منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 حتى لا ننسى : مذبحة اورميا ومقتل اكثر من ستة عشر الف اثوري واثورية/بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: حتى لا ننسى : مذبحة اورميا ومقتل اكثر من ستة عشر الف اثوري واثورية/بولص يوسف ملك خوشابا   2013-01-22, 12:39 am

حتى لا ننسى : مذبحة اورميا ومقتل اكثر من ستة عشر الف اثوري واثورية
« في: اليوم في 06:59 »

بولص يوسف ملك خوشابا


نظرا لترك الاثوريون مدينة اورميا بصورة مفاجئة ودون سابق انذار بقي الكثير من سكانها من الاثوريين فيها لعدم علمهم باخلائها الا بعد فوات الاوان . وعندما ارادوا الالتحاق باخوانهم الذين غادروا كانت جميع الطرق قد اغلقت بوجههم من قبل القوات التركية والايرانية والكردية فاضطر قسم منهم اللجوء الى اصدقائهم وجيرانهم الايرانيين واما القسم الاكبر فلجا الى دور الارساليات البروتستانتية الامريكية والكاثوليكية الفرنسية وقد بلغ عددالذين لجئوا الى هذه الدور حوالي ستة عشر الف نسمة . ستة الاف نسمة الى الدور الفرنسية التي كان يديرها الموسنيور سونتاك الفرنسي الذي كان قد قام في الماضي بحماية الكثير من الشخصيات الايرانية وانقذها من الموت . اما القسم الباقي والبالغ عشرة الاف نسمة فلجا الى الدور الامريكية التي كان يديرها الدكتور باكرت الذي كان محبوبا ومحترما من قبلجميع الاوساط الايرانية لخدماته الانسانية الجليلة التي كان قد قدمها لهم بصفته طبيبا بدون تمييز . بقي الدكتور باكرت مع هؤلاء اللاجئين الى تاريخ عودة ملك خوشابا ورفاقه الى اورميا من الواجب الذي كلف به للاتصال بالانكليز في الموصل . وبعد اربعة ايام من ذلك التاريخ اخذ الدكتور باكرت اسيرا الى تبريز من قبل القوات التركية اما الموسنيور سونتاك فقتل في مقره من قبل ارشد هميون الايراني حاكم اورميا الذي كان الموسنيور قد انقذ حياته وحياة زوجته من الموت المحتم عندما اراد الاثوريين المنصرين في احداث اورميا التي وقعت بينهم وبين الايرانيين قتله لانه كان المحرك الاول لتلك الفتنة . وكان رده للجميل ان قابله بقتل وتعذيب الانسان الذي انقذه وانقذ زوجته من الموت المحتم . ففي يوم 31 تموز سنة 1918 قام ارشد همايون مع عدد كبير من رجاله المسلحين باقتحام دار المبشرين الكاثوليك الفرنسيين واطلقوا طلقتين على الموسنيور الاسقف الذي كان اضافة لمنصبه كرئيس للارساليات الفرنسية الكاثوليكية ممثلا للحكومة الفرنسية فاردوه قتيلا ثم استولى ارشد همايون على صندوق كان يحتوي على مبلغ كبير من المال والحلى المؤتمنة عند الارسالية والعائدة للاثوريين . وبعد ان اختار لنفسه عشرة نساء جميلات من الاثوريات الاسيرات ادخل رجاله الميلحين الدار فباشروا بقتل من فيها من الاطفال والنساء والرجال باساليب وحشية يندى لها الجبين مستعملين ابشع انواع التعذيب في قتلهم . كما قتلوا المطران توما اودو والخوري يوسف واخرجوا كافة الاثوريين المختبئين عند اصدقائهم الايرانيين بما فيهم اربعة قساوسة والمطران بطرس وبعض الشخصيات الاثورية وبعد تعذيبهم قتلوهم في شوارع المدينة . وكذلك كان مصير الاثوريين الموجودين في مقر الارساليات الامريكية اذ انهم اخرجوا من قبل الاتراك والايرانيين والاكراد وخلعوا ملابس النساء وساروا بهن عاريات في شوارع المدينة واخذوا الاطفال من امهاتهم وسحقوهم تحت حوافر خيولهم والقوا بجثثهم في ابار متروكة . اما الجال والشبان فكان مصيرهم القتل الجماعي . ولم ينجو من هؤلاء اللاجئين سوى ستمائة نسمة فقط . هكذا تم وصف تفاصيل هذه الجريمة النكراء في كتاب (تاريخ اشور _ كلدو تاليف القس شموئيل داود الذي كان شاهد عيان للحدث ) وكذلك كتاب (الامة الاثورية والكنيسة تاليف القس يوئيل وردة واذي كان شاهد عيان للحدث ) ......
اما الاثوريون الذين تمكنوا من الافلات من اورميا والذين يقدرون بعشرات الالاف فلقد شقوا طريقهم باتجاه همدان وكان المقاتلين بقيادة قادة الالوية الابطال يقاتلون في المقدمة والميمنة والميسرة والمؤخرة لتامين الحماية لشعبهم وكانوا يجابهون الهجمات التي كانت تشن عليهم من كافة الجهات بهجمات مقابلة لابعاد الاعداء عن الشعب حتى وصولهم الى ساين قلعة حيث التقوا باغا بطرس وقوته الذي قام بتنظيم عمل القطعات وشقوا طريقهم الى همدان بمعجزة بعد رحلة دامت ستة عشر يوما هلك الكثير منهم في الطريق وترك العديد منهم لعدم تمكنهم من مسايرة البقية ليلقوا مصيرهم المحزن . عند وصولهم همدان كان المستر( ت ت) ماكارثي المسؤول الانكليزي في همدان قد سبق له ان التقى بالاثوريون في مرحلة بيجر حينما قدم لهم وعودا كثيرة الا انه بعد ان اصبح الاثوريون في همدان تحت رحمة القوات الانكليزية امر مكارثي بتجريدهم من سلاحهم وكل ما كانوا يملكون من المواشي والحيوانات بالاضافة الى المئات من الاسرى من ضباط وجنود اتراك تم تسليمهم الى الانكليز في همدان .وكذلك استلم الانكليز من الاثوريين اثني عشر الف بندقية وستة وثمانون رشاشة وثلاثة بطاريات مدفعية جبلية وخمسمائة وعشرون عربة وخمسة وعشرون الف راس من الخيول والبغال والثيران مع كمية كبيرةجدا من الذخيرة . وفي همدان تفرق الاثوريون حيث ارسل قسم منهم الى مدينة كرمنشاه وذهب قسم من اثوريي ايران الى قزوين وطهران وتبريز واما القسم الاكبر منالاثوريين النازحين من منطقتي حكاري والعمادية في تركيا والارمن مع قسم كبير من اثوريي ايران فتم ارسالهم الى خانقين ومنها الى بعقوبة في العراق .......
بولص يوسف ملك خوشابا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حتى لا ننسى : مذبحة اورميا ومقتل اكثر من ستة عشر الف اثوري واثورية/بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: