منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رسالة رد الى المدعو السيد ستيفن البغدادي المحترم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رسالة رد الى المدعو السيد ستيفن البغدادي المحترم   2012-12-30, 1:12 pm

رسالة رد الى المدعو السيد ستيفن البغدادي المحترم

المهندس : خوشابا سولاقا

قرأتُ كتاباتك الأستفزازية والمسيئة لشخصي ولكنني أتقبلها برحابة صدر المثقف وأعطيك كامل الحق لأن تقول ما تشاء من الكلام والمفردات لأنك حر في ذلك وليس من حق أحد أن يصادر حقك في قول ما تشاء ، وبما أنك غير معروف لدي لحد الآن لذا قررت أن أعقب على كتاباتك تلك ولآخر مرة بما يلي :
أولاً : هل إن الأسم الذي تنتحله وتذيل به كتاباتك هو إسمك الحقيقي أم هو إسم مستعار كما يبدو لي .. ؟ فإذا كان الأسم الحقيقي لماذا لا تنشر مع كتاباتك صورتك الشخصية كما يفعل الجميع ممن يكتبون لهذا الموقع الكريم .. ؟ ولماذا حجبت استلام التعقيبات والردود على كتاباتك في الموقع .. ؟ أكيد أنك تخجل مما تكتبه وتهاب ردود من تسيء إليهم بغير حق ، وعليه أنصحك أن تكون كاتباً شجاعاً وشفافاً بدلاً من أن تكون طبالاً وزماراً لباطل الآخرين من دون أن تعرف حقيقتهم عن تجربة فعلية على حساب ذم من يقول كلمة الحق بحقهم ، إن عدم نشر صورتك الشخصية ورفضك إستلام الردود والتعقيبات على موقعك يعني أما أن الصورة سوف تفضح الأسم المستعار بأنه ليس اسم صاحبه وعندها الأسم سوف يفضح زيفه ويفقد مصداقية حامله في كتاباته المسيئة ، أو أن عدم نشر صورة الكاتب ورفضه لأستلام التعقيبات والردود على كتاباته كما هي العادة جارية في هذا الموقع يعني أن الكاتب يخاف ويرتاب ويتهرب من المواجهة ويتستر بقناع مزيف ليعطي لنفسه الحرية في قول ما يشاء من الكلام غير المباح للأساءة على الآخرين دون رادع ووازع أخلاقي تردعه من قول الباطل والأساءة بحقهم كما تقتضي مهنة الكتابة النبيلة والصادقة والشفافة ، وهذا ما تفعله أنت يا سيد ستيفن البغدادي ، لماذا لا تسمي نفسك باسم آخر من واقعنا القومي والاجتماعي ليكون ذلك أفضل وأكثر قبولاً وقرباً للقارئ وأكثر تأثيراً فيه .. ؟ لذا أدعوك وأنصحك كزميل ولكي تعطي لما تكتبه قدراً أكبر من المصداقية أن تنشر صورتك الشخصية مع كتاباتك وتترك باب موقعك مفتوحاً لأستلام الردود والتعقيبات أمام من يريد أن يرد ويعقب عليك بما تستحقه لتبقى معلوماً ومعروفاً بالصورة والصوت لجماهير شعبنا ، أو أن تكف عن كتابة الكلام غير المباح ، ولتكن ثقتك بنفسك عالية وغير متزعزعة يا رجل وكن شجاعاً كما فعلتُ أنا مع من تستميت في الدفاع عن باطلهم لا تضم نفسك مختفياً في الزوايا المظلمة من الحياة وترمي الآخرين بسهامك المسمومة إذا كانت لديك مبادئ قومية تؤمن بها ( مبادئ أمتنايي ) كما تدعي ، صدقني إن سهامك لا تقتل بل إنها تقوي من تصيبه وتزيده صلابة وإصراراً على المضي في نهجه في محاربة الباطل طالما هناك من يدافع عن الباطل مع الأسف من أمثالك ، حقيقة إن مهنة الدفاع عن الباطل أي أن يكون الكاتب محامي الشيطان كما يقال مهنة تتعب وترهق صاحبها وتثقل كاهله بما هو غير قادر على حمله وتؤخره من مواصلة المسيره للألتحاق بالآخرين في القافلة ، وعليه أنصحك بالتخلي عن هذه المهنة ، أنا عندما اكتشفتُ صاحبك ولدي الأدلة القاطعة بالوثائق في يوم ما على حقيقته وهو يجانب الحق والمبادئ قررتُ القطيعة معه وأن أعريه وأفضحه للناس عندما وجدتُ أن الأمر متعلق بخيانة أمتي ووطني ورفاقي في التنظيم وتعاونه مع الأعداء دون تردد ، وهذا ما فعلته إيماناً مني بالحق والمبادئ وليس بحثاً عن المناصب كما إدعيتم أنت ومن تستميت في الدفاع عنهم ، لأن ما أنا عليه منها يكفيني ولا أحتاج الى منية من أحد لأستجدي منهم المناصب ، إن أعلى منصب أفتخر وأعتز به هو عندما أحس أنني في قلوب أبناء شعبي والناس الذين أعيش معهم من حولي وليس المناصب التي أحصل إليها بأساليب الغدر والخديعة والرذيلة من غير إستحقاق كما فعلوا ويفعلون من تستميت في الدفاع عنهم يا سيد ستيفن البغدادي ، وبالمناسبة ولمزيد من المعلومات أدعوك الى إعادة قراءة كتاباتي التي هي مدار حديثنا من دون تشنج وإنفعال لتعيد النظر بما تكتبه دائماً بإنفعال مفرط ..
ثانياً : إن من تدافع عنهم ، أنا لا أفهم إن كنتَ تفعل ذلك بدافع المحبة بهم أم بدافع الإيمان منك بالمبادئ أم تملقاً لهم ، أنا هنا لست بصدد إتهامك بأي دافع منها لأنني لا أعرفك حقاً بل بصدد التعرف على طبيعة تلك الدوافع الجياشة التي تحملها تجاههم لكي يتسنى لي تنويرك بحقيقة هؤلاء إن كنت مخدوعاً بهم أو مغرراً بك من قبلهم لتتخذ القرار الصائب وأن تقف في الموقع المناسب لكي لا أظلمك في حقك عندما أتحدث عنك ، وعندما أتعرف على شخصك سوف يكون لي معك حديث آخر بالشكل الذي تستحقه ويناسبك وقد نصل من خلاله الى تفاهمات مشتركة وقد نلتقي في نقاط كثيرة ونختلف في أخرى وقد نصبح أصدقاء إذا كانت القضية متعلقة بمبادئ ( الأمتنايوثا ) الصادقة لأنك مضلل ومخدوع بأصحابك كثيراً يا سيد ستيفن البغدادي ، أنا سوف لا أعتبرك خصماً ولا عدواً وإنما أعتبرك كاتب زميل من واجبي أن أحترم أرائه وأقدم له النصيحة المفيدة ، إن اصحابك هؤلاء سوف يتعرون وينفضحون لك حتماً عاجلاً أم آجلاً على حقيقتهم وبما هم عليه ، اليوم أو يوم غدٍ أو بعد حين لأن الحقائق لا يمكن إخفائها والتستر عليها مهما طال الزمن ، عندها سوف يصيبك الذهول وخيبة الأمل بهم حتماً ، هذا إن كنت تستميت في الدفاع عنهم بدافع الإيمان بالمبادئ القومية ، وأما إذا كنت لغير ذلك فسوف تدير ظهرك للأمر بما فيه متستراً باسمك المستعار ( وتكول لا من شاف ولا من درى ) وتقول " طوز بأمتنايوثا " اللقمة الدسمة مع أصحابي هي الأهم في هذه الأيام ، وغداً لناظره قريب يا أخي ، أما إذا بقيت هكذا متستراً وراء الكلمات من دون صورة شخصية فعندها سوف تتسلل الى دهاليز ظلمات التاريخ مجهولاً خائباً وغائباً على صفحاته الهامشية بخفة الخفافيش التي لا تبصر في ضوء النهار وتنسحب مع إنسحاب آخر خيوط الشمش الى أوكارها المظلمة ولا يذكرك أحداً يا سيد ستيفن البغدادي . . !!
ثالثاً : أنا شخص يعرفني جميع المهتمين بالشأن القومي من المقربين من أبناء شعبنا ومنذ زمن بعيد منذ حصول الأنشقاق في كنيستنا كنيسة المشرق في عام 1964 ومن أيام الجامعة والنادي الثقافي الآثوري والى يومنا هذا بما فيهم الشهداء الثلاثة الأبرار ومن كتاباتي في صفحة الثقافة الآشورية في جريدة التآخي آنذاك عام 1973 والى اليوم ، أنا معروف لكل أصدقائي والمقربين مني بصدقي وموقفي من القضايا القومية لشعبنا ودعمي لزوعا بعد السقوط ، وإن سمعتي معروفة للكثير من أبناء شعبنا ومن مختلف طوائفنا وفي عملي المهني كمهندس ، بنزاهتي ومصداقيتي وشفافيتي في التعامل مع الآخرين ومن وفائي إخلاصي لأصدقائي الصادقين في القول ومن تواضعي مع الجميع ممن عملوا معي ، لا أحتاج الى تزكيتك وتزكية من تستميت في الدفاع عنهم ( أي أنا صايتي بيضاء كما يقولون ) ، وعليه أنا أكبر بكثير من أن تستطيع كلماتك غير اللائقة التي تصفني بها والتي هي في الحقيقة لا تنطبق إلا على قائلها أي كما يقال " الإناء ينضح بما فيه " من أن تنال من سمعتي وشخصيتي يا سيد ستيفن البغدادي .. !!
أنصحك أن تترك أمر الدفاع عن من تدافع عنهم لشخوصهم ليدافعوا عن أنفسهم لأن في ذلك سيحافظون على كرامتهم بين الجماهير إن كانوا واثقين من برائتهم مما نقوله بحقهم وأن يدحضوا ذلك بالوثائق كما أفعل وفعل غيري من قبلي ، لأنك أصغر من أن تستطيع أن تغطي الشمس بالغربال كما يقال يا سيد ستيفن البغدادي ، لقد كلفتَ نفسك بمهمة صعبة وأنت غير قادر على إنجازها ( أي أنت مو كدها يا أخي ) وإن كنت قادراً على ذلك إكشف عن وجهك للشمس كما أفعل أنا ليعرفك الناس من تكون كما تعرفني لكي يُعتاد بكتاباتك .. أود إعلامك بأن هذه الرسالة ستكون آخر رد مني على كتاباتك المسيئة لشخصي مهما فعلت الى أن تنشر صورتك معها لتصبح معروفاً بالصورة والصوت وبعكس ذلك ليس من المنطق أن أدخل في سجال عقيم وحوار سقيم مع مجهول للصدق عديم يخاف أن يكشف عن وجهه ويظهر للعلن كما يفعل الجميع ويكتفي برمي أحجاره في ظلام الليل لتصيب الآخرين ، وكنتُ أترّفع عن الرد عليك إلا أن تماديك في الاساءة إضطرني على الرد المناسب ..
ملاحظة : هذه الرسالة كنت سأعقب بها على كتابات السيد ستيفن في موقعه إلا أن حجبه لأستلام الردود أضطرني الى نشرها على الصفحة الأولى لهذا الموقع المحترم عليه أطلب المعذرة من القائمين عليه ومن القراء الكرام ..


المهندس : خوشابا ســولاقا
28 / 12 / 2012



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة رد الى المدعو السيد ستيفن البغدادي المحترم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: