منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 حتى لا ننسى : معركة جبل سيري 10 حزيران 1918 /بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3165
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: حتى لا ننسى : معركة جبل سيري 10 حزيران 1918 /بولص يوسف ملك خوشابا    2013-01-02, 3:31 am

حتى لا ننسى : معركة جبل سيري 10 حزيران 1918

بعد انسحاب القوات الاثورية من ولاية سلامس ومعها ما يقارب الاربعين الف نسمة من الاثوريين والارمن وبعد معارك دامت ستة ايام وصلت اورميا وقبل ان تتمكن هذه القوات من اعادة تنظيمها واخذ قسط من الراحة ظهرت قوات تركية كبيرة من اتجاه نهر برندوز قاصدة مهاجمة مدينة اورميا المعقل الاخيرش للاثوريين لاحتلاله . حاولت القيادة التركية اظهار نشاط بعض الوحدات من قواتها في ناحية نهر برندوز لسحب القوات الاثورية الى تلك الجبهة بينما تسوق القسم الرئيسي من قواتها الى جبهة جبل سيري الذي يعتبر المفتاح الرئيسي لمدينة اورميا . ولكن القيادة الاثورية فطنت لخطة القيادة التركية لذا قام كل من اغا بطرس وملك خوشابا بحشد قواتهما الرئيسية في جبهة جبل سيري وبوضع قوات ثانوية على طول الجبهة الممتدة من نهر برندوز الى قمة جبل سيري ومن نهر ماربيشو حتى قريتي كوسي ونازي . تقدمت القوات التركية الرئيسية من ناحية جبل سيري فقط وتمكنت من نقل مدافعها الى مواضع تقابل مدينة اورميا في الجبل المذكور حيث بدات معركة جبل سيري بين القوات التركية المهاجمة والقوات الاثورية المدافعةفي الساعة الرابعة من بعد الظهر يوم 10 حزيران بفتح القوات التركية نبران مدافعها ورشاشا تها وقنابلها اليدوية بغزارة على المواضع الاثورية الدفاعية كما انها اخذت تقصف ضواحي مدينة اورميا وكانت القوات الاثورية تقابل هذا القصف الشديد بنيران بنادقها وعدد قليل من الرشاشات فقط اذ لم تشرك مدفعيتها في المعركة لنقص في عتادها حيث لم يبقى لديها الا خمس قنابل فقط لكل مدفع احتفظ بها للساعة الحرجة وبعد ان استمرت المدفعية التركية بدك المواقع الامامية الدفاعية للقوات الاثورية دكا محكما تمكنت القوات التركية من احتلال المواضع الامامية من الخطوط الدفاعية للقوات الاثورية التي انسحبت الى مواضع خلفية في سفوح جبل سيري وعليه اصبحت المدفعية التركية مسيطرة تماما على المواضع الاثورية وعلى مدينةاورميا ايضا . فاخذ القلق يساور الفادة والمقاتلين الاثوريين معتقدين ان حياتهم وحياة الامة الاثورية قد اصبحت في خطر بعدما فقدوا كل امل في الحصول على اي نوع من المساعدة لانهم اصبحوا محاصرين من كل الجهات ولم يظهر اي اثر لوعود الكابتن كريس الانكليزي البراقة والذي كان قد وعدهم بتزويدهم بالسلاح وبعدد من الضباط الانكليز باقصى سرعة ممكنة . وكان يسقط يوميا عشرات من القتلى الجرحى في ميدان المعركة من المقاتلين الاثوريين القائمين بصد الهجمات التركية المتتالية . وفي تلك اللحضات الخطيرة قاد ملك خوشابا هجوما مقابلا عنيفا على القوات التركية المسيطرة على جبل سيري واحتل مواضعها وابعدها مسافة بضعة كيلومترات مما رفع من معنويات المقاتلين الاثوريين مؤقتا اذ كانوا في قلق شديد على مصير عوائلهم فقد حاول البعض منهم ترك ميدان القتال والعودة الى عوائلهم ليكونوا في عونهم في حالة اخلاء منطقة اورميا . حاول ملك خوشابا استعمال الشدة لتثبيتهم في الجبهة بعد ان تم ابعاد القوات التركية مسافة ثلاثين كيلومترا عن اورميا . ولما قارن اغا بطرس وملك خوشابا قواتهما مع القوات التركية الجرارة والمزودة بالاسلحة الحديثة من المدفعية والرشاشات والذخيرة لاحظا ان الاثوريين يقاتلون باجسامهم ونيران الاتراك تحصدهم حصدا وان معنوياتهم ضعفت وروح التمرد ازدادت بين صفوفهم في الوقت الذي شعرا بان البعض من الفادة ورؤساء العشائر واثوريي اورميا اخذوا يميلون الى الاستسلام مستندين على امال وهمية بان البعض من اصدقائهم الايرانيين والاكراد المحليين سينفذونهم من الموت اذا حاق بهم لذا فررا العودة من ميدان المعركة الى مدينة اورميا والاجتماع بالدكتور شيت القنصل الامريكي ورئيس اللجنة المركزية المسؤلة عن الاثوريين والارمن وشؤون الحلفاء وبعدد من اعضاء هذه اللجنة المهمين ليبلغوهم بالموقف الخطبر والخطر التركي الداهم وعدم قدرة القوات الاثورية التي اصبحت ذخيرتها على وشك النفاذ من الصمود اكثر دون اي مساعدة خارجية لذا فان هذه المجلس عقد اجتماعا سريا برئاسة الدكتر شيت وقرر ارسال ملك خوشابا مع قوة صغيرة لحمايته عبر الجبال ........
التكملة في الجزء الثاني
بولص يوسف ملك خوشابا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى لا ننسى : معركة جبل سيري 10 حزيران 1918 /بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» بنادق الاقتحام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: