منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  هذا ما يحصل في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: هذا ما يحصل في العراق   2013-01-12, 11:35 pm

هذا ما يحصل في العراق
الخميس, 10 كانون2/يناير 2013

احمد الدليمي

منذ أسابيع ثلاث و لحد الآن تشهد الساحة العراقية حراكا شعبيا واسعا هز العملية السياسية بعنف و أرجف جميع السياسيين في العراق و خاصة المشاركون بالعملية السياسية و حكومتها التي أوصلت العراق إلى ما وصلت أليه من فساد و أفساد في كافة المجالات و أصبح العراق يحتل المراتب الأخيرة في الأمن و الخدمات و الجريمة و أصبحت بغداد من أسوأ مدن العالم استنادا إلى تقييمات دولية .. كما تشهد مبادئ حقوق الإنسان في العراق خروقات كبيرة ترتكب من قبل أجهزة الدولة المختلفة بحق أبناء الشعب و خاصة الأمنية منها في السجون ألسرية و العلنية أو غيرها من دهاليز الدولة .. و نتيجة للكبت الكبير الذي تتعرض له بعض محافظات العراق و تهميشها و إهمالها فقد كان هذا الحراك.

خرجت الآلاف المؤلفة من أبناء محافظات نينوى و صلاح الدين و الأنبار و في العديد من أقضية و نواحي تلك المحافظات تطالب بحقوقها و لاتهمها أن كانت هذه الطلبات من اختصاصات الحكومة أو مجلس النواب أو القضاء العراقي و هي فقط تطالب برفع الحيف عنها , و قد ردت الأحزاب السياسية الماسكة للسلطة بعدم شرعية و دستورية تلك المطالب و وصف السيد رئيس الوزراء المتظاهرين بأنهم بعض الآلاف و اتهمهم بأنهم من البعثيين و القاعدة و الإرهابيين و وصف أيضا شعاراتهم و مطالبهم بالنتنة و أن من خرج في هذه التظاهرات خرج بفعل المال الوسخ الذي يتلقونه من الخارج .. وقد مارست أحزاب السلطة ضغوطا على أنصارها و مؤيديها لتنظيم مظاهرات مضادة و لم تفلح تلك الأحزاب إلا بإخراج أعداد محدودة تندد بمطالب تظاهرات الأنبار و نينوى و صلاح الدين و غيرها باعتبارها شعارات طائفية تدعوا إلى أطلاق سراح المجرمين و أعادة البعث .. و لم يكتفوا بهذا فقط فقد تعدى ما تقوم به الحكومة و أحزابها من أفعال مضادة للتظاهرات المذكورة عندما خرج على الأعلام قائد أحدى الجماعات المسلحة الموالية للحكومة تهدد بإبادة كل من انتمى لحزب البعث و تطالب بإعدام المحكومين ..

كما ذكرت أنباء تفيد بقيام السلطة بتحريك قواتها من الجيش و الشرطة نحو مراكز تجمعات هذه التظاهرات و قطع الحدود مع الأردن و قيام عناصر من مختلف المليشيات المسلحة بالتواجد في العديد من نقاط التفتيش في بغداد و التي تسببت إجراءات التفتيش فيها إلى زحام شديد في حركة المرور في معظم أنحاء بغداد .

و الذي يحصل في العراق كما شاهدناه و ذكر آنفا و خاصة المطالب المشروعة كما يراها المنصفون و المحايدون التي خرجت لتحقيقها تظاهرات الأنبار و نينوى و صلاح الدين و ديالى و التي لقيت مساندة من العديد من قبائل و عشائر العراق من سكان المحافظات الجنوبية هي مطالب تعبر عن إرادة شعبية , و بما أن الدستور ينص على أن الشعب هو مصدر السلطات فلا بد للحكومة و مجلس النواب و القضاء إلا أن يستجيب لها و بسرعة و ليس من مصلحة الحكومة إتباع الطرق الطائفية و تسخير من استمالتهم إلى جانبها بشعارات طائفية أو شراء ذممها بالمال الحرام المسروق من قوت الشعب الذي يتضور الملايين منه من الجوع و الحرمان أو من ساومتهم بملفات إرهاب ضدهم لأن المطالب المرفوعة و خاصة فقدان الأمن و خرق مبادئ حقوق الإنسان و الحرمان و سؤ الخدمات و الفساد في كل أنواعه و التوقف عن نهب المال العام هي مطالب كل مواطن عراقي مهما اختلف دينه أو طائفته أو محافظته و هذا الشعب و بهذا الحراك سوف ينتزع حقوقه كاملة و يقرر ما يريد و يرفض ما تفرضه عليه السلطة و خاصة إنها متهمة بتنفيذ أجندات أجنبية تحاول الثأر من هذا الوطن و أبنائه , كما سوف لن تستطيع هذه الحكومة استخدام جيوشها الطائفية للتعرض و ضرب المتظاهرين لأن ذلك سيجعل الشعب يهب من أقصاه إلى أقصاه و يحقق ما يريد و ستكون نهاية من يقف ضد إرادة الشعب هي لقائهم مصيرهم المحتوم أمام المحاكم العراقية أو الدولية و سيدفع كل من تسبب بإراقة الدم العراقي ثمنه باهظا .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا ما يحصل في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: