منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مابعد الكاردينال مرة أخرى/ سمير اسطيفو شبلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: مابعد الكاردينال مرة أخرى/ سمير اسطيفو شبلا   2012-12-19, 10:01 pm

مابعد الكاردينال مرة أخرى

سمير اسطيفو شبلا

بتاريخ 27 آذار 2012 نشرنا مقالنا تحت عنوان "ما بعد الكاردينال" والمنشور في معظم مواقعنا العاملة على الساحة الالكترونية وكذلك نشر في بعض المجلات والجرائد في داخل وخارج العراق لأهميته، كانت ردود الفعل بين مؤيد بحذر + جرأة الطرح + وجوب وجود بطريرك قوي يدير دفة الكنيسة الكلدانية بقوة وأخوة وشراكة وبين آراء التي كانت تقول إحداها: من أنتَ لكي تطرح مثل هذه الأمور الكنسية بحيث تُمَوّت البطرك قبل ان يموت! والأخرى تقول: مهما كتبتم انتم فالبطريرك باق رغم أنوفكم وانه يقود كنيسته بحنكة ودراية ،،،الخ - اليوم وبعد قرار الكاردينال الجريء "المتأخر" نؤكد صحة ما ذهبنا إليه قبل 9 أشهر، والفرق يبقى بالمدة التي بقت فيها كنيستنا الكلدانية تراوح في مكانها ان لم نقل قد رجعت إلى الوراء كثيراً، والتي ستبقى حية ان كان على رأسها الأسقف عمانوئيل دلي او غيره كونها "كنيسة الخطاة الإلهية" كما سماها احد الفلاسفة / اللاهوتيين من كلية بابل للفلسفة واللاهوت، لان على رأسها هو الرب يسوع المسيح الحي دائماً! إذن هي حية دائماً، والأشخاص هم الذين يبطئون مسيرتها حسب درايتهم وقيادتهم لها وبما يحملون من صفات القادة المسيحيين
جاء في فكرتنا المشار إليها أعلاه ما نصه
"الموضوع
ان احد الأسباب الرئيسية لتشرذمنا وتفككنا اليوم هو أننا نسير مع التقليد وروتينه وننتظر الحدث ولا نتحرك إلا بعد وقوعه! في هذه الحالة يكون قطار الزمن قد فاتنا وفرضَ علينا واقعاً جديداً، لأننا فقدنا إحدى صفاتنا كقادة مسيحيين ألا وهي الرؤيا التي هي إدراك لما يمكن ان تؤول إليه الأمور! إذن نحن اليوم نعيش في جو اللامبالاة تجاه الآتي، "الأنباء الواردة عن صحة الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي لا تطمئن، بالرغم من تجاوزه الـ 85 عام (ولد 27 أيلول 1927/تلكيف) نتمنى له عمراً مديداً ولكن الحياة هي هكذا! ولادة وموت وانتظار!" بهذا نكون أمام استحقاق كنسي لابد منه قانوناً، أي في حالة العجز والمرض ينص القانون الكنسي على تدبير خاص لقيادة السفينة، قراءة الواقع كما هو من بديهيات المفروض معرفتها من قبل السينودس وصناع القرار الكنسي! ولكن نجد ونلمس اليوم هناك انتظار ممل لا داعي له في التحضير لقائد جديد يحمل صفات القائد الحقيقي الذي يوصلنا إلى بر الأمان، ونرى في الآتي الجديد توفر الصفات التالية
أولا / راع شجاع لا يهاب الشهادة في سبيل سفينته ورعيته
ثانياً / محبوب من معظم الشعب الأصيل (الكلدان والآشوريين والسريان والصابئة المندائيين اليزيديين والعرب الاصلاء) محبوب من الأكراد والتركماني وباق مكونات الشعب العراقي"
وجاء في السطور الأخيرة ما يلي
"إذن انتظار الحدث خطأ فادح كمؤمنين ومثقفين، ونعتقد ان من واجب الكاردينال الموقر تطبيق القانون الكنسي في هذه الحالة يسجل له التاريخ نقطة بيضاء في تاريخ تسنمه منصب البطريرك، وعلى أعضاء السينودس الأجلاء اتخاذ الخطوات اللازمة ان كنا حقاً مؤمنين بالروح القدس! والله من وراء القصد"
27/آذار/2012


للمتابعة / الرابط أدناه
لا زالت النقاط الستة الواردة في مقالنا أعلاه طرية وصالحة للمرحلة المقبلة ونضيف إليها نقطة سابعة عسى ولعل تُأخَذ بنظر الاعتبار من قبل أعضاء السينودس الأجلاء ألا وهي: تعرفون أيها الأساقفة الكرام ما حدث داخل كنيستنا بعد انتخاب المطران أنطوان أودو رسمياً وبقوة الروح القدس! ولكن وقوف بعض المطارنة الأجلاء بالضد من هذا الانتخاب المرتبط عملياً بالروح القدس بحجج كون الكرسي هو كرسي بابل،،، وانه أي الأسقف اودو لا يعرف اللغة والطقس ،، الخ مما نتج من هذا الموقف انشقاق غير معلن في الكنيسة، والدليل كان هناك بسينودسين (سينودس القوش الذي تزعمه الكاردينال عمانوئيل دلي – أطال الله بعمره يقابله سينوديس عين سفني وسمي بمطارنة الشمال) وهنا تدخلت روما بقوة وكان شرخ داخل المؤسسة الكنسية ومن ثم سينودس روما واقتراحها بان يتولى البطريركية اكبر سنا لحين تهدئة الأمور وانتخب بطريرك جديد وهو الأسقف عمانوئيل دلي
من يتحمل مراوحة كنيستنا في مكانها ان لم نقل تراجعها في أماكن عديدة منذ تولي الكاردينال لمنصبه لحد يومنا هذا؟ أهي نظرة عشائرية مناطقي؟ أم ان انتخاب المطران أودو لم يكن من الروح القدس؟ أم الذين عارضوا بعد انتخابه أَلَمْ يكونوا من ضمن السينودس الذي انتخب أودو؟؟؟ والله غريب أمركم أيها السادة، هل أردتم ان يكون لنا 14 طقس و15 مركز قرار؟
إذن نحن اليوم أمام خبرة متراكمة من السلبيات خلال الـ 10 سنوات الأخيرة، نتمنى ان لا يتكرر المشهد، ونذهب بعشرة سنوات عجاف أخرى، لما لا يتم انتخاب بطريرك قوي /شجاع /جريء لا يهاب الموت/يحمل صفات القائد المسيحي/محبوب من قبل العرب والأكراد واليزيديين والصابئة والتركمان/ يعيش مع شعبه في الداخل/أياديه نظيفة من المال العام
وأخيرا وجوب ان يكون للعلمانيين صوت واحد او صوتين مقابل 14 صوت لرجال الدين
افتحوا قلوبكم للروح القدس لأنه يدق الباب كل حين
كل عام والجميع بخير وأمان وسلام روحي
20 كانون الأول 2012

http://icrim1.com/forum/showthread.php?17356-%E3%C7-%C8%DA%CF-%C7%E1%DF%C7%D1%CF%ED%E4%C7%E1-%C7%E1%DA%
ما بعد الكاردينال / العمود 103


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مابعد الكاردينال مرة أخرى/ سمير اسطيفو شبلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: