معمول به حالياً ، وبعد ذلك التاريخ وفي بداية القرن التاسع عشر تم تكوين وانشاء دول على اساس الهوية القومية بعد بزوغ ثلاث نظريات في العالم لمفهوم القومية وهي :
1 - القتومية على اساس وحدة اللغة ، مثال المانيا وايطاليا ،
2 - القومية على اساس العيش المشترك أي وحدة الأرادة الشعبية ، مثال ما طرحه المفكر الفرنسي أرنست رينان واضع مفهوم الأمة في السوربون عام 1882 والذي اضاف الى الأرادة المشتركة في العيش عُنصري التاريخ والتراث
3 - القومية على اساس الوحدة الأقتصادية ، مثال ماركس
لقد نشأ مفهوم النزعة القومية للمرة الأولى في ايطاليا عام 1835 من قبل الزعيم السياسي الأيطالي ماتزيني بحسب موسوعة ويكيبيديا ، حيث قال " إن القومية هى انتماء جماعة بشرية واحدة لوطن واحد شريطة أن يجمعها تاريخ مشترك ولغة واحدة في أرض هذا الوطن " ، بعد ذلك أضاف الألمان في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وحدة الثقافة العامة النابعة من اللغة ووحدة التأثير الروحي الديني في المجتمع ومن ثم جاء ماركس وأضاف وحدة السوق الأقتصادية والتكوين النفسي }}
عن هذه الديباجة بنى مسعود إستنتاجَه ونسبـَه الى المسيحيين تعميماً بقـولـه : ( عندما نقارن نحن المسيحيين والصحيح " نحن المسيحيون " هذه المفاهيم مع بعضها البعض نستنتج ما يلي :

لقد أجبنا على الفقرة الأولى في الجزء الأول من هذا المقال وسنـواصل تفـنيد ما أورده في الفقرات التالية :

{{ 2 - عند ربط المفاهيم الثلاثة بالنسبة الى الكلدان ستتضح لنا مُشكلة كبيرة جداً لا يُمكن حلّها أبداً مهما عملنا وطالبنا والسبب هو الأرض ، هل يستطيع الكلدان أن يُبرهنوا لشعبهم وللعالم بأن أرضهم هي ضمن الحدود التي يرغبون بها ؟ إذا كان الجواب بنعم فإنهم بالتأكيد سيقولون بأن كرمليس وتلكيف وتللسقف والقوش وعنكاوا وبعض القرى الأخرى كانت كلدانية ! بالرغم من ان نفوس تلكيف حالياً ليسوا بمسيحيين وغالبية شعبنا السورايا يعلم جيداً تاريخ تلكيف والقوش وتللسقف وغيرها وكيف كانت الأمبراطورية الآشورية الحاكمة في الشمال وكيف كانت كنيسة المشرق الوحيدة تقريباً في الساحة الى يوم تأسيس البطريركية الكلدانية من قبل أحد الباباوات الراحلين الى السماء ، من هنا فمن العدالة واحقاق الحق وإعادته الى نصابه يجب ان تأتي القومية الآشورية في المطلب الأول والأخير في الدستور ولكن شعبنا لا يرضى بالتفريق والأنشقاق والخراب وهو مُتحمّس الى الوحدة بين الأخوة بغض النظر عن الأسم القومي المُركب الموجود حالياً وهو المؤقت الى يوم الأتفاق النهائي لأسم واحد يجمع الكل مهما كان هذا الأسم ، عند خلق الأسم سيكون لنا اسماً قومياً يشمل الجميع من السريان الآشوريين الكلدان ولا يكون اعتراض عليه ، بالأسم الجديد ستتحقق غالبية الشروط التي جاءت بها النظريات الثلاث للقومية أعلاه }}



2 - لقد أوضحنا في الجزء الأول كيف أن الأرض التي غـزاها الآشوريون أصبحت ملكاً للكلدان بعد قضائهم المبرم عليهم ، وكيف أن أبناء الكلدان شغلوا مناطق الإقليم الآشوري بعد فراغها إثرَ إبادة الآشوريين ، وهذا تاريـخٌ يعرفـه الإخـوة العرب والأكـراد ، ويؤكِّـدون بأن الكلدان هم سكان العراق الأصلاء ، والحكومات العراقية المتعاقـبة لم تـعتـرف إطـلاقاً بمن يُسمون اليوم أنـفسهـم بالآشوريين زوراً ، بل كانت تسميهم " تياريين " دخـلاء وافـديـن الى العراق ، وليس هنالك أي دليل لتواجدهم في العراق قبل الحرب العالمية الاولى إلا كأفرادٍ مبعـثـرين بـين الكـلدان حيث كان تمركزهم في مناطق هيكاري وماردين وبعض المناطق التركية الاخرى ، ومجموعة قليلة في اورمية التابعة لإيران ، وعقب انتهاء الحرب قام الإنكليز بجلب الناجين منهم الى العراق وأسكنوهم في مخيمات في ضواحي بعقوبة ، وقـد قـُدِّر عددُهم بخمسين ألف فردٍ . وافقت ايران على عودة مَن كان منهم من رعاياها ومن ضمنهم الأرمن ، وبقي حوالي الخمسة والعشرين ألفاً الذين كانوا من رعايا السلطنة العثمانية لم توافق الدولة التركية الحديثة على عودتهم معتبرة ً إياهم خـونة لوقوفهم الى جانب روسيا وإنكلترة في محاربة السلطنة العثمانية ، ومن هذه البقية شكـَّلَ الإنكليز جيشاً صغيراً سُميَ بالجيش الليفي عُهِد إليه ردع كُلِّ حركةٍ مناهضة للإنكليز يقوم بها العرب أو الأكراد .

كيف تجرأ على الكتابة عما تجهله بالكامل يا سيد مسعود ، كنيسة المشرق كان عهدُها قصيراً لم يمتد إلا الى نهايات القرن الخامس ومن ثمَّ انشطرت الى قسمين بظهور الهرطـقـتـين النسطورية والاوطاخية ، وأصبحت كنيستين كبراهما سميت بالكنيسة الكلدانية النسطورية لإتِّباعها تعاليم نسطور والصغرى عُرفت باسماء كثيرة جداً لا مجال لذكرها واستـقـرت في الأخير باسم الكـنيسة اليعقوبية نسبةً الى أشهر بطريرك لها وبقي سارياً حتى العقـود الأخيرة من القرن العشرين حيث استـُبـدِلَ بـاسم " الكنيسة السريانية الأرثوذكسية " الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية الحالية هي الوريثة الشرعية الوحيدة للكنيسة الكلدانية النسطورية التي كانت تُدعى لغاية نهايات القرن الخامس بـ ( كنيسة المشرق ) وهي امتداد طبيعي لها ، وكُلُّ ما جرى هو أنها استعادت مذهبها الأصلي الكاثوليكي ونبذت المذهب النسطوري الذي فرض عليها قسراً ، وبعودتها الى مذهبها الكاثوليكي أبرمت مع الكنيسة الجامعة كنيسة روما عقد الشراكة الإيمانية . إن كلامك ترديد لما يُشيعه أعداء الكلدان الألداء ناكروا أصلهم وإسمهم الكلداني الذين انتحلوا التسمية الآشورية الوثنية الاسطورة الويكرامية الشهيرة .


إسمع يا مسعود وكُلَّ مَن يقرأون مقالاتنا نحن الكلدان الأصلاء . لنا إسمُنا النبيل هو الكلدان ، أينما كنا في كُلِّ جزءٍ من وطننا الأصلي العراق ، وفي أيِّ بقعةٍ من بقاع بلدان المهجر لن نساوم عليه مهما حصـل ، لا نسمح للأشرار بخَـدعِنا ، لا نقبل أن نُستدرجَ للوقوع في الفخ الذي يسعون لنصبه لنا ، إن العراق بأكملـه هو الذي تهفـو إليه قلوبنا وترتاح بين أروقتـه نفـوسُنا ، ماذا دهاكم يا مَن كنتم إخـوتنا ، ماذا ستجنون إذا أنكرتم علينا إسمَنا ؟ لماذا تتعمَّدون وبإصرار جـرحَ مشاعرنا ، إنكم جزء عـزيز منا ما سببُ عِـدائكم الذي لايمكن أن نجدَ له معنى ؟ لماذا كُلُّ هذا السعي المضني في سبيل ايذائنا ؟ إن كان لا يروقكم إسمنا دعـونا وشأننا ، لا تتآمروا علينا ، وإذا كان بين صفـوفنا مَن أراد الغـدرَ بنا والإصطفاف مع أعدائنا ، فذاك شأنـه ولا يهمنا أو يعنينا . نحن الكلدان واقعيون لا يُمكننا العيش في الأوهام ، كيف نقبل بالاسم الآشوري المزور ، كيف نرضى بالاسم المركب ، إن كلمة الاسم الموقت هي خدعة كبرى ، إبتـداع اسم هو جنـون ، الكلدان هم الأكثرية الساحقة بين مسيحيي العراق ، ويجب أن يكون إسمهم الشامل والحاضن للكُل ولا حـلَّ إطـلاقاً إلا بـه .

{{ 3 - من حق الكلدان إذا رغبوا باسم خاص بهم فقط إدراج ذلك في كل دساتير العالم ولكن عليهم أن يحسبوا الف مليون حساب لكي يقولوا لكل من يُؤمن بأنه كلداني بأن أرضك هي بجوار الحلة في بابل والناصرية والديوانية وغيرها من الأراضي التي كان يحكمها نبوخذنصر! ، يجب ان نكون واقعيين ولا نطير في السماء بدون اجنحة ، أين هي أرضكم أيها الأخوة الكلدان ؟ ان ارضكم ليست بعددكم وليست في قُرى نينوى الآشورية أبداً ، أرضكم معروفة للجميع ولا تستطيعون الأقتراب منها أو المطالبة بها الى أبد الآبدين هذا إذا كانت لكم إثباتات وبراهين بأنكم كلدان حقاً ضمن التسلسل الوثائقي الذي يعود الى الكلدة ، الكثير من الكلدان الحاليين جاء اليهم اللقب بالوراثة ولا ننسى أن القسم منهم كانوا آراميين وكانوا آشوريين وكانوا سريان من جماعة مار يعقوب وكانوا وكانوا ، البعض من الكلدان انهزموا من جنوب العراق ولجأوا الى شمالهِ والقسم الآخر ذهب الى سوريا والى تركيا والى قبرص واليونان والى اماكن أخرى }}


3 - إنـه الهذيان بكُلِّ معنى الكلمة ، ومَن يقرأ هذا الكلام يرثى لسذاجة وجهل كاتبه ، إنَّ أرضنا كانت العراق كُـلَّه ، ولكنَّ العراق استُحِـلَّ مِن قبـل أقـوام تفوَّقت قدرتهم على قدرة الكلدان فاستولوا عليه ، ثم تعاقب على حكمه الكثير من الأقوام الاخرى ، لقد كانت المدائن عاصمة الفرس لمدة ستة قرون ثمَّ استحلها العرب ، فهل بإمكان الفرس المطالبة بها ؟ وهل بإمكان تركيا وريثة السلطنة العثمانية التي كانت تحكم العراق أن تطالب بمنطقة كركوك لتركمانها في العراق ؟ إذا كان الأمر حسب هذيانك بأن على الكلدان أن يطالبوا بالحلة وبابل والناصرية والديوانية وغيرها ، وأنت تعلم ان سكانها هم عربٌ بالكامل وقد فارقها الكلدان الساكنون فيها منذ زمن سحيق والتحقوا بإخوتهم في الموصل والقرى التابعة لها ، كيف تريد منهم أن يطالبوا بها ؟ ها هي الشرقاطـ التي كانت العاصمة الاولى للاشوريين ومنها انطـلقـت غزواتهـم للمناطـق الأخرى لماذا لا تُـطالب دعاة الآشورية المزيفة أن يطالبـوا بها ؟ أليس لأن سكانها الحاليـين هم عـرب ! وها هي أربايلو " أربيل " التي كانت يوماً آشورية ، هل بإمكان أدعياء الآشورية المزيفين أن يطالبوا بها لأنها الآن هاولير كردية وغالبية سكانها أكراد ؟ أم فـقـط يستطيعون المطالبة بسهل نينوى مثوى الكلدان منذ انقراض الآشوريين وحتى الآن ! هل لو كان سكان قرى هذا السهل عرباً أو كُرداً كان باستطاعة الآشوريين المزيفين المطالبة به ؟ الكلدان هم القـوم الوحيد ذو الارومة الخالصة بين سائر أقـوام الشرق الأوسط بالرغم مما تعرضوا له من اضطهاداتٍ قاسية عبر الزمن .

لقد أشار سجلّ التاريخ البشري الى وجود الشعب الكلداني كأقدم شعبٍ ظهر في جنوب ووسط بلاد ما بين النهرين وسواحل الخليج - الخليج العربي اليوم - منذ أقدم العهود الغابرة ، ولذلك سُمِّيَ بالخليج الكلدي ، وقد دُعيَ هذا الشعب بالكلداني لتَضَلُّعِه بمُختلف أنـوع العلوم والمعرفة وتَفَرُّدِه بِعِلم الفَلَك ، فقد أرجعت بعضُ المصادر التاريخية ذكرَه الى أربعة آلاف وخمسمئة عام قبل الميلاد ( انظر كتاب التاريخ العام / احمد رفيق - الجزء الأول ص. 163 - 196 وكتاب تاريخ الجنس العربي / محمد دروزة - المجلد الثالث ص. 24 ) < هناكَ مَن يقول ، إن الكـلدان هم أقـدم الموجـات الـبشرية > وفي كتابه ( مروج الذهب / الباب العشرين يقول المسعودي ) < جاء ذكرُ ملوك بابل وهم من النُبط وغيرهم الذين عُرفـوا بالكلدانيين > وجاء ذكـرُ الكلدان في كتاب < بوليطيا / لآرسطوطاليس ، وكـتب بصدد الكلدان المؤرخ بطـليموس قائلاً ( امّة الكـلدان ودار مملكـتهم العـظـمى < كلواذي > من أرض العراق " بلاد ما بين النهرين " وإليها اضيفـوا ، وكانـوا شعـوباً وقـبائـل ، ومنهم : النونـيـون ، الآثوريون ، الارمان ، الاردوان ، الجرامقة ونـُبـط العراق وأهـل السواد . ) وذكر أبـو الحسن المسعـودي في كـتاب ( ألتنبيه والاشراف > ص. 68 - 69 ) < إن الامم التي تـفـرّع مـنها البـشر بـعُرف الاولين هم : ( الفرس ، الكلدان ، اليونان والروم والافـرنج ، العرب ، أجناس الترك ، الهند والصين ، وكانت بـلاد الكـلـدان تشمل : العـراق ، ديـار ربـيعة ، ديـار مُضـر ، الشام ، بـلاد العرب اليوم : الـيمن ، الـتهامة ، الحجاز ، الـيمامة ، الـعروض ، البحرين ،الشحر ، حضرموت ، عـُمان ، وهـذه جزيرة العـرب كانـت كـلـُّها مملكة واحـدة ، يملكُها مـلكٌ واحد سرياني وهو اللسان الأول لسان آدم ونوح وابراهيم عليهم السلام . > ، وبهذا المنحى يعـزو القول الى الذين عنوا بأخـبار الامم وبحـثـوا سِـيَر الاجـيال ، إبن العبري في كـتابه ( مختصر تاريخ الدول ص 3 ) < إن اصـول الامم من سالف الدهر سبعة هي : ( الفرس ، الكلدان ، اليونانـيـون ، القبط والـتـرك ، الهند ، والصين ، ومنهم تفـرّعـت الشعـوب والمِلَـل ، وهم على كـثرتهـم نوعان ، نـوع عنيَ بالـعـلوم كالكـلدانـيـيـن والفرس وغـيرهم ، ونوع لم يعتني بالعلم كالترك والصين . > وقال الأب انستاس الكرملي في كتابه ( مجلة لغة العرب > المجلد الأول ص. 52 ) < كان الكـلدانـيـون في سابـق عهدهم امة عظيمة بلغت من شأن الحضارة مبلغاً بعيداً ، استوطنت بلاد الرافدين من شمالها الى جنوبها ، وطبّـقت الخافقـين شُهرَتُها ، ذكرهم الأقـدمون على اختـلاف أجيالهم ولغـاتهم في كُتُبِهم ، ولا سيما المُحدَثـون منهم بسبب كثرة اهتمامهم وتـتبّـعهم للحقائق .> ويُضيــف في ( الصفحة - 54 و55 ) < وجـاءَت تسميتهم بأشكال مختـلفة مثل " كسدي وكشديم " وتعـنيان كـثـيـري الكـسب إذ كان الكـلدانيـون مشهـورين بكثرة كَسْبِهم وكُبْر حُبّهِم لعيالهم ، وقال بعضُ المحللين ، بأن أصل تسميتهم هي كرديم وليس كسديم أو كشديم ، أما في نُسَخ التوراة باللـغة العربية < خلديـيـن > ويعود ذلك الى تشابه الحرفين الكاف والخاء في اللغة الآرامية .

وذَكَرَ بطرس نصري في( كتابه / ذَخيرة الأذهان / الجزء الأول ص. 24 - 25 )< بأن أولَ دولةٍ ظَهَرَت بعد الطوَفان هي الدولة الكلدانية أسَّسَها الملك نَمرود الجبّار ومَلَكَ عليها مِن بعدِه بنوه ، وأعظمُهم شُهرةً كان اورخاميس ، سَقَطت هذه الدولة بحدود عام 2449 ق . م ، حيث استولت عليها دولة ايرانيـة زُهاءَ قرنـَين وربع القرن ، وأعقبَتها دولة عيلامية وحَكَمَت لمدة قرنَين وربع القرن أيضاً ، ثُمَّ استعادها الكلدانُ أصحابُها الأصليون منذ عام 2000 ق. م وامتدَّ حُكمُهم لمدة 245 عاماً > ويذكُر أحمد سوسة في كتابه ( حضارة العرب ومراحل تَطوِّرها ص. 159 - 162) < وبَرَزَت خلال هذه الفترة دولة أو امارةُ القُطر البحري وعُرفَت بسُلالة الامراء ، وكان ظُهورُها على عهد خليفة حمورابي ( شمس - ايلونا ) وباعتبارها امتداداً لسُلالة بابل الاولى التي أسسها الملك العموري ( سمو آبوم 1894 - 1881 ق . م ) وجَعلَ مِن بابـل عاصمةً لها مُستقِـلَّةً عن سُلطة سُلالة اور الثالثة ، ويؤيِّدُ ذلك المؤرخ هاري ساكز في كتابه ( عظمة بابل / ترجمة الدكتور عامر سليمان ص. 90 ) < في العام الثامن والعشرين مِن حُكم شمس ايـلونا بنِ حمورابي ، حَدَثـت ثورة في جنوب البلاد بمنطقة الأهوار المعروفة ببلاد البحر والتي لم يستطِع إخضاعَها ، ونتيجةً لذلك ظهَرَت سُلالة القطر البحري وسيطرَت على البلاد السومرية أثناءً حُكمِها الذي ناهزَ المئَتي عام .
{{ 4 - أبحثوا أيها الأخوة الكلدان الى ما يجمع الأمة ، أمة السورايي بأي اسم يكون قبل فواة الأوان ولا تتعالون لأن كما قال لنا قبل أيام أحد الأخوة سيأتي يوم ويقولون لكم ان أرضكم ليست في سهل نينوى ، هذه الأرض ليست ارض كلدانية كما تدعون ، تفضلوا وأذهبوا الى أرضكم التاريخية التي تتكلمون عنها ، وعندها يكون خراب البيت والله يرحم الراحمين }}


4 - إنه كلام المرتزقة الذين يُرعبهم اسم الكلدان النبيل والأصيل ، الذي يتهاوى عند ذكره الاسم الآشوري الوثني الى الحضيض ، لأنه كان نقمة ً على متبنيه الأولين فأدّى بهم الى الهلاك الأبـدي ، ولا نتمنى أن يكون نقمة ً على منتحليه المعاصرين ، فيؤدي بهم الى نفس المصير ، لأنهم أحبابنا وجزء عـزيز من امتنا الكلدانية وإن تمردَ عليها وأنكرها ، مخدوعاً من قبل الغرباء أعـداء البشرية جمعاء ، اولئك الذين لم تسلم من شرهم مختلف شعوب الأرض . تُـرى ، الم يكن الخوف دافعاً لذلك الواحد من إخوتك يا مسعود الذي قال لكم" ومن انتم الذين قال لكم ، أجبهة لمساندة الآشوريين المزيَّفين ضِدَّ الكلدان ؟ بالتأكيد إذا كنتَ صادقاً فإنه قال ذلك الكلام لإحساسه بأن ذلك اليوم ليس مستبعداً عندما يُقال : أيها التياريون الدخلاء الوافـدون الى العراق ، غادروا الى بلادكم الواقعة ضمن الأراضي التركية ، لأنكم لستم أهلاً للإقامة في العراق . إن نقاطك الباقية لا تستأهل الردَّ مني ، إذ جعلت من نفسك مسيحياً مؤمناً بعد أن تهجمت بكل صلافةٍ على الكلدان المؤمنين الحقيقيين بالمسيح له المجـد والسجود ، فهو المعين الأوحد للكلدان في كُلِّ محنهم ! كيف يُعـقل ان تكون شماساً في الكنيسة الكلدانية وتُهاجم الكلدان بمثل هذا التحامل والعِداء ؟ أليس الأب حبيب النوفلي كاهناً كلدانياً ، أليس عبدالله النوفلي مسؤولاً على أوقاف الكلدان ؟ أليس كلاهما أخويك ؟ أليس لديك احترام لهما وتقدير لمركزهما ؟ نصيحة مني ولكي تعرف مِن هم منتحلو الآشورية المعاصرون إقرأ أحدث مقالتي بصددهم على الرابط أدناه :

http:/www.ankawa.com/forum/index.php?action=printpage;topic=335310.0

الشماس كوركيس مردو
25 / 11 / 2009


مـلاحظة : كنتُ قد كتبتُ الجزء الأول والثاني من عنوان مقالي أعلاه في نفس اليوم 25 /11 / 2009 ، وارتأيت أن ارسل الجزء الثاني بعد عدة أيام من إرسال الأول ، ودون أن ينتظر بعض الجهلة والمتعصبين نشر الجزء الثاني ، إنهالوا عليَّ هجـوماً بأقلامهم المبتـورة وباسلوبهم التشنجي المتخلـَّف البعيد عن النهج العلمي والحضاري ، لأنهم على جهل ٍ مطبق بتاريخنا القـومي والكنسي بحقيقته العلمية الأكاديمية ، ولأن عقولهم منغلقة لا تستطيع استيعاب الحقيقة ، يقومون بتحريفها لتتوافق مع أهدافهم السياسية التي يرمون من ورائها المنافع الخاصة بهم وبأحزابهم الإنتهازية البعيدة كُلَّ البعد عن تطلعات شعبنا المسيحي . إن هؤلاء المتزمتين الجهلة تجرحهم الحقيقة ولا يستطيعون جَـرعَـها فهي بالنسبة لهم مُـرَّة ٌ كالحنظل . وأنا بدوري لا أعيرهم أدنى اهتمام وستستمر كلمتي الصادقة تُجلجـل في آذانهم كالصاعقة لتُهـدم قـلاع جهلهم وعنادهم .


الشماس كوركيس مردو
في 28 / 11 / 2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رَدٌّ على جاهل ِالتاريخ أو متعَمـِّدِ الجـهل ِبالتاريخ /ج2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: